النائب العام لمجلس قضاء الجزائر يحيل ملفات 12 مسؤول سابق على المحكمة العليا    3 قتلى في حادث سير بالمدية    التجميد المؤقت للمتابعات القضائية لأصحاب "أونساج"    السديس يطالب المسلمين بتخفيف الزحام على المسجد الحرام لإنجاح القمم العربية    مبولحي يخضع لبرنامج خاص بسيدي موسى    رئاسيات 4 جويلية: ايداع ملفين لدى المجلس الدستوري    عرقاب ينفي وجود صفقة بين طوطال و مجمع أناداركوا بالجزائر    ممارسو الصحة العمومية يلوحون لحركات احتجاجية مرتقبة    غولام يطلب من بلماضي إعفاءه من "الكان"    فيما تم ضبط مخططين تحسبا لأي طارئ: تأخر تنفيذ البرنامج البيداغوجي بجامعة الطارف    لاستكمال التهيئة و توصيلات الطاقة و المياه: والي عنابة يعد بالتكفل بانشغالات المستفيدين من السكن الريفي    تنظيم عدة مهرجانات وسهرات فنية‮ ‬    نظموا وقفة احتجاجية بموقع فلفلة: مكتتبو عدل 2 بسكيكدة يطالبون بشهادات التخصيص    تعيينات جديدة على رأس مؤسسات إعلامية وسونلغاز    تعليق إضراب الصيادلة بورقلة    هذه حقيقة إرسال مركبة حراك الجزائر إلى المريخ!    تنبيه خاص يحذر من استمرار تساقط الأمطار على 13 ولاية    من الصعب استنساخ تجربة الأفلان « التاريخي » في توحيد القوى السياسية    يدخل رسميا شهره الرابع    غولام يطرد نحس دام 20 شهر    إنطلاق حملة صيد التونة الحمراء لسنة 2019 بمشاركة 22 باخرة    أزمة “هواوي” تتسبب في هبوط جنوني في سوق الهواتف    شروط “براهيمي” تمنعه من الانضمام ل “ريال بيتيس”    نهائي كأس الجمهورية رسميا يوم 08 جوان المقبل    “ليكيب” الفرنسية تشيد ب”عطال” وتثني على “دولور”    إلياس سنوسي ل “النهار” “فقدنا 200 ألف معتمر بسبب الحراك!”    حزب طلائع الحريات يدعو لحوار وطني شامل يجنب البلاد من أي فراغ دستوري    بعد قرار تجميد تحويله نحو برحمون    الرابطة المحترفة الجزائرية الاولى -الجولة ال30 والأخيرة: المباريات المعنية بالنقل التلفزي    الفقيه السوري‮ ‬الصواف‮ ‬يؤكد من وهران‮:‬    بسبب سوء التغذية الحاد    جددت دعمها لحل النزاع في‮ ‬الصحراء الغربية    لإتمام صفقة أسلحة للسعودية    قيمتها المالية قدرت ب2،5‮ ‬مليار دج    تقرير متخصص‮ ‬يدق ناقوس الخطر ويؤكد‮:‬    40‭ ‬ألف عون حماية مدنية لتأمين الإمتحانات الرسمية    إنطلاق الأشغال بسلالم البريد المركزي    مكتب بريدي متنقل يدخل الخدمة قريبا بمستغانم    تأخر فادح ب 100 مسكن «البيا» بماسرى و حاسي ماماش يثير غضب المكتتبين    المقرئ فريمهدي نور الدين و المنشد بلقاسمي منصور يتوجان بالجائزة الأولى في الطبعة الثالثة    القرآن الكريم «سبب عزّتنا.. وطريق نجاتنا..»    ..الحُرمة المُنتهكة !    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    العشر الأواخر من رمضان عشر الجد والاجتهاد    سنتان سجنا لمستهلكي مهلوسات بشطيبو    الختان يتم بالمستشفيات و «الطهارة «التقليدية تندثر بتيارت    المطالبة بمغادرة النظام "فورا"    أجهزة القياس الطبية بلا مقياس    جورج برنارد شو: أوروبا الآن ابتدأت تحس بحكمة مُحَمَّد    تحف مرصّعة بدرر الإبداع    توقع بلوغ مليوني قنطار من الحبوب هذا الموسم    الطبعة الرابعة لأبجديات وصدور وشيك للجزء الثاني من الرباعية    مخطط واسع للتصنيف والترميم    ازدحام شديد على قمة إيفرست    تحويل جثامين الموتى إلى سماد عضوي    يعطل طائرة لمنع والديه من زيارته    الاعتكاف...تربية للنفس    الجزائر تتسلم شهادة بجنيف تثبت قضاءها على الملاريا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المواطنون ببلدية دالي إبراهيم ينتظرون تجسيد الوعود السابقة
مجلس قديم في عهدة جديدة وتحديات قائمة
نشر في المساء يوم 10 - 04 - 2013

لم تتغير أغلبية مطالب سكان بلدية دالي إبراهيم بالعاصمة بتجسيدها، منذ العهدة المحلية السابقة، فأغلبية الانشغالات لا تزال على حالها، لا سيما تلك المتعلقة برفع مستوى التهيئة، القضاء على الاكتظاظ بالمدارس، وكذا مشكل السكن الذي بقي يتصدر قائمة المطالب، وكثيرا ما جعل المجالس المحلية المتعاقبة على دالي إبراهيم، تقدم الكثيرمن الوعود دون تجسيدها، والحجة في ذلك غياب العقار.
مرت أزيد من أربعة أشهر على الانتخابات المحلية، وقرابة 3 أشهر على تنصيب المجلس الشعبي البلدي الجديد لدالي إبراهيم، غير أن سكان البلدية لا يزالون ينتظرون تحريك دواليب التنمية المحلية التي قالوا عنها لم تتحرك نحو المستوى المطلوب خلال العهدة المنقضية، لا سيما أن أعضاء المجلس الشعبي البلدي لم يتغير نصفهم، بعد محافظة رئيس البلدية المنتمي إلى حزب جبهة التحرير الوطني، السيد كمال حمزة، على مقعده للعهدة الثانية.
الحديث عن المشاريع بأحياء دالي إبراهيم واسع ومطول كبر هذه البلدية التي عرفت توسعا عمرانيا كبيرا، وحتى من ناحية النشاط التجاري الذي بات يتوسع يوما بعد آخر، تجولنا ببعض الأحياء التابعة للبلدية للحديث عن فعالية المجلس المحلي الجديد بعد مرور أزيد من ثلاثة أشهر من تنصيبه، غير أن أغلبية السكان وبعض ممثلي الأحياء السكنية بالبلدية، لم يكونوا ينتظرون الكثير من أعضاء المجلس الشعبي البلدي الجديد، وحجتهم في ذلك عدم بروز رئيس بلدية جديد، حتى أن بعضهم ذهب للحديث عن بعض الأعضاء بالمجلس السابق حافظوا على مناصبهم، وهو الأمر الذي أبقى على التحفظات السابقة المأخوذة من قبل سكان البلدية حول مدى فعالية المجلس القديم الذي لم يتغير منه سوى بعض المنتخبين.

مشكل الاكتظاظ في المدارس الابتدائية لا يزال قائما
توجهنا إلى الحي السكني المعروف ب”جنان عشابو”، لاستطلاع رأي السكان حول مدى سير التنمية المحلية بعد اعتلاء رئيس البلدية كرسي ”المير” مجددا، أثناء تواجدنا بالمنطقة سعينا للحديث مع ممثل جمعية الحي الذي لم يكن متواجدا بالمنطقة، فتجاذبنا الحديث مع ”محمد. ي« البالغ من العمر 45 سنة، الذي أصر على الحديث عن مشكل نقص المؤسسات التربوية بالبلدية بحي ”جنان عشاو” على وجه التحديد، حيث أصبح عدد التلاميذ يتجاوز 50 في القسم الواحد. مشيرا في معرض حديثه، إلى أن هذا المطلب تم نقله مرارا إلى رئيس البلدية ومندوب المنطقة خلال العهدة السابقة، غير أن المنتخبين يتحججون دائما بغياب العقار لتجسيد مشاريع مماثلة، معلقا بقوله ”لم يتغير أي شئ منذ العهدة المحلية السابقة، كنا نأمل في تغير تشكيلة المجلس، فأنا شخصيا لم أعد انتظر الكثير من مجلس أمضى عهدته الماضية في تقديم الوعود، وهو الآن يتولى عهدة جديدة”.
توجهنا إلى حي ”الرياح الكبرى”، لم يكن سهلا أمام العرقلة المرورية الكبيرة، فأثناء تواجدنا بالمنطقة فضل ممثل عن سكان الحي، السيد عزيز مويلي، جرد جملة من النقائص المسجلة بالحي السكني، من بينها مشكل تسرب مياه الأمطار إلى المنازل بحكم تشييد السكنات على منخفض وكذا اهتراء أسقف العمارات المصنوعة من الخشب والقرميد، بقوله : ” رئيس البلدية منذ عهدته السابقة وهو يقدم وعودا لحل مشكل الفيضانات بالمنطقة، غير أنها بقيت مجرد وعود، ومنذ تنصيب المجلس الشعبي البلدي لم نحظ باستقبال من قبل المنتخبين بخصوص مسألة مشكل الفيضانات التي تتعرض لها الشقق بالطوابق السفلى بحي ”الرياح الكبرى”.
التجار الذين كانوا ينشطون على مستوى السوق المنجز وسط الحي، هم أيضا أرادوا الحديث عن التأخير في إعادة فتح السوق وترمميه من جديد، مشيرين إلى أنهم ينتظرون الوعود التي لم تتجسد منذ بداية العهدة الماضية، رغم تدخل الوالي المنتدب لدائرة الشراقة، فلا شئ تغير منذ الانتخابات المحلية. ويضيف ”حمزة. ب” وهو أحد التجار بقوله : ”الوضع ازداد سوءا، لا سيما من حيث تدهور المحيط والبيئة، وكذا أشغال التهيئة التي تنطلق ولا تستكمل”.

تجديد قنوات الشرب.. والعرقلة المرورية هاجس لم ينته
تجولنا بمدخل حي ”صبيحة بوشوبك”، وأمام غابة ”دي كار”، لمسنا عدم رضى سكان المنطقة الذين لا يزالون يطالبون بمخطط نقل يخفف عندهم العرقلة المرورية، لا سيما أن المنطقة معروفة بنشاط بيع الخزف الصحي، وهو ما ينجر عنه توقف عشرات الشاحنات والمركبات يوميا لشحن هذه المادة أو توزيعها على المحلات. وأكد ”ياسين. ”م” صاحب محل خدمات الهاتف، أن مخطط النقل المزعوم الذي وعدت به البلدية لم يتجسد لحد الآن، رغم الميزات الإيجابية التي سيأتي بها، أما عن مشكل تجديد شبكة المياه الصالحة للشرب على مستوى حي ”صبيحة بوشوبوك”، فهذا المشروع يشرع دائما في تجسيده ثم يتوقف.

تحسن في الاستقبال والسكان ينتظرون الأفضل
وذكر بعض المواطنين الذين التقتهم ”المساء”، أن مشكل الاستقبال من قبل المنتخبين المحليين ورئيس البلدية، أصبح أكثر تنظيما من العهدة المحلية السابقة، لا سيما الخدمات المتعلقة بمصلحة الحالة المدنية، حتى وإن تعلق الأمر بالملحقات البلدية الأخرى، وفي هذا الصدد ذكرت السيدة ”لويزة. ك” : ” أن مستوى الاستقبال من قبل رئيس البلدية تحسن بشكل كبير مقارنة بالعهدة المنقضية، ربما للخبرة التي اكتسبت في مجال التسيير المحلي من قبل رئيس البلدية السيد ”كمال حمزة”، غير أننا نأمل في تحسن الأمور أكثر فأكثر”.

مشاريع قديمة في عهدة جديدة
أغلبية المشاريع المبرمجة خلال نهاية العهدة السابقة لم تستكمل، لا سيما فيما يتعلق بالمشاريع الخاصة بأشغال تهيئة الطرقات، بعد أن انطلقت الأشغال بأحياء ”بوشبوك”، ”النجاح”، ”قاوش” و”الدبلوماسي”، ومن المقرر أن تنطلق أشغال تهيئة الطرقات بكل من أحياء ”الرياح الكبرى”، والشطر الثالث من حي ”11 ديسمبر 1960”، إضافة إلى أحياء ”جنان عشابو”، سيدي رزوق” و”حوش قاوش”، في حين انتهت الأشغال بكل من أحياء ”الآمال 1”، ”الرستمية”، و”11 ديسمبر 1960 الشطر الثاني”.
وبالموازاة مع ذلك، ستنطلق أشغال التهيئة بحي ”الرحمة” واسطاوالي الصغرى، ”دي كار1” و«دي كار 2” باتجاه ”أحمد واكد”، إضافة إلى أحياء ”سوناكوم”، ”المستقبل”، ”الآمال 3”، ”عين الله 2” و”جنان دالي ابراهيم”، بعد أن راهنت البلدية على أن أشغال صيانة الطرقات، ستنتهي جميعها في أقرب الآجال، بما فيها أشغال طرقات الأحياء الصغرى مثل ”صبيحة بوشبوك” وغيرها. علاوة على مشاريع تهيئة الطرقات، فقد برمجت بلدية دالي إبراهيم إنجاز روضة للأطفال بعين الله، وأخرى بالزيانية.
وقال بعض محدثينا من قاطني حي ”صبيحة بوشبوك”، أن جل المشاريع المسجلة خلال العهدات السابقة تتكرر في كل عهدة، لا سيما المشاريع المتعلقة بتزفيت بعض الأجزاء من الطرقات وتهيئة الأرصفة، أما المشاريع الجديدة فتتعلق بإنجاز بعض روضات الأطفال، الملاعب الجوارية، إلى جانب بعض المطالب التي يرفعها السكان طول السنة، وعادة ما تؤخذ بعين الاعتبار لكن تتأخر نوعا بسبب طول مدة الدراسات التقنية.

المنتخبون أمام مسؤولية ثقيلة خلال عهدتهم الثانية
حققت بلدية دالي إبراهيم مداخيل جبائية معتبرة في السنوات الأخيرة، نتيجة احتضانها مقرات حوالي 100 مؤسسة اقتصادية، بالإضافة إلى 10 بنوك، و168 محلا لبيع الخزف الصحي، مما حقق لها بحبوحة لم تحلم بها من قبل، بعدما كانت ميزانيتها لا تتجاوز 15 مليار سنتيم سنة 2005، حيث تحولت بلدية دالي إبراهيم إلى ما يشبه مركز أعمال مفتوح على مختلف النشاطات التجارية، على غرار تجارة الخزف التي تشتهر بها، وهو الوضع الذي بات يحتم على البلدية النهوض بالمشاريع التنموية من جديد، لإثبات قدرات المجلس الجديد الذي أعيد انتخاب أغلبية أعضائه، لا سيما أن البلدية عرفت سلسلة من الانسدادات قبل أن تستعيد الاستقرار على يد رئيسها الحالي، ولا يزال سكانها الذي يصل عددهم إلى 35.600 ألف نسمة يتطلعون إلى الاستفادة من المشاريع الضرورية كالمدارس، الملاعب وملاحق إدارية جديدة لمصالح الحالة المدنية، حيث تحصي دالي إبراهيم ثلاث ملاحق بكل من الرياح الكبرى، وسط دالي ابراهيم وحي الزيانية، إلى جانب تهيئة الطرقات، التي لم تستفد بعد من التزفيت، وهي نفس الأولويات التي سجلها المجلس الشعبي البلدي ويتطلع إلى تنفيذها ليصدم في كل مرة بانعدام العقار .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.