اعتبروا المرور عبر مرحلة انتقالية قصيرة أمرا ضروريا    الفريق قايد صالح في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الرابعة بداية من اليوم الأحد    الجريمة الجمركية: الجمارك الجزائرية تنشئ لجان مصالحة    وقفة احتجاجية لمناضلي حزب العمال للمطالبة بإطلاق سراح لويزة حنون    تسخير المكلفين باختيار وطبع مواضيع البكالوريا: الأولياء يطالبون بتعميم أجهزة التشويش على جميع المراكز    القرض المصغر: تحديد شروط الاعانة المقدمة للمستفيدين ومستواها    مرشحان لخلافة حداد على رأس "الأفسيو"    الاحتفاء بيوم الطالب...الطلبة على خطى أجدادهم من أجل بناء جزائر جديدة    بولاية يجدد عقده مع ميتز    ڤول العربي : محرز فخر العرب    ورشات الترميم تؤجل مرة أخرى الصلاة في مساجد قسنطينة المغلقة        بفعل تهديد بخفض الإمدادات    وزير الخارجية الفلسطيني : "صفقة القرن" الأمريكية بمثابة تكريس للمأساة الفلسطينية    نقابة الصيادلة تطالب المحكمة العليا بانصاف الصيدلانية في ميلة    فيغولي: “نحن مستعدون لنهائي البطولة”    محرز: “كتبنا تاريخا جديدا في الكرة الإنجليزية”    شاهد : النجم الأمريكي أرنولد شوارزنيجر يتعرض للضرب في جوهانسبورج بجنوب إفريقيا    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    وزير الخارجية الإيراني‮ ‬يصرح‮:‬    تهدف لاكتشاف المواهب مستقبلاً    في‮ ‬صور من التراحم والتضامن    قريباً‮ ‬بمعسكر‮ ‬    مستغانم‮ ‬    بمناسبة‮ ‬يوم الطالب    من أجل إيجاد حل لمستقبل البلاد‭ ‬    جدد تمسكه بمواصلة دعم الحراك الشعبي‮ ‬    إنخفاض محسوس في‮ ‬الاسعار‮ ‬    الجزائر ضمن المحتملين لشراء‮ ‬سو‮-‬57‮ ‬    ‮ ‬ڤوڤل‮ ‬يحتفل بعمر الخيام    عمار تو‮ ‬يؤكد بعد استدعائه للتحقيق‮:‬    تعيين أربعة إطارات    بغرب البلاد‮ ‬    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    الانسجام بين الحراك والجيش والنخبة    تعثر الدبلوماسية الأمريكية في مواجهة الأزمات العالمية    ..فنان لن ينساه التاريخ    « البرنامج الرمضاني يفتقر للفرجة والكاستينغ مجرد كذبة»    وصلات إنشادية لفرقة «نهاوند» في مدح الرسول    «تاكركبة»..عادة راسخة في يوميات سكان «توات»    مواقف من تسامح الرسول الكريم    مطعم الرحمة بالسواحلية عادة إفطار لم تنقطع منذ 19 سنة    العجز حتى في التقليد    أحكام ما بين 5 و7 سنوات لمروجي المخدرات بسيدي معروف    الإدارة تسعى لإقناع المدرب حجار بالبقاء    ينقصنا فوز لترسيم البقاء    فلاحون يطالبون بمنع الغش في وزن محاصيلهم    استشراف لمستقبل رهيب بعد نضوب البترول    تكريم الزاهي في السهرة الأولى    تنظم حفل زفافها وجنازة عمتها في وقت واحد    هديُه صلى الله عليه وسلم في رمضان    ‘'القط الغاضب" يفارق الحياة ويترك "ثروة كبيرة"    أرنب ثمنه أكثر من 90 مليون دولار    استثمروا أوقات المراجعة قبل وبعد الإفطار    هذا ما قاله عمار تو عن استدعائه من طرف المحكمة في قضية حداد    قرابة 40 ألف جزائري يؤدون مناسك العمرة في الأسبوع الثاني من رمضان    الابتسامة في وجه أخيك صدقة    مستشفى عمي موسى يدخل الخدمة بعد 13 سنة تأخر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حقيقة النصيحة لو كنا نعلم
نشر في المواطن يوم 02 - 07 - 2009


صح عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث تميم الداري رضي الله عنه أنه قال: (الدين النصيحة، الدين النصيحة، الدين النصيحة) قالو لمن يا رسول الله ؟ قال: (لله، ولكتابه، ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم)رواه مسلم، وعن أنس بن مالك رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه) متفق عليه. وعن جرير بن عبد الله البجلي رضي الله عنه قال: بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم على إقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، والنصح لكل مسلم. متفق عليه. فالنصيحة ليس كما يراها البعض تدخلاً في شؤون الآخرين بغير حق، وليست إحراجاً لهم، أو انتقاصاً من شأنهم، أو إظهار لفضل الناصح على المنصوح، بل هي أسمى من ذلك وأرفع، إنها برهان محبة، ودليل مودة، وأمارة صدق، وعلامة وفاء، وسمة وداد. النصيحة أداة إصلاح وأجور وأرباح، وصدق وفلاح. النصيحة باقة خير يهديها إليك الناصح. النصيحة نور يتلألأ لينير لك الطريق. النصيحة قارب نجاة يشق عباب أمواج الفتن الهائجة لتصل إلى بر الأمان. النصيحة عبير طهر في خضم طوفان الشهوات. النصيحة شذا عفاف يدعوك إلى الله والدار الآخرة. النصيحة حق لك على الناصح وواجب على الناصح تجاهك. فأفسح للنصيحة مجالاً في صدرك. واعلم أن الناصح ما دعاه إلى نصحك إلا محبته لك وخوفه عليك. واعلم كذلك أن الناصح ما هو إلا ناقل لكلام الله وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم، فإذا تواضعت له وقبلت نصحه، فقد تواضعت لربك جل وعلا، واتبعت نبيك محمد صلى الله عليه وسلم، وإذا رفضت النصيحة ورددتها، فقد رددت في الحقيقة كلام ريك وسنة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم.واعلم أيضا أن بداية الإصلاح هو رؤية التقصير والاعتراف به والنظر إلى النفس بعين المقت والازدراء، فلا تجادل بالباطل، واعترف بخطئك ولا تتكبر، فإن الجنة لا يدخلها من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر. وعليك بعد اعترافك بالخطأ إن كنت واقعاً فيه أن تترك هذه المعصية، وتندم على فعلها، وتعزم ألا تعود إليها في المستقبل. وإذا شكرت الناصح ودعوت له، فإن هذا من كرمك وسمو نفسك، واعترافك بالفضل لأهله، وإن لم تفعل فإنه لا يريد منك جزاءاً ولا شكورا.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.