إقتطاع مبالغ مالية من الرواتب الشهرية لنواب حمس دعما لولاية البليدة    السعودية تنفي إنسحابها من إتفاق أوبك +    بن صبان يوجه رسالة تشجيع لصحافيي التلفزيون الجزائري    دروس عبر التلفزيون والأنترنيت    النتائج الأولية للحالات التي خضعت للعلاج بالكلوروكين مرضية    الرئيس تبون يشيد بنجاح الفريق الطبي بمستشفى تيزي وزو في وضع نظام عن بعد لكشف كورونا    الشروع في إجلاء 1788 جزائري من العالقين بتركيا    وزارة الشؤون الدينية تؤكد جوازه:    هكذا ستدفع أجور مستخدمي الوظيف العمومي    تراجع منذ النصف الثاني لشهر مارس    أصدرتها محكمة المدية    7300 ضحية في الجزائر بسبب الغام تعود لحرب التحرير الوطني    بعد 58 عاما عن الاستقلال...    إنشاء هيئة شرعية للإفتاء في الصيرفة الإسلامية    جمعية العلماء المسلمين تتبرع ب20 طنا من المواد الغذائية    مدوار يتبرع بمليار سنتيم    الرقمنة في خدمة الثقافة    هزة أرضية ثالثة في باتنة بشدّة 3.4 درجات    وزير الشباب والرياضة يطمئن الرياضيين الجزائريين    هزة أرضية بقوة 3,4 درجة بباتنة    تحديد قيمة هدايا التشريفات ومنع تبادل الهدايا بين المسؤولين الجزائريين    محاصرة وباء الاحتكار بغليزان    سارقا محل الدراجات النارية بحي مرافال مهددان بالحبس    «إلتزموا الإرشادات لتسلموا من الوباء»    تسبيق 96 ساعة أنترنت عوض 36    الإتحاد الأوروبي يوضح مصير رابطة الأبطال في حال إلغاء الدوريات    « أطمئِنُ أهلي في وهران وأدعو الجميع للبقاء في البيت »    37 مليون مشاهدة لمسرحية » عادل إمام » عبر اليوتيوب    انطلاق مسابقة الصّالون الافتراضي للصورة الفوتوغرافية    «أراقب تحضيرات اللاعبين على الواتساب والحديث عن موسم أبيض سابق لأوانه»    «راديوز» ونجوم سابقون يساهمون ب 18 مليون في الخزينة العمومية    كفاكم عبثا    “دروس متلفزة”.. وزارة التربية تلجأ لخطة طوارىء بسبب كورونا    حركات التضامن مع الشعب الصحراوي تنعي الفقيد أمحمد خداد    الولايات المتحدة ستخفض انتاجها بالتعاون مع "أوبك+"    الوزير الأول يدعو إلى الاحترام التام للحجر الصحي    الجزائر تعاملت بمهنية عالية في تسيير ملف العالقين بتركيا    جواز التعجيل بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول    الإطاحة بشبكة مختصة في التزوير    الجزائر (فيروس كورونا) الحساب الخاص للتضامن: رابطة كرة القدم المحترفة تتبرع ب 10 مليون دج    دعوة الباحثين والمبتكرين لدعم القطاع الصحي    البليديون سيتجاوزن "كورونا" مثلما فعلوا مع محن كثيرة    اللاعب بحاجة إلى ثلاثة أسابيع على الأقل من أجل العودة إلى المنافسة    الإدارة ترغب في ضم المهاجم نعيجي    إنتاج 3500 وحدة وقائية    التوعية بخطر الألغام: حقول الموت المغربية تواصل حصد أرواح الصحراويين العزل    235 قنطارا من البطاطا لسكان البليدة    فقرات من وحي الوباء، وبعضا من الشعر والأدب    العمال يطالبون ببعث النشاط وتوفير المواد الأولية    مساعدات مالية للفنانين    مخطط "أورساك 2020" جاهز لأي طارئ    ألغام مضادة للأفراد: 7300 ضحية في الجزائر بسبب الغام تعود لحرب التحرير الوطني    تسجيل 1169 وفاة بفيروس كورونا خلال 24ساعة في الولايات المتحدة الامريكية    المحبة من شروط لا إله إلا الله    الحكومة الفلسطينية تطالب إسرائيل بالإفراج الفوري عن وزير شؤون القدس    هذا خلق الله (وقفة مع فيروس كورونا)    علماء الجزائر: لا تستهينوا بالحجر المنزلي    ايطاليا تعجز عن حرق العدد الهاهل لجثامين وباء كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الزيادة وصلت إلى 100 بالمائة والسبب يرجع إلى الزيادة في المواد الأولية
نشر في المواطن يوم 05 - 09 - 2010


أسعار الحلويات والملابس واللعب في ارتفاع جنوني
الأسواق تنتظر العيد وسط اللهيب متصاعد
مع قرب انقضاء شهر رمضان الكريم أكملت الأسواق المحلية استعداداتها لاستقبال العيد، حيث وفرت كافة مستلزمات الأسرة من ملابس وأكسسورات وألعاب أطفال وغيرها.
وبالمقابل بدأت محالات بيع الحلويات التقليدية تحضيراتها لاستقبال العيد السعيد، وسط تفاوت في الأسعار من محل إلى آخر ، حسب الجودة والمكونات التي تدخل في صناعتها، حيث تشهد هذه المحلات حالياً ازدحاماً حتى ساعات متأخرة من الليل، وخاصة محلات ديدوش والأبيار بالعاصمة ، اللذان يعدان من أكثر الأسواق جذباً للزائرين العاصميين و العرب المقيمين في الجزائر، بعد أن كانت معظم حلويات العيد تصنع في البيوت من قبل ربة المنزل على عكس هذه الأيام التي يعتمد فيها الجميع على الحلويات الجاهزة، وباتت عادة صنع الحلويات المنزلية تنحصر على بعض النساء فقط وخاصة الماكثات بالبيوت، أو لدى بعض الأسر المحدودة الدخل.
كما بدأت محال بيع "البقلاوة " بعرض الجوز والفستق الحلبي ومستلزمات صناعة حلويات العيد مع ملاحظة ارتفاع أسعار الفستق الحلبي إلى نحو 1200 دج للكغ الواحد من الإنتاج المحلي ونحو 800 - 850 دج سعر اللوز، أما الجوز فيصل سعره إلى 1200 دينار، إضافة إلى أن سعر الطحين المحلي " فرينة " ما بين 50 إلى 60 دينار للكلغ الواحد، وأيضا وصل سعر الشكلاطة والسكاكر وغيرها من أصناف الضيافة في العيد، في الأسواق وخاصة الشعبية منها ، بأسعار متفاوتة تتراوح ما بين 150- 200 دينار للكلغ بالنسبة للشكولاطة والسكاكر بين 100 -150 دينار
يحرص مصنعوا وباعة الحلويات على التنويع في الإنتاج بحيث تراعى القدرة الشرائية لكافة شرائح المستهلكين، وتتنوع الحلويات المعروضة في هذه المحلات بأشكالها المختلفة كالبقلاوة ، وعش البلبل غيرها لدرجة أن الزائر يحتار في تنوع هذه الأصناف، وكما أن أسعار الحلويات الجاهزة العادية تتناسب ونوعها، حتى وإن كانت أسعارها تختلف من محل لآخر
ويعود السبب حسب "محمد – ع " صاحب محل لبيع الحلويات بشارع ديدوش مراد ، إلى عدة أسباب تكمن في المنافسة بين البائعين من جهة وجودة ونوعية المواد المستعملة في صناعة هذه الحلويات من جهة أخرى ، مثل السمن النباتي والحيواني، مبيناً أن ارتفاع مواد الإنتاج الأولية زادت أسعارها بنسب تتراوح بين 100 إلى 200 بالمائة ،لكل من الطحين، الفستق الحلبي ، اللوز ، والسكر وهي المواد الأولية التي تدخل في صناعة معظم أنواع الحلويات، إضافة إلى ارتفاع في أسعار مادة السمنة النباتية والزبدة.
وأضاف محمد أن الإقبال على الحلويات العربية، يزداد قبل يومين من عيد الفطر، هذا وأكد لنا يوسف صاحب أحد محلات الحلويات بالأبيار، أنه يرتفع الطلب على شراء الحلويات، قبيل العيد وليلة العيد كون العادات والتقاليد ، فرضت على الجزائريين تقديم الحلوى في مثل هذه المناسبات، مبيناً أن محال بيع الحلويات اتخذت، الاستعدادات لمواكبة الطلب المتزايد وخاصة الحلويات الرمضانية ، منها "القطايف ، الصامصة ، البقلاوة، والمشكّل" الأكثر طلباً كونها تحظى بشعبية عالية بين المواطنين
الأسعار مشتعلة ...... المستهلك راض
رغم الظروف المعيشية الصعبة التي تعيشها بعض العائلات الجزائرية إلا أنها على استعداد لتلبية احتياجاتها مهما كان الثمن،خصوصا حلويات العيد التي لا تستغني عنها أية عائلة جزائرية يوم العيد ،وهذا لأن العادات والتقاليد الاجتماعية الجزائرية تفرض علينا ،تقديمها في المناسبات الاجتماعية ، كنوع للتعبير عن الفرح بالعيد، حيث أن جل الأسر تقوم تقديم الحلويات في مثل هذه المناسبات وهو واقع لا مفر منه ، حتى لو دفعتها الظروف إلى الاقتراض ، من الآخرين لتلبية ذلك رغم ارتفاع أسعارها بشكل كبير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.