عرض حكواتي ثوري لفائدة الأطفال إحياء ليوم الهجرة بالعاصمة    الاتحاد الوطني للصحفيين والاعلاميين الجزائريين يندد بإشادة وكالة الأنباء الفرنسية بحركة "الماك" الارهابية    الجزائر تفنّد التمويل المزعوم لميليشيات في مالي    اللعنة تلاحق فرنسا الاستعمارية على مجازرها الوحشية    مستعدون للمساهمة في تلبية احتياجات أشقائنا الأفارقة من لقاح كورونا    رحم الله الشهيد و الشفاء لرفيقيه العريف الأول زبيري و العريف سفاري    استغلال أبحاث المخابر لفائدة الصالح العام    فتح مكتب خاص لتلقي الانشغالات    المؤامرات التي تحاك ضد الجزائر لن تنجح في تغيير موقفها الداعم لقضيتنا    مجازر أكتوبر ذكرى لمن اعتبر    المجلس الشعبي الوطني يكرم الرياضيين المتوجين    النسور لحسم تأشيرة التأهل قبل لقاء العودة    تشكيلة آيت جودي في آخر اختبار ودي اليوم    مزيد من الردع لفرملة الجرم    توزيع أزيد من 1800 مسكن اجتماعي قبل نهاية السنة    « معالجة 2.5 مليون حالة مساس بحقوق القُصَر »    14 عارضا بمعرض الفنون التشكيلية    السعيد بوطاجين ضيف ندوة «المثقف والعمل الإنساني»    «أُحضّر لشريط وثائقي ترويجي بعنوان «باب وهران»    في قلوبهم مرض    الجزائر نموذج للاحترافية في تسيير أزمة "كوفيد 19"    لقاء وطني قبل نهاية السنة لتجسيد قانون الصحة الجديد    طيف الحرب الأهلية يخيم على المشهد اللبناني    3 وفيات،، 101 إصابة جديدة و75 حالة شفاء    عودة قوية للدبلوماسية الجزائرية    قضية "أغنية فيروز" .. الإذاعة العمومية تخرج عن صمتها    محمد بلحسين مفوضا للتعليم والعلوم والتكنولوجيا والابتكار        استشهاد عسكري وإصابة اثنين آخرين    إعلام فرنسا يواصل التكالب على الجزائر    إيداع المتهمين الحبس المؤقت بباتنة    إطلاق دراسة لفك الاختناق المروري بالعاصمة    أسعار النّفط تقفز إلى أكثر من 3 %    تأمين السكنات.. 6 % فقط!    الشباب يسعى لاقتطاع نصف التّأشيرة    الجزائر في خدمة إفريقيا    إحباط ترويج 4282 وحدة مفرقعات    مهلوسات بحوزة مطلوب من العدالة    كشف 3560 قرص مهلوس    وفد روسي في رحلة استكشافية إلى تمنراست وجانت    تاسفاوت يرفض التعليق على إنجاز سليماني التاريخي    ما قام به ديلور هو "نكتة السنة"    انتخاب حماد في المكتب التنفيذي    الإعلان عن قائمة الفائزين    منحتُ المهاجرين صوتا يعبّر عن إنسانيتهم    احتفالية بالمولد النبوي    سليمان طيابي أمين عام    صور من حفظ الله للنبي صلى الله عليه وسلم في صغره    محطات بارزة ارتبطت بمولد النبي صلى الله عليه وسلم    أحداث سبقت مولد النبي صلى الله عليه وسلم    تثمين ومقترحات جديدة..    أسبوع للطاقة..    تعزيز الشراكة الاقتصادية    تموين الأسواق الوطنية بكميات معتبرة من البطاطا    هل يدخل محرز عالم السينما؟    تونس تعلن تخفيف شروط دخول الجزائريين    وزارة التربية تدعو إلى إحياء ذكرى المولد النبوي في المدارس    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم الثلاثاء 19 أكتوبر الجاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سعر كيس اللتر الواحد يرتفع إلى أكثر من 40 دينار في بعض المناطق: مادة الحليب تتحول إلى غاية بعيدة المنال للأسبوع الثالث
نشر في المواطن يوم 01 - 11 - 2010

يتواصل سيناريو تهافت الجزائريين على اقتناء مادة الحليب التي أصبحت ضربا بعيد المنال بعد أقل من ساعة واحدة من بداية التوزيع بالرغم من الإجراء الحكومي الأخير بضرورة عمل مصانع الحليب العمومية على إنتاج 50 بالمائة على الأقل من الحليب المبستر و المعلب المعروض على السوق الجزائرية، لتدخل بذلك أزمة ندرة الحليب بشكل حاد أسبوعها الثالث، ويرتفع سعر اللتر الواحد منها بسبب سياسة الجشع التي يتبعها بعض التجار إلى 40 دينار للكيس الواحد، يأتي هذا في ظل تخصيص الدولة لمبالغ ضخمة لدعم استيراد مسحوق الحليب الذي يعتبر أحد أهم مسببات هذه الندرة.
سارة.ب
تجار تجزئة ل"المواطن" اللهفة والتهافت سهاما في زيادة حدة الندرة
أكد عدد من تجار التجزئة لبيع الحليب ل"المواطن" أن تهافت المواطنين بشكل غير عقلاني بزيادة طلباتهم للضعف ساهم في زيادة حدة ندرة الحليب، مما يعني انخفاض عدد المواطنين المستفيدين من كل توزيع بمقابل ارتفاع طلبات كل زبون، حيث كشف عدد منهم أنه يلجأ لعدم منح بعض المواطنين كميات كبيرة حتى يضمن استفادة عدد هام من سكان الحي، مشيرين إلى نقص الكميات التي توزع عليهم يوميا، ومؤكدين لجوء بعض التجار للرفع العشوائي لسعر الحليب، في وقت تشير فيه بعض المصادر إلى نفاذ في بودرة الحليب المخزنة، والأكيد أن حل هذا الإشكال لن يكون في القريب العاجل فبالرغم من إعلان وزارة الفلاحة و التنمية الريفية نهاية الأسبوع الفارط ضرورة تقيد مصانع الحليب العمومية بإنتاج 50 بالمائة على الأقل من الحليب المبستر و المعلب المعروض على السوق الجزائرية، حيث أشارت الوزارة في مذكرة تهدف إلى توجيه قاعدي من أجل تعزيز و إدماج فرع الحليب، و التي ستدخل حيز التنفيذ في جانفي 2011 إلى أن الوحدات العمومية ملزمة بصنع 50 بالمائة من الحليب المبستر و المعلب المعروض على السوق الوطنية، باعتبار أن المحولين سيستفيدون من مسحوق الحليب بأسعار مدعمة، وذلك بهدف ضمان وفرة الحليب المبستر و المعلب على مستوى السوق بسعر محدد ب 25 دج بحيث يقدر الطلب عليه ب 2،1 مليار لتر، إلا أن محمد عليوي الأمين العام للإتحاد الوطني للفلاحين الجزائريين اعتبر أن نهاية ندرة مادة الحليب لن تكون قريبة، حيث أشار إلى استمرارها في الفترة القادمة بسبب غلاء مسحوق الحليب في الأسواق العالمية. من جهة أخرى وحسب مصادر مقربة من فدرالية منتجي الحليب فإن خفض تزويد المنتجين بمسحوق الحليب هو أحد أهم أسباب ظهور أزمة الحليب، وهو المشكل الذي يطرح نفسه في كل مرة، خاصة في ظل توقف عدد من مصانع إنتاج الحليب، وما بين الاتهامات التي تتقاذفها الأطراف المعنية من المنتجين والموزعين الخواص والقائمين على هذا الموضوع، فإن المستهلك الجزائري يبقى الحلقة الأضعف في هذا المسلسل والضحية الأولى .
الجزائر تستورد أكثر من مليار دورلار من مسحوق الحليب ليشتريه المواطنون ب40 دينار للتر الواحد
الغريب في الأمر أن الجزائر تخصص سنويا أموالا باهظة لاستيراد هذه المادة ، حيث بلغت فاتورة استيراد الجزائر لمسحوق الحليب هذه السنة حوالي مليار و 60 مليون دولار ، ليجد المواطن الجزائري في بعض المناطق نفسه مضطرا لاقتناء كيس الحليب للتر الواحد ب40 دينار وهو ما يشكل ضربة موجعة للعديد من أرباب العائلات، والذين لا يجدون في حليب البدرة الحل بالنظر لغلاء سعره هو الآخر، هي مفارقة غريبة لحلقة مفقودة بين تدعيم الدولة وتسهيلها لتزويد المواطن بهذه المادة وبين الندرة الحاصلة والغلاء غير المبرر الناجم عن طمع بعض تجار التجزئة، لدرجة اضطرار الكثير من أرباب العائلات إلى النهوض مبكرا قبل الساعة السادسة صباحا للظفر بكيس واحد من الحليب على الأقل، في ظل الندرة الواسعة والكبيرة التي تشهدها هذه الأزمة، رغم أنها ليست المرة الأولى التي تعرف فيها الجزائر أزمة ندرة مادة الحليب، نتيجة عوامل عدة داخلية أو خارجية، فيما تغيب هذه المادة تماما خلال العطلة الأسبوع الجمعة والسبت في عدد من المناطق .
هل يستغني الجزائريون عن استهلاك الحليب؟
تعتبر مادة الحليب مادة أساسية في يوميات الجزائريين، وهو ما يفسر تسجيل وزارة الفلاحة والتنمية الريفية لتسويق قرابة 5 ملايير لتر من الحليب أي مقدار 4 ملايير لتر من الحليب الموجه للاستهلاك و 1 مليار لتر من مشتقات الحليب. من بين ال5 ملايير لتر من الحليب فإن 5،2 مليار لتر ناجمة عن الإنتاج الوطني للحليب الطازج فيما تأتي ال5،2 مليار لتر من الحليب المتبقية من الاستيراد 2،1 مليار لتر في شكل مسحوق الحليب الموجه للتحويل مستورد من قبل الديوان الوطني المهني المشترك للحليب و3،1 مليار لتر من الحليب الموجه إلى الاستهلاك والتحويل ومشتقات الحليب مستورد من قبل القطاع الخاص. وفيما يخص أسعار بيع ال5 ملايير لتر من الحليب هذه بالتجزئة أكدت الوزارة أنه تم تسويق 5،3 لتر بأسعار حرة فيما سيتم تسويق ال5،1 مليار لتر المتبقية بسعر مدعم من قبل الدولة أي 30 بالمائة من مجموع الحليب المستهلك. وبالرغم من كل هذه المعطيات يجد المواطن الجزائري نفسه مخيرا بين تقبل الأسعار المفروضة والتزاحم، وإقناع البائع بترك نصيب له، وبين التخلي عن هذه المادة التي لا يمكن أن يكون سهلا الاستغناء عنها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.