طوارئ في المستشفيات بسبب موجة جديدة ل«البوحمرون»!    هذه هي الأحياء المعنية ب«الرّحلة» إلى 1000 مسكن جديد في العاصمة يوم الأحد المقبل    إعتداءات وتهديدات من طرف المنظمات الطلابية‮ ‬    في‮ ‬حادث مرور في‮ ‬ولاية تلمسان    المهرجان الثقافي‮ ‬الوطني‮ ‬للفنون والإبداع بقسنطينة    المدير التنفيذي‮ ‬للمجموعة‮ ‬يكشف‮:‬    بوتين‮ ‬يحذر واشنطن‮: ‬    الإحتفال‭ ‬بالذكرى ال43‮ ‬لإعلان الجمهورية الصحراوية‭..‬‮ ‬حمة سلامة‮:‬    اتحاد عنابة‮ ‬يفاجىء وفاق سطيف    شجع الفريق من أجل العودة بالفوز    بدوي: الجزائر لن تكون كما يريد أن يسوّق لها البعض    نُظم تحسباً‮ ‬للدورة المقبلة‮ ‬    فنزويلا تتأهب للحرب وتوجه رسائل لواشنطن‮ ‬    ماكرون في مواجهة سوء اختيار مساعديه    أول عملية تصدير للمنتجات الجزائرية برا باتجاه السينغال    مجمع‮ ‬سوناطراك‮ ‬يعلن‮:‬    تمثل ثلث الكتلة النقدية المتداولة    مقري‮ ‬يكشف عن برنامجه الرئاسي‮ ‬ويؤكد‮: ‬    بكل من تيسمسيلت وهران والمسيلة    تمتين العلاقات بين البلدين في مجال البحث العلمي    استعراض سبل تعزيز التعاون في مجال تبادل الأخبار والبرامج    إدانة ضد التصريحات الحاقدة تجاه المسلمين    ڤيطوني‮ ‬يعوّل على التعاون مع كوبا‮ ‬    لمناقشة التعاون بين البلدين‮ ‬    انعقاد الدورة 22 للجنة المشتركة الجزائرية - الكوبية    يوسفي يستقبل الوزير الكوبي    مجموعة وثائق جغلال ونقادي تسلم هذا الأحد    الجيش الفنزويلي: عزل مادورولن يمر إلا فوق جثثنا    الجزائر تُركّب 180 ألف سيارة في عام واحد    اجتماع هام لأحزاب المعارضة    وزيرة خارجية جنوب افريقيا تجدد حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره    غلام الله يدعو الأئمة للإقتداء بنهج الشيخ بلكبير    دعوات للحفاظ على الجزائر    هجر تلاوة القران    عودة زرقين وعطية وبن شريفة وغياب مسعودي    "لوما" أمام تحدي البقاء في الصدارة    الفريق يحتاج إلى استعادة الثقة بالنفس    التاريخ، الرواية، فضاء الرشح و غواية الإنشاء    أوبيرات حول الشهيد ومعرض للكتب و الصور التاريخية    حفل تربوي بحضور 500 تلميذ بمسرح علولة    حقائق العصر..    غرفة التجارة توقع اتفاقية مع الشركة الوطنية للتأمينات    «شهادة الاستثمار» تُعرقل دخول سيارات «ألتو» و «سويفت » إلى السوق    صرح رياضي يتأهب للتجديد    استرجاع 150 قنطارا من النخالة المسروقة ب «شطيبو    انقلاب دراجة نارية يخلف جريحين في حالة حرجة بالعقيد لطفي    جلسات وطنية لدعم الشراكة مع المؤسسات الكبرى    سكان الخدايدة يترقبون السكن الريفي    استقالة برلماني لسرقته "ساندويتشا"    التوعية ضرورة مجتمعية    مقالات الوسطيين: رضا الناس غاية لا تدرك    لا تحرموا أبناءكم من مواكبة التطورات وراقبوهم بذكاء    نزال تايسون والغوريلا.. دليل جديد على "الطيش"    مازال ليسبوار    الابتكار والإبداع متلازمة لترسيخ صورة الشهيد    فراشات ب40 مليون دولار    حفيظ دراجي يجري عملية جراحية    10 خطوات لتصبحي زوجة مثالية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شباب يستغلون عطلتهم في العمال الخيرية والحملات التحسيسية
العديد من جمعيات المجتمع المدني فتحت لهم البواب لذلك
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

على اختلاف الحوادث والأخطار التي تتزامن وفصل الصيف تشهد العديد من الجمعيات الفاعلة في المجتمع الجزائري هذه الأيام سلسلة من الحملات التحسيسية على اختلاف وأهدافها، التي يقودها مجمعة من الشباب على اختلاف أعمارهم وتوجهاتهم، لذلك يفضل العديد منهم استغلال العطلة في تقديم الخير ومد يد المساعدة للأخرين.
مبادرات شبانية تستحق التثمين..
رغم عدد الحملات التي قررت الجمعيات وكذا المجموعات الشبانية تنظيمها خلال هذه الأيام، تبقى مبادرات تستحق الإشادة والتقدير خاصة وأن الجميع يدرك جيدا حجم الأخطار وكذا الكم الهائل من المشاكل الصحية والبيئية التي تتزامن و هذا الفصل، الا أن جملة التعليقات التي أعقبت هذه المبادرات خاصة المنظمة منها على شبكة التواصل الاجتماعي التي شكلت بالنسبة للكثيرين نقطة اختلاف واضحة، فبين المؤيد للفكرة والرحب بها كبادرة تستحق التثمين سيما وأنها جاءت من طرف مجموعات شبانية تسعى الى التغيير نحو الأفضل، وكذلك تحاول أن تزرع بذرة ايجابية في نفوس النشء، الا أنه وبالمقابل وحسب ما جاء في التعليقات التي صاحبت هذه المبادرات التي تبقى حسب الكثيرين مجرد ذر للرماد ي العيون لأن الحفاظ على البيئة ثقافة قبل أن يكون أي شيء أخر، فالمهم حسب رأيهم أن يكون في الوعي وليس في الحملة لأن الحملة ما هي الا مجرد مبادرة ستنتهي حتما ونتائجها تكون لفترة معينة، بينما الثقافة الوعي البيئي وهو ما يغيب عن مجتمعنا هو الأهم .
الحملات الميدانية الوجهة المفضلة للشباب المتطوع
بعيدا عن الشعارات والخطب الرنانة، وبعيدا عن كل البروتوكولات والرسميات يفضل الكثير من المواطنين الحملة التحسيسية الميدانية، و جدير بالذكر على سبيل المثال الحملة التي قام بها رئيس المجلس البلدي للكاليتوس، عبد الغني بوبشر حول مكافحة المخدرات عند الشباب استحسانا وتأييدا شبانيا واسعا، وينعكس ذلك من خلال جملة التعليقات التي رحبت بالمبادرة وتفاعلت معها بشكل كبير جدا، خاصة وأن جملة التعليقات التي صاحبت المبادرة على شبكة التواصل الاجتماعي تؤكد أن مثل هذه الخرجات الميدانية والاحتكاك المباشر مع الشباب تعتبر خطوة مهمة في سبيل مكافحة مثل هذه الظواهر، كما شكل التواصل مع الشباب نقطة هامة في سبيل انجاح مثل هذه المبادرات والخطوات، لأنه وحسبما جاء في التعاليق الوصول الى الهدف عند أصعب جمهور وهم الشباب تتطلب التفاعل والتواصل لأن الشباب بحاجة الى من يسمعهم و يهتم بمشاكلهم.
وهو نفس الاهتمام الذي كان للمبادرة التي قام بها رئيس بلدية الطاهير جمعية مشعل الشباب لحي زعموش بولاية جيجل، بالتنسيق حول التزين و المحافظة على نظافة المحيط تنظم مع بلدية حملة نظافة على مستوى حي زعموش، حيث نفاعل السكان معها كثيرا سيما وأنها جاءت في فترة المساء من يوم الجمعة، لذلك كان التوقيت مناسبا جدا وتفاعل معه السكان كثيرا.
نجاح المبادرات أو فشلها مبني على وعي وتقبل الشباب للفكرة
في كل مرة تقوم الجمعيات أو الحملات التي يقوم بها الشباب وعلى اختلاف أنوعها أو الهدف المسطر لها على تقبل الشباب لمثل هذه الحملات، فغالبا ما تكون نهاية الحملة الفشل على اعتبار أن هذه الأخيرة تحتاج الى تخطيط مسبق ودراسة تتماشى وعقلية الشباب الذي يبقى المستهدف الأول في هذه الحملات، وعليه يفضل الكثير من الشباب الحملات التي تكون في طابع عام وميداني، بعيدا عن جو التكلف والرسميات، كما تلقى هذه الأخيرة صدى ونجاحا أيضا خلال فصل الصيف، أين يكون الجميع في عطلة وبالتالي يتفرغ للعمل الخيري والتطوعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.