مظاهرات سلمية بالعاصمة و مناطق أخرى للبلاد تعبيرا عن مطالب ذات طابع سياسي    مستفيدو “أونساج” و”كناك” في مسيرة بتيزي وزو خلال مارس    يتحدّون الدراويش اليوم ببرج العرب: السنافر من أجل استعادة الريادة    رسميا..تأجيل مواجهة مولودية وهران والعميد    تجميد قرار شهادة الكفاءة لسائقي مركبات البضائع ونقل الأشخاص    في عمليتين عرفتا توقيف 4 أشخاص    رياح قوية مرتقبة على الولايات الشرقية    إصابة أزيد من 40 فلسطينيا بالرصاص الحي بعد إشتباكهم مع قوات الكيان الصهيوني    الخيارات الصالحة لدبلوماسية جزائرية ناجحة    الإنجاز سيدعم قدرات الجزائر في إنتاج المواد البترولية    رئيس المجلس الدستوري الطيب بلعيز يؤدي اليمين أمام الرئيس بوتفليقة    تفادي الجدل الذي لا يخدم البلاد    الجزائر فاعل رئيسي في التعاون الإقليمي والدولي في مكافحة الارهاب    لدينا كل الإمكانيات لصناعة الخبر الموثوق ونشر المعلومة التي تراعي بيئتنا    الإعلان عن تكلفة الحج بداية الأسبوع والزيادة لن تتجاوز 5 ملايين سنتيم    مسابقة ثانية ل43 ألف أستاذ راسب في مسابقة الترقية    عمالة الأطفال بالجزائر لا تتعدى 0,5 بالمائة    في جميع رحلات الخطوط الجوية الجزائرية إلى الخارج    كان بحوزتهم 19 كيلوغراما من الكيف المعالج    المجالس المهنية مطالَبة برفع قدرات إنتاج البذور    تعديل قانون المحروقات والتوجه للبحث العلمي أكثر من ضرورة    مساهل يتحادث مع نظيره الهولندي بلاهاي    280 عارضا في الصالون الدولي للسياحة بوهران    المحروسة تلتفت لتاريخها    الإعلام مطالب بالترويج للأدب الجزائري    (1994) لعدلان ميدي ضمن قائمة أفضل عشر روايات بوليسية    الجزائر ترفض عبور نتنياهو أجواءها نحو المغرب    أويحيى يستقبل وزير التجارة الخارجية الكوبي    إصابة 97 شخصا بتسمّم ببلدية عمال ببومرداس    إقبال متزايد للأطفال على ورشات القراءة    صورة تعطل دماغك لمدة 15 جزءا من الثانية    سُنَّة توقير الصحابة    يا معشر النساء    فضل التقوى وعظم قدرها    مساع صينية لحظر الواجبات المدرسية الذكية    التعفنات الصدرية البكتيرية تفتك بالأطفال    بعد فظائع 4 عقود السجن 15 عاما ل ملكة العاج    وثائق تاريخية وإصدارات تُوجه غدا نحو جامعتي باتنة وخنشلة و مركز الأرشيف    مباراة الموسم    ممنوع الخسارة للحمراوة في ملعب 5 جويلية    معوقات لا تشجّع على الاستثمار في الصيد البحري بتلمسان    والي غليزان تمهل 5 أشهر لتسليم المشروع    الفوز أمام غليزان للبقاء في «البوديوم»    التاريخ، الرواية، فضاء الرشح و غواية الإنشاء    والي مستغانم يعد «بلجيلالي خيرة «ذات 100 سنة بمنحها جواز الحج    إصدار أكثر من 127 ألف تأشيرة عمرة بالجزائر منذ انطلاق الموسم    علامات يوم القيامة الكبرى التي تحققت    آلان ميشال يضبط برنامج التحضيرات في تربص البليدة    قرعيش يأخذ مهمة البقاء بجدية    ربط 43 حيا جديدا بالألياف البصرية في 2019    3,4 ملايير سنتيم لإصلاح قنوات الصرف الصحي    متعة قد تتحوّل إلى فاجعة    الإعلام شريك في التعريف بالمؤسسات وهيئاتها    في الثامنة تنقذ والدها من موت محقق    ابتكار لعبة تكشف الكذب    النمسا ترحل بلبلا    الشيخ شمس الدين : يجوز الكذب في بعض الحالات    شباب قسنطينة: الإصابات تورّط لافان والتنقل إلى القاهرة هذا الخميس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملثمون يحرقون غرداية مجددا
قتيلان ... 190 أسرة منكوبة و 50 محلا مخربا

أسفر تجدد المصادمات في مدينة غرداية، منذ أمس الأول الجمعة غلى سقوط قتيلين وجرح العشرات من الأشخاص بعد تجدد المناوشات وعمليات التخريب التي طالت 50 محلا ، قبل أن تتمكن قوات الأمن من توقيف العشرات من الأشخاص شخصا بينهم ملثمين، فيما تأكد مقتل شاب ثاني ، وتسجيل 190 اسرة منكوبة جراء الأحداث.
أعلن خضير باباز الناشط والعضو في لجنة التنسيق ومتابعة الأحداث بغرداية ، مقتل شاب ثاني في المواجهات التي شهدها أمس الأول الجمعة وأوضح باباز، أن الضحية و هو الثاني في اليوم نفسه من ، المدعو "الحاج شعبان" البالغ من العمر ما بين 22 إلى 25 سنة، قد لفظ أنفاسه الأخيرة في وقت متأخر من ليلة الجمعة متأثرا بإصابته البليغة خلال المواجهات التي وقعت في كل من حي الحاج مسعود ومرماد بعاصمة الولاية، مشيرا أن مصالح الأمن تواصل التحريات من أجل الوصول إلى الفاعل.
وكان قتل مساء الجمعة، شاب في ال22 من العمر، يدعى "ناصر ناصر" وأصيب شرطي بجروح خطيرة، وتمكنت مصالح الأمن من تحديد هوية الفاعل والقبض عليه ساعات فقط بعد هذه الحادثة المأساوية، وذكر مصدر أن الضحية لفظ أنفاسه الأخيرة بعد إصابته بطلقات نارية بواسطة بندقية صيد أردته قتيلا في عين المكان.
وقد ارتفعت حدة أعمال العنف والمناوشات بغرداية بين مجموعات من الشباب بعد ظهر الجمعة لتتواصل ليلة الجمعة إلى السبت عبر أحياء مختلفة من سهل ميزاب قبل أن تنتشر لتطال منطقة بريان وقد كانت عديد أحياء بلديات كل من غرداية وبنورة وضاية بن دحوة الواقعة بسهل ميزاب وكذا بريان مسرحا لهذه الأحداث التي عرفت أعمال عنف وتخريب ونهب وحرق إثر اشتباكات متفرقة بين مجموعات من الشباب. وتم تسجيل قرابة المائة إصابة بجروح منذ عودة هذه الأحداث الاثنين الماضي وفقا لما علم من مصدر طبي بمستشفى تريشين بغرداية.
وقد تعرض نحو خمسون محلا ذي طابع تجاري وسكني وأربع حظائر للعتاد المتحرك ومقر محطة المعهد الوطني لحماية النباتات ونحو عشرون سيارة وثلاثون غابة نخيل للنهب والتخريب قبل أن يتم إضرام النيران بها من طرف شباب عبر أحياء غرداية وبنورة وضاية بن دحوة. وأثارت مشاهد المحلات التجارية المنهوبة والسيارات المحطمة والسكنات المتفحمة بفعل النيران قلق وفزع زوار وسكان غرداية ككل. "لقد أصبحت أعمال العنف والتخريب والتحطيم للممتلكات الخاصة والعامة متنفسا للشباب" يقول جامعي قبل أن يضيف متحسرا " هذه الأعمال اللامسؤولة لا يمكن تقبلها بأي حال من الأحوال''. ولا يتوان مئات الشباب الملثمين المدججين بالحجارة والزجاجات الحارقة على مستوى عديد الأحياء على تحطيم واجهات المحلات ونهب وتخريب وإحراق السيارات دافعين بذلك فرق مكافحة الشغب لاستخدام القنابل المسيلة للدموع وخراطيم المياه لتفريقهم. وقد كانت منطقة غرداية منذ نهاية السنة الماضية مسرحا للمناوشات المتكررة بين مجموعات من الشباب التي كانت تتراشق بالزجاجات الحارقة والحجارة وغيرها من المقذوفات. و قال ممثلون عن ضحايا عمليات التخريب في مدينة غرداية إن عدد الأسر التي فقدت بيوتها في أعمال العنف المتواصلة في المدينة يتعدى 600 أسرة الآن تضاف إليها أكثر من 400 أسرة تم تهجيرها من بيوتها بسبب العنف والتهديد لكن بيوتها لم تتعرض للتخريب ، وقال نعام مصطفى أحد ممثلي جمعية المنكوبين المالكيين العرب إن الجمعية أحصت 520 أسر ة بلا مأوى منها 350 أسرة تم حرق بيوتها وتخريبها، بينما تم تهجير 170 أسرة أخرى من بيوتها بسبب التهديد، وقال جنالي عبد الناصر هو أحد ممثلي المنكوبين الميزابيين إن 340 أسرة تعيش الآن حياة اللجوء بعد تخريب وحرق بيوتها كما أن 190 أسرة أخرى غادرت بيوتها خوفا من عمليات الحرق و التخريب، وتقيم العائلات التي تم تخريب بيوتها في مدينة غرداية في مدارس ولدى الأقارب وتعاني ظروفا مأساوية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.