دولور يقصف طبيبن فرنسيين ويصفهما ب “الغبيين” !    السعودية.. حظر التجول في ثلاث مدن ابتداء من اليوم    SNTF: تمديد وقف حركة القطارات للمسافرين إلى غاية 19 أفريل    إنتاج ليبيا من النفط بلغ 92 ألف و731 برميل يوميا بداية أفريل    رئيس الوزراء التونسي: نحن في الطريق الصحيح في مواجهة وباء كورونا    الإتحاد الأوروبي يعتذر لإيطاليا!    وزارة التربية تُسطر برنامجا لاستدراك الدروس "عن بعد"    أول رحلة لإجلاء الجزائريين العالقين بتركيا غدا صباحا    وزارة الصحة: ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى986 حالة مؤكدة    فرنسا: 471 وفاة وأكثر من ألفي إصابة جديدة بكورونا في يوم واحد    فيروس كورونا: وزارة التربية تسطر "خطة طوارئ" لمجابهة انقطاع التعليم خلال مدة تعليق الدراسة    فلاحة: مجمع "جفابرو" يشرع في تموين الأسواق بكميات معتبرة من مادة البصل    بالفيديو.. شاهد رسالة وزير الرياضة للرياضيين الجزائريين بعد تأجيل الأولمبياد والألعاب المتوسطية    وفاة والد خليفة غضبان حارس المنتخب الوطني لكرة اليد    الاتحاد الاوربي يعتذر لإيطاليا بشأن كورونا    السعودية تدعو إلى اجتماع عاجل لمنتجي النفط    فيروس كورونا: المؤامرات التي تهدف إلى تقويض التعاون بين الجزائر والصين مصيرها الفشل    التجمع الوطني الديمقراطي وأبناء الشهداء يستنكرون تصريحات حول الجزائر في قناة عمومة فرنسية    عرقاب: لن يكون هناك ندرة في الوقود ولا غلق لمحطات الخدمات    فيروس كورونا: دعوة صندوق النقد الدولي إلى الاستجابة لحاجيات البلدان التي تواجه الجائحة    وزارة الشؤون الدينية: “جواز التعجيل” بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول للمساعدة على تجاوز صعوبات الحجر الصحي    اللجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي تنعي فقيد الشعب الصحراوي أمحمد خداد    وهران: توزيع طرود غذائية لفائدة 321 عائلة معوزة ببلدية عين الكرمة    حوادث المرور: وفاة 3 أشخاص وإصابة 129 آخرين خلال الأسبوع المنصرم على مستوى المناطق الحضرية    اللجنة الوزارية للفتوى تجيز تعجيل إخراج الزكاة    بلايلي ينتفض ويهدد الأهلي السعودي    إنشاء الهيئة الشرعية الوطنية للصناعة المالية الإسلامية    حجز 50 قنطار من المخدرات خلال الثلاثي الأول ل2020    “رامز”.. ينطلق في تصوير الكاميرا الخفية استعدادا لرمضان    الشروع في إخراج 274 سيارة من باخرة"الجزائر2''    الرئيس الفلبيني يهدد بإطلاق النار على من يخرق الحجر الصحي    15 سنة سجنا نافذا في حق عبد الغاني هامل    كندا تخصص رحلة جوية خاصة لترحيل رعاياها من الجزائر يوم السبت    اتصالات الجزائر تعلن استفادة زبائنها من تسبيق 96 ساعة أنترنت    شيتور يدعو الأساتذة والباحثين صناعة المواد المطهّرة والأقنعة وأجهزة التنفس الاصطناعي    أمطار رعدية على المناطق الغربية    «أُدير صفحات فايسبوكية تعمل على التوعية والتحسيس»    الرئيس تبون يصدر عفوا لفائدة 5037 محبوسا    20 عملا سينمائيا عبر «الفايس بوك»    قصص للأطفال ودروس عن بُعد لطلبة البكالوريا    اللجنة الوزارية للفتوى تؤكد:    حقّق حصيلة باهرة خلال الشهر الماضي    كانت موجّهة للمضاربة بمستغانم    كورونا تمدّد جائزة علي معاشي    لإحتواء انتشار فيروس كورونا    عنتر يحيى يساهم في حملة ما نسيناكش البليدة    وزارة الشؤون الدينية تصدر فتوى حول نشر الإشاعة    لجنة الفتوى تجيز للأسلاك الطبية والأمنية الصلاة بغير وضوء ولا تيمم    مزوّر الوصفات الطبية ببلقايد مهدّد بالالتحاق بشقيقته بالزنزانة    «كورونا» تشل قطاع الأشغال العمومية    أمن الشلالة يحجز مواد استهلاكية موجه للمضاربة    طفل ضمن مجموعة مختصة في سرقة السيارات    المدارس الإخراجية في الجزائر تعاني من تسطيح الرؤية    ما مصير المسلسلات المنتظرة؟    شريف الوزاني يفكر في الموسم القادم    سليماني مرشح للعودة إلى الدوري البرتغالي    سيكون من الصعب على اللاعبين استئناف المنافسة الرسمية    سأعمل على تحويل المعهد إلى مركز إشعاع بيداغوجي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





احتجاجات عارمة على مشاريع "البريكولاج" بعنابة ، الطارف و قالمة
نشر في الأمة العربية يوم 25 - 09 - 2009

أعلنت فرق الإغاثة التابعة لمديريات الحماية المدنية بعدة ولايات شرقية ، حالة طوارئ قصوى على خلفية الأمطار الطوفانية التي تهاطلت باستمرار على المناطق المذكورة طيلة الأيام الثلاثة الفارطة ، وكانت نتيجتها إجلاء مئات العائلات إلى مواقع آمنة بمؤسسات تربوية ومراكز عبور ، بعد انهيارات عشرات المباني و غرق عديد الأحياء والمداشر التي غمرتها الأمطار. 


عاشت عنابة في غضون الأيام الأخيرة ، على وقع احتجاجات عارمة فجرها مئات المواطنين بعدة نقاط في مختلف أنحاء الولاية ، لكن أكثرها اشتعالا هي تلك الانتفاضة الساخنة التي شبت بحي سيدي إبراهيم حين أقدم المحتجون على غلق كافة المنافذ و المداخل المؤدية إلى وسط المدينة بواسطة المتاريس و الحجارة و إضرام النار في العجلات المطاطية ، ما تسبب في حرق مركبتين تابعتين للخواص و كذا ثلاث واجهات لمحلات تجارية بالمحطة البرية لنقل المسافرين ، ولم يخل المتظاهرون المكان إلا بعد تدخل قوات مكافحة الشغب و قدوم والي الولاية الذي طلب من الغاضبين تعيين ممثلين عنهم نقلوا إليه استياءهم من عيوب التهيئة و انفجار قنوات تصريف المياه القذرة التي اختلطت بمياه الشرب و عبروا له عن امتعاضهم من الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي و اقتلاع أجزاء معتبرة من الأرصفة ، وحسب المحتجين فإن النقطة التي أفاضت الكأس هي اقتحام مياه الأمطار المتساقطة لمنازلهم التي انهارت بعض أجزائها. وندد الغاضبون في أحياء "لاسيتي اوزاس" ، "لاكولون" ، "السانكلو" ، "لابلاص دارم" ، ريزي عمر وغيرها ، بمشاريع "البريكولاج" التي تفنن فيها المسؤولون والمنتخبون المحليون ، وطالبوا بالتحقيق في مشاريع جديدة انتهت أشغالها حديثا ، لكن العيوب الكثيرة ظهرت عليها ، معتبرين ذلك بالاحتيال و النصب الذي لا يكون ضحاياه سوى غلابى المواطنين و المال العام الذي تهدره أيادي المحتالين.
وأفادت مصادر مسؤولة بالحماية المدنية لولاية عنابة في تصريحات ل"الأمة العربية" أن" مصالحها تدخلت لإغاثة 108 عائلة في مناطق متفرقة غمرتها الأمطار التي تراوحت كميات تساقطها ما بين 72 و 80 ملم ، ما تسبب في انهيار بنايات قديمة تأثرت بموجة التقلبات الجوية الأخيرة ، فبنهج بغدادي فريخ وسط عنابة تهاوت عمارة مكونة من 6 طوابق وأسفرت عن جرح شخصين و تشريد سكانها ، و بحي المحافر الشعبي نجت 17 عائلة من الموت بأعجوبة بعد أن فرت من تحت الأنقاض عقب انهيار أجزاء بنايتين قديمتين، ولا تزال هذه العائلات بدون مأوى بعد أن وجد أفرادها أنفسهم في العراء، مطالبين السلطات المحلية بالإسراع في إسكانهم. وفي حي مارس عمار ببلدية الحجار ، حولت السلطات المحلية 17عائلة إلى مدارس ابتدائية بعد أن جرفت السيول منازلها. وهو الأمر الذي تكرر أيضا مع عائلات أخرى تقطن بيوتا قصديرية في حي دراجي رجم أتى الطوفان عليها .
وببلدية العلمة انتفضت 29 عائلة تسكن بمواقع قريبة من ورشات الطريق السيار شرق-غرب ، احتجاجا على الأوحال التي صنعها مشهد تدمير شبكة الطرقات السابقة من طرف شركة كوجال اليابانية وتزامن ذلك مع البرك التي خلفها تساقط الأمطار ، وطالبت تلك العائلات بإدماجها في حصة السكنات التساهمية. كما نجحت فرقة الغطاسين التابعة للحماية المدنية في إنقاذ 6 بحارة من موت محقق في عرض مياه البحر الهائج التي حاصرتهم و هم على متن ثلاثة زوارق صيد ، من كل جانب بفعل التقلبات الجوية . و شكل الوالي محمد الغازي خلية أزمة تتابع عن كثب التكفل بمشاغل المواطنين و حل المشاكل التي دفعت بهم إلى الشوارع.
وبولاية الطارف فضحت الأمطار المتساقطة على قلتها ، مشاريع التهيئة التي يتبجح بها المسؤولون المحليون ، حيث غمرت المياه التي اختلطت بقنوات الصرف الصحي الشوارع الرئيسية للبلديات الكبرى كالقالة ، الذرعان ، البسباس و بوثلجة ، وشلت الحركة تماما، أما الحي الإداري الجديد الذي يضم مقرات الإدارات المحلية والمديريات التنفيذية فقد تحول إلى بحيرات وبرك مائية غمرت حتى المقر الجديد للولاية، ما جعل منتخبين محليين بالمجلس الشعبي الولائي للطارف ، يقودهم منتسبون إلى كتلة جبهة التحرير الوطني، يطالبون السلطات المحلية والمركزية بفتح تحقيقات معمقة في مشاريع الإنجاز التي وصفوها بأكبر فضيحة غش واحتيال استنزفت الملايير من خزينة الدولة في مشاريع بناء و تهيئة سرعان ما كشفت عيوبها الأمطار المتساقطة ، وذكر متحدث باسم الاتحاد الوطني لما يسمى بتنظيمات و أقطاب المجتمع المدني في تصريحات أدلى بها للجريدة أمس أنه من غير المعقول أن تغمر المياه حيا إداريا ضخما صرفت عليه الدولة أغلفة مالية طائلة ، متهما مسؤولين محليين ومدراء تنفيذيين بالتواطؤ مع مقاولين ومرقين عقاريين ، للعبث بمشاريع البرنامج الخماسي للرئيس عبد العزيز بوتفليقة. إلى ذلك ذكرت مصادر متطابقة أن أزيد من 38 عائلة ببن مهيدي و داغوسة وقرى ومداشر ببلديات بوثلجة وبوحجار وبحيرة الطيور ،شردت وباتت في العراء بعدما جرفتها المياه. وهو ما وقع أيضا لحي 30 مسكن بأم الطبول الذي غرق في الأوحال والمياه. وشهد الطريق الوطني رقم 44 الرابط بين ولايتي الطارف وعنابة ، في منطقتي واد الحوت وكبودة ارتفاعا لمنسوب المياه ، أوقف حركة المرور لساعات طويلة. وعرفت الولاية احتجاجات عديدة فجرها الموطنون الغاضبون على السلطات المحلية على غرار سكان قرى أولاد بوعائشة والسناينية والنواورة وفيض الشعير ببوثلجة الذين ثاروا ضد الأوحال و البرك المائية التي تسببت فيها أشغال الطريق السيار "شرق/غرب" حيث لم تراع شركة "كوجال" اليابانية المعايير التقنية المتعامل بها ، إذ سجل أحسن أوسياف رئيس مكتب الجمعية الوطنية لترقية الريف و عضو المجلس الشعبي الولائي للطارف ، عدم إنجاز قنوات تصريف المياه و أحزمة خاصة و كذا جسور صغيرة. كما طالب عدد من المحتجين بتعبيد الطريق البلدية بالشكل الذي يحول دون عزلهم بسبب الفياضنات التي أتت على الأخضر واليابس .

أما ولاية قالمة فإن مياه الأمطار أتت على عشرات الهكتارات من الأراضي الزراعية وجرفت حقول البطيخ ببلديات الفجوج ووادي الزناتي وعين بن بيضاء والخزارة ، ما جعل مصالح الفلاحة تعلن حالة طوارئ في ظل تخوفات من موسم فلاحي أبيض وكارثي سيضرب قالمة.وبحي حريدي السعيد ببلدية بن جراح ، جرفت المياه البويت القصديرية ورمت بسكانها إلى العراء. شأنهم في ذلك شأن سكان حي رابح لوصيف بوادي الزناتي الذين قضوا الساعات الأولى لصباح أول أمس في العراء حين تدفقت المياه إلى بيوتهم القصديرية. و بوسط مدينة قالمة ، عاش سكان أحياء "البطوار" ، مرابط مسعود ، ليلتي الأربعاء و الخميس على أعصابهم بفعل تدفق مياه الأمطار التي غمرت مساكنهم ، و انتشرت روائح كريهة بعدد من الشوارع الرئيسية بسبب انفجار بالوعات الصرف الصحي و اختلاطها بالماء الشروب ..
و خرج سكان حي قرقور بأعالي مدينة قالمة من جهتهم إلى الشارع ، و أقدموا على غلق الطريق المؤدي إلى وسط المدينة صبيحة يوم الخميس باستعمال الحجارة والمتاريس وكذا أغصان الأشجار وإضرام النيران في العجلات المطاطية احتجاجا على تدهور شبكة الطرقات التي تضررت بفعل الأمطار المتساقطة ليلة الأربعاء مما أدى إلى تسرب المياه التي غمرت المدرسة الابتدائية للحي و عددا من المقرات الإدارية ، ما جعل المواطنون يصعدون من لهجة غضبهم التي لم يطفئها سوى تدخل رئيسي البلدية والدائرة الذين وعدا بالتكفل الفوري و التام بانشغالات السكان.
ولم تكن أحوال سكان حي سهيلي محمد ببلدية بلخير بأحسن حال من سكان المناطق المنكوبة و المذكورة آنفا. و علم أن السلطات المحلية التي حذرت السكان من خطر فيضان الوادي الكبير الذي يعبر عاصمة الولاية على وجه الخصوص ، شكلت خلية أزمة لمتابعة تطورات الوضع القائم و التكفل التام بمعاناة المواطنين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.