إحباط محاولات لإغراق الجزائر في السموم    غضب جزائري على وكالة الأنباء الفرنسية    الرئيس تبون يعزي عائلة اللواء جمال بوزيد    بن بوزيد يتباحث مع سفيرة تركيا سبل تعزيز التعاون    قمة نارية بتيزي وزو وحامل اللقب يصطدم بالسنافر    بغالي: الجزائر تتعرّض لمؤامرة مكتملة الأركان    الجزائر الفرنسية.. هل هو الطلاق؟    تعيينات جديدة على رأس شركتين فرعيتين    تصعيد حملات الاستيطان تهدف لتغيير الخارطة الديمغرافية لفلسطين    نواب البرلمان يصادقون على مشاريع قوانين    الكاف تسمح لكل منتخب بتسجيل 28 لاعبا عوض 23    تأجيل جلسة إعادة محاكمة هامل إلى 24 نوفمبر    دخول محطة زرالدة لتحلية مياه البحر حيّز الخدمة    وزير الخارجية يلتقي الرئيس الرواندي    أسعار برنت فوق 85 دولار للبرميل رغم تراجعها    الفريق شنڨريحة يكرّم معوش ومهداوي    أكتب التّاريخ من أجل مستقبل الأجيال    البرهان يشدد: لن نسمح لأي مجموعة أيديولوجية بالسيطرة على البلاد    ضرورة تعزيز الترسانة القانونية لتنظيم مجال الشراكة بين القطاعين العام والخاص    الجزائر تشارك في الاجتماع 13 لرؤساء أركان جيوش أعضاء مبادرة "5+5 دفاع"    تنصيب اللجنة المكلفة بإعداد القائمة الوطنية للأدوية الأساسية    شُرفي يكشف عدد المترشحين للانتخابات البلدية والولائية    وفاة 36 شخصا وإصابة 1631 آخرين بجروح جراء 1314 حادث مرور    وزارة الصحة تُحصي 79 إصابة جديدة بالكوفيد-19    البطولة العربية للسباحة -2021: إضافة ميداليتين ذهبيتين جديدتين لرصيد الجزائر    الذكرى ال67 لاندلاع الثورة: عرض الفيلم الوثائقي "معركة الجزائر، البصمة" بباريس    الألعاب المتوسطية وهران-2022 : بث تلفزيوني ل80 ساعة من المنافسات على المباشر وبتقنية عالية الجودة    السكنات الاجتماعية غير قابلة للتنازل ابتداء من 31ديسمبر 2022    بلعريبي يأمر بوضع مخططات زمنية لانجاز المشاريع الإستثمارية في المدن الجديدة    موهبة جديدة ترفض فرنسا من أجل الجزائر    تونس: الرئيس سعيّد يعيّن 4 مستشارين لرئيسة الحكومة    أردوغان يعيد أزمة السفراء العشرة للواجهة… "لا يوجد في قاموسي كلمة تراجع أبدا"    إيران: المندوب الأممي يرد على الإمارات والبحرين بشأن "الجزر المحتلة"    مباحثات جزائرية-روسية حول الصحراء الغربية عشية انعقاد اجتماع مجلس الأمن    بومرداس توقيف 16 مجرما وحجز 1037 قرص مهلوس ببرج منايل    هذه قصة قوم خلف السد يخرجون آخر الزمان    هذه قصة نبي الله يونس في بطن الحوت    بلمهدي يشدّد على أهمية تغليب المصلحة العليا للوطن    إنشاء آلية حدودية للتعاون والتنسيق الأمني    إنشاء الإذاعة السرية فتح لجبهة التحرير الوطني مجالا واسعا للتحرك    تراكمات سوء التسيير ترهن مستقبل اللعبة    آيت جودي يرفع حجم العمل ويعاين الكاميروني أبيغا    المسرحيون العرب يواجهون الواقع المتقلب بالسِّير الشعبية    الأيام الوطنية الثانية لوان مان شو بمليانة    دورة لتكريم الممثل الراحل موسى لاكروت    80 عارضا مرتقبا في "أقرو سوف"    «ضرورة تكريس دور الإعلام في الحفاظ على التراث المادي»    وزيرة الثقافة تقاسم سكان تيميون الاحتفالات بأسبوع المولد النبوي الشريف    استلام أكبر سفينة صيد مصنوعة بهنين السنة المقبلة    آمال تُسكِّن الآلام    خسائر مادية وإصابة شخص بجروح    انطلاق عملية غرس 250 ألف شجيرة    نسبة التلقيح تصل إلى 40 بالمائة    «التلقيح من صفات المواطنة وضمان للصحة العمومية»    تأكيد على عدم زوال الوباء وتشديد على تفادي الأخطاء نفسها    الأطباء هم سادة الموقف..    مكسورة لجناح    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سيدي بلعباس: عاملات النظافة ببلدية واد السبع يناشدون الوالي
نشر في الوطني يوم 23 - 02 - 2021


لم يتقاضوا أجورهم منذ شهر سبتمبر الفارط
عيش العديد من عاملات النظافة بمدرستي "ڨليل بن عبد الله" و"ناصري محمد ببلدية واد السبع التابعة إقليميا لدائرة رأس الماء جنوب ولاية سيدي بلعباس، حالة مزرية جراء عدم توصلهم بأجرتهم خلال الأشهر الخمسة الماضية، مما خلف حالة من الاستياء والتذمر داخل أسرهم.
وطالبت العاملات التابعين لمديرية النشاط الاجتماعي و التضامن من المسؤولين بالتدخل والإسراع في صرف منحتهم الزهيدة و المقدرة ب 5 آلاف دينار التي لا تغني ولا تسمن من جوع و التي لم ياخدونها منذ شهر سبتمبر الفارط، خاصة وأن البعض منهم لجأ الى التدين من أجل ضمان لقمة العيش لأطفالهم.
وفي ذات السياق قالت لنا احد العاملات بانه يجب على الجهات المعنية أن تنظر إلينا بعين الاحساس والرحمة خاصة بعد الجهد الذي بذلوه في تنظيف الأقسام الدراسية والساحات وكذا المراحيض للسماح لأبناء البلدية بالدراسة بشكل طبيعي.
وأضافت ذات المتحدثة قائلة "هل تعلم يا بني بأن كل دينار يتأخر، يعني بالنسبة لي أن يجوع أطفالي أو يحرموا من حاجة ما، وهذا ما لا تستطيع أم أن تتقبله، وهو الأمر الذي جعل علاقتي بالسكان متشنجة أحيانا، فما معنى أن أزهد في التسول لأجد نفسي أتسول و أدق الأبواب عند الجيران من أجل تسديد الديون المترتبة من أجور الكراء وفواتير الماء والكهرباء التي لا تعرف الانتظار، واضافت ايضا بأنهم راسلوا كل الجهات المعنية من رئيس البلدية ورئيس الدائرة ولا حياة لمن تنادي، وتم تهميشهم وتركهم يتخبطون فيما بينهم خاصة وأن معظمهمن ربات أسر وعائلات وهم الآن معلقين امالهم كلها على والي الولاية ليماني مصطفى من اجل التدخل و إعطاء تعليمات وأوامر لصب رواتب العاملات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.