حجز أزيد من 1 مليون يورو من الأوراق النقدية المزورة بالعاصمة    قبل نهائيات كأس إفريقيا‮ ‬    المتحدث باسم الجامعة العربية‮ ‬يؤكد‮:‬    مؤامرة البريكست للإطاحة بها من على رئاسة الوزراء‮ ‬    بمشاركة‮ ‬400‮ ‬عارض دولي‮ ‬يمثلون‮ ‬15‮ ‬بلدا    محمد عيسى لأحد المواطنين عبر‮ ‬الفايس بوك‮ ‬    من أجل التخفيف من مشكل طفح المياه‮ ‬    خنشلة    سيدوم حوالي‮ ‬5‮ ‬أيام بخنشلة    في‮ ‬ظل تواصل ندرة الأدوية الخاصة بهم‮ ‬    عمال البلديات في‮ ‬الشارع أيضا‮!‬    كل إخلال بالشروط‮ ‬يعرض صاحبها لعقوبات    الأمينة العامة لمؤسسة‮ ‬الأمير عبد القادر‮ ‬تؤكد‭: ‬    ‭ ‬23‭ ‬ألف إصابة بمرض السل في‮ ‬الجزائر‮ ‬    حددت ب565‮ ‬ألف دينار جزائري‮ ‬    خلال اجتماع للحزب بالعاصمة‮ ‬    سوق أهراس الأولى في‮ ‬العدس    المعارضة تفشل في‮ ‬إقناع الشارع    زطشي‮ ‬يهدد الصحافيين    ارتفاع في الانتاج الوطني و تراجع في الكميات المصدرة    افتتاح الصالون الدولي للبناء ومواد البناء والأشغال العمومية    الطاقم الطبي يسابق الزمن من أجل تجهيز اللاعبين    60 فريقا في دورة راديوز ربيع فوت    الترويج للمنتوج المحلي وللتقنيات الحديثة للبناء    ولد السالك يؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    امرأة بحجم المحبة والتسامح    حجز 20 كلغ من المخدرات بالحمري وأرزيو    سعر الدجاج يتهاوى إلى 200دج للكلغ بسعيدة    مواطنون متساوون    وزير الخارجية الصّحراوية يؤكّد أنّ تقرير المصير مبدأ ثابت    حكومة بدوي: المخاض العسير    الأدب الاستعلائي    موعد على مقاس الشوق    عمود الشعر في زمن الهايكو    راحة الدنيا.. وراحة الآخرة    عرض جهاز إقلاع الطائرة بالطاقة الكهربائية    الامال معلقة على المؤذن ومكاوي في الشك وفريفر يعود الأسبوع القادم    فتح تحقيق حول اختفاء دواء «لوفينوكس» من الصيدلية    6 جرحى في اصطدام سيارتين بسغوان    استرجاع 50 قطعة أرضية بالمنطقة الصناعية    أولمبي أرزيو يقترب من المحترف الثاني    الصيد البحري: ارتفاع في الإنتاج وتراجع في التصدير    بوغادو يعترف بتقاسم مسؤولية الخطأ    عشرات السكان ب بوحمامة يحتجون    سفينة مولى رسول الله (صلى الله عليه وسلم)    الفريق بين مطرقة سوء التسيير وسندان البقاء    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الرحيم    آداب اللباس والزينة    مليونية البقاء الشارع البريطاني ينتفض ضد الطلاق الأوروبي    الشروع في حملة الدعم النفسي للتلاميذ بوهران    الولايات المتحدة تدعم جهود الجزائر    عطش الأطفال للسينما    جديدي... فيلم عن الفيلسوف النبهاني وآخر عن مدينتي بسكرة    جريمة قتل بسبب "واتساب"    إنتاج أكثر من 10 آلاف وحدة من نهائيات الدفع الإلكتروني    حفاظاً‮ ‬على دماء وأعراض الجزائريين    نفوق 14 رأسا من الماشية في سقوط مستودع    هذا آخر أجل لإيداع ملفات الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





53 ألف سيارة فقط.. «كوطة» الوكلاء في 2017
نشر في النهار الجديد يوم 12 - 11 - 2016


حددت اللجنة الوزارية المشركة «كوطة» وكلاء السيارات المعتمدين بالجزائر، بثلاثة وخمسين ألف مركبة يمكن استيرادها في غضون 2017، مسجلة بذلك انخفاضا عن تلك التي كان قد أعلن عنها وزير التجارة بختي بلعايب، والمقدرة بثلاثة وثمانين ألف وحدة، تم إدخالها السنة الجارية. تم خلال لقاء جمع الأطراف المشرفة على تقييم وتحديد «كوطة» وكلاء السيارات المنعقد قبل أسبوعين، تقديم اقتراح بحجم «كوطة» الاستيراد لفائدة الوكلاء، والتي قدرت ب53 ألف مركبة سيتم استيرادها السنة القادمة، بانخفاض كبير مقارنة بالسنة الجارية، في انتظار ما ستتوج به الاجتماعات القادمة من مقترحات جديدة بخصوص «الكوطة» النهائية، حيث من المرتقب أن يحتل العملاق الفرنسي «رونو» صاحب أول سيارة مركّبة محليا بالمنطقة الصناعية وادي تليلات، المركز الأول من حيث العدد المراد إدخاله إلى الجزائر، متبوعا بشركة «سيما موترز» لصاحبها رجل الأعمال محي الدين طحكوت، الذي كان سباقا هو الآخر مقارنة بباقي الوكلاء في إنجاز مصنع لتركيب منتجات علامة «هيونداي» الكورية بولاية تيارت. وسيتسبب تقليص «الكوطة» في استمرار ارتفاع أسعار المركبات الجديدة منها والمستعملة، في حال عدم التعجيل في إغراق السوق بتلك المركّبة محليا، حيث سبق ل«النهار» أن تطرقت، مؤخرا، إلى عزم مصالح وزير التجارة بختي بلعايب سحب الاعتماد من كل وكيل للسيارات ينشط بالجزائر، في حال عدم استثماره وإنشائه مصنعا للتركيب أو إنتاج قطع الغيار. وقد تقرر تنصيب لجنة وزارية مشتركة تجمع ممثلين عن وزارة التجارة وآخرين عن الصناعة والمناجم، من أجل التحقيق حول عدد المركبات المستوردة في إطار «الكوطة الأولى» التي منحت لوكلاء السيارات وتسويقها في السوق الوطنية، والتي حددت عند عتبة 83 ألف سيارة، من أجل التأكد رسميا من مدى التزام هؤلاء بالحصة التي منحت لهم من حيث الاستيراد والتسويق، قبل فتح ملف «الكوطة «الثانية والذي لن يكون –حسبما كشفت عنه مصادرنا- إلا بحلول عام 2017، أي بعد تجسيد هؤلاء الوكلاء لمشاريع استثمارية في الجزائر من خلال إنشاء مصانع للتركيب، وقالت: «كل وكيل ثبت عجزه عن تجسيد استثمارات في الجزائر لن يستفيد من ثاني كوطة، كما أنه سيجرد نهائيا من الاعتماد». وتحصي الجمعية الجزائرية لوكلاء السيارات «AC2A»، إلى حد الساعة، عشرة وكلاء فقط ممن تحصلوا على دفتر الشروط الذي أعدته وزارة الصناعة والمناجم، مؤخرا، والخاص بمصانع التركيب على غرار تويوتا، رونو، هيونداي لصاحبها محي الدين طحكوت، فولسفاغن، مرسيدس، في انتظار بيجو وفورد، فيما بات يواجه ثلاثون وكيلا آخر مصير الغلق وتسريح القاعدة العمالية، لعجزهم عن إنشاء مشاريع استثمارية.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.