فيما أحبط‮ ‬14‮ ‬محاولة ل الحرڤة‮ ‬بمناطق متفرقة‮ ‬    بالتنسيق بين وكالة‮ ‬كناك‮ ‬و أونساج‮ ‬    وضعها مجلس المحاسبة‮ ‬    نحو إستقلال جزيرة بوغانفيل عن‮ ‬غينيا الجديدة    لإيجاد حلول للمشاكل المالية    المنافسة تنطلق‮ ‬يوم‮ ‬21‮ ‬ديسمبر الجاري    خلال ال24‮ ‬ساعة الأخيرة‮ ‬    خلال تشييع جنازته    تقضي‮ ‬الاتفاقية بتسليم التحف القديمة    نظمت عدة أنشطة متنوعة في‮ ‬مختلف ولايات الوطن‮ ‬    الجزائر تفوز برئاسة برلمان طلبة الأزهر    ماكرون‮ ‬يعتمد سفير الجزائر    منطقة إستراحة بين الجزائر وتونس    محطة حاسمة لإخراج البلاد من الانسداد    دعم المؤسسات والاستثمار المنتج وإعادة الترخيص باستيراد السيارات المستعملة    البنوك مطالبة بالتمويل المستدام للاقتصاد الوطني    تحديد نص ورقة التصويت ومميزاتها التقنية    لافروف يؤكد على تطابق في وجهات النظر مع ترامب    تمكين ممثلي المترشحين من مرافقة نتائج الانتخابات    دعوة المواطنين للمشاركة بقوة في الاقتراع    «مصممون على الانتصار»    45 % من المشاريع المصغرة فاشلة لغياب المرافقة    شباب بني بوسعيد يستعجلون إطلاق مشاريع الصيد البحري المتأخرة    مثالية تيغنيف تستقبل شباب بلوزداد في الكأس    الساورة تستقبل تاجنانت في الكأس وفرحي يعود إلى التدريبات    وهران ثاني ولاية أكثر تمثيلا في الدور الوطني    2667 مستفيد من الإدماج المهني هذا الشهر    مليون و 53 ألف مواطن على موعد مع التصويت اليوم    سحب 235 رخصة سياقة    شاب يغرس خنجرا في قلبه محاولا الانتحار بحي سطاطوان    توزيع 593 مسكن وتدشين مرافق صحية    ترسيم الحدود و توزيع الأراضي الفلاحية ضمن الأولويات    توقيت ومكان تأدية المترشحين الخمسة لواجبهم الإنتخابي    احتفالات 11 ديسمبر تتحوّل إلى تجمّع شعبي مؤيد للانتخابات    شجاعة الثوار قهرت وحشية الاستعمار    اليوم الذي كُشف فيه الوجه الحقيقي للاستعمار    «استخدمت زوارق ورقية لتجسيد ظاهرة "الحرڤة" في لوحاتي»    بين ناري «الهجرة» وحب الوطن    ملحقة مكتبة "جاك بارك" بفرندة تحيي ذكرى 11 ديسمبر 1960    مقرة منافس الكأس والإصابات تقلق لافان    الحظ لم يسعفنا لكن نسعى إلى تحقيق التأهل    مظاهرات 11 ديسمبر نموذج لخرق فرنسا للحريات    أغلب ما يعرفه الروس عن الجزائر، بهتان وزور    توقع جني 18 ألف قنطار من الزيتون    مساعدات متنوّعة لعائلات معوّزة بأربع بلديات    28 جزائريا في أكاديمية مجمع أتاتورك للطيران    سوق لبيع المنتجات الفلاحية قيد الإنجاز    مدير "التركية للطيران" يعتبرالجزائر أكبر شريك إفريقيا    في‮ ‬ظل ارتفاع نسبة المصابين بالداء‮ ‬    تأجيل التسجيلات في قرعة الحج إلى 15 ديسمبر الجاري    سكان مستغانم ينتظرون تسليم مشروعي القرن «الترامواي» و «مستشفى خروبة»    وكالات السياحة والأسفار مدعوة لسحب دفتر الشروط الخاص بتنظيم الحج    مهنيو الصحة يدعون الى اعتماد الأدوية الجديدة للسكري    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    سلال يبكي بالمحكمة و يصرح : لست فاسد انا بريء !!    بن ڨرينة: سأنصب مفتي الجمهورية وتوحيد المرجعية الدينية في البلاد    زعلان لم استقبل دينار واحد وليقول انا شديت عليه مستعد انا نخلص    « الحداد »    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تجاوزنا مرحلة الخطر.. و2017 ستكون بردا وسلاما على الجزائريين
نشر في النهار الجديد يوم 20 - 11 - 2016

يجب زيادة الدعم للمحتاجين ووقفه عن ميسوري الحال» على القطاع الخاص دخول الاستثمار الفعلي بدل العيش تحت ظل الخزينة العمومية»
طمأن وزير الطاقة الأسبق شكيب خليل الجزائريين من ارتدادات قانون المالية لسنة 2017، والوضعية الاقتصادية التي ستمر بها الجزائر، خلال السنة المقبلة، مؤكدا بأن الجزائر قد مرت وتجاوزت فترة الخطر الحقيقية التي امتدت من نهاية 2014 إلى غاية سنة 2016، والتي كانت تعتبر فترة صدمة حقيقية، حيث شهدت تحولا حقيقيا من اقتصاد الريع إلى اقتصاد استثماري موجه.وقال وزير الطاقة الأسبق، خلال استضافته في حصة «ضيف الاقتصاد» على تلفزيون «النهار» التي سيتم بثها سهرة اليوم، إن فترة الصدمة الحقيقية قد عاشتها الجزائر مع نهاية 2014 مرورا بسنة 2015 وبدايات 2016، مؤكدا بأن الجزائر شرعت، من خلال قانون المالية لسنة 2017، في تسيير الأزمة والتحكم فيها والحد من تبعاتها على الفرد والخزينة العمومية التي تضررت بشكل كبير، بسبب تراجع أسعار البترول، مؤكدا بأن الجزائريين لن يتضرروا بالصورة التي تحاول بعض الأطراف ترويجها. وبخصوص اتفاق فيينا في 30 من شهر نوفمبر الجاري، قال شكيب خليل إنه من مصلحة الجزائر وكبار المنتجين وعلى رأسهم السعودية احترام قرارات تسقيف الإنتاج وتخفيض الإنتاج ب700 ألف برميل من المنتوج اليومي للمنظمة، مؤكدا بأن الأسعار ستستقر في حدود 60 دولار في الربع الثالث والرابع من سنة 2017، حيث أن العديد من الدول مطالبة بالإلتزام بهدا القرار وعلى رأسها ليبيا والعراق، مؤكدا بأنه في غضون 3 إلى 4 سنوات سيشهد السوق ارتفاعا في الطلب بمليوني برميل يوميا، وهو ما سيتسبب في ارتفاع الأسعار. أضاف شكيب خليل بأن السعودية قد أبدت استعدادا وموافقة على تطبيق قرارات «أوبك» في تخفيض الحصص، لكنها متخوفة من أخذ حصتها في السوق الدولية من طرف بلدان أخرى على غرار روسيا وإيران، مؤكدا بأن إيران تهدف إلى وصولها لحصة إنتاج ب4 ملايين برميل يوميا، وهو حقها المشروع لكن هناك مشاكل مادية وفنية تواجهها تمنعها من تطبيق هذا القرار. وبخصوص السياسة التي اعتمدتها الحكومة وعلى رأسها قانون المالية لسنة 2017، قال خليل إنه يجب مراجعة سياسة الدعم العام الذي يستنزف 16 مليارا من أموال الخزينة العمومية، وتوجيه هذا الدعم لفئة المحتاجين ووقفه عن ميسوري الحال، مؤكدا في هذا الخصوص، بأن الجزائر يمكنها توفير 10 ملايير دولار من أموال الدعم لتوجيهها نحو الاستثمار، كما دعا في الوقت ذاته إلى ضرورة ترشيد استهلاك المواد الطاقوية كالكهرباء والغاز والبنزين، من أجل خفض فاتورة الاستيراد وتوجيه هذه المواد إلى التصنيع والاستثمار لا للاستهلاك. وبخصوص مراجعة قوانين الاستثمار، قال خليل إن العديد من هذه القوانين صارت تشكل بيروقراطية على المستمرين خاصة على مستوى البنوك والإدارات المحلية. وبخصوص تعليقه على قانون 51/49، قال خليل إن هذه القاعدة تعيق العديد من المشاريع ولا يجب تطبيقها إلا في القطاعات الحساسة والقطاعات التي تكون ذات مردودية كبيرة. كما دعا شكيب خليل في الأخير المستثمرين الجزائريين إلى ضرورة الاستثمار في كافة القطاعات، بما فيها الصناعات الغذائية والتحويلية والتوجه نحو السوق الأريقية، وعدم الاتكال على خزينة الدولة من أجل الاستفادة من المشاريع العمومية فقط.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.