مكافحة الارهاب: كشف وتدمير قنبلة تقليدية الصنع بتيزي وزو    "سنعمل على استعادة مركب الحجار لمكانته الاقتصادية ودفتري شروط استيراد وتركيب السيارات سيصدران خلال شهر"    دونالد ترامب يهنئ الرئيس تبون بمناسبة الذكرى 58 لعيد الاستقلال    رئيس الكناس: الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار ونتطلع لبناء اقتصاد الغد    ميناء وهران: تراجع طفيف في النشاط التجاري خلال السداسي الأول ل 2020    بن رحمة يتحدّث عن أهدافه    محرز مرشح للحصول على فرصته الكاملة مع غوارديولا    توقيف مدير مستشفى وهران و3 موظفين منهم طبيب تحفظيا    نحو مخطط وقائي ناجع محاربة إرهاب الطرقات    كورونا: 463 إصابة جديدة و7 وفيات في الجزائر خلال 24 ساعة الأخيرة    إصدار دفتري الشروط المتعلقين بتركيب واستيراد السيارات هذا الشهر    أتلتيكو مدريد يبحث عن تعزيز مركزه الثالث ضمن "الليغا"    ريان شرقي يبتعد عن ريال مدريد، أزمة خانقة تهدد الوفاق، ميلان وليستر وفيورنتينا يهنؤون الجزائر، وفاة رئيس رابطة تمنراست وأخبار أخرى        خطاب غاضب لترامب في عيد الاستقلال    الإطاحة بجمعية أشرار تقودها امرأة مختصة في تزوير العملة الوطنية والشهادات الإدارية    سرطان: اطلاق منصة رقمية خاصة بتحديد مواعيد العلاج بالأشعة            بن بوزيد: العودة إلى الحجر الصحي غير واردة حاليا    رئيس الحكومة المغربية يهاجم دولا لم يسمها لمحاولتها التدخل بشؤون بلاده        الرئيس تبون يتلقى التهاني من نظيره ترامب بمناسبة عيد الإستقلال    الأمين العام للأفلان يستقبل سفير دولة فلسطين بالجزائر    رحيل الملحن الإيطالي إنيو موريكوني مؤلف موسيقى فيلم "معركة الجزائر"    ليبيا : قوات أجنبية تدخل ميناء السدرة النفطي والوفاق تعد بالرد على قصف الوطية    فيروس كورونا: السلطات العمومية تطمئن الرياضيين العالقين بالخارج    الألعاب المتوسطية وهران-2022: لجنة التنظيم تراهن على التوقيع على زهاء عشرة عقود إشهارية    حصيلة إصابات قياسية بالهند    الرئيس تبون يترأس جلسة عمل حول إعداد الخطة الوطنية للإنعاش الاقتصادي والاجتماعي    مسابقة لاختيار أفضل تصميم لطابع بريدي يخلد استرجاع رفات شهداء الثورات الشعبية    سفير الجزائر بقطر يكرم الكاتب يوسف بعلوج بعد تتويجه بجائزة "كتارا" للقصة القصيرة    إصابة الفنان الجزائري محمد فريمهدي بفيروس كورونا    الشروع في محاكمة رجل الأعمال محيي الدين طحكوت بمحكمة سيدي امحمد    صورة عمرها 62 سنة تجسد دعم السعودية للجزائر    إدارة نادي الإتفاق السعودي تستجيب لمطالب مبولحي    الإطاحة بعصابة مختصة في سرقة المركبات بسوق الحميز    بن بوزيد: لا نتمنى فرض حجر صحي شامل    السكان يحتجون بسبب مذاق الماء الشروب في مدريسة بتيارت    الصين ترفع مستوى الخطر من الطاعون الدملي    أسعار النفط ترتفع    هل يكفي استرجاع الجماجم من فرنسا؟    سواكري تعرض تجربة الجزائر في تسيير تحضيرات الرياضيين في ظل أزمة كورونا    السعودية تضع ضوابط صارمة للحج    منع لمس الكعبة وتقبيل الحجر الأسود.. السعودية تضع ضوابط صارمة للحج    استرجاع الرفات بعد مرور 170 عاما من فرنسا    «غوغل» يحتفل بعيد استقلال الجزائر    ..ارتاحوا في جزائر الاستقلال    لتفادي تكرار سيناريو خسائر صائفة 2019    قصيدة" «ذكرى الشهيد"    الاستقلال عن ريع المحروقات.. الإنجاز الذي ينتظر التحقيق    بلدية وهران تكرم المرحوم محند الشريف حماني    تحويل قائمة المستفيدين إلى مصالح صندوق السكن    بشارة الرسول عن ثواب الصلاة في المساجد    نماذج تربية أبناء الصحابة عبد الله بن الزبير    اللهم بفضلك يا كريم يا غفار أدخلنا الجنة دار القرار    شاهد على جرائم الاستعمار الفرنسي    انطلاق تصوير أوبيرات حول مجد الجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«تسونامي» بشري في مليونيات بشعار «يتنحاو ڤاع»


جيش شعب.. خاوة خاوة» شعار هزّ ساحات العاصمة
«بلاطوهات شعبية» لتحليل الوضع وتدارس مستقبل الحراك
«الحاج العنقى» والأعلام الوطنية حاضرة في شرفات العمارات
مسرحيات ولوحات فنية..وتجسيد محاكمات افتراضية لشخصيات سياسية
عمار «البيري» يقود متقاعدي الجيش في مسيرة بالعاصمة
المادة 102 مرفوضة بدون محاكمة ورحيل وجوه السلطة الفاسدة
زروال، طالب الإبراهيمي وجميلة بوحيرد.. شخصيات «راضيين عليهم»
شهدت، أمس، الجزائر العاصمة مسيرات ومظاهرات مليونية للمرة السادسة على التوالي للمطالبة بإلغاء تمديد العهدة الرابعة للرئيس المنتهية ولايته.
فضلا عن المطالبة برحيل النظام ووجوهه الفاسدة من سياسيين ورؤساء أحزاب ومسؤولين ورجال أعمال محسوبين على السلطة الحالية.
وعلى غرار العادة، انطلقت المسيرات والمظاهرات، في الساعات الأولى من صبيحة أمس الجمعة، أين تجمع الآلاف على مستوى ساحة أول ماي وساحة البريد المركزي.
بالإضافة إلى ساحة موريس أودان، حاملين شعارات تطالب بإسقاط تمديد العهدة الرابعة ورحيل النظام.
فضلا عن المطالبة بمحاكمة كل من كان سببا في الأزمة السياسية والاقتصادية التي وصلت إليها البلاد، بسبب ما وصفوه بالحكم الفاشل والفاسد لجماعة الرئيس.
«ديڤاج أفلان» ولا ممثل عن حراك الشعب
ولعل أبرز الشعارات والهتافات التي رددها المتظاهرون الغاضبون في جمعة الرحيل، هي شعار «ديڤاج أفلان».
في إشارة إلى رفضهم لأي دور يلعبه الحزب في الساحة السياسية مستقبلا أو في الحكم، أين وصف المتظاهرون حزب الأفلان بواحد من المتسببين في الأزمة التي تمر بها الجزائر.
كما رفض المتظاهرون من خلال شعاراتهم أي مبادرة من طرف أي شخصية كانت لتمثيل حراكهم.
مؤكدين بأن ما يطلبونه واضح وهو رحيل النظام وبعدها سيختار الشعب رئيسا له في انتخابات نزيهة.
لا لتطبيق المادة 102 من دون رحيل وجوه النظام والحكومة
في سياق ذي صلة، رفض المتظاهرون تطبيق المادة 102 من دون رحيل الحكومة التي تعتبر جزءا من السلطة الحالية.
فضلا عن الوزير الأول نور الدين بدوي ورئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح ورئيس الاتحاد العام للعمال الجزائريين عبد المجيد سيدي السعيد وعدد من رجال الأعمال.
على غرار «علي حداد» و«طحكوت» وبعض المحسوبين على السلطة الحالية، لتختتم هذه العملية بتطبيق المادة 102 لعزل الرئيس المنتهية ولايته.
وتنظيم انتخابات شفافة وديمقراطية يقوم فيها الشعب باختيار الرئيس الذي يمثله وتتوفر فيه المواصفات اللازمة.
كما ردد المتظاهرون شعارات تطالب بتطبيق المادة 7 من الدستور، والتي تؤكد بأن الشعب هو مصدر كل سلطة.
زروال وطالب الإبراهيمي وجميلة بوحيرد.. شخصيات «راضيين عليهم»
وحمل العديد من المتظاهرين صورا وشعارات للعديد من الشخصيات الوطنية، خاصة الشخصيات التاريخية منها والمعروفة بمواقفها الثابتة والمنحازة لصوت الشعب.
أين رفع الجزائريون صور الرئيس السابق، ليامين زروال، والوزير الأسبق، طالب الإبراهيمي، فضلا عن صورة المجاهدة الرمز، جميلة بوحيرد.
وزهرة ظريف بيطاط، ليكونوا في المقدمة لقيادة البلاد خلال المرحلة الانتقالية المقبلة لتنظيم انتخابات نزيهة وشفافة وترك الخيار للشعب لاختيار قيادته الشرعية المقبلة.
معطوبو ومتقاعدو الجيش يصنعون أجواء خاصة باللباس العسكري
انضم، أمس، الآلاف من متقاعدي ومعطوبي الجيش الوطني الشعبي للمظاهرات المطالبة بتغيير النظام في الجزائر العاصمة.
حيث صنع معطوبو الجيش أجواء خاصة مطالبين برحيل النظام، أين قاموا بارتداء اللباس العسكري، وهو ما أثار إعجاب المتظاهرين وفضولهم في نفس الوقت.
وقاد المسيرة التي شارك فيها متقاعدو الجيش «عمار البيري»، حيث كان يردد جملة من الشعارات التي تطالب باحترام الدستور ورفع الغبن عن الشعب، وهو ما خلق جوا خاصا وسط المظاهرات.
«الفوفوزيلا» ممنوعة في المسيرة لإيصال صوت الشعب
كما منع المشاركون في مليونية العاصمة، أمس، العديد من الشباب الذين كانوا يحملون «الفوفوزيلا» من استعمالها.
وهذا بسبب تشويش هذه الآلات على الشعارات السياسية والمطالب التي كان يرفعها المتظاهرون، أين تفطن العديد منهم إلى أن هذه الآلات تم نشرها، الأسبوع المنصرم.
من قبل بعض الأطراف للتشويش على المطالب الرئيسية للمسيرات، وهي مطالب سياسية تدعو إلى تغيير النظام ورحيل من سموهم ب«العصابة الحاكمة».
«بلاطوهات شعبىة».. ومطابخ متنقلة لإطعام المتظاهرين
وفضّل العديد من المشاركين في المظاهرات فتح «بلاطوهات» للنقاش السياسي على الهواء مباشرة، أين قاموا بالتجمع في حلقات لطرح أفكارهم.
والحديث حول ما يدور في الساحة السياسية والتطورات التي شهدها الحراك الشعبي منذ انطلاقه وتجاوب السلطة، مع الحديث حول الشخصيات.
التي بإمكانها إخراج الجزائر من الأزمة التي تعيشها والظروف الراهنة للأسبوع السادس على التوالي، مع رفع سقف المطالب من رفض للعهدة الخامسة إلى المطالبة برحيل النظام.
كما استنكر عدد ممن تحدثت إليهم «النهار» تماطل السلطات في التجاوب مع مطالب الشعب الرئيسية.
وفي سياق مغاير، قامت العديد من العائلات العاصمية بتحضير وجبات تقليدية على غرار «الكسكسي»، أين تم تنصيب مطاعم متنقلة من أجل إطعام المتظاهرين، خاصة القادمين من خارج العاصمة.
فنانون يقدمون لوحة فنية تجسد محاكمات افتراضية لوجوه سياسية ورجال الأعمال
وشهدت مسيرات ومظاهرات العاصمة محاكمات علنية على شكل لوحات فنية شارك فيها فنانون، جسدت محاكمات علنية لكل رموز النظام والسلطة الحالية.
على غرار الوزير الأول السابق أحمد أويحيى، والوزير الأول الحالي، نور الدين بدوي، ونائبه رمطان لعمامرة.
فضلا عن رجل الأعمال «علي حداد» وبعض رجال الأعمال المحسوبين على السلطة الحالية وكذا عن عدد من رؤساء الأحزاب .
على غرار «عمار غول» و«عمارة بن يونس» و«بلقاسم ساحلي» و«لوزية حنون» و«عبد المجيد سيدي سعيد» الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين.
«الحاج العنقى» والأعلام الوطنية حاضرة في شرفات العمارات
وفضّل العديد من سكان العاصمة، أمس، تزيين شرفات العمارات بالأعلام الوطنية، فيما فضل سكان إحدى العمارات وضع «بوستار» كبير للفنان الشعبي الكبير «الحاج العنقى».
وهي المظاهر التي عرفت تجاوبا كبيرا من قبل المتظاهرين الذين غصت بهم شوارع العاصمة، أمس.
في واحدة من المسيرات المليونية على مدار 6 أسابيع من المسيرات السلمية قرر فيها الشعب الجزائري أن تكون الكلمة له وحده من دون وصاية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.