عمار غول أمام المحكمة العليا قريباً    تدابير من أجل صيف بدون انقطاع للكهرباء    الجزائر تزودت بإستراتيجية طموحة لتطوير الطاقات المتجددة    ترامب يهدد إيران ...سنكتسحكم و نبيدكم إذا هاجمتمونا !!    وزير الشؤون الدينية : “حريصون ونسعى جاهدين لتأمين الأئمة”    الجماهير الجزائرية تدهش الجميع بحملة تنظيف المدرجات    الطلبة في مسيرة بالعاصمة لدعم مطالب الحراك الشعبي    إضراب شامل في الضفة الغربية وقطاع غزة احتجاجا على مؤتمر البحرين    الأرندي يحدد موعد إنتخاب خليفة "اويحيى"    نقابيون يحتجون ضد الأمين العام الجديد ل UGTA    الحكومة تقرر سحب العقار السياحي من المستثمرين المتقاعسين    الفريق قايد صالح في زيارة إلى الأكاديمية العسكرية لشرشال بداية من اليوم    وزارة العمل تتعهد بردع صارم : المؤسسات ملزمة بتشغيل 1 بالمائة من عمالها من ذوي الاحتياجات الخاصة    وكالة "سبوتنيك" : شخص انتحل صفة عبد العزيز رحابي    الغاز الطبيعي : احتياطات الجزائر ستغطي الاحتياجات الوطنية إلى غاية 2040    محرز يخطف الأضواء في “كان” بلفتة رائعة تجاه طفلين    توقيف 4 منقبين عن الذهب ببرج باجي مختار    البيض: غرق شابين بالمسبح البلدي للخيثر    “الكاف” يفرض غرامة مالية على المنتخب الجزائري    سليم العايب يعتذر عن خلافة عرامة: شباب قسنطينة يدخل في "مرحلة انتقالية" !    الرابطة المحترفة الأولى والثانية 2019-2020: حرمان الأندية المُدانة من الاستقدامات إذا لم يتم تسديد الديون قبل 31 جويلية المقبل    جميعي: الحاقدين على الجيش هم أعداء الوطن    قطع أرضية لفائدة سكان الهضاب العليا والجنوب    عقوبات بين سنة وسنتين حبسا نافذا لمدير سابق ومقتصد بمؤسسة صحية في سكيكدة    خنشلة: الحرائق تأتي على21 هكتارا من المحاصيل الزراعية    في ذكرى عيد الاستقلال : توزيع 40 ألف سكن و15 ألف قطعة أرضية عبر ولايات الوطن    في كل مرّة تتغيّر الرضيعة… احذري النصب والاحتيال    تنديدا بقرار طرد طبيبة من سكن وظيفي: احتجاج نقابات بمؤسستي الصحة زرداني و بومالي بأم البواقي    أقطف ثمرة الإجاص…ثمار الإجاص يأس من موضوع    ديموقراطية مسبقة التحضير!    البدو الرحل في برج باجي مختار يستفيدون من برنامج تلقيح لمكافحة الأوبئة    عاجل: نايمار يوافق على شروط برشلونة ويخفض راتبه للعودة مرة أخرى    أسد يركض خلفي… هي مظلمة في ذمّتك    سامي عقلي: أبواب ال”FCE” مفتوحة ورسالة الأعضاء تدل على التغيير    إحالة والي العاصمة السابق عبد القادر زوخ على التقاعد    رجعت إلى نقطة البداية وأريد الانطلاق من جديد    “تتنحاو قاع ” : تتسبب في ترحيل مناصر جزائري من مصر    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    اعتبرتها مكسباً‮ ‬ديمقراطياً‮ ‬لا‮ ‬يجب التفريط فيه    غسان سلامة‮ ‬يؤكد‮:‬    بعد مشوار كروي‮ ‬حافل    اختتمت فعالياته مساء الأحد    حصل على‮ ‬52‮ ‬‭%‬‮ ‬من الأصوات في‮ ‬الجولة الأولى    في‮ ‬ولاية معسكر    بلمهدي‮ ‬يكرّم فرسان القرآن    19.5 مليون جزائري شاهدوا يوميا التلفزيون    موشحات أندلسية وتكريمات إحياء لليوم العالمي للموسيقى    أبو العاص بن الربيع    هوامش على مقال د.إبراهيم بن ميمون    الزج ب 4 تجار مهلوسات داخل المؤسسة العقابية    إنشاء مدرسة لتكوين الهواة في علم الآثار والحفريات    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    حينما ينفجر الحزن ألوانا وزهورا    عمال مؤسسة «إيطو» يضربون عن العمل    في كتاب جديد.. باحثون يناقشون سؤال الأخلاق في الحضارة العربية والإسلامية    ركب سيدي الشيخ من 26 إلى 28 جوان    .. حينما تغيب الأيدي النظيفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«تسونامي» بشري في مليونيات بشعار «يتنحاو ڤاع»


جيش شعب.. خاوة خاوة» شعار هزّ ساحات العاصمة
«بلاطوهات شعبية» لتحليل الوضع وتدارس مستقبل الحراك
«الحاج العنقى» والأعلام الوطنية حاضرة في شرفات العمارات
مسرحيات ولوحات فنية..وتجسيد محاكمات افتراضية لشخصيات سياسية
عمار «البيري» يقود متقاعدي الجيش في مسيرة بالعاصمة
المادة 102 مرفوضة بدون محاكمة ورحيل وجوه السلطة الفاسدة
زروال، طالب الإبراهيمي وجميلة بوحيرد.. شخصيات «راضيين عليهم»
شهدت، أمس، الجزائر العاصمة مسيرات ومظاهرات مليونية للمرة السادسة على التوالي للمطالبة بإلغاء تمديد العهدة الرابعة للرئيس المنتهية ولايته.
فضلا عن المطالبة برحيل النظام ووجوهه الفاسدة من سياسيين ورؤساء أحزاب ومسؤولين ورجال أعمال محسوبين على السلطة الحالية.
وعلى غرار العادة، انطلقت المسيرات والمظاهرات، في الساعات الأولى من صبيحة أمس الجمعة، أين تجمع الآلاف على مستوى ساحة أول ماي وساحة البريد المركزي.
بالإضافة إلى ساحة موريس أودان، حاملين شعارات تطالب بإسقاط تمديد العهدة الرابعة ورحيل النظام.
فضلا عن المطالبة بمحاكمة كل من كان سببا في الأزمة السياسية والاقتصادية التي وصلت إليها البلاد، بسبب ما وصفوه بالحكم الفاشل والفاسد لجماعة الرئيس.
«ديڤاج أفلان» ولا ممثل عن حراك الشعب
ولعل أبرز الشعارات والهتافات التي رددها المتظاهرون الغاضبون في جمعة الرحيل، هي شعار «ديڤاج أفلان».
في إشارة إلى رفضهم لأي دور يلعبه الحزب في الساحة السياسية مستقبلا أو في الحكم، أين وصف المتظاهرون حزب الأفلان بواحد من المتسببين في الأزمة التي تمر بها الجزائر.
كما رفض المتظاهرون من خلال شعاراتهم أي مبادرة من طرف أي شخصية كانت لتمثيل حراكهم.
مؤكدين بأن ما يطلبونه واضح وهو رحيل النظام وبعدها سيختار الشعب رئيسا له في انتخابات نزيهة.
لا لتطبيق المادة 102 من دون رحيل وجوه النظام والحكومة
في سياق ذي صلة، رفض المتظاهرون تطبيق المادة 102 من دون رحيل الحكومة التي تعتبر جزءا من السلطة الحالية.
فضلا عن الوزير الأول نور الدين بدوي ورئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح ورئيس الاتحاد العام للعمال الجزائريين عبد المجيد سيدي السعيد وعدد من رجال الأعمال.
على غرار «علي حداد» و«طحكوت» وبعض المحسوبين على السلطة الحالية، لتختتم هذه العملية بتطبيق المادة 102 لعزل الرئيس المنتهية ولايته.
وتنظيم انتخابات شفافة وديمقراطية يقوم فيها الشعب باختيار الرئيس الذي يمثله وتتوفر فيه المواصفات اللازمة.
كما ردد المتظاهرون شعارات تطالب بتطبيق المادة 7 من الدستور، والتي تؤكد بأن الشعب هو مصدر كل سلطة.
زروال وطالب الإبراهيمي وجميلة بوحيرد.. شخصيات «راضيين عليهم»
وحمل العديد من المتظاهرين صورا وشعارات للعديد من الشخصيات الوطنية، خاصة الشخصيات التاريخية منها والمعروفة بمواقفها الثابتة والمنحازة لصوت الشعب.
أين رفع الجزائريون صور الرئيس السابق، ليامين زروال، والوزير الأسبق، طالب الإبراهيمي، فضلا عن صورة المجاهدة الرمز، جميلة بوحيرد.
وزهرة ظريف بيطاط، ليكونوا في المقدمة لقيادة البلاد خلال المرحلة الانتقالية المقبلة لتنظيم انتخابات نزيهة وشفافة وترك الخيار للشعب لاختيار قيادته الشرعية المقبلة.
معطوبو ومتقاعدو الجيش يصنعون أجواء خاصة باللباس العسكري
انضم، أمس، الآلاف من متقاعدي ومعطوبي الجيش الوطني الشعبي للمظاهرات المطالبة بتغيير النظام في الجزائر العاصمة.
حيث صنع معطوبو الجيش أجواء خاصة مطالبين برحيل النظام، أين قاموا بارتداء اللباس العسكري، وهو ما أثار إعجاب المتظاهرين وفضولهم في نفس الوقت.
وقاد المسيرة التي شارك فيها متقاعدو الجيش «عمار البيري»، حيث كان يردد جملة من الشعارات التي تطالب باحترام الدستور ورفع الغبن عن الشعب، وهو ما خلق جوا خاصا وسط المظاهرات.
«الفوفوزيلا» ممنوعة في المسيرة لإيصال صوت الشعب
كما منع المشاركون في مليونية العاصمة، أمس، العديد من الشباب الذين كانوا يحملون «الفوفوزيلا» من استعمالها.
وهذا بسبب تشويش هذه الآلات على الشعارات السياسية والمطالب التي كان يرفعها المتظاهرون، أين تفطن العديد منهم إلى أن هذه الآلات تم نشرها، الأسبوع المنصرم.
من قبل بعض الأطراف للتشويش على المطالب الرئيسية للمسيرات، وهي مطالب سياسية تدعو إلى تغيير النظام ورحيل من سموهم ب«العصابة الحاكمة».
«بلاطوهات شعبىة».. ومطابخ متنقلة لإطعام المتظاهرين
وفضّل العديد من المشاركين في المظاهرات فتح «بلاطوهات» للنقاش السياسي على الهواء مباشرة، أين قاموا بالتجمع في حلقات لطرح أفكارهم.
والحديث حول ما يدور في الساحة السياسية والتطورات التي شهدها الحراك الشعبي منذ انطلاقه وتجاوب السلطة، مع الحديث حول الشخصيات.
التي بإمكانها إخراج الجزائر من الأزمة التي تعيشها والظروف الراهنة للأسبوع السادس على التوالي، مع رفع سقف المطالب من رفض للعهدة الخامسة إلى المطالبة برحيل النظام.
كما استنكر عدد ممن تحدثت إليهم «النهار» تماطل السلطات في التجاوب مع مطالب الشعب الرئيسية.
وفي سياق مغاير، قامت العديد من العائلات العاصمية بتحضير وجبات تقليدية على غرار «الكسكسي»، أين تم تنصيب مطاعم متنقلة من أجل إطعام المتظاهرين، خاصة القادمين من خارج العاصمة.
فنانون يقدمون لوحة فنية تجسد محاكمات افتراضية لوجوه سياسية ورجال الأعمال
وشهدت مسيرات ومظاهرات العاصمة محاكمات علنية على شكل لوحات فنية شارك فيها فنانون، جسدت محاكمات علنية لكل رموز النظام والسلطة الحالية.
على غرار الوزير الأول السابق أحمد أويحيى، والوزير الأول الحالي، نور الدين بدوي، ونائبه رمطان لعمامرة.
فضلا عن رجل الأعمال «علي حداد» وبعض رجال الأعمال المحسوبين على السلطة الحالية وكذا عن عدد من رؤساء الأحزاب .
على غرار «عمار غول» و«عمارة بن يونس» و«بلقاسم ساحلي» و«لوزية حنون» و«عبد المجيد سيدي سعيد» الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين.
«الحاج العنقى» والأعلام الوطنية حاضرة في شرفات العمارات
وفضّل العديد من سكان العاصمة، أمس، تزيين شرفات العمارات بالأعلام الوطنية، فيما فضل سكان إحدى العمارات وضع «بوستار» كبير للفنان الشعبي الكبير «الحاج العنقى».
وهي المظاهر التي عرفت تجاوبا كبيرا من قبل المتظاهرين الذين غصت بهم شوارع العاصمة، أمس.
في واحدة من المسيرات المليونية على مدار 6 أسابيع من المسيرات السلمية قرر فيها الشعب الجزائري أن تكون الكلمة له وحده من دون وصاية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.