محاكمة بهاء الدين طليبة يوم 12 أوت الجاري بمحكمة سيدي أمحمد    بن عبد الرحمان يكشف ان تعويضات المتضررين من الحرائق لن تكون مالية    الجزائر تستغني عن استيراد مركز الطماطم    الحرائق تأتي على أكثر من 14 ألف هكتار من الغابات    ولاية الجزائر تستعد لفتح 26 شاطئا أمام المصطافين    طائرات قادمة من النيجر وتركيا والإمارات على متنها مئات الجزائريين العالقين بالخارج    روسيا: دخلنا المرحلة الأخيرة للتأكد من اللقاح ضد فيروس كورونا    انفجار بيروت: 300 ألف مشرد و8 آلاف شقة متضررة    كيف سيرد بن زيمة على تصريحات غوارديولا بحقه؟        أسعار النفط تتراجع    حملة تنظيف وتعقيم لكورنيش سيدي سالم وسيبوس    ملك إسبانيا السابق المتهم بالفساد يختار أبوظبي منفى اختيارياً    برج بوعريريج: قافلة تضامنية لمساعدة لبنان    مرسوم تنفيذي يحدد البروتوكول الوقائي لإعادة فتح المساجد سيصدر قريبا    تونس.. المشيشي يلتقي اليوم برئيسي الجمهورية ورؤساء الحكومة السابقين    الحكومة تعلن تنظيم مهنيي الصيد البحري في تعاونيات مهنية    القنوات الناقلة للسهرة الأوروبية    السعودية والعراق يلتزمان بإتفاق أوبك في خفض الإنتاج    شيخي: كتابة مشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا "غير مستحبّ وغير ممكن"    الرئيس تبون يضع مستشفى عسكريًا ميدانيًا وفريقًا طبيًا تحت تصرف لبنان    أجواء حارة مرتقبة بالسواحل والمناطق الجنوبية    تلمسان: توقيف المشتبه فيه بسرقة مركبة سياحية    وفاة 56 شخصا وجرح 227 آخرين إثر حوادث مرور خلال أسبوع    الحبس والغرامة لآخذ الصور بمستشفى المدية    تكريم حليمي ومحاميي جبهة التحرير يمهّد لبرنامج الذاكرة الوطنية    التوقيع على اتفاقية تعاون بين وزيرة الثقافة والسفير الأمريكي لحفظ وترميم التراث    الدولة تسعى إلى استغلال تجاري للمواقع التراثية    رئيس الجمهورية يجري حركة واسعة في سلك الرؤساء والنواب العامين لدى المجالس القضائية    هزة أرضية بقوة 4.9 درجات تضرب ولاية ميلة    بالصور..شباب لبنان في حملة تنظيف بعد الانفجار    وزير التعليم العالي يبحث سبل التعزيز العلمي مع سفير فلسطين    حركة واسعة في سلك الرؤساء والنواب العامين لدى المجالس القضائية    بودبوز في القائمة السوداء وسانت إيتيان يريد التخلص منه    ترامب يحظر التحويلات المالية ل" تيك توك "    ارتفاع حصيلة قتلى انفجار بيروت وتوقيف 16 شخصا    تبسة: حجز 22 مليون مزورة وتوقيف ثلاثة أشخاص    العاصمة: غلق 6040 محل تجاريا لعدم احترام تدابير الوقاية من كورونا    بشار: الأئمة يقدمون وجبة عشاء للأطقم الطبية والمرضى    انطلاق 4 طائرات جزائرية محملة بالمساعدات نحو لبنان    شيخي: الحديث عن كتابة مشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا "غير مستحب وغير ممكن"    نحو إلغاء البطولة العربية للأندية بسبب كورونا    العميد يدشن إستقداماته بالتعاقد مع معاذ حداد    وزيرة الثقافة توقع مع السفير الأمريكي على برنامج تنفيذي لحفظ و ترميم التراث    عين مورينيو على بن رحمة    دوري أبطال أوروبا يعود بقمة منتظرة بين مانشستر سيتي وريال مدريد    الطريقة التيجانية : دور هام في نشر تعاليم الدين الاسلامي السمح واحلال السلم عبر العالم    خام برنت يتخطى 45 دولارا للبرميل    وزير المالية: "النمو الاقتصادي خارج قطاع المحروقات عرف ارتفاعا خلال الثلاثي الأول من 2020"    مديرية الثقافة لبجاية تقرر توبيخ مسير صفحتها وتنحيته من تسييرها    مواعيد مباريات إياب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا    احذر أن تزرع لك خصوما لا تعرفهم !!!    المال الحرام وخداع النّفس    الانطلاق في تهيئة حديقة 20 أوت بحي العرصا    بعض السنن المستحبة في يوم الجمعة    هذه فوائد العبادة وقت السحر    التداوي بالعسل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





3 مسيرات في العاصمة.. وأخرى في الجلفة لدعم الجيش
نشر في النهار الجديد يوم 02 - 05 - 2019

انقسموا في ثلاث مسيرات بكل من ساحة البريد المركزي وساحة أول ماي ومقر المركزية النقابية
الطلبة انضموا للعمال المتظاهرين والمتقاعدين مطالبين بتحرير المركزية النقابية
خرج الآلاف من العمال والنقابيين في مسيرة حاشدة بكل من ساحة أول ماي وساحة البريد المركزي والمركزية النقابية دعما للحراك الشعبي.
والمطالبة برحيل ما تبقى من النظام الذي أسسه الرئيس السابق، عبد العزيز بوتفليقة، وعلى رأسهم رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، والوزير الأول، نور الدين بدوي.
وكافة أعضاء حكومته، بالإضافة إلى الأمين العام للمركزية النقابية، عبد المجيد سيدي السعيد، الذي اعتبره المتظاهرون من أعمدة النظام السابق الذي يجب أن يسقط ويحاسب كغيره من المسؤولين الفاسدين.
آلاف المتظاهرين أمام المركزية النقابية.. «سيدي سعيد ديڤاج»
كانت الساعة تشير إلى التاسعة صباحا، عندما بدأت السيول البشرية تتقدم نحو مبنى دار الشعب أو المركزية النقابية بالعاصمة، حاملين الرايات الوطنية.
بالإضافة إلى لافتات وصور تدعو إلى رحيل سيدي السعيد وعصابته داخل المركزية النقابية، على غرار بعض الأمناء الولائيين ورؤساء الفيدرالية.
أين دعا العمال المتظاهرون إلى ضرورة خلع سيدي السعيد ومحاسبته عن كل ما ارتكبه في حق العمال، خاصة وأنه أصبح مدافعا عن «الأوليغارشيا» ورجال الأعمال طيلة 20 سنة.
التي حكم فيها المركزية النقابية، فضلا عن تورطه في قضايا فساد عدة وإغلاق مؤسسات ومصانع وطنية والتسبب في إفلاس العديد منها وإحالة الآلاف من العمال على البطالة.
أين ردد العمال المتظاهرون ونقابيون حاليون وسابقون وعمال متقاعدون هتافات بصوت واحد «سيدي السعيد ديڤاج»، «جاءك وقت الحساب يا محامي الفساد»
الطلبة ينضمون للعمال المتظاهرين ضد سيدي السعيد
وانضم، أمس، المئات من طلبة الجامعة المركزية وطلبة مختلف جامعات العاصمة للمسيرات التي نظمها العمال أمام المركزية النقابية، أين رفعوا شعارات داعمة للحراك الشعبي.
مطالبين بتحرير المركزية النقابية من سيدي سعيد ومن معه، مؤكدين بأن المركزية النقابية من مؤسسة الشعب تدافع عن حقوق العمال وحقوق أبناء الشعب .
وليست مؤسسة للدفاع عن أصحاب المال ورجال الأعمال، وهو ما أصبح سيدي السعيد يقوم بها طيلة السنوات المنصرمة التي تربع فيها على عرش المركزية النقابية.
سيدي السعيد كذب على الدولة وعدد منخرطي UGTA لا يتجاوز 700 ألف مناضل
في سياق ذي صلة، قال منير بطراوي، رئيس النقابة الوطنية للصحة، وأبرز المعارضين لبقاء سيدي السعيد، إن هذا الأخير كان في كل مرة يكذب على الحكومة .
وعلى الرأي العام بخصوص عدد المنخرطين في الاتحاد العام للعمال الجزائريين، خاصة أثناء الحملات الانتخابية، أين كان يعد بجلب 4 ملايين صوت للرئيس السابق، عبد العزيز بوتفليقة.
خلال الاستحقاقات الرئاسية، مؤكدا بأن عدد منخرطي النقابات التابعة للاتحاد العام للعمال الجزائريين لا يتجاوز 700 ألف منخرط وبالدليل.
موضحا أن معارضي سيدي السعيد والمطالبين برحيله لهم كل الأدلة التي تثبت أن هذا الأخير قد تسبب في نهب أزيد من 100 مليار سنتيم من اشتراكات العمال .
وحقوق العمال المتقاعدين طيلة تزعمه للمركزية النقابية، مضيفا بأن سيدي السعيد لن يرحل سالما غانما ويجب أن يحاسب على كل الأفعال التي قام بها.
اشتباكات بين قوات الشرطة ومتظاهرين في ساحة أول ماي
في ذات السياق، تجمع المئات من العمال والمواطنين في ساحة البريد المركزي في إطار الحراك الشعبي، مؤكدين على دعهم للمطالب التي رفعها الشعب الجزائري .
والقاضية برحيل بقايا نظام بوتفليقة، وعلى رأسهم الحكومة التي نصبها ورئيس الدولة الجزائرية، عبد القادر بن صالح.
وفي ذات السياق، حاول المئات من المتظاهرين المتجمعين في ساحة أول ماي بالعاصمة اللحاق بالمتظاهرين في ساحة البريد المركزي.
قبل أن تقوم مصالح الشرطة وقوات مكافحة الشغب بمنعهم عن طريق وضع الحواجز الأمنية بشارع حسيبة بن بوعلي، أين اشتبك المتظاهرون مع قوات مكافحة الشغب.
قبل أن تقوم هذه الأخيرة بضربهم ورشهم بالغاز المسيل للدموع من أجل تفرقتهم ومنعهم من التوجه نحو البريد المركزي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.