تعاونية الحبوب و البقول الجافة لوهران    خلال الإحتفال باليوم العالمي‮ ‬للأغذية‮ ‬    عين الدفلى    خلال السنتين الأخيرتين    منع 56 عنوان كتاب "مشبوه" من الصالون الدولي للكتاب    البويرة: ثلاثة قتلى في حادث مرور بالطريق السيار    سقطة مدوية لمحليي المنتخب الوطني في المغرب    الرئيس التركي يتوعد ب "سحق رؤوس" المقاتلين الأكراد    وزارة التربية تحدّد رزنامة العطل المدرسية    بدوي: الألعاب المتوسطية 2021 بوهران فرصة للترويج لوجهة الجزائر السياحية    الحكومة تدرس إمكانية إنشاء مدارس لضمان تمدرس الجالية الجزائرية بالخارج    توقيف عنصري دعم للجماعات الإرهابية وحجز أموال بالعملتين    ملفات فساد ثقيلة تلاحق النائب طليبة    خيارات محدودة لمواجهة خطر الاستدانة الخارجية    47 شاعرة من الجزائر ودول عربية في مهرجان الشّعر النّسوي بقسنطينة    وزارة الصحة تستلم أزيد من 800 ألف جرعة لقاح    الريال يعتزم الاكتفاء بتشكيلة الفريق الحالية    المترشحون لم يودع أي ملف قبل أسبوع عن انقضاء الآجال    الخبير الاقتصادي روباين ل الشعب : المشكل ليس في قانون المالية بل في طريقة التسيير    بوديبة: «كناباست» لا علاقة لها بإضرابات الأساتذة    «نوفو نورديسك» يعرض مستجدات علاج السكري    ربط 46 بلدية بالمسيلة بشبكة الألياف البصرية    السياسة الاستعمارية القمعية فرضت الهجرة على الجزائريين    مجلس العموم البريطاني يرجئ التّصويت على اتّفاق بريكسيت    آلاف اللّبنانيّين في الشّارع لليوم الثّالث    بلعيد : إذا أصبحت رئيسا سأجعل تمنراست عاصمة لإفريقيا    أسعار النفط أقل من 60 دولارا للبرميل    أربعة أفلام جزائرية ضمن مسابقات مهرجان قرطاج السينمائي بتونس    مسيرة لجماهير اتحاد الجزائر احتجاجا على وضعه الكارثي    السودان: إرجاء محاكمة البشير ليوم السبت المقبل    رئيس البلدية يلتزم بالشروع في الأشغال قريبًا    هدام : الجزائر "ملتزمة" بشكل "كامل" بضمان الحماية الاجتماعية لأكبر عدد من المواطنين    أمطار رعدية مرتقبة ابتداء من ظهيرة السبت على منطقة الهقار والطاسيلي    هازارد يضيع لقاء مايوركا    اختتام الخيمة الوطنية التاسعة للشعر الشعبي بأدرار    المحامون يقاطعون أعمال التحقيق بعدد من محاكم العاصمة    الأحداث في كاتالونيا .. تهدد بنسف الكلاسيكو    نصر الله يعلق على احتجاجات لبنان    بعد تعديل الأجزاء الموجهة لتركيب السيارات‮ ‬    قال أن الجالية في‮ ‬الخارج ساهمت في‮ ‬استرجاع السيادة الوطنية‮.. ‬بوقادوم‮:‬    خلال مشاركته في‮ ‬منتدى التعاون العربي‮ ‬‭-‬‮ ‬الصيني‮ ‬الإعلامي‮ ‬    الجمعية لمراقبة السباق والوداد لتولي الريادة    توقيف مجرمين يستغلون قبو عمارة لترويج المهلوسات بمعسكر    إصابة شخصين إثر انقلاب شاحنة بعين الحجر    «فقدان الآسرة للشروط الاجتماعية والنفسية وراء تنشئة الأفراد غير السوية»    المدينة.. الوجه المشوّه    حجز 573 قرصا من المؤثرات العقلية    "مرسيدس بنز" تعرض مركباتها النفعية المحلية    مخبر مراقبة الأدوية يتأخر عن التسليم لمدة سنتين    المسرح الجزائري أكثر خبرة ومتفوق بالأشكال الجديدة في المغرب الكبير    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    بعوضة النمر لسعت 21 ألف شخص بالعاصمة    بحث ضائع عن الهوية    تكوين الشباب للحفاظ عليها وترقيتها    دعاء اليوم    الحكّام والعدل الاجتماعي في الإسلام    فتاوى خاطئة تُثير عِراكًا في المقابر!    غلام الله يشارك في الأشغال بالقاهرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مديرون يستغلون مستشاري التّوجيه المدرسي في مهام السّكرتارية
نشر في النهار الجديد يوم 12 - 04 - 2011


حذّرت وزارة التّربية الوطنية من ممارسات بعض مدراء المؤسسات التربوية، الذين أصبحوا يكلّفون مستشار التّوجيه و الإرشاد المدرسي والمهني، بمهام غير منصوص عليها في النّصوص الرّسمية، داعية إياهم إلى ضرورة تخصيص مكاتب لهم ومنحهم السند المعنوي لتسهيل مهامهم. وحذّر نص التّعليمة التي تلقت 'النهار' نسخة منها؛ بعثت بها مديرية التّعليم الثانوي العام والتكنولوجي بوزارة التربية الوطنية مدراء الثانويات، المتوسطات ومدراء مراكز التوجيه، الذين يقدمون على تكليف مستشار التوجيه والإرشاد المدرسي و المهني، خاصّة الجدد منهم الذين يجهلون مهامهم، بمهام غير منصوص عليها في النّصوص الرّسمية المحدّدة في القانون التّوجيهي للتربية الوطنية والقانون الأساسي الخاص بالموظّفين المنتمين إلى أسلاك التّربية الوطنية وكذا القرار رقم 728/91 المؤرّخ في 13 نوفمبر 1991 كأن يغتنمون الفرصة لاستغلالهم في أداء أمور إدارية محضة؛ كالقيام بأعمال السكرتارية، و تسوية مراسلات إدارية، أو تحضير قوائم التلاميذ، في حين أنّ هناك بعضا من المدراء يلجئون إلى تكليف المستشارين للقيام بمهام موكلة للمساعد التربوي، لتغطية النّقص في عدد المراقبين. وشدّدت الوزارة الوصية؛ أنّ مستشار التّوجيه والإرشاد المدرسي يمارس نشاطه في المؤسسات التّعليمية، تحت إشراف مدير مركز التّوجيه تقنيا ومدير المؤسسة إداريا و بالتعاون مع الناظر والأساتذة ومستشار التربية، مؤكدّة في ذات السياق؛ أن نشاطاته تتمثّل أساسا في مجال التوجيه، خاصّة ما تعلّق بمرافقة التلاميذ خلال مشوارهم المدرسي وتوجيههم في بناء مشروعهم الشّخصي وفق رغباتهم واستعداداتهم و مقتضيات التخطيط التربوي، بالإضافة إلى تقييم نتائج التلاميذ المدرسية ودراستها وتحليلها وتبليغها للفريق التربوي للمؤسسة، وكذا الإطلاع على ملفاتهم وعلى جميع المعلومات التي تساعده على ممارسة وظائفه، من أجل معرفة نتائجهم و مسارهم الدراسي، مع إخضاعه لقواعد السر المهني. وذكرت الوزارة أنّ مستشار التوجيه والإرشاد المدرسي و المهني، مطالب بالمشاركة في مجالس الأقسام بصفة استشارية، على أن يؤخذ برأيه في مجال تخصصه، وأمّا في مجال البحث والمتابعة، فإنّ نشاطاته تتمثل في قيامه بالإرشاد النفسي والتربوي، قصد مساعدة التّلميذ على التكيف مع النشاط التربوي، متابعة التلاميذ الذين يعانون صعوبات من الناحية النفسية البيداغوجية، قصد تمكينهم من مواصلة التمدرس. وأشارت مديرية التعليم الثانوي العام والتكنولوجي، في نفس التعليمة، أن المستشارين الرئيسيين للتوجيه والإرشاد المدرسي والمهني يشاركون في تأطير عمليات التكوين التحضيري وفي أعمال البحث التربوي التطبيقي، كما يشاركون أيضا في إعداد مشاريع المؤسسات، فيما يتعلق بمجال اختصاصه. وأمّا في مجال الإعلام، فمستشار التوجيه المدرسي مطالب بضمان سيولة الإعلام وتنمية الإتصال داخل المؤسسات التعليمية وإقامة مناوبات بغرض استقبال الأساتذة والتلاميذ و الأولياء، بالإضافة إلى تنشيط حصص إعلامية جماعية وتنظيم لقاءات بين التلاميذ والأولياء والمتعاملين المهنيين، طبقا لرزنامة يتم إعدادها بالتعاون مع مدير المؤسسة المعنية، تنظيم حملات إعلامية حول الدراسة والحرف والمنافذ الجامعية والمهنية المتوفرة في عالم الشغل، وكذا تنشيط مكتب التوثيق والإعلام في المؤسسات التعليمية، بالإستعانة بالأساتذة ومساعدي التربية وتزويده بالوثائق التربوية، قصد توفير الإعلام الكافي للتلاميذ.ونظرا للمهام العديدة والمهمة المسندة لمستشار التوجيه و الإرشاد المدرسي والمهني، شدّدت الوصاية على ضرورة أن يسهر مدير المؤسسة، على تقديم الدعم المادي، على غرار تخصيص مكتب مجهز يمكّنه من أداء مهامه على أحسن وجه، و كذا تقييم السند المعنوي الذي من شأنه أن يسهل عليه القيام بنشاطاته في أحسن الظروف وأكملها.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.