تضامن "متميز" في التعليم العالي    دعم الدولة سيستمر رغم الازمة    الرئيس غالي يحمل المغرب المسؤولية عن حياة الأسرى جراء «كورونا»    29 قتيلا و 653 مصابا عبر طرقات الوطن خلال أسبوع    مخترق حاجز أمني بڤديل مُتابع بعامين حبسا    والي معسكر المصاب بفيروس كورونا يتلقى العلاج    بكين مستعدة لإنجاز بنى تحتية صحية متخصصة بالجزائر    كانت موجهة للمضاربة بغليزان    نظمت تحت شعار من بيتك افرح واربح    بسبب فيروس الكورونا    زيدان كسر الحجر الطبي الإجباري    من أجل دعم وتعزيز جهود الطواقم الطبية    ضمن الإجراءات الاحترازية لبريد الجزائر    بنسبة 2.7 بالمائة في 2019    بالموازاة مع ارتفاع حصيلة الإصابات بكورونا في الجزائر    ينحدرون من جنسيات إفريقية    تبون يجري محادثات هاتفية مع أردوقان    جاءت على لسان المجلس الوطني لحقوق الإنسان    هجوم على محطات البنزين    الفاف في مواجهة كورونا    رئيس الصين يشكر قيس السعيد    أمر باتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على جاهزية الجيش    تصريحات كاذبة و قذف ضد الجزائر: وزير الشؤون الخارجية يستدعي سفير فرنسابالجزائر    وزارة الشؤون الدينية تصدر فتوى للأطباء والممرضين لقضاء صلاتهم    فتوى جديدة حول الصلاة في ظل تفشي كورونا    احتجاج على تصريحات كاذبة وقذف ضد الجزائر    10 آلاف كتاب لنزلاء فنادق الحجر الصحي    اللواء شنڤريحة يسدي تعليمات للوقاية من انتشار فيروس كورونا    دعوات لنقل جثامين الرعايا الجزائريين المتوفين ب “كورونا” على متن طائرات البضائع لتفادي حرقها    مجلس الأمة يعلن التقشف    تنظيم أحسن نشاط منزلي لفائدة أطفال البيض    مشاهير الغناء في العالم يحيون حفلا خيريا من منازلهم    «الجائحة إبتلاء من المولى ومستعدون لأي حملة تضامنية»    «يجب تفادي الاستهزاء لأن الوضع جد مقلق»    21 شاحنة محملة بالمواد الغذائية والفلاحية تصل الولاية    توزيع 875 طردا غذائيا على العائلات المعوزة    رفع التجميد عن بطاقات "الشفاء" المدرجة في القائمة السوداء    إجماع على صواب القرار    معهد العالم العربي يطلق برنامجا ثقافيا عبر الأنترنت    قوافل تضامنية نحو البليدة وبلدية أعفير    وفاة الرئيس السابق للكونغو بسبب كورونا    الجمارك تحدد قائمة المواد المعلق تصديرها مؤقتا    الجزائر أمام تحد جديد لتوقيف نزيف الأسعار    18.400 جزائري اكتسب جنسية إحدى دول الاتحاد الأوربي خلال 2018    الرئيس غالي يحمل الدولة المغربية المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى المدنيين الصحراويين    فيروس كورونا يهدد حياة خمسة آلاف أسير فلسطيني    توزيع 1005 قفف مساعدات غذائية على الأرامل والمعوزّين    الإيقاع بلصّ خطير    لأول مرة منذ 1976    الأرشيف المسرحي بحاجة إلى مؤسسة تُعنى به    في زمن "كورونا" دار الثقافة مالك حداد تطلق عن بعد مسابقة الصحفيّ الصغير    أتدرب بجدية بمفردي وقلوبنا مع أحبتنا في البليدة    مستقبل النادي على المحكّ    الناقد المسرحي حبيب سوالمي: “المدارس الإخراجية في الجزائر تعاني من تسطيح الرؤية عند المبدعين”    التعفف عن دنيا الناس    من أسباب رفع البلاء    الإخلاص المنافي للشرك    روسيا : السجن 5 سنوات لمن ينشر خبر كاذب عن كورونا و 7 سنوات لمن يغادر الحجر الصحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هامل “كلاه” الشيب.. سلال وزعلان يؤنسان بعضهما ورحايمية “يغرق” في التفكير
نشر في النهار الجديد يوم 19 - 02 - 2020

بعد أزيد من 7 أشهر من إيداعه السجن بالمؤسسة العقابية بالحراش بقرار من قاضي التحقيق بمحكمة سيدي امحمد، ظهر اليوم، المدير العام للأمن الوطني، اللواء المتقاعد الأسبق عبد الغني هامل لأول مرة، منذ توقيفه وإيداعه الحبس، خلال جلسة محاكمته.
وكان عدد من أفراد عبد الغني هامل منهم شقيقاه وزوجته وابنته اللتان توجدان تحت الرقابة القضائية في نفس القضية قد التحقوا بقاعة الجلسات باكرا.
كانت الساعة تشير إلى الساعة العاشرة تماما عندما التحقت هيئة المحكمة المكونة من رئيس الجلسة ووكيل الجمهورية بقاعة الجلسات المخصصة لمحاكمة المدير العامل الأسبق للأمن الوطني و 13 متهما في قضيتين متعلقتين بالثراء غير المشروع وسوء استغلال الوظيفة واستغلال النفوذ ونهب العقار.
بعدها بدقائق تم فتح الباب المخصصة لدخول المتهمين إلى قاعة المحاكمة، ليطل في المرة الأولى عدد من عناصر الأمن وأفراد فرقة البحث والتحري BRI، ويظهر بعدهم المتهمون، ومنهم اللواء المتقاعد هامل.
وكان أول الداخلين لقاعة الجلسات الوالي السابق لتيبازة موسى غلاي، يتبعه مدير “أوبيجي” حسين داي السابق محمد رحايمية ثم عبد الغني هامل.
والتحق باقي المتهمين في القضية تباعا وهم الأبناء الثلاثة لعبد الغني، مراد وشفيق وأميار، إلى جانب الوزير الأسبق عبد الغني زعلان، مديرا الصناعة وأملاك الدولة السابقين لولاية وهران.
وكان المتهم الرئيسي عبد الغني هامل قد ظهر كعاته مرتديا بذلة كلاسيكية رمادية اللون وقميص أزرق.
ورغم محافظته على الظهور بهندامه المعتاد، نسبيا، غير أن هامل بدت عليه علامات التعب والتقدم في السن، حيث اشتعل رأسه شيبا، وبدأت التجاعيد تخط خطوطها على وجهه، فيما بدا أنه وزنه قد زاد.
وكان أبناء هامل الثلاثة يتبادلون التحية مع والدتهم وشقيقتهم اللتان كانتا في قاعة الجلسات في المقاعد المخصصة للمتهمين المفرج عنهم.
وبعيدا عن عائلة آل هامل، ظهر كل من عبد الغني زعلان وعبد المالك سلال جالسان جنبا إلى جنب يتبادلان أطراف الحديث وعلامات التعب والتأثر بادية على وجهيهما، فيما كان باقي المتهمين على غرار محمد رحايمية ومديرا الصناعة وأملاك الدولة السابقين بوهران، يجلسان دون حركة، وهما يغرقان في تفكير عميق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.