رقابة مالية دقيقة لمصادر تمويل الحملات الانتخابية    القضايا الإقليمية في صلب المحادثات    الإشادة بدور المرأة الجزائرية في خدمة الوطن بإخلاص    «الجزائر ... أمانة في يد جميلات الاستقلال»    ثقتي في المرأة الجزائرية كبيرة لصدّ المؤامرات الخارجية    «الركح» يعود ب 18 عرضا    «طموح أكبر من كل ما تحقق»    "لابورتا" يعود إلى رئاسة نادي برشلونة    الشلف: وفد وزاري بتشكل من 4 وزراء يشارك ألاف المواطنين تشيع جنازة ضحايا واد مكناسة    بحث مكثف عن ثلاثة مفقودين في فيضان وادي مكناسة    قانون الإنتخابات: اشتراط التوقيعات على الجميع ورفع حصة الشباب الجامعي والمرأة    كل الاحتمالات واردة : نواب بالبرلمان الليبي يصلون إلى سرت لبحث حكومة الوحدة    وثيقة تبرز تحفظ اليونسكو في نسبة الراي إلى الجزائر    التاريخ الثوري للجزائر مصدر إلهام الشعب الصحراوي    توجيه 80% من تمويلات "أناد" إلى القطاع الفلاحي    دعم حقوق المرأة يستدعي مساهمة كل الشركاء    مواساة في لحظات مؤثرة    حفل على شرف المستخدمات العسكريات والمدنيات لوزارة الدفاع    ولد السالك ينفي وجود أي اتصالات مع المغرب    حزب "شيوعيو روسيا" يجدّد دعمه لاستقلال الصحراء الغربية    مدوّنة لأعمال الملتقى الدولي «مقاومة المرأة في شمال إفريقيا»    اعتماد البرتوكول الصحي الخاص بصلاة الجمعة في التراويح    بن العمري يفتتح عدّاده مع ليون    ولد السالك: لا اتصالات مع المغرب ووقف إطلاق النار مشروط    حاملة مشروع استغلال الطحالب البحرية ومبدعة تفوقت في مجال الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة    صادرات بقيمة 170 مليون دينار من أدرار    نشاطات متنوعة تثميناً لدور حواء    ساهمتُ في البناء والخدمات وفق الزمان والمكان    كيف نتعامل مع الحاسد؟    خطوة للحث على الانخراط في العمل السياسي    كورونا ابتلاء، والشروع في العمل كان بعد تلاوة آيات من القرآن    طبيبات وجها لوجه مع الفيروس    أهديتهما عرفانا خالدا    نمو واردات النّفط الصّينية ب 4 %    وقفة ترحم على روحي أحمد ورابح عسلة    185 مليار دينار مداخيل التصدير    وفاة شخص في انقلاب سيارة    أربعة جرحى في حادث مرور    رائد القبة وأمل الأربعاء في الصدارة    «الحمراوة» يحلقون في الصدارة ويستهدفون اللقب الشتوي    مضوي : «طموحنا يكبر بعد كل انتصار وسنواصل بنفس العقلية»    شاشة عملاقة بحديقة سيدي محمد لنقل بقية مباريات الحمراوة    "الحمراوة" يحققون انتصارهم الرابع على التوالي    بلعمري يدشن عدّاد أهدافه مع أولمبيك ليون    نحو إغراق السوق ب300 ألف دجاجة لكسر المضاربة خلال رمضان    توفير المياه .. رهان العصرنة    بين مشروع "الزّوجة الصّالحة" ومشروع "إصلاح الزّوجة"    التربية بالحب    البابا فرنسيس.. جئت متأخرا    حجز 1500 قرص مهلوس    السكان بحي المحطة متذمرون من تراكم القمامة    أسواق مغطّاة لا تغطي الاحتياجات بمستغانم    5 سنوات سجنا لمسيرة صيدلية و14 متورطا آخر    انطلاق عملية تطعيم المواطنين بلقاح «سينوفارم» الصيني    يوم المرأة: الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي يمنح 20 حصة للفلاحات الراغبات بالاشتراك في رأسماله    وزارة الشؤون الخارجية تكذب تصريحات المغرب    أمطار رعدية تتعدى 30 ملم على هذه الولايات!    اكتشاف موقع أثري روماني بقرية متيرشو ببلدية عين الطويلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محاولة اغتيال تستهدف الرئيس التونسي!
نشر في النهار الجديد يوم 27 - 01 - 2021

صفحته على "الفايسبوك" قالت إن طردا مسموما بمادة "الريسين" وصل إلى قصر الرئاسة
وكالة الأنباء الرسمية تؤكّد الخبر وشقيق قيس سعيد يطمئن.. الرئيس بخير
أعلنت الصفحة الشخصية للرئيس التونسي، قيس سعيد، عن تعرضه لمحاولة اغتيال باستعمال طرد مسموم يحتوي على مادة "الريسين" القاتلة.
وجاء في منشور تمّ عرضه، مساء أمس، عبر الصفحة الشخصية للرئيس تونسي، بأن "قيس سعيد تعرض إلى محاولة تسميم عبر طرد بريدي يحتوي على مادة الريسين السامة التي تسبب الموت على الفور".
وأوضح المنشور بأن مصالح الأمن التونسية شرعت "حاليا إجراء اختبار وفرز جميع رسائل البريد الخاصة بقصر قرطاج، وفحصها في منشأة خارج الموقع قبل الوصول إلى القصر الرئاسي".
بعد ذلك، بنحو ساعة، أكّدت وكالة الأنباء الرسمية في تونس، ووسائل إعلام تونسية مستقلة، الخبر، مع تعديل في بعض التفاصيل.
وقالت وكالة الأنباء التونسية، إن "مصدرا في رئاسة الجمهورية أكد وصول ظرف مشبوه إلى القصر الرئاسي بقرطاج، مبيّنا أن الظرف كان خاليا من أيّ وثيقة، ويحتوي في المقابل على مادة مشبوهة".
ونقلت وكالة الأنباء التونسية عن نفس المصدر، قوله إن الرئيس التونسي "لم يتلقَ هذا الظرف، بل قام بفتحه أحد الأعوان في القصر الرئاسي، وهو في حالة صحية جيّدة".
وختمت الوكالة التونسية برقيتها بالقول إنه "تمّ عرض المادة المشبوهة الموجودة في الظرف على التحليل للكشف عن نوعيتها، كما تمّ فتح بحث حول مصدر هذا الظرف".
من جهتها، قالت إذاعة "موزاييك أف أم" الخاصة، والمعروفة بقربها من مصالح الأمن التونسي، نقلا عن مصدر لم تبيّنه، إنه "تمّ العثور منذ يومين على طرد بريدي محل اشتباه في احتوائه لمادة سامة وخطيرة، وارد على رئاسة الجمهورية".
ونقلت "موزاييك أف أم" عن مصدرها قوله إن "الرسالة لم تصل إلى رئيس الجمهورية قيس سعيد، وإنما تم التفطن إليها من طرف شخص آخر".
وكان نوفل سعيد، شقيق الرئيس التونسي، قيس سعيد، كتب، مساء أمس، على صفحته على "الفايسبوك" قائلا إن "‘الرئيس بخير وعافية والحمد لله".
ولم يخض شقيق الرئيس في أيّ تفاصيل أخرى، غير أن متابعين قالوا إن عدم نفي شقيق الرئيس التونسي لتلك الأخبار، هو بحدّ ذاته تأكيدا لها.
ومعروف أن سم "الريسين" هو سم قاتل يأتي من حبوب "الخروع"، وتكفي جرعة منه بحجم حبة رمل واحدة للقتل.
ويعمل السم عن طريق تعطيل "الريبوسومات" ووقف إنتاج "البروتين"، وهو في النهاية مسبب قاتل.
ويرى متخصصون في علم السموم، أنه لا يوجد ترياق للسم، على الرغم من أنه من الممكن النجاة إذا كانت الجرعة صغيرة.
و"الريسين" عبارة عن مادة سامة تكون موجودة بشكل طبيعي في حبوب "الخروع"، وعند تناول أو مضغ حبوب "الخروع" وابتلاعها، يمكن أن يؤدي ذلك إلى التسمم بهذه المادة، ويمكن أيضا تصنيع "الريسين" على شكل مسحوق أو حبيبات، والتي يمكن إذابتها في الماء أو في مادة حمضية ضعيفة.
وتعدّ هذه المادة من المواد الثابتة أو المستقرة في الظروف العادية، ولكن يمكن تعطيل تأثير هذه المادة عن طريق تسخينها على درجة حرارة تصل إلى فوق 80 درجة مئوية، أو 176 درجة "فهرنهايت".
وعادة ما يكون الغرض الأساسي من وجود مادة "الريسين"، هو تسميم الشخص بشكل مباشر.
ويرى مختصون في الشأن الأمني، أن حادثة الطرد المشبوه المسمم بمادة "الريسين" الذي وصل قصر الرئاسة التونسية، قد يكون من عمل "مخابر أجنبية" تابعة لقوى كبيرة، مثلما قد يكون عملا إرهابيا من تدبير تنظيم "القاعدة".
وأوضحت مصادر ل"النهار"، أن وصفة إعداد مادة سم "الريسين" كانت متداولة منذ فترة وسط قيادات تنظيم "القاعدة" في أفغانستان.
وتختلف أعراض الإصابة بتسمم جراء مادة "الريسين"، حسب الطريقة التي دخلت بها مادة "الريسين" إلى جسم الشخص المستهدف، كالاستنشاق أو البلع أو اللمس، وتتراوح الأعراض بين صعوبة التنفس، الحمى أو ارتفاع درجة الحرارة، السعال والشعور بالغثيان، إذا دخلت مادة "الريسين" إلى الجسم عن طريق الاستنشاق.
أما إذا تم ابتلاع هذه المادة، فيمكن أن يصاب الشخص بالإسهال والتقيؤ، والذي قد يصاحبه الدم، وقد يصيب الشخص جفافا شديدا، والذي يتبعه هبوط حاد في الضغط، ظهور دم في البول، وقد تسبب مادة "الريسين" بعض الهلوسات، بعد عدة أيام، ويتوقف كبد الشخص المصاب والكليتين عن العمل، وفي نهاية المطاف، تحدث الوفاة.
وفي حالة ما إذا تعرض الشخص المستهدف للحقن بهذه المادة، فقد يسبب ذلك فشلا كاملا في حركة عضلات الجسم، والعقد اللمفاوية القريبة من مكان الحقن، وبعد ذلك، يتوقف الكبد والكلى والطحال عن العمل، ويمكن أن يسبب ذلك نزيفا شديدا في الأمعاء والمعدة، والذي يؤدي إلى الوفاة بشكل سريع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.