الوزير عرقاب : الإستهلاك الداخلي للوقود إرتفع بأزيد من 08 مليون طن    مقتل جورج فلويد: ماتيس يتهم ترامب بالسعي ل"تقسيم" الولايات المتحدة    مدوار: ضرورة إجراء فحوصات مكثفة قبل الاستئناف    الذكرى 53 للنكسة: حركة فتح تؤكد أنه لن يتم السماح بتمرير مخطط الضم الإسرائيلي        ليسوتو تجدد دعمها لحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره : انتكاسة دبلوماسية جديدة للمغرب    تركيا ترد على على اليونان وتفسر سبب تلاوة "سورة الفتح" في متحف "آيا صوفيا"    وزارة الأوقاف المصرية تنفي تحديدها موعدا لعودة عمل المساجد    شقيقة زعيم كوريا الشمالية توجه تحذيرا حازما لكوريا الجنوبية    جلسة علنية لمجلس الأمة اليوم الخميس    سافيكس: إلغاء تنظيم الطبعة 53 لمعرض الجزائر الدولي    جوارديولا يخطط لضم بن ناصر الى منشيستر سيتي    أم البواقي: توقيف أربعة اشخاص في قضية سرقة مسكن    رياح وزوابع رملية في عدة ولايات    وزير الصحة :90 بالمائة من المصابين بوباء كورونا تماثلوا للشفاء    آخر مستجدات جائحة كورونا    كنزة مرسلي تدخل قائمة أجمل 100 وجه في العالم    تذبذب أسعار النفط بعد تجاوزها 40 دولار للبرميل    حجز 150 قرصا مهلوسا بمسكن مروج    التماس عقوبة 15 سجنا نافذا ضد عبد الغني هامل    كويكب قد يقترب من الأرض هذا السبت    بحث العلاقات الثنائية على أساس المصلحة المشتركة واحترام سيادة البلدين    مسودة تعديل الدستور تهدف إلى الحفاظ على هيبة ومصداقية الدولة    رفض فكرة مساعد مدرب    وزارة التجارة تدرس مع الشركاء التدابير الوقائية    تزامنا والاحتفال باليوم العالمي للطفولة    قوجيل يشيد بتمسك الجزائر باستقلالية قرارها السياسي    كتاب جديد يفضح محاولات ركوب الموجة    خبر سار للفرق الجزائرية    تضارب في الآراء حول شرطي الجنسية والإقامة للترشح لرئاسة الجمهورية    لاختراق مواقيت الحجر الصحي    لجنة الفتوى تدرس جواز الصلاة في إطار الالتزام بقواعد الوقاية    الجيش يحجز 16 قنطارا من الكيف المعالج    المنظمة الوطنية للمجاهدين تعرب عن حزنها    لعريبي يجتمع بإطارات قطاع السكن ويشدد:    تمديد التدابير الخاصة بفيروس كورونا إلى نهاية الحجر    الغاية من صلة الإنسان بالله جلّ عُلاه    العالم يحتاج إلى الرّحمة!    ندوة تفاعلية دولية عن "الطفولة في مناطق الصراع وأزمة السلام"    الاحتفال بتسعينية كلينت إيستوود    رحيل أحمد بناسي رجل الفلسفة والتاريخ    قتيل وجريح في حادث مرور    عودة العرض "هايلة بزاف" بمزايا أكثر    إدارة وفاق سطيف تندد بالاتهامات    « تعلمت الكثير في «جمعية وهران » وانتظروا صعودا تاريخيا ل «كرماوة» إلى الرابطة الثانية»    مسابقة أحسن بحث حول «الأمير عبد القادر»    الإمام و الفقيه السي قاضي جلول في ذمة الله    «أعيش فوق السطوح رفقة ابنتي وسقفنا مهدد بالانهيار»    «كورونا» تُكسِّر أسعار السيارات المستعملة    إجراءات لاحترام التباعد بين الركاب    مناقشة مذكرات التخرج بداية من سبتمبر إلى أواسط أكتوبر    « و الجُرُوحُ قِصَاص»    التنسيقية الوطنية لمتقاعدي ومعطوبي الجيش تتكفّل بتعقيم الابتدائيات    المكتتبون بمستغانم يترقبون الحلول    «أحلم بميدالية أولمبية وأسعى للتتويج باللقب في الألعاب المتوسطية »    تحسيس العمال لتفادي العدوى و حافلات إضافية    ارتياح و صرامة في تطبيق الإجراءات    الوالي خلوق وصاحبه “باندي”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الذكرى ال15 لزلزال 2003... بومرداس تمحو أثار الفاجعة شهر نوفمبر القادم
عدد «الشاليهات» المهدمة سيرتفع بحلول شهر جويلية المقبل إلى 11 ألف
نشر في السلام اليوم يوم 20 - 05 - 2018

تعود اليوم الذكرى ال 15 للزلزال الذي هز الأرض تحت أقدام سكان ولاية بومرداس ذات مساء من يوم 21 مايو 2003، حيث أرادت سلطات الولاية أن تعيد هذه الذكرى إلى أذهان العائلات المتضررة بإدخال الفرحة عليها من خلال برمجة أكبر عملية ترحيل لفائدة نحو 1000 عائلة ما تزال تقيم بالبنايات الجاهزة «الشاليهات»، وهي العملية التي يشرف عليها اليوم والي الولاية الذي أكد أن الجهود متواصلة على قدم وساق لهدم ومحو آخر المخلفات والشواهد الناجمة عن هذه الكارثة والمتمثلة في السكنات الجاهزة، مبررا تأخر العملية التي برمج الانتهاء منها أواخر سنة 2017 إلى «تأخر» دفع المستحقات المالية لمؤسسات الإنجاز و بتعثر تمويل عمليات التهيئة الخارجية.
حسب مصادر من ولاية بومرداس، فإن عملية الترحيل اليوم تشمل 642 عائلة من نزلاء شاليهات بلدية زموري و 300 عائلة في إطار افنبوس، وهذا بعد معاناة طويلة داخل البنايات الجاهزة التي انتهت صلاحيتها منذ سنوات وأصبحت تشكل خطرا على قاطنيها.
وأفادت مصادرنا أن عملية إزالة الشاليهات متواصلة إلى غاية القضاء عليها نهائيا، حيث برمجت ترحيل عدد كبير من العائلات القاطنة بالبنايات الجاهزة على مستوى عدة مواقع يوم 5 جويلية القادم، حيث ستشمل 1000 عائلة من نزلاء شاليهات بودواو و 700 عائلة من نزلاء شاليهات ثنية و 500 عائلة من نزلاء شاليهات دلس و نحو 200 عائلة من نزلاء شاليهات بني عمران، ليرتفع بذلك عدد السكنات الجاهزة ( الشاليهات) التي يتم القضاء عليها نهائيا عبر بلديات ولاية بومرداس بحلول التاريخ المذكور إلى نحو 11.000 وحدة من مجمل نحو 15.000 شالي منصب، إذا توفرت الاعتمادات المالية الموجهة لتهيئة الأحياء السكنية الموجهة لإعادة الإسكان .
وحسب نفس المصادر، ستتواصل عملية الترحيلات في إطار إزالة الشاليهات بعد شهر جويلية القادم لتمس شاليهات قورصو والمتبقين من شاليهات زموري، وبذلك سيطوى الملف مع نهاية السنة الجارية.
هذا وقد بدأت عملية إزاحة آخر معالم هذا الزلزال إثر»الالتزام الكامل» للسلطات العمومية ووفق أجندة محددة مددت إلى نهاية 2018 بعدما أعاقت بعض العراقيل السير الحسن للعملية بدل إتمامها نهاية 2017، منها على وجه الخصوص تعثر بعض ورشات إنجاز السكنات الموجهة للترحيل لأسباب «موضوعية»، تتعلق أهمها وفقا لما أوضحه والي الولاية عبد الرحمن مدني فواتيح في تصريح للصحافة ب «تأخر» دفع المستحقات المالية لمؤسسات الإنجاز و بتعثر تمويل عمليات التهيئة الخارجية.
هذا وقد انطلقت عملية تفكيك وهدم 14.927 بيتا جاهزا ب 95 موقعا عبر 28 بلدية من الولاية، بعد تنصيبها في الأول لإيواء منكوبي الزلزال، ليعاد توزيعها فيما بعد في إطار اجتماعي، بتاريخ 26 ديسمبر 2016 من بلدية أولاد هداج غرب الولاية، ومست العملية حينها نحو 500 شالي.
واعتبر وإلى الولاية بأن عملية إزاحة الشاليهات، التي تحولت بمرور السنوات إلى «عبء ثقيل» بعد تدهور حالتها وتشويهها للمنظر العام، نظرا لوقوعها بمناطق حساسة وجميلة، هي بمثابة «الالتزام» و«التحدي الكبير»الذي تم رفعه «بكل حزم و يجري تحقيقه ما أمكن في الآجال المحددة «.
وبغرض الإسراع والرفع من وتيرة إنجاز الأشغال المتبقية لتسليم السكنات (نحو 9.800 وحدة سكنية) الموجهة لإعادة الإسكان في آجالها، ولتفادي أي تأخير في عمليات الهدم والترحيل المبرمجة والتي تجري وسط ترحاب كبير من المعنيين ومن عموم سكان الولاية، تم تنصيب لجنة ولائية مختصة تضم كل المعنيين لمتابعة العملية عن كثب.
وتم تقريبا وفق البرنامج الذي سطر وعمل به طيلة سنة 2017 وإلى إلىوم القيام بثلاثة عمليات هدم شهريا، حيث تم إثر ذلك القضاء على ما يزيد عن 7000 شالي وإعادة إسكان ما يزيد عن 6800 عائلة في سكنات اجتماعية لائقة، ما يعادل نحو 35.000 نسمة على أساس 5 أفراد في العائلة والمسكن الواحد.
واستكملت عملية الهدم تماما إلى حد اليوم ب 18 موقع عبر بلديات الولاية، منهم 13 بلدية أصبحت خالية تماما منها، ويتعلق الأمر بأولاد هداج، خميس الخشنة، سي مصطفى، بن شود، حمادي، تاورقة، بغلية، برج منايل، الناصرية، بومرداس، لقاطة، يسر وأولاد موسى، وتبقى 15 بلدية معنية بعملية هدم الشاليهات.
وقد سمحت عملية هدم البنايات الجاهزة من استرجاع إلى حد اليوم عقارات مهمة مساحتها تفوق 200 هكتار من مجمل مساحة 800 هكتار أنجزت عليها مجمل هذه الشاليهات، وهي العقارات التي تم تحويلها لاحتضان برامج سكنية في مختلف الصيغ مع التجهيزات المدمجة، منها نحو 8.400 مسكن في صيغة (عدل) أو البيع بالإيجار (ضمن برنامج 2013 و البرنامج التكميلي 2017)، و 1.787 مسكنا عموميا إيجاريا مسجلا ضمن البرنامج الخماسي 2010 / 2014 و 1.120 وحدة سكنية ترقوية مدعمة مسجلة ضمن البرنامج الخماسي 2010 / 2014.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.