الدخول المدرسي: جراد يطمئن التلاميذ والأولياء    وزير التعليم العالي : هذه تواريخ للإلتحاق بالدروس الحضورية بالجامعات    شيتور: قرار بحظر السيارات التي تستهلك كميات كبيرة من البنزين    إدماج وتكتل أربعة شركات فرعية لإلحاقها بمجمع سونلغاز    وزارة الصناعة تشرع في إحصاء الأصول المنتجة في القطاعين العام والخاص    السلطة الفلسطينية تعتبر الاتفاق بين الإمارات والاحتلال الإسرائيلي "خيانة للقضية الفلسطينية"    مقري يعزي في وفاة قيادي الإخوان بمصر "عصام العريان"    نقل 4 رفات لشهداء من جبل غزالة بمشرع الصفا بتيارت    وزير الخارجية الأردني: أثر التطبيع الإماراتي مع الاحتلال يتوقف على ما ستفعله إسرائيل    رسميا .. البرازيلي ويليان جديد أرسنال    إدارة شالك تمنح بن طالب مهلة لايجاد مخرج    لاتسيو يريد ضم نجم جزائري    جبريل الرجوب: كل الدول العربية أوقفت دعمها المالي لفلسطين ما عدا الجزائر    تساقط أمطار رعدية غزيرة على 6 ولايات    الشلف: أمن بوقادير يطيح بشبكة إجرامية مختصة في تهريب المهاجرين    تعقيم ساحة الثورة تحسبا لفتح المقاهي وتفاديا لإنتشار فيروس كورونا    بلخضر: ترميم الزوايا العتيقة وتثمين مهامها ومرافقتها في إستعادة مكانتها    كبير أطباء روسيا يستقيل بسبب لقاح كورونا    الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يحتجون أمام مدرية التربية بسيدي بلعباس    الحركة في سلك القضاة "تهدف إلى بث روح جديدة في العمل القضائي"    الأهلي السعودي يكثف تحركاته لإعادة بلايلي إلى المملكة    البارصا والبايرن في قمة واعدة...أين يمكن متابعة اللقاء؟    "رايولا" في روما لحسم صفقة فارس وهذا النادي يحاول خطفه    " مونشغلادباخ" يحتفي بمرور سنة على توقيع بن سبعيني    الوزير الاول: أمر بتغيير وجه مناطق الظل قبل نهاية السنة    تونس.. العفو عن 73 سجينة بمناسبة العيد الوطني للمرأة وأول ظهور رسمي لزوجة قيس سعيّد    القيادي الفلسطيني الرجوب: كل الدول العربية أوقفت الدعم المالي لفلسطين بإستثناء الجزائر    أمطار رعدية على هذه الولايات !    فضيحة طلاسم المشعوذ.. الأمن يفتح تحقيقا بتبسة    سكنات مهددة بالانهيار بسبب الأمطار الرعدية في تيسمسيلت    خنشلة: إجراء عملية قيصرية لامرأة مصابة بفيروس كورونا بنجاح    تخرج خمس دفعات بالمدرسة العليا للإدارة العسكرية    مختار خالدي: نعمل على تنظيم مسابقة وطنية لأقدم التحف الفنية والملابس التقليدية    مديرية الخدمات الجامعية بسكيكدة تتحدى جائحة كورونا    المصابون بكورونا في العالم يقارب 21 مليونا    باريس منطقة عالية الخطورة مجددا لانتشار كورونا    برمجة رحلة لإجلاء الجزائريين العالقين في الإمارات الأحد المقبل    أسعار النفط تتجاوز 45 دولارا للبرميل    سونلغاز: 70 مليار دينار قيمة الفواتير غير المسددة منذ بداية السنة    أربع دول عربية تسعى للتطبيع    اضطراب جوي على هذه الولايات    فيضانات كوريا: كيم جونغ أون يحذر من قبول المساعدات الخارجية    في الذكرى العاشرة لرحيله    سجلت خلال ال 24 ساعة الماضية    بالصور.. تخرج الدفعات بمدرسة ضباط الصف للعتاد بسكيكدة    شيتور : تحويل 200000 سيارة إلى غاز البترول المميع في سنة 2021    منتجات الصيرفة الاسلامية على مستوى 32 وكالة للبنك الوطني الجزائري قبل نهاية سبتمبر    شقيق نادين نجيم يكشف حقيقة تشوه وجهها بعد إصابتها في إنفجار بيروت    تشكيليون جزائريون يحصدون ستة جوائز في مسابقة "كتارا للرواية والفن التشكيلي" بقطر    أسعار النفط تنخفض    الرّبا.. وحربٌ من الله عزّ شأنه!!    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    تأثرت بالفنان أنطونين آرتو في أعمالي الركحية    هذه حقوق الجوار في الإسلام    هذه صحف إبراهيم    لماذا سمي المحرم شهر الله؟    "أبو ليلى" و"في منصورة فرقتنا" يتنافسان على "السوسنة السوداء"    صلاة مع سبق الإصرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صفحات الفايسبوك وقنوات الطبخ عبر اليوتيب في رمضان: التنافس على أشده لتقديم أشهى الوصفات للمتابعين
نشر في صوت الجلفة يوم 09 - 06 - 2018

تتنافس سيدات مواقع التواصل الاجتماعي بالجزائر على تقديم أفضل وأشهى وصفات الأكلات والحلويات للمتابعين لصفحاتهم عبر موقع الفايسبوك و بقنواتهم الخاصة عبر موقع اليوتيوب، ليزداد هذا التنافس حدة بتزايد نسب المشاهدة و المتابعة لهذه المواقع خلال شهر رمضان بل ان تصل ذروتها مع بدء مرحلة الاعداد لحلويات عيد الفطر المبارك.
وتشير أرقام المتابعة والمشاهدة التي تخطت حاجز الآلاف و وصلت الى الملايين لبعض من صفحات و قنوات الطبخ الجزائري في العالم الافتراضي إلى حجم الاهتمام الذي توليه السيدة الجزائرية لمائدة الافطار خلال الشهر الفضيل ، وهو ما يدفع مسيري تلك المواقع و غالبيتهن سيدات لتقديم افضل ما لديهن من إسرار موهباتهن في عالم الطبخ، فيما يبدو انه تنافس في العالم الافتراضي لنيل رضى المتابعين وأيضا للفوز باشتراكاتهم.
وساعد انتشار الهواتف الذكية " ام وليد" و " أم اسيل" و "ميليسا كاهينا" وقبلهن "طاطا حبيبة" في صنع اسم و علامة مسجلة للطبخ الجزائري عبر العالم الافتراضي ، وتمكنت هؤلاء السيدات من استقطاب جمهور "الشاف اسامة" و "منال العالم" و" شميسة "، و تحرص كل واحدة منهن على وضع لمستها الخاصة في وصفات تقول المتابعات لهن بانها "ناجحة".
تنوع ما تقدمه كل صفحة و قناة افتراضية لم يلغ تماما متابعة برامج الطبخ عبر القنوات التلفزيونية الوطنية، الا ان امكانية العودة الى تلك الوصفات عبر الهواتف الذكية اعطاها فرصة اكبر للبروز و نيل فرصة متابعة أكثر، وهو ما استثمرت فيه القائمات على تلك الصفحات التي باتت تعطي موعدا لمتابعيها من اجل التعرف على "وصفة اليوم".
وصفات تتبع خطوة بخطوة من قبل المشتركات اللائي يحكمن على كل ما يقدم اليهن من وصفات، وهو الحكم الذي كان وراء انتشار صفحة "ام وليد " التي تقول متابعاتها انها تقدم الأفضل بطريقة بسيطة و بمقادير تخدم القدرة الشرائية للعائلة الجزائرية.
متابعات يعلقن على قناة "ام اسيل" أنها تمثل "الجمال و الاصالة و الابداع" ، و لا يقل الثناء عن باقي الصفحات و القنوات التي وضعت اسما لها في العالم الافتراضي ، دون تغييب الحكم السلبي عن اي شيء لا يرقى الى توقعات المتابعات.
المجموعات الافتراضية لتبادل الخبرات و "منصة للحكم" على الوصفات
وبمقابل صفحات و قنوات سيدات مواقع التواصل الاجتماعي المختصة في فنون الطبخ، تنتشر عبر الفضاء الازرق ( الفايسبوك) مجموعات مهتمة بهذا المجال ايضا والتي تضم الاف المتابعين ويزداد الاقبال عليها لاسيما في شهر الصيام، وهنا لا يقتصر الامر على ربات البيوت او السيدات بل حتى الرجال متواجدون لتبادل الآراء والخبرات في عالم المطبخ ، كما تعد هذه المجموعات بمثابة "منصة الحكم " للوصفات التي تحاول صاحبتها تقديمها للجمهور العريض.
فعبر تلك المجموعات يتم الاتفاق الضمني أما بنجاح او فشل الوصفة المقدمة من قبل "ام اسيل" أو "ام وليد" و غيرهما من مديرات قنوات الطبخ باليوتيوب، و يكون الحكم المشار إليه بناء على اعادة مضبوطة للمقادير و تجربة فعلية للوصفة التي اقترحت على المتابعين، و غالبا ما كانت المجموعات الافتراضية سببا في انتشار و شهرة الأسماء التي أشير إليها، بعد أن تأكد للمشتركين ان الوصفة " قدمت لهم بكل إسرارها".
كما تروج هذه المجموعات للأكلات الشعبية التقليدية التي لم تغب عن المشهد بفضل المولعين بها، حيث تحاول كل سيدة الترويج لأكلات تقليدية قد يجهلها الكثيرون لأنها من منطقة مغايرة، و ما اكثر تنوع الاطباق التقليدية بالجزائر.
بدء العد التنازلي لشهر رمضان و الحلويات سيدة المشهد بامتياز
ومع بدء العد التنازلي لشهر رمضان تتجلى نفحات العيد عبر مواقع التواصل الاجتماعي من خلال تقديم اصحاب صفحات الطبخ أشهى وصفات الحلويات الجزائرية. وبطريقة بسطة و سهلة شرعت تلك الصفحات في إبراز موروث المائدة الجزائرية، كما يزداد البحث عن ادق تفاصيل الوصفة الناجحة خصوصا بالنسبة للمبتدئات.
وتغيرت واجهة الصفحات و القنوات بمواقع التواصل الاجتماعي خلال اليومين الأخيرين ،حيث طغت عليها صور و فيديوهات الحلويات بكل أشكالها وأنواعها فيما يشبه سباقا محموما نحو جلب اكبر عدد من المشاهدين و المتابعين في الرمق الاخير من شهر الصيام.
كما تواكب مجموعات الطبخ الافتراضية كل ما تعلق بتحضيرات عيد الفطر، لتصل حد إبراز كيفية تحضير أفضل سينية عيد، مع طريقة عرض الحلويات و تقدميها عن طريق ديكورات جديدة.
وتبقى مواقع التواصل الاجتماعي متنفسا للعديد من السيدات اللواتي يحرصن على تتبع كل جديد في عالم الطبخ و تقديم الأفضل لأفراد العائلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.