قايد صالح يكشف عن مؤامرة بدأت بوادرها في 2015    آلاف الطلبة في مسيرات سلمية عبر الوطن    المحطة الجديدة وخط السكة الحديدية يدخلان الخدمة الاثنين المقبل    إثر حادث مرور بتيزي‮ ‬وزو    بعد تألقه مع نادي‮ ‬السد    متواجدة عبر إقليم ولاية تبسة    أنباء عن وصول تعزيزات ضخمة لقوات حفتر    أسفرت عن مقتل‮ ‬321‮ ‬شخص‮ ‬    اللجنة المركزية للأفلان تفشل في انتخاب أمين عام    حسب قرار صادر في‮ ‬الجريدة الرسمية    إياب نصف نهائي‮ ‬كأس الجمهورية    بعد دخول مشروع تحويل شبكة توزيع الغاز الخدمة    تسبب في‮ ‬إتلاف‮ ‬9‮ ‬محلات و22‮ ‬مربع تجاري    وكيل الجمهورية لدى محكمة باب الوادي يفتح تحقيقا    لتلبية الإحتياجات الطبية للسكان‮ ‬    اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان تشدد‮:‬    افتتحت بالمتحف الوطني‮ ‬عبد المجيد مزيان‮ ‬    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    العدالة باشرت تحقيقات موسعة مع العديد منهم    سفير الولايات المتحدة‮ ‬يؤكد‮: ‬    حذر من إطالة الأزمة السياسية‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    خلال لقاء جمعه به أمس    الإبداع في علوم الإعلام محور ملتقى وطني بجامعة المسيلة    500 مشروع سياحي معتمد لم تنطلق أشغاله    ارتفاع محسوس في إنتاج الأسماك بالجزائر    الإخوة كونيناف يمثلون أمام وكيل الجمهورية    المحامون ينظمون مسيرة بوهران مساندة للحراك    من عصبة الأمم إلى منظمة النهم    "سلاح الأقوياء "    المؤسسة العقابية مصير سائق سكير اخترق حاجزا أمنيا    تهافت على اقتناء لحم الدجاج    محطة الصباح استثمار دون استغلال    تدشين النفق الأرضي المحاذي للمحطة البرية    وعود بتسليم حصص من الموقع قبل ديسمبر    الإحتفالات انطلقت من بوقيراط إلى تموشنت    دعوة الباحثين إلى النهوض بالدراسات الحديثة والاهتمام علميا التراث    إبراز دور أسر العلماء في الفقه والتفسير والإفتاء    متحف " سيرتا " بقسنطينة يتعزّز بقاعة جديدة    "قادرون على تجاوز الإمتحان"    معالجة قسوة القلب    العبودية سرها غايتها وحكمتها    من رغب عن سنتي فليس مني    "الهدف واحد و إن اختلف الرؤى "    حملة تحسيسية حول مرضى السّكري وارتفاع ضغط الدّم    خير الدين برباري.. المترشح الوحيد لمنصب الرئاسة    انتخاب عبد الرزاق لزرق رئيسا جديدا    معسكر تحتضن الموعد    إستحداث منطقة صناعة على 220 هكتارا    عملية واسعة لجرد التراث غير المادي    مسيرة علم وجهاد    مسؤول في الحزب الشيوعي يتهم الغرب بإثارة القلاقل في إقليم شينجيان    أيل يقتل رجلا ويصيب زوجته    تفيق من غيبوبتها بعد 27 عاما    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شيخ في السبعين يقتل زوجته ب 14 طعنة خنجر
نشر في أخبار اليوم يوم 11 - 11 - 2010

عالجت أمس محكمة الجنايات بمجلس قضاء العاصمة ملف جريمة القتل التي اهتزّ لها حي السوريكال بباب الزوّار شهر فيفري الفارط، والتي تورّط فيها شيخ في السبعين من عمره مهندس دولة في الفنون الطباعية ورئيس فوج عسكري سابق، والتي راحت ضحّيتها زوجته بعدما وجّه لها 14 طعنة خنجر أردتها جثّة هامدة·
فصول الجريمة الشنعاء تعود إلى تاريخ 18 فيفري 2010، عندما تلقّت مصالح الأمن بلاغا عن وقوع جريمة قتل بحي السوريكال، وبمجرّد وصول مصالحها إلى عين المكان تمّ العثور على جثّة امرأة في الخمسينات من عمرها ملطّخة بالدماء كان يلتفّ حولها عدد من الجيران إلى جانب زوجها المدعو ب· عيسى الذي كان ثملا وهو من أبلغ مصالح الحماية المدنية· وبعد معاينة المكان تمّ نقل الجثّة إلى مصلحة حفظ الجثث بعدما تمّ عرضها على الطبيب الشرعي الذي أكّد في تقريره أن سبب الوفاة هو تلقّي الضحّية طعنة قاتلة في القلب والرقبة، كما تمّ تشخيص عدد من الطعنات على مناطق متفرّقة من جسد الضحّية· وبعد سلسلة من التحرّيات تمّ توجيه أصابع الاتّهام لزوج الضحّية، خاصّة بعد شهادة بعض الجيران التي جاء في فحواها أن المتّهم سكّير تعوّد على إثارة المشاكل، وأنه كثيرا ما كان يقوم بضرب الضحّية وتهديدها بالقتل·
وهي المعلومات التي فنّدها القاتل بشدّة خلال جميع مجريات التحقيق، حيث صرّح بأنه يوم الواقعة كان في مقرّ عمله بالدار البيضاء وتوجّه إلى منزله في حدود الساعة السادسة مساء بعد أن توجّه إلى المخمرة في حدود الساعة الثالثة زوالا أين تناول خمس قارورات جعّة، وهو ما جاء متناقضا مع تصريحات صاحب المخمرة الذي أكّد أن المتّهم دخل المخمرة في حدود الواحدة زوالا ولم يمكث فيها أكثر من ساعتين· أمّا جار المتّهم فقد أكّد مشاهدته للقاتل في مسرح الجريمة في حدود الساعة الخامسة بعد العصر، أي وقت ارتكاب الجريمة·
أمّا قاضي الجلسة فقد واجه المتّهم بأثار بقع دم الضحّية التي كانت متواجدة على ملابسه، إلى جانب بعض الكدمات التي تدلّ على مقاومة الضحّية أثناء محاولة اغتيالها، غير أن المتّهم ردّ بكلّ برودة أعصاب بأنها كانت بسبب معانقته لجثّة زوجته التي كانت غارقة في الدماء، وأنه لهول الصدمة سارع إلى إبلاغ مصالح الحماية، وأنه تعثّر في الطريق، ما يفسّر الكدمات التي شخّصها تقرير الطبيب الشرعي· من جهته، ممثّل النيابة العامّة تناول في مرافعته تفاصيل الجريمة الذي انتهت بتشريد ستّة أطفال أصبحوا بين ليلة وضحاها دون أمّ وأب في السجن بعد أن تورّط في قتل الأمّ بعد أدلّة الإدانة التي كانت واضحة، والتي تؤكّد دون أدنى شكّ أن القاتل لم يكن في وعيه أثناء ارتكابه الجريمة، وعليه، التمس النائب العام تسليط عقوبة المؤبّد، غير أن هيئة المحكمة بعد المداولات القانونية ارتأت إدانة المتّهم ب 20 سنة سجنا نافذا لارتكابه جناية القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصّد·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.