هذه أهم شروط الترشح لرئاسيات‮ ‬12‮ ‬ديسمبر المقبل    تنصيب الولاة المنتدبين الجدد‮ ‬    متى يتم التحقيق في أموال الجمعيات؟    هكذا يضيع المال العام    ‮ ‬كاكوبات‮ ‬يتحصل على‮ ‬إيزو‮ ‬9001‮ ‬    القروي‮ ‬يناظر من السجن    برناوي‮ ‬يهدّد الفاسدين    جزائري‮ ‬ثانياً‮ ‬في‮ ‬الإبتكار    أجّلت الفصل في‮ ‬موقفها من الرئاسيات‮ ‬    عرقاب مدعو لزيارة روسيا    رفع التجميد عن 25 مشروعا في الصحة بالجنوب والهضاب العليا    85 % من النفايات في الشواطئ بلاستيكية    مهرجان الشعر الملحون تاريخ وهوية    بدوي: قررنا التخلي نهائيا عن التمويل غير التقليدي    الوضع في مضيق هرمز يرهن مستقبل السوق النفطية    الصدريات الصفر تعود إلى واجهة المشهد الفرنسي    مظاهرات شعبية تطالب برحيل الرئيس السيسي    اعتقال أكثر من 100 شخص إثر مواجهات بين الشرطة ومحتجي "السترات الصفراء"    حجز 1867 قرص مهلوس    بن علي يوارى الثرى في مقبرة البقيع    هدام :اعتراف بنجاعة نظام التسيير المطابق للمعايير العالمية    حملة ب «كناس» سطيف إلى غاية الخميس المقبل    «الفاف» ترسم اللقاء الودي يوم 15 أكتوبر    صون الثّروات الصّحراوية يكون بإنهاء الاحتلال المغربي    الموافقة على مشاركة القروي في مناظرات الدّور الثّاني    موسكو تستعجل بناء عملية سياسية شاملة في ليبيا    عدالة الليل.. الفجر القادم    سنة حبسا لسمسار احتال على ضحيته وسلب أموالها ببئر الجير    «الطَلْبَة» مهنة دون شرط السن    إحباط محاولة هجرة 3 حراڤة بمستغانم    رؤوس "الأفلان" في الحبس، فهل تترجّل الجبهة نحو المتحف ؟    إطلاق مشروع القراءة التفاعلية في موسمه الجديد    مسرحية «حنين» تفتتح نشاط قاعة العروض الكبرى بقسنطينة    63 شاعرا في الموعد ابتداء من 26 سبتمبر الجاري    التخلي عن النظرة التشاؤمية يعيد المنتخب لسابق عهده    إلياس عراب يدعم الطاقم الفني والإدارة تفسخ عقدي صابر وبن مسعود    18 طلب استثمار في القطاع    غلق مدرسة ابتدائية تهدد سلامة التلاميذ    فتح مكتبين بريديين جديدين    نقص فاضح في الهياكل ومشاريع لم تنطلق    ‘'تآكل لحم" سيدة.. بعد زيارة لصالون تجميل    كوكايين داخل سفينة "صواريخ فضائية"    الطبعة الأولى للأيام الوطنية لدمى العرائس    إطلاق مسابقة "iRead Awards" في دورته الجديدة    الروايات الجزائرية هي الأقل تواجدا في عالم النت    حمزة جاب الله ممثلا للجزائر    عودة "بيت" الثقافية الفصلية العراقية    عرضت بالمسرح الجهوي‮ ‬عبد القادر علولة‮ ‬بوهران    حماية المستهلك تحذر من أدوية مسرطنة تُستعمل لعلاج "البرص"    وزير السكن يرد على احتجاجات مكتتبي "عدل 2"    ميلة    مرضى القصور الكلوي يحتجون أمام مديرية الصحة    «رانيتيدين» في دائرة الاشتباه    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بريخت والمسرح الجزائري‮ محور نقاش بالعاصمة
نشر في أخبار اليوم يوم 23 - 04 - 2010

كان موضوع‮ »‬بريخت والمسرح الجزائري؛ مثال بريخت وولد عبد الرحمان كاكي‮« محور نقاش مساء الأربعاء بالجزائر العاصمة،‮ نشطه الباحث الشريف الأدرع للتأريخ لصلة المسرحيين الجزائريين بمسرح بريخت‮. كما أبرز الباحث في‮ لقاء‮ »‬أربعاء الكلمة‮« لمؤسسة فنون وثقافة،‮ »‬الشروط الجمالية لقيام مثل هذه الصلة بين الرجلين‮«‬،‮ مبينا بأن تعامل المسرحي‮ عبد الرحمان كاكي‮ والمسرحي‮ العالمي‮ بريخت هو‮ »‬تعامل الند للند وليس مجرد اقتباس،‮ معتمدا على التراث الشعبي‮«.
وتُعتبر هذه الدراسة التي‮ نشرها الباحث الشريف الأدرع في‮ كتاب‮ يقع في‮ 168‮ صفحة عن دار نشر‮ »‬مقامات‮« للنشر والتوزيع في‮ شقها التطبيقي‮«‬،‮ »‬دراسة للمسرح الملحمي،‮ كما‮ يمثله بريخت،‮ منظورا إليه في‮ علاقته بمسرح كاكي،‮ الذي‮ يستلهم فن المداح ونظام تدليل الثقافة العربية الإسلامية والعكس صحيح أيضا‮«. كما بيّن أيضا رؤية الشاعر‮ غير المنقطع عن القيم وتصورات الثقافة المحلية‮. غير أن الفارق الفلسفي‮ بينهما‮ يقول‮ - الناقد الأدبي‮ والمسرحي‮ - لا‮ يُنقص من قيمته عالميا؛ فهو أحد رجالات المسرح الجزائري‮ مثله مثل كاتب‮ ياسين ورويشد وعلولة،‮ غرفوا من الأدب العالمي،‮ وأثروا بتجاربهم في‮ التراث المسرحي‮ الوطني‮. وقال المحاضر إنه اختار بريخت لأن‮ »‬التراجيديا اليونانية لا توجد في‮ العمق الوجداني‮ مقارنة بالتراث العربي‮ الإسلامي،‮ وبالتالي‮ فالعرب مؤهلون للإبداع في‮ الفن الملحمي‮ أكثر في‮ نوع التراجيديا‮«. كما‮ يضيف المتحدث أن فن الحكي‮ الذي‮ يستعمل فيه الاستطراد ضاربا مثال ب‮ »‬ألف ليلة وليلة‮« التي‮ تتميز بالتضمين،‮ وهذا ما‮ يجعلنا‮ - كما قال‮ - أقرب لهذا النوع من المسرح إلى بريخت‮. كما أكد أن المسرح الجزائري‮ »‬منفتح على التجارب المسرحية العالمية‮« كاهتمامه بالمسرحي‮ »‬تشيكوف‮« وغيره،‮ ويضرب مثلا بالمسرحي‮ رشيد القسنطيني‮ وغرفه من التجارب العالمية،‮ غير أنه ظل منغمسا في‮ التراث الشعبي،‮ وهذا ما‮ يجعله‮ - كما اضاف‮ - من الرواد ومن المقامات‮. وقد اهتم بهذا الموضوع،‮ يقول المتحدث،‮ »‬لقلة تناول الباحثين المسرح بطريقة فنية والمسرح الدرامي‮ والملحمي‮«‬،‮ مشيرا إلى أن هذه الدراسة‮ »‬تندرج في‮ حقل الأدب المقارن‮«.
وقد استعان الباحث في‮ الجانب التحليلي‮ من دراسته بعدة دراسات سيميولوجية دون الاهتمام بمخططاتها الشكلية،‮ بل حاول قدر الإمكان أن‮ يجعل من المفاهيم والمقولات الجمالية المستعملة في‮ البحث،‮ غاية في‮ الدقة؛ تجنبا منه لخطاب مقارني‮ يسقط مسألة النص عموما على نص فني،‮ هو النص المسرحي‮.
للإشارة،‮ الشريف الأدرع هو من أقلام جيل السبعينيات‮ يجمع بين كتابة القصة القصيرة والمسرحية والنقد الأدبي‮ والمسرحي‮.
وكان الكاتب قد أصدر عدة أعمال منها‮ »‬ما قبل البعد‮ (‬قصص‮)‬،‮ و»صاحبة الحسن كله‮ (‬قصص‮)‬،‮ بالإضافة إلى‮ »‬جحا‮« (‬مسرحية‮)‬،‮ و»وجوه وأقنعة‮ (‬حوارات‮)‬،‮ و كذا‮ »‬كتابات في‮ المسرح‮« و»إدوارد سعيد‮ (‬مسرحية‮).‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.