الكناس ترفض دعوة بدوي للتشاور حول تشكيل الحكومة    الإنتصار تتويج لمقاومة مريرة دامت أزيد من قرن    السوق النفطية تستعيد توازنها لكن الخطر قائم    بيتيس لم يفز على برشلونة في ملعبه منذ ...    «وصلني» تعلن عن توسيع خدمات النقل عبر الولايات بدءا من شهر أفريل    انفجار سخان مائي بمعمل تصبير الطماطم برڤان    الحكومة الفرنسية تعترف بثغرات أمنية خلال احتجاجات السبت    3 قتلى في هجوم أوتريخت وهولندا لا تستبعد الدافع الإرهابي    إلتزام بدعم جهود كوهلر ومجلس الأمن الدولي    «الأرندي» لا يدير ظهره للمطالب الشعبية    لافان: “لم نسرق تأهلنا في رابطة الابطال ولا يهمني من نواجه في ربع النهائي”        توقيف 14 شخصا متورطا في قضايا مخدرات بتيارت    حلول عاجلة لتفادي رهن المشاريع    افتتاح معرض ولائي لكتاب المرأة الجزائرية بتيسمسيلت    إجراءات مستعجلة للحد من وباء البوحمرون ببرج بوعريريج    بن رحمة يرفض تشبيهه ب محرز    فيغولي يخطف الأضواء في الدوري التركي    الهلال الأحمر يكرم عدداً من النساء    وزارة الدفاع تتسلم 252 شاحنة    تربص «الخضر» ينطلق وبلماضي يعدّ كل اللاعبين بمنحهم الفرصة    إجراء مباراة اتحاد الشاوية – جمعية الخروب اليوم بأم البواقي    تماشيا وتفعيل الاستثمار ببومرداس :الرفع من وتيرة تهيئة وتجهيز الحظيرة الصناعية الوطنية بالأربعطاش    السلطات تأمر البنوك برفع الاحتياطي    قضاة يحتجون في عدة ولايات    هكذا حصل السفاح على أسلحته النارية    استكمال الدراسة المتعلقة بإنجاز 5 مراكز ردم تقنية بورقلة    37 رتلا متنقلا و3000 عون موسمي إضافي في 2019    توقيف عصابة الاعتداء على منازل المواطنين بالقالة    عشرات القتلى في فيضانات غزيرة بإندونيسيا    الفنان بوسنة حاضر في ملتقى الدوحة    ضبط 3 قناطير من الكيف في بشار    توزيع 8 آلاف صندوق لتربية النحل    قايد صالح: الشعب الجزائري أثبت حسّا وطنيّا وحضاريّا بالغ الرّفعة    100 أورو مقابل 21500 دج: ارتفاع أسعار العملات أمام الدينار الجزائري بالسوق السوداء    الشيخ شمس الدين “هذا هو حكم التشاؤم من بعض الأسماء”    الإشكال يطرح بالأحياء الجنوبية الشرقية : مخاوف من صعود المياه ببلدية الوادي    يعود في الذكرى 24 لاغتياله    المديرية العامة للأمن الوطني تنفي صحة ما روج له    أويحي: الأرندي يمر بمرحلة صعبة    سيتم إخراجها تدريجيا من مخازن التبريد    بالصورة: أنصار برشلونة يرفضون التعاقد مع غريزمان    الأخضر الابراهيمي للإذاعة : مطلب التغيير مشروع ويجب أن يتحقق بعيدا عن الفوضى    خلال السنة الماضية‮ ‬    الأزمة السياسية في‮ ‬فنزويلا محور محادثات أمريكية‮ ‬‭-‬‮ ‬روسية في‮ ‬إيطاليا‮ ‬    تكريم مهندسة جزائرية بنيويورك    وقفة عند رواية «البكاءة» للكاتب جيلالي عمراني    النور لّي مْخبّي وسْط الزّْحامْ    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    «مسك الغنائم» .. هندسة معمارية عثمانية و أعلام من ذرية العائلة المحمدية    قطاع الصحة يتعزز بجهازين متطورين لعلاج أمراض الكلى والمسالك البولية    الحكم العثماني في الجزائر لم يكن استعمارا وحسين داي ليس خائنا    ومان وبلعبيدي يشاركان في أيام قرطاج الشعرية    نعال مريحة وتخفيضات    لذوي الاحتياجات الخاصة    الأبواب الإلكترونية تكريس للثقافة التنظيمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرضاعة الطبيعية منافع صحية وفوائد اجتماعية
نشر في أخبار اليوم يوم 13 - 02 - 2019


عودة الأمهات إليها ضرورية
الرضاعة الطبيعية... منافع صحية وفوائد اجتماعية
يتميز حليب الأم بخواص عديدة أكثر من أن تحصى وكلما تطور أكثر كلما ظهرت أسرار واكتشافات جديدة تبين مدى تفوق حليب الأم وتميزه وهو مابينه قول الحق تبارك وتعالى: {والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة} كما بينه رسولنا الاكرم صلى الله عليه وسلم منذ مايقرب من ألف وأربعمائة عام حين قال ليس للصبي خير من لبن أمه .
الرضاعة الطبيعية هي أفضل أنواع الغذاء على الإطلاق للطفل وجميع أنواع الغذاء الأخرى تختلف بدرجة كبيرة عن حليب الأم هذا الحليب الذي يحمي الطفل من كثير من الأمراض فالأجسام المناعية اكتشفت أولا في حليب الأم وهي أجسام مضاده للبكتيريا والفيروسات بأنواعها بل إن العلماء وجدوا أن كمية البكتيريا في أمعاء الطفل الذي يتغذى على حليب البقر أكبر بعشرة أضعاف من تلك الموجودة في أمعاء الطفل الذي يرضع من صدر أمه كما أن حليب الأم يحوي دائما نسبا طبيعية من البروتين والسكريات والدسم وهذه النسب يصعب التحكم فيها في حليب البقر والحليب الاصطناعي على وجه العموم.
مناعة ضد الأمراض
يحوي حليب الأم أيضا مواد مناعية هذه المواد تحوي الكثير من البروتنينات والكربوهيدرات وهذه المواد تلتصق بالبكتيريا والفيروسات وتزيلها من جسم الطفل نهائيا دون أي تأثيرات جانبية وبعكس الأدوية الكيميائية فهو يعمل كلقاح طبيعي حيث يحتوي حليب الأم على مضادات حيوية ضد الجراثيم والفيروسات وبالأخص المضاد الحيوي igate الذي يمنع التصاق الميكروبات بجدار المعدة والأمعاء ويقي بالتالي من الإسهال كما يحتوي على مواد حافظة ضد الفيروسات المسببة للكثير من الأمراض كالأنفلونزا وغيرها وتؤمن هذه المواد المناعة للطفل حتى بلوغ السن الذي يكتمل فيه جهازه المناعي ويتمكن بالتالي من توليد المضادات الحيوية الخاصة به إن حليب الأم جاهز دائما ويخرج بدرجة الحراره الصحيحة والمناسبة للطفل ولا يحتاج لوقت لإعداده.
فوائد متعددة
كما يساعد حليب الأم الطفل على تطوير جهازه الهضمي بشكل صحيح كما يقي من الإسهال حيث يحتوي حليب الأم على الاكتوفرين الذي يمنع نمو الجرثومة الإيشرشياكولي في الأمعاء وهذه نتمة ربانية.إذا أن هذه الجرثومة في المسبب الأول للإسهال لدى الأطفال الرضع ومن حليب الأم فوائد ومنها :غني بالفيتامينات والمعادن الأسياسية نوعبة ممتازة من البروتنيات والأملاح المعدنية.
كما أن الرضاعة الطبيعية تعود بالفائدة على الأم ولقد أجريت دراسات في 30 دولة اظهرت بأن الأم التي تغذي طفلها بحليب صدرها تكون أقل عرضة للإصابة بسرطان الثدي وقد بينت الدراسات أيضا ان الإرضاع الطبيعي يساعد عودة حجم الرحم للحدود الطبيعية. كما أن الإرضاع يقي الأم من سرطان الرحم وتساعد الأم على إنقاص وزنها وتقيها من السمنة.
فوائد اجتماعية
الإرضاع الطبيعي غير مكلف بعكس الإرضاع الصناعي وربما نذهل إذا علمنا أن الأكادمية الأمريكية لطب الأطفال تؤكد أن الولايات الأمريكية لو اتبعت أسلوب الرضاعة الطبيعية فإنها ستوفر كل سنة 3600 مليون دولار ! كما أن الرضاعة الطبيعية تنعكس إيجابيا على البيئة ايضا وذلك بسبب تجنب التلوث الناتج عن عمليات تصنيع زجاجات الحليب وتجفيف حليب البقر والنفايات الناتجه عن استهلاك هذا الحليب وهذه الزجاجات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.