الإفراج المؤقت لعبد القادر بن مسعود    المطالبة ببناء دولة الحريات والقانون    «الخطاب الأخير لرئيس الدولة قدم كل الضمانات للإنطلاق في حوار جدي»    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    اتفاق السلم والمصالحة محور المحادثات بين بوقادوم وتييبيلي    بن خلاف‮ ‬يكشف تفاصيل تنصيبه رئيساً‮ ‬للبرلمان‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف‮ ‬14‮ ‬منقباً‮ ‬عن الذهب بالجنوب‮ ‬    بمشاركة أكثر من‮ ‬50‮ ‬دولة إفريقية    غالي الحديد! كي البالي كي الجديد!    ورقلة‮ ‬    شملت مسؤولين من مختلف القطاعات    في‮ ‬مشاريع ملموسة    مدير تعاونية الحبوب ونائبه رهن السجن    تدشين مركز للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود    تعزيز النظرة الإستراتيجية لمواكبة التطور الاقتصادي    الحوت « فري» في «لابيشري»    إجماع على ميهوبي لتولي نيابة أمانة الحزب    اتفاق للتعليم العالي بين جبهة البوليزاريو والإكوادور    عبر العالم خلال السنة الماضية    لستة أشهر إضافية    بخصوص محاسبة الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬على جرائمه‮ ‬    أكثر من 45 ٪ من سكان المغرب يعانون حرمانا قاتلا    150 قنبلة نووية أمريكية تثير مخاوف الأوروبيين    العالم العربي على موعد مع خسوف جزئي للقمر مساء اليوم    رياض محرز مرشح بقوة للتتويج بلقب أفضل لاعب إفريقي في سنة 2019    برناوي:«لا يمكن نقل 40 مليون جزائري إلى مصر والترشّح للكان مرهون بإرادة الفاف»    منصوري رقم 10 ولقرع بدون رقم الى غاية الفصل في قضية بدبودة    عليق‮ ‬يريده مع‮ ‬أبناء لعقيبة‮ ‬    الترجي‮ ‬يصدم بيراميدز بشأنه    يتعلق الأمر ببولعويدات وكولخير    تقاليد متأصلة في التركيبة الثقافية لأعراس "أولاد نهار"    أداء "الخضر" في بوتسوانا يعبّد الطريق نحو أولمبياد طوكيو    حملة تطوعية واسعة لتنظيف شوارع وأحياء المدينة    تحويل مشاريع «ال بي يا» من بلونتار إلى القطب العمراني بمسرغين    التموين ساعتين أسبوعيا منذ عامين    نهاية ديسمبر القادم    تحسباً‮ ‬لعيد الأضحى المبارك‮ ‬    طالب جامعي و شريكه يروجان الزطلة ب «قمبيطا» و «سان بيار» و «أكميل»    النطق بالحكم‮ ‬يوم‮ ‬23‮ ‬جويلية الجاري    60 مليون دينار لربط البلديات بالطاقة الكهروضوئية    نظمت ضمن فعاليات اليوم المفتوح للطفل‮ ‬    بطولات من أغوار التاريخ    نوري الكوفي في الموعد وتكريم للمخرج أحمد محروق    أطول شريط ساحلي في الجزائر ينتظر اهتماما أكبر    الرمزية والمسرحية الرمزية    « 8 يورو للساعة ..»    عصاد: ملتقى دولي حول “ملامح مقاومة المرأة في تاريخ إفريقيا” بتبسة    قسنطينة : تتويج الفائزين الأوائل بجائزة الشيخ عبد الحميد بن باديس    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بلمهدي: جميع الوسائل جندت لإنجاح الموسم    بمبادرة من مديرية الشؤون الدينية بتيسمسيلت‮ ‬    السكان متخوفون من انتشار الأمراض المتنقلة عبر المياه    15 يوما فقط «كونجي» لعمال قطاع الصحة في الصّيف    مغادرة أول فوج للحجاج الميامين من المطار الدولي نحو المدينة المنورة    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرضاعة الطبيعية منافع صحية وفوائد اجتماعية
نشر في أخبار اليوم يوم 13 - 02 - 2019


عودة الأمهات إليها ضرورية
الرضاعة الطبيعية... منافع صحية وفوائد اجتماعية
يتميز حليب الأم بخواص عديدة أكثر من أن تحصى وكلما تطور أكثر كلما ظهرت أسرار واكتشافات جديدة تبين مدى تفوق حليب الأم وتميزه وهو مابينه قول الحق تبارك وتعالى: {والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة} كما بينه رسولنا الاكرم صلى الله عليه وسلم منذ مايقرب من ألف وأربعمائة عام حين قال ليس للصبي خير من لبن أمه .
الرضاعة الطبيعية هي أفضل أنواع الغذاء على الإطلاق للطفل وجميع أنواع الغذاء الأخرى تختلف بدرجة كبيرة عن حليب الأم هذا الحليب الذي يحمي الطفل من كثير من الأمراض فالأجسام المناعية اكتشفت أولا في حليب الأم وهي أجسام مضاده للبكتيريا والفيروسات بأنواعها بل إن العلماء وجدوا أن كمية البكتيريا في أمعاء الطفل الذي يتغذى على حليب البقر أكبر بعشرة أضعاف من تلك الموجودة في أمعاء الطفل الذي يرضع من صدر أمه كما أن حليب الأم يحوي دائما نسبا طبيعية من البروتين والسكريات والدسم وهذه النسب يصعب التحكم فيها في حليب البقر والحليب الاصطناعي على وجه العموم.
مناعة ضد الأمراض
يحوي حليب الأم أيضا مواد مناعية هذه المواد تحوي الكثير من البروتنينات والكربوهيدرات وهذه المواد تلتصق بالبكتيريا والفيروسات وتزيلها من جسم الطفل نهائيا دون أي تأثيرات جانبية وبعكس الأدوية الكيميائية فهو يعمل كلقاح طبيعي حيث يحتوي حليب الأم على مضادات حيوية ضد الجراثيم والفيروسات وبالأخص المضاد الحيوي igate الذي يمنع التصاق الميكروبات بجدار المعدة والأمعاء ويقي بالتالي من الإسهال كما يحتوي على مواد حافظة ضد الفيروسات المسببة للكثير من الأمراض كالأنفلونزا وغيرها وتؤمن هذه المواد المناعة للطفل حتى بلوغ السن الذي يكتمل فيه جهازه المناعي ويتمكن بالتالي من توليد المضادات الحيوية الخاصة به إن حليب الأم جاهز دائما ويخرج بدرجة الحراره الصحيحة والمناسبة للطفل ولا يحتاج لوقت لإعداده.
فوائد متعددة
كما يساعد حليب الأم الطفل على تطوير جهازه الهضمي بشكل صحيح كما يقي من الإسهال حيث يحتوي حليب الأم على الاكتوفرين الذي يمنع نمو الجرثومة الإيشرشياكولي في الأمعاء وهذه نتمة ربانية.إذا أن هذه الجرثومة في المسبب الأول للإسهال لدى الأطفال الرضع ومن حليب الأم فوائد ومنها :غني بالفيتامينات والمعادن الأسياسية نوعبة ممتازة من البروتنيات والأملاح المعدنية.
كما أن الرضاعة الطبيعية تعود بالفائدة على الأم ولقد أجريت دراسات في 30 دولة اظهرت بأن الأم التي تغذي طفلها بحليب صدرها تكون أقل عرضة للإصابة بسرطان الثدي وقد بينت الدراسات أيضا ان الإرضاع الطبيعي يساعد عودة حجم الرحم للحدود الطبيعية. كما أن الإرضاع يقي الأم من سرطان الرحم وتساعد الأم على إنقاص وزنها وتقيها من السمنة.
فوائد اجتماعية
الإرضاع الطبيعي غير مكلف بعكس الإرضاع الصناعي وربما نذهل إذا علمنا أن الأكادمية الأمريكية لطب الأطفال تؤكد أن الولايات الأمريكية لو اتبعت أسلوب الرضاعة الطبيعية فإنها ستوفر كل سنة 3600 مليون دولار ! كما أن الرضاعة الطبيعية تنعكس إيجابيا على البيئة ايضا وذلك بسبب تجنب التلوث الناتج عن عمليات تصنيع زجاجات الحليب وتجفيف حليب البقر والنفايات الناتجه عن استهلاك هذا الحليب وهذه الزجاجات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.