حجز 70 خرطوشة من الذخيرة الحية بمعسكر    الصحراء الغربية: المبعوث الأممي يستقيل من منصبه    حكومة بدوي تنقلب على مركّبي السيارات    الدستور لا يجب أن يكون متخلفا عن حركة الواقع    أبواق العصابة تحاول تغليط الرأي العام الوطني    ساعة الحق    بوشارب: «لن أرحل إلا بقرار فوقي.. وتعرفون جيّدا من نصّبني»!    الطفل يوسف موهبة مسلسل مشاعر يوجه رسالة حب للشعب الجزائري    جبهة البوليساريو تعبر عن أسفها الشديد لإستقالة المبعوث الأممي    سيحددان في‮ ‬الجولة الأخيرة    لاحتواء أزمة النادي    إبتداء من الموسم القادم    الأفافاس : “خطابات قايد صالح متناقضة”    توجهوا إلى الصحراء الغربية المحتلة لحضور محاكمة‮ ‬    الخلافة العامة للطريقة التجانية مستاءة من السلطات    برنامج خاص للخطوط الطويلة‮ ‬    معسكر‮ ‬    توفر الأمن وتنوع الخدمات ساهما في‮ ‬زيادة الإقبال عليها    بعدة تجمعات سكنية وريفية    قدر بأكثر من‮ ‬260‮ ‬ألف قنطار    الأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر وتؤكد‮:‬    بن معروف‮ ‬يترأس اجتماعاً‮ ‬إفريقياً    بالناحية العسكرية السادسة    ‬ديڤاج‮ ‬‭ ‬سيدي‮ ‬السعيد‮ ‬    التلفزيون‮ ‬ينهي‮ ‬الجدال    بعد إستقالة الرئيس عثماني‮ ‬وانسحاب خليفاتي‮ ‬    4105 تجار يضمنون المداومة أيام العيد بالعاصمة    البنتاغون: لسنا على وشك الذهاب إلى حرب    إسماعيل شرقي يندد بحرب الوكالة في ليبيا    السعودية تعلن مشاركتها في ورشة البحرين    خطوة واحدة للتتويج باللقب    "الحمراوة" يرفضون السقوط    عبقرية نقل التفاصيل التراثية للجزائر العاصمة    ثنائية المالوف والحوزي مسك الختام    تكريم عائلة بن عيسى في مباراة النهد وزيارة بلحسن توفيق في البرنامج    التدقيق قبل الترحيل    اللاعبون ينتظرون مستحقاتهم    ركود بسوق العقار بمستغانم    حصص نظرية و تطبيقية على مدار 6 أيام    النسور تقترب أكثر من «البوديوم» وتنتظر جولة الحسم    انطلاق عملية توزيع المصحف الشريف على تلاميذ المدارس القرآنية    مسابقة لاختيار أحسن مؤذن وخطيب ببلدية فرندة    تدريس معاني القرآن الكريم و تعليمه لفائدة أزيد من 70 طالبا    وفاة خالد بن الوليد    29 حالة مؤكدة بالسكري و38 بضغط الدم تم تحويل 3 منها إلى الاستعجالات    «ليفوتيروكس» مفقود بصيدليات تلمسان    مشروب طاقة طبيعي على سنة نبينا محمد عليه السلام    مساع لإنشاء اتحادية جهوية    إفطار جماعي بالساحة المركزية لحيزر    أحكام الاعتكاف وآدابه    إدوارد لين... اجتمعت فيه كل معاني الأخلاق    تأجيل تدشين ترامواي علي منجلي    التجار يطالبون بمحلات لممارسة نشاطهم    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    صفات الداعي إلى الله..    الاستعداد للعشر الأواخر من روضان[2]    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فلسطين على صفيح ساخن
نشر في أخبار اليوم يوم 31 - 03 - 2019

صواريخ على غزة وشهداء في مسيرة العودة
فلسطين على صفيح ساخن
أعلن جيش الاحتلال أنّ خمسة صواريخ أطلقت ليل السبت-الأحد من قطاع غزة باتجاه الدولة العبرية دون أن تسفر عن إصابات وأنّ دباباته ردّت بقصف مواقع عسكرية لحركة حماس في القطاع في وقت تشهد فلسطين أيام ساخنة بين مسيرات العودة وبين حقوق تغتصب وأبرياء يفقدون حياتهم برصاص الصهاينة
ق.د/وكالات
قال جيش الاحتلال في تغريدة على تويتر إنّ _خمسة صواريخ أطلقت من غزة على الاحتلالس ليعود ويعلن في تغريدة ثانية أنّه _ردّاً على الصواريخ التي أطلقت من غزة على الاحتلال في وقت سابق من الليلة قصفت دبابات الجيش عدداً من المواقع العسكرية لحركة حماس في قطاع غزةس.
وفي وقت سابق من أول أمس السبت استشهد 4 فلسطينيين وأُصيب 316 بجروح إثر اعتداء جيش الإحتلال على المتظاهرين في مسيرة مليونية العودة والأرض قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة.
وقالت وزارة الصحة الفلسطينية بقطاع غزة في بيان إن بلال محمود النجار وتامر هاشم أبو الخير ونضال صقر عمارة وثلاثتهم يبلغون من العمر 17 عاماً إضافة إلى محمد جهاد سعد (20 عاما) استشهدوا برصاص جيش الإحتلال خلال مشاركتهم في المسيرات التي نظمت شرقي قطاع غزة.
وذكرت وزارة الصحة أن 316 متظاهرا أُصيبوا بجروح مختلفة بينهم 64 بالرصاص الحي و 16 بالرصاص المعدني و13 بشظايا الرصاص فيما أصيب 46 بقنابل الغاز بشكل مباشر و94 بانفجار قنابل الغاز والصوت و83 بإصابات أخرى (لم توضحها).
وأشارت إلى أن من بين المصابين 14 وصفت جراحهم بالخطيرة و121 بالمتوسطة.
وشارك عشرات الآلاف من الفلسطينيين في مسيرات حاشدة تجمعت في 5 نقاط قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة مع الاحتلال ضمن ما يعرف ب مليونية العودة والأرض .
وانطلقت المسيرات بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لانطلاق مسيرات العودة وكسر الحصار المتوافقة مع ذكرى يوم الأرض الذي يحييه الفلسطينيون في 30 مارس من كل عام.
وحمل المتظاهرون الأعلام الفلسطينية ورددوا هتافات تطالب برحيل الاحتلال ورفع الحصار عن قطاع غزة وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى قراهم ومدنهم التي هجروا منها عام 1948
من جانبه قال رئيس حركة حماس بقطاع غزة يحيى السنوار إن حركته سوف تتصدى لأي اعتداءات على القطاع.
وأضاف في كلمة ألقاها خلال تواجده في المسيرات شرقي مدينة غزة: نحن بالمرصاد لأية جرائم يرتكبها نتنياهو ولن نألوا جهدا في الدفاع عن أهلنا .
وتابع: رغم البطش والقهر والتجويع شعبنا يؤكد تمسكه بالثوابت وبحق العودة مهما تنازل المتنازلون شعبنا يؤكد أنه ماض وأنه سيكسر الحصار بعز عزيز أو بذل ذليل .
وعلى الجانب الآخر من الحدود عزز جيش الإحتلال من قواته على طول الحدود مع غزة واعتلى العشرات من قناصته تلال رملية تقابل مناطق تجمع المتظاهرين الفلسطينيين بحسب ما أفادت مصادر أمنية فلسطينية .
وذكر شهود عيان أن آليات عسكرية في الاحتلال تتجول بكثافة على طول الحدود مع غزة.
وقدّر جيش الإحتلال أعداد المشاركين بنحو 40 ألف فلسطيني وقال في بيان اطلعت عليه الأناضول إن المتظاهرين قذفوا الحجارة وأحرقوا الإطارات المطاطية. مشيرا إلى أن معظم المتظاهرين يتواجدون في عمق القطاع .
وأضاف أن جنوده يستخدمون وسائل تفريق المظاهرات وإطلاق النار وفقًا لتعليمات إطلاق النار .
**مشاهد من المسيرات
وقال منتصر أبو سلطان عضو اللجنة القانونية للهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار (مؤلفة من الفصائل الفلسطينية) إن الشعب الفلسطيني يشارك في مليونية العودة والأرض ليجدد حقه بالعودة لأرضه ورفع الحصار عن غزة .
وأضاف أبو سلطان: مسيرات العودة نجحت على مدار عام في التأكيد على حق الفلسطينيين بالعودة لأرضهم وأوصلت رسالة للمجتمع الدولي بأنه يجب أن يفي بكافة التزاماته تجاه حقوق الشعب الفلسطيني .
وشهدت مناطق المسيرات فعاليات تراثية فلسطينية حيث أدى المتظاهرون رقصات شعبية ورددوا أغان وطنية على وقع معزوفات تراثية.
وفي مشهد لافت اجتمع عدد من كبار السن والشبان في خيمة تراثية كبيرة وبدأ أحدهم بالعزف على آلة الربابة (آلة موسيقية عربية قديمة من وتر واحد) وغنى آخر أبيات شعر من قصائد شعبية فلسطينية قديمة.
وعلى مقربة من تلك الخيمة تجمع عدد من الشبان وبدأوا بأداء رقصات تراثية فيما أعدت مجموعة من النسوة خبز الصاج ووزعنه على المتظاهرين.
وقالت أريج الأشقر إحدى الفلسطينيات المشاركات ب مليونية العودة والأرض إن المرأة الفلسطينية جاءت هنا لتثبت أن لها الحق بالعودة لأرضها المحتلة عام 1948 ولكسر الحصار الظالم عن غزة .
وأضافت: نطالب برحيل الاحتلال عن أرضنا وبرفع الحصار عن غزة وبإنهاء الانقسام الفلسطيني .
وذكرت الأشقر أن المرأة الفلسطينية بمشاركتها في المسيرة تعزز دورها النضالي وتؤكد على حقها بالمشاركة في مقاومة الاحتلال .
وانتشر العشرات من الباعة الجائلين في المناطق الحدودية حيث وجدوا من المسيرات مكانا لترويج بضائعهم من الأطعمة والمسليات والمرطبات.
وفي مشهد آخر من التظاهرات اقترب شبان فلسطينيون من السياج الفاصل وبدأوا برشق قوات الإحتلال بالحجارة فيما أشعل آخرون إطارات المركبات المطاطية.
واستهدفت قوات الإحتلال الشبان المتظاهرين بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع.
وذكر مسعفون فلسطينيون لوكالة الأناضول أن العشرات من المتظاهرين أصيبوا بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.
من ناحيتها نشرت وزارة الداخلية الفلسطينية في قطاع غزة منذ ساعات صباح أول أمس 8 آلاف عنصر أمن في محافظات القطاع والطرق المؤدية إلى المناطق الحدودية لتأمين فعاليات مسيرات مليونية الأرض والعودة .
وقالت الوزارة إن نشر هذه العناصر يأتي في إطار مساندة جماهير شعبنا في إحياء فعاليات مليونية الأرض والعودة .
وقبل عام انطلقت للمرة الأولى مسيرات العودة وكسر الحصار قرب السياج الفاصل بين شرقي غزة والاحتلال للمطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها عام 1948 ورفع الحصار عن القطاع.
ويقمع جيش الإحتلال تلك المسيرات السلمية بعنف مما أسفر عن استشهاد عشرات الفلسطينيين وإصابة الآلاف.
وفي غضون ذلك أفادت مصادر من داخل الاحتلال أمس الأحد إنه من المتوقع أن تصادق الإدارة المدنية خلال أيام على بناء حوالي 1400 وحدة سكنية في المستوطنات.
وأضافت أنه من المتوقع أيضا أن تقوم ما تسمى اللجنة الفرعية للاستيطان في الإدارة المدنية بدفع بناء حوالي 3 آلاف و500 وحدة سكنية إضافية في المستوطنات وستتركز معظم عمليات البناء هذه في ما يسمى الكتل الاستيطانية .
وبعد مناقشة اللجنة مشاريع البناء والمصادقة عليها يصبح ممكنا بدء عملية نشر المناقصات وبناء الوحدات السكنية.
وفي ديسمبر الماضي صادقت سلطات الإحتلال على بناء 1500 وحدة سكنية في اجتماع مماثل.
وتشير معطيات إلى أن أكثر من 450 ألف مستوطن يقيمون في مستوطنات في الضفة الغربية ولا يشمل 220 ألفا في مستوطنات في القدس الشرقية.
فتح معابر قطاع غزة
وفي الاثتاء فتحت دولة الكيان الصهيوني أمس الأحد المعبرين المؤديين إلى قطاع غزة (بيت حانون شمالا وكرم أبو سالم جنوبا)
يأتي ذلك بعد يوم من المواجهات على امتداد السياج المحيط بقطاع غزة في الذكرى الثالثة والأربعين ليوم الأرض الفلسطيني والذكرى السنوية الأولى لانطلاق مسيرات العودة في قطاع غزة
كما جاء فتح المعبرين اللذين أغلقا قبل أسبوع عقب إعلان جيش الإحتلال بعد منتصف الليلة الماضية في بيان عبر حسابه على تويتر بأنه تم رصد إطلاق 5 صواريخ من القطاع تجاه الاحتلال والرد عليها باستهداف مواقع رصد تابعة لحركة حماس بغزة.
وأوضحت المصادر أن هذه التطورات تأتي ضمن اتفاق للتهدئة تعمل مصر على بلورته لكن لم يعلن عن بنوده رسميا وبناء عليه ورغم إطلاق خمسة صواريخ من غزة قررت دولة الاحتلال فتح المعابر ضمن جزء من التفاهمات التي يتضمنها الاتفاق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.