وزير الطاقة : سوناطراك غير قادرة على الاستكشاف بسبب قلة إمكانياتها    وسم "مستعمرات": لقد حان الآوان لتطبيق قرار محكمة العدل الأوروبية على المنتوجات الصحراوية    وزارة الرياضة تُقرر غلق 6 ملاعب لهذا السبب !!    التقلبات الجوية تخلف قتلى وجرحى ومفقودين    مدوار يرد بعد قرار هيأته المفاجئ    الخضر بالزي الأبيض ضد زامبيا    تونس: انتخاب راشد الغنوشي رئيسا لمجلس النواب    الجيش الوطني الشعبي يطلق حملات التكفل الصحي بالمواطنين بالمناطق النائية لجنوب الوطن    فرصة للمتعامل الجزائري لتفعيل الشراكة مع الأجانب    عبد المجيد تبون: سأعتمد على الكفاءة وسأقضي على مظاهر “الشيتة والولاء”    عنابة: عمال مركب سيدار الحجار ينظمون مسيرة مساندة لتنظيم الانتخابات الرئاسية    عشرات الشهداء والمصابين في قصف إسرائيلي على غزة    كفاح الشعب الصحراوي محور محاضرة بالنرويج    نحو إعداد جهاز معلوماتي لمكافحة الغش في الإمتحانات    انتخاب راشد الغنوشي رئيسا للبرلمان التونسي    "الكشف عن مصادر تمويل الحملة الانتخابية إجباري"    حجز أكثر من قنطار من الكيف حاول بارونات تهريبها داخل “بورت شار” في النعامة    إرساء آليات جديدة لتكثيف المبادلات التجارية    «الخضر» أمام حتمية مواصلة الحفاظ على هيبة البطل    نسيمة صايفي تنال الميدالية الفضية في نهائي رمي الجلّة    تمنراست: إطلاق مناقصة لمنح 13 رخصة منجمية لاستكشاف الغرانيت والرخام    62 بالمائة نسبة امتلاء سدود بلادنا    عائلات مهدّدة بانهيار بناياتها القديمة    البيض: هلاك شخص اختناقا بغاز أحادي أكسيد الكربون    البراءة لمتظاهرين رفعوا الراية الأمازيغية    جمع 2050 طن من النفايات المنزلية والهامدة    حجز مسدس أوتوماتيكي بمطار هواري بومدين كان بحوزة جزائري قادم من باريس    سقوط طالبة من الطابق الثالث بجامعة بسكرة    مديرية جهوية للديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة ببشار    وزير الصحة يلتقي بعدة وزراء و مسؤولين أجانب على هامش قمة نيروبي للسكان والتنمية    بن ناصر يتفوق على الجميع ويصبح أحسن مراوغ في أوروبا    أصحاب عقود ما قبل التشغيل ينتفضون    مركز جهوي لتخزين الحبوب يدخل حيز الخدمة بتيبازة    هذه رزنامة العطلة الشتوية الجامعية    ديوان الحج والعمرة يحذر من التعامل مع وكالات السياحة والأسفار الوهمية    كرة السلة - البطولة العربية للأندية اناث: "مرتبتنا الثالثة هي ثمرة لمجهودات اللاعبات "    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    بن فليس: “لا بد من اعتذار فرنسا على الاستعمار والابادة الجماعية.. لكن ليست لدينا القوة للحصول عليه”    مواصلة الاحتجاجات ومقتل أحد كوادر الحزب التقدمي الاشتراكي في لبنان    العرض الشرفي الأول للفيلم الروائي الطويل "مناظر الخريف" لمرزاق علواش    "مجهول" يشتري أغلى ساعة يد في التاريخ    جماهير “ليستر سيتي” تحت الصدمة بسبب تصريحات “محرز” !    ترامب: نعلم مكان الرجل الثالث في "داعش"    إعادة تأسيس نظام التكوين المهني بالجنوب لترقية الشغل    في‮ ‬إطار برنامج العمل النموذجي‮ ‬للتنمية الريفية    دعوة لتعويض مضخة الأنسولين الخاصة بالأطفال    «لورا فيشيا فاليري» إيطالية دافعت عن الإسلام    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    صورة وتعليق:    «الوعدات الشعبية» ..أصالة وتراث    الأميار خارج المشهد    أين الخلل .. !    الإنشاد فن راق ورسالة نبيلة تساهم في تغيير المجتمعات    تعديل المحتوى والتركيز على الصورة التعبيرية    مناقصة لاختيار مكتب دراسات جديد    شركة الخطوط الجوية الجزائرية تبرمج 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    السيِّدُ الطاووسُ    النبأ العظيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السكان يعيشون في أكواخ آيلة للسقوط
نشر في أخبار اليوم يوم 27 - 02 - 2013


حي عبد الله ببوزريعة تحت الخطر
السكان يعيشون في أكواخ آيلة للسقوط
لازال سكان حي عبد الله التابع إقليميا لبلدية بوزريعة يتخبطون في معاناة اقل ما يقال عنها أنها مزرية، بسبب ابسط ظروف الحياة الطبيعية والحياة كالنظافة، الماء، الغاز والكهرباء بتلك البنايات المشيدة بطريقة فوضوية، فضلا عن مظاهر الترييف والتهميش التي تشهدها المنطقة، وبالرغم من أن السلطات على دراية بالوضعية الكارثية لحيهم إلا أنها لم تتدخل لتزيح عنهم الغبن والبؤس، ومرارة الحياة القاسية التي قال عنها بعض من تحدثنا إليهم إنها حياة "حيوانية وبلا معنى" لا هروب منها سوى إطلاق نداءات الاستغاثة لعلها تصل لأصحاب الكارسي الذين لايهمهم الأمر في معالجة ولو القليل من جملة المشاكل السكان الذين يعانون منها منذ عدة سنوات في ظل غياب أدنى إلتفاتة من طرف المنتخبين الذين وعدونا سابقا بحل مشاكلنا، حسبهم ، مؤكدين أنهم أودعوا عدة ملفات لدى مصالح البلدية غير سياسة الصمت والتجاهل سمة هؤلاء المسؤولين.
وقد أضاف محدثونا أنهم يعيشون أوضاعا صعبة ومريرة منذ ما يزيد عن 20 سنة، بسبب افتقارهم لأبسط متطلبات العيش بدء من الماء الصالح للشرب الذي مايزال أولى مطالب السكان وبأن لجوءهم لتشييد الأكواخ والبنايات القصديرية جاء نتيجة انسداد جميع الأبواب في أوجهنا وظرف مؤقت لما عجزنا عن تحقيقه أو الحصول عليه بصفة عادلة، مضيفين في نفس الوقت أكدوا أنهم بالرغم من الأحداث المتتالية بانهيار عدة بنايات هشة إلا أنهم لم يتلقُ أي زيارات من مسؤولي مصالح البلدية ليقفوا على حجم المعاناة والمآسي التي يعيشونها، وأردف قائلا الجهة الوحيدة التي تقف على قد وساق في كل مناسبة مماثلة هم رجال الأمن والحماية المدنية، أما المسؤولين المنتخبين فأنهم لايعرفوننا إلا في موعد الانتخابات يتسابقون لأخذ أصواتنا للظفر بكراسي الريادة، خصوصا وأن البناءات التي اتخذوها مأوى لهم لاتصلح أن تكون جحورا للجرذان على حد تعبيرهم، فأغلبها مصنوعة من الباربان للجدران والصفيح الذي غطى الواجهة، كما أنها تصبح كالأفران في فصل الحر أين تشهد فيها درجات الحرارة أعلى معدلاتها وتؤدي إلى احتراق الأجساد، كما تسبب الوضع في حرمان السكان من الإستمتاع بالراحة خاصة في ظل افتقاد المياه،الأمر الذي يضطرهم إلى الذهاب في رحلة البحث عن هذه المادة الضرورية والحيوية التي يكثر عليها الطلب في فصل الصيف، والوضع لا يقل سوءا في فصل الشتاء أين تعرف تلك السكنات المتهرئة برودة قاسية، مؤكدين أن السكنات الهشة الآيلة للسقوط بأي لحظة فوق رؤوسهم نتيجة تأثرها بالزلازل المتعاقبة على المنطقة وكذا التقلبات الجوية جعلتهم يعيشون جحيما حقيقيا نظرا لخطر الانهيار المحدق بهم من شدة التصدعات، ضف إلى ذلك هاجس الرطوبة العالية بالسكنات،الوضع الذي أثر سلبا على صحتهم خاصة الأطفال وكبار السن، الذين أصيب أغلبهم بالحساسية والربو، وصعوبة التنفس مازاد من متاعبهم النفسية في استنزاف جيوبهم من اجل العلاج وواصل السكان سرد معاناتهم من خلال الحديث عن مشكل غياب الإنارة العمومية بالحي وانتشار الأوساخ بسبب عدم قيام عمال نات كوم بمهامهم على أكمل وجه كما أجمعوا على أنها ضرورة حتمية خاصة خلال الليل وأن غياب الإنارة أجبرهم على الدخول مبكرا والدخول في حظر لتجول بسبب الظلام الذي يخيم على المنطقة، الأمر الذي عكر صفو حياتهم خصوصا في فصل الصيف، ناهيك عن مشكلة انعدام النظافة حيث انتشرت الأوساخ والقاذورات بشكل عشوائي في ظل غياب مكان مخصص لرمي الفضلات، والتي صاحبت معها مختلف الحشرات الضارة، كما تسبب في انبعاث الروائح النتنة التي تشمئز لها الأنفس، مؤكدين في نفس الوقت أنهم أودعوا ملفات للحصول على سكنات اجتماعية في أكثر من مرة، غير أن مراسلاتهم بقيت حبيسة الأدراج لغاية كتابة هذه الأسطر وهو الأمر الذي مازال يؤرقهم، مشيرين إلا أن الوضع لم يعد يطاق نتيجة المشاكل المتعددة التي يعانون منها مضيفين أننا في 2013 لازالت العائلات تعيش حياة بدائية تفتقد لأدنى مظاهر التقدم والرقي ومحرومة من ابسط ظروف العيش على غرار الماء والغاز وغيرها من المرافق الضرورية التي من شانها ترفع الغبن والعزلة عن مواطنين أبرياء لاذنب لهم سوى الهروب من آلة الإرهاب .
في ظل الأوضاع المأساوية والمتردية التي يتخبط فيها سكان الحي القصديري عبد الله يناشد هؤلاء من السلطات المحلية والولائية والعليا في البلاد التدخل العاجل في ترحيلهم إلى سكنات لائقة قبل وقوع ما لا يحمد عقباه وحدوث كارثة إنسانية يذهب ضحيتها أناسٌ أبرياء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.