يصوّر زوجته برفقة إمام في وضعيات مخلة بالحياء لابتزازه والحصول على سيارته و112 مليون    لعمامرة يؤكد من أيطاليا :    الندوة الوطنية ستحدث القفزة النوعية    أبو جرة لا‮ ‬يمثل حمس‮ ‬    الأفافاس يعقد مجلسه الوطني في 13 أفريل القادم    تسليم 252 شاحنة متعددة المهام    محطة مفصلية كرست نجاح الثورة التحريرية    المفاوضات التي كسرت شوكة المستعمر الفرنسي    التغيير‮ ‬يجب أن‮ ‬يتحقق بعيداً‮ ‬عن الفوضى    الإعتداء في‮ ‬مدينة أوتريخت    سطيف‮ ‬يقترب من البوديوم    مدرب حسين داي‮ ‬مزيان إيغيل‮:‬    الجيش يبقى الحصن الحصين للشعب والوطن    يمتع عشاق أب الفنون من فئة الأطفال بباتنة    في‮ ‬الملتقى التشكيلي‮ ‬العربي‮ ‬الثالث بالدوحة    انتفضوا ضد قرارات تأجيل الإنتخابات    بعد قضية المعاق الذي‮ ‬رفض الشهادة الممنوحة له    لفائدة بلدية الماء الأبيض    ضد طاعون المجترات الصغيرة    أول جراحة دماغية على بعد 3 آلاف كلم    إحباط محاولة تهريب 9200 أورو    لضبط المنتجات الفلاحية واسعة الإستهلاك    بريد الجزائر‮ ‬يتدعم ب20‮ ‬سيارة    نظم بمكتبة المطالعة بتيسمسيلت‮ ‬    عجالي يستصغر الحواتة مصرحا أنه ضيع الفوز    لقاء ثان الخميس أمام مولودية سعيدة    مكتب «اينباف» بمستغانم ينظم وقفة احتجاجية اليوم    تأسيس جمعية لمنتجي الجزر بولهاصة    تجار لم يتعرفوا على النقود الجديدة بعد شهر من صدورها    الشهيد «الطاهر موسطاش» بسيدي بلعباس مثال لاستخلاص العبر    مطالب بإشراك الشعب في القرارات    للذكرى.. نسائم    نقلوا المخدرات ببشار مقابل 30 مليون المؤبد ضد المتورطين الثلاثة    الزج بقطاع الطرق في وادي تليلات داخل المؤسسة العقابية    وعود بتسوية الأخطاء وتوجيه أصحاب 1500 مسكن للموثقين    100 عامل بمؤسسة الهندسة الريفية بتلمسان بدون أجور منذ 4 أشهر    بن شريفة وطوبال وبورحلة يتماثلون للشفاء    الطفل الممثل.. الرجل الأمثل    « أرلوكان .. خادم السيّدين « ل كارلو غولدوني »    المُعمٍّرون    .. مملكة بن بونيا    إجراءات مستعجلة للحد من وباء البوحمرون ببرج بوعريريج    المصالح المختصة تلح على السقي التكميلي    سنواصل شق طريق العالمية مع جيل جديد شاب ومتميز    المشاركة الجزائرية على أساس الترتيب الوطني    يوم تطبيقي حول زراعة "الفصة الأمريكية"    استلام الرصيف الثالث نهاية العام الجاري    نحو تصنيف 7 مواقع ومعالم ثقافية بميلة    انفتاح على المجتمع والعالم    مكافأة مدى الحياة ل"فتى البيضة"    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    النور لّي مْخبّي وسْط الزّْحامْ    قطاع الصحة يتعزز بجهازين متطورين لعلاج أمراض الكلى والمسالك البولية    نعال مريحة وتخفيضات    لذوي الاحتياجات الخاصة    الأبواب الإلكترونية تكريس للثقافة التنظيمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عميد الأغنية القبائلية «سليمان عازم» يعود في الذكرى ال36 لرحيله
التظاهرة احتضنتها قرية أقني قغران بواضية بتيزي وزو
نشر في آخر ساعة يوم 30 - 01 - 2019


استرجع خلال صبيحة نهار امس سكان ولاية تيزي وزو ذكريات و مسيرة عميد الأغنية القبائلية الفنان الراحل «سليمان عازم» في الذكرى ال36 لرحيله .و قد تم بهذه المناسبة تنظيم وقفة تكريمية نظمت بقرية « اقني قغران « التابعة لبلدية « واضية « بذات الولاية كما تم تنظيم العديد من الأنشطة الثقافية تخليدا لذكرى ابنها عميد الأغنية الأمازيغية و الجزائرية الشاعر و الفنان الكبير «سليمان عازم». و قد تم تسطير برنامج ثري ومتنوع من خلال إلقاء محاضرات و شهادات من قبل أقاربه و أصدقائه. كما تم تنظيم معرض للصور الفوتوغرافية و المقالات الصحفية التي تتحدث في مجملها حول حياة سليمان عازم و مسيرته الفنية. كما تجدر إليه الإشارة فإن الفنان «سليمان عازم» الذي كتب اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ الأغنية القبائلية و الجزائرية والذي وافته المنية في تاريخ 29 جانفي 1983 أين مات في الغربة منفيا. و بالعودة إلى حياة الفنان القبائلي «سليمان عازم» فإنه ولد في 19 سبتمبر سنة 1918 ب «أقني قغران»، وهي قرية تتواجد بمنطقة واضية المحاذية لجبال جرجرة، و يعرف عنه أنه كان يرفض كل أنواع المساومات، وكان مسكونا بهاجس الدفاع عن المظلومين وإظهار الحقيقة، لم يكن يوما يبحث عن الشهرة والمال، بل استعمل الغناء والموسيقى للتعبير عن أوجاعه ومحاربة الفساد وفضح كل الحقائق المخفية. وبدأ «سليمان عازم» حياته بمعاناة مثله مثل كل أطفال وشباب القبائل والجزائر. ففي سن الحادية عشرة كان يشتغل لدى أحد المستعمرين بمنطقة اسطاوالي بالعاصمة، قبل أن يهاجر إلى فرنسا عام1937، و بالضبط إلى مدينة «لانغوي» للبحث عن حياة اقتصادية واجتماعية أفضل، لكن الحرب العالمية أخلطت أوراقه، حيث ظل لعدة سنوات ضحية العمل الإجباري المفروض من طرف النازيين الألمان، وفي 1945 بدأ يشتغل كمسير لمقهى بباريس. ورغم كل تلك المعاناة والصعوبات المهنية والبعد عن الوطن إلا أن سليمان عازم تعلق بالغناء والموسيقى، حيث أصدر أول ألبوم له وحقق نجاحا كبيرا بأغنيته الشهيرة «أموح أموح» التي خصصها للمهاجرين والغربة. «سليمان عازم» الذي اتهمته بعض الأطراف بوقوفه ضد الثورة محاولة المساس بسمعته، كان يعاني من قسوة الاستعمار وخصص لهذا الغرض أغنية «أفاغ أيجراذ ثمورثيو «بمعنى «أيها الجراد.. أخرج من بلادي الجزائر العزيزة حيث يستنكر فيها الاستعمار والاحتلال الفرنسي بالجزائر. وقد تحوّل سليمان عازم إلى الفنان الذي يؤنس الجزائريين بالغربة، وذلك بأغانيه المؤثرة على أمواج إذاعة باريس في حصة ربع ساعة ليوميات القبائلي. وقد تناول «الفنان« في أغانيه كل المواضيع السياسية والاجتماعية والعاطفية والغربة، معتمدا بشكل كبير على أشعار «سي موح أومحند» الذي تأثر به كثيرا، وهي الأغاني التي تعري الواقع المعيشي، وخصص جزءا هاما من أغانيه للمغتربين في المهجر والحنين إلى زيارة أرض الوطن. ويعتبر مصدر إلهام لعدد معتبر من الفنانين القبائليين أمثال معطوب الوناس، تاكفاريناس وإيدير… ويتمنى محبو الفنان «سليمان عازم» إعادة الاعتبار لهذا الفنان بحجم مشواره الفني. وأن تنظم له تظاهرة وطنية تخرج عن النطاق المحلي القبائلي الأمازيغي والجزائري. كما لديه بعض الأغاني بالفرنسية والعربية ويعزف على آلة المندول والقيثار ويؤدي موسيقى الشعبي الجزائري والموسيقى القبائلية بطريقة رائعة ومحبوبة لدى الجمهور القبائلي و الجزائري كما يحترمه الجزائريون في الداخل والخارج وكثير من الفنانين لأسلوبه الغنائي الرزين والمتوازن والملتزم بالوطنية الصادقة عكس ما يدعيه الكثيرون الذين يجهلون الكثير عن هذه الشخصية .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.