حجز قرابة 5 قناطير من الكيف المعالج ببشار    أسعار النفط ترتفع    إدارة الإتفاق ترضخ لمطالب مبولحي    الصين ترفع مستوى الخطر من الطاعون الدملي    ممنوع اللمس    ميناء وهران: تراجع طفيف في النشاط التجاري خلال السداسي الأول من السنة الجارية    الكناس يستبعد انهيار الاقتصاد الجزائري    وزارة الشؤون الخارجية تحي الذكرى ال58 لعيد الاستقلال    إيلاس: "2.9 مليون دينار خسائر لجنة تنظيم الألعاب المتوسطية بسبب كورونا"    "تشيلسي" يسعى لحسم صفقة "بن رحمة" في أقرب وقت !    طحكوت أمام المحكمة اليوم    خنشلة: تفكيك عصابة تزوّر العملة الوطنية والشهادات الإدارية    رفع الطاقة الإنتاجية لمركب الحجر لتصل 700 ألف طن من الألواح الحديدية    وزير الصحة : فرض الحجر الصحي الشامل حاليا ليس في أجندتنا    وزير الصحة يوضح حول أسباب إرتفاع إصابات كورونا في الجزائر    "فان دام" مصدوم من وفاة رجاء الجداوي و يؤكد: "ستبقى حية في ذاكرتي"    وزير الشباب والرياضة…استئناف المنافسة مرتبط بقراراللجنة العلمية    السعودية تضع ضوابط صارمة للحج    سواكري تعرض تجربة الجزائر في تسيير تحضيرات الرياضيين في ظل أزمة كورونا    فتح باب الترشيحات للمشاركة في الدورة 22 للمهرجان الدولي لأيام قرطاج المسرحية    الرئيس تبون يتلقى برقية تهنئة من إسماعيل هنية    منع لمس الكعبة وتقبيل الحجر الأسود.. السعودية تضع ضوابط صارمة للحج    استمرار موجة الحر على الولايات الجنوبية    اللبناني الأصل "أبي نادر" رئيسا لجمهورية الدومينيكان    الوزير خالدي: "مخلوفي يتواجد في ظروف جيدة ونحن على إتصال دائم معه"    خالدي يعود للحديث عن قضية التلاعب في المباريات !    في الذكرى 58 لاستقلال الجزائر واسترجاع السيادة الوطنية    استرجاع الرفات بعد مرور 170 عاما من فرنسا    رجال، أبناء، أحفاد    وفاة ستة أشخاص غرقا خلال يومين بشواطئ شرق البلاد    مجابهة إشكالية الذاكرة مع فرنسا ضروري لتلطيف مناخ العلاقات بين البلدين    «غوغل» يحتفل بعيد استقلال الجزائر    الإفراج عن 4700 محبوس    إطلاق نسخة جديدة للموقع الإلكتروني الرسمي    ..ارتاحوا في جزائر الاستقلال    جنوب بيت لحم بالضفة الغربية    لفائدة سكان بلدية تيمياوين الحدودية بأدرار    رئيس الجمهورية يعزي عائلة الفقيد    في إطار برنامجها الرامي لتطوير لكرة القدم    جراد أكد أنها تعد مرآة لتاريخنا وأمجاد شعبنا    لتفادي تكرار سيناريو خسائر صائفة 2019    وزير الصحة يؤكد:    ورقة نقدية باسم مجموعة الستة    بلديات تغفل عن الاحتفال بعيد الاستقلال؟    الاستقلال عن ريع المحروقات.. الإنجاز الذي ينتظر التحقيق    دورتان تكوينيتان حول إدارة التغيير وتسيير الميزانية    قصيدة" «ذكرى الشهيد"    الرئيس ترامب يخرج خطاب الاستقلال عن تقاليده التاريخية    الأغنية تغنى بها بلاوي الهواري لأول مرة في رثاء شهيد المقصلة «أحمد زبانة»    تدشين ملاعب جوارية تزامنا مع ذكرى عيد الاستقلال    تحويل قائمة المستفيدين إلى مصالح صندوق السكن    أحمد زبانة .. البطل    نماذج تربية أبناء الصحابة عبد الله بن الزبير    اللهم بفضلك يا كريم يا غفار أدخلنا الجنة دار القرار    بشارة الرسول عن ثواب الصلاة في المساجد    مستشفى أزفون يساعد الأولياء على مرافقة المراهقين نفسيا    شاهد على جرائم الاستعمار الفرنسي    انطلاق تصوير أوبيرات حول مجد الجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أربعة أحزاب تدخل في أزمة قيادة بعد حبس رؤسائها
مطالب بمراجعة وتطهير المشهد السياسي بعد تورطهم في الفساد
نشر في آخر ساعة يوم 16 - 06 - 2019

دخلت أحزاب سياسية في أزمة حقيقية عقب إدخال قادتها إلى الحبس الاحتياطي بتهم متعددة تتعلق بالنشاط السياسي والحكومي، في سابقة سياسية وقضائية لم تشهدها الجزائر من قبل ما يفرض ضرورة مراجعة وتطهير المشهد السياسي.
سليم.ف
وأمر قاضي التحقيق المكلف لدى المحكمة العليا، قبل يومين بإيداع عمارة بن يونس، وهو رئيس حزب "الحركة الشعبية الجزائرية" بصفته وزير التجارة السابق، السجن، بعدما وجه إليه أربع تهم فساد تتعلق بمنح امتيازات بطريقة غير قانونية ولمن لا يستحقها، وتبديد أموال عمومية واستغلال السلطة والنفوذ وتعارض المصالح. و سلوك عمارة بن يونس السياسي وجملة من تصريحاته المستفزة جعلته ضمن الشخصيات الأقل شعبية خاصة تصريحه المثير للجدل قبل سنتين، الذي تهجم فيه على خصوم الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة. والأربعاء الماضي، أودع الأمين العام لحزب "التجمع الوطني الديمقراطي" أحمد أويحيى السجن، بتهم فساد واستغلال السلطة وتبديد المال العام عندما كان رئيسا للحكومة قبل إقالته في 11 مارس الماضي. ويقود أويحيى الحزب منذ عام 1999 حتى الآن، ما عدا فترة قصيرة استبعد فيها من قيادته عام 2013. كما تم حبس حسين قواسمية، رئيس حزب "منبر جزائر الغد" ووجه قاضي التحقيق لمحكمة الدار البيضاء إلى قواسمية تهمة تقليد أختام الدولة والتزوير في استمارات الترشح لصالح اللواء المتقاعد علي غديري، خلال الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة في 18 أفريل الماضي، قبل أن يتم إلغاؤها، وقرر إيداعه السجن المؤقت. وفي التاسع من ماي الماضي، دشنت الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون قائمة رؤساء الأحزاب الذين تم سجنهم، حيث تقبع في السجن منذ ذلك التاريخ، بقرار من القضاء العسكري الذي يلاحقها بتهمة المشاركة في التآمر على سلطة الدولة والجيش، مع السعيد بوتفليقة شقيق الرئيس السابق، والقائدان السابقان لجهاز المخابرات الفريق محمد مدين والجنرال بشير طرطاق. وبحسب قائمة المسؤولين السياسيين والوزراء الملاحقين من قبل القضاء، يتوقع أن يلحق عدد من رؤساء الأحزاب الموالية سابقا لبوتفليقة، حيث يلاحق رئيس حزب "تجمع أمل الجزائر" عمار غول بصفته وزير النقل السابق بتهم فساد. ويعتبر مراقبون أن توالي سجن رؤساء الأحزاب السياسية لدوافع وتهم مختلفة تتعلق بالعمل السياسي، ولها علاقة بإدارة الشأن العام، تؤشر على تضرر بالغ للمؤسسة الحزبية، ما يفرض إعادة تطهير المشهد من الأحزاب السياسية التي حولها قادتها إلى مؤسسات تخدم المصالح الخاصة أكثر من الصالح العام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.