الجزائر ترفض أي تدخل في شؤونها الداخلية    ضرورة اتخاذ إجراءات حاسمة من أجل تنمية مستدامة للأجيال    التساقطات الأخيرة ساهمت في رفع منسوب السدود    الدولة واقفة دوما إلى جانبكم    ملعب "5 جويلية 1962" مسرحا لِمقابلات المولودية    انهيارات عصبية وسط الجيش.. و"جنرال" يفقد الذاكرة    الإتفاق على زيادة الإنتاج النفطي بمقدار 500 ألف برميل يوميا بداية من جانفي 2021    جراد يؤكد على توزيع عادل وسريع للقاح المضاد لكورونا    الجزائر «عصيّة» وقادرة على إدارة الأزمات    الأغواط تستعيد الذكرى 168 لإحدى مجازر الاحتلال الفرنسي    الجزائر ملتزمة بالتنسيق مع الشركاء لصالح القارة السمراء    أخبار بلوزداد والمولودية في رابطة الأبطال الإفريقية    دراسة ملفات نشاط صناعة المركبات تتم وفق دفتر الشروط    لائحة الاتحاد الأوروبي "مجحفة للغاية"    تشييع الشهيد للماية سيف الدين    نشرة جوية… تهاطل الثلوج في 18 ولاية غدا    الزّهد في الدّنيا والزّهد في الآخرة!    بوادر انفراج للأزمة الخليجية    إطلاق نظام معلوماتي لمراقبة البضائع المستوردة    إعادة 100 جزائري «حراق» من إسبانيا عبر خط ألميريا- الغزوات    وزيرة الثقافة بن دودة تؤكد مرافقتها للألعاب المتوسطية    لحمري يصاب ويخلط حسابات إيغيل    مأمورية صعبة للرابيد بعين الفوارة    3 رحلات جوية من البيض الى وهران و العاصمة أسبوعيا    الأورو ب 20200 دج للشراء و20600 دج للبيع بالسوق السوداء    ركود تنموي على بوابة الجنوب    مركز نفسي بيداغوجي لمرضى التوحد ببلعباس    عقود نجاعة مع مدراء 8 مسارح جهوية    نسخة جديدة من كتاب "تلمسان أو أماكن الكتابة" لمحمد ديب    « الاجتماع» عمل جديد قريبا على الركح    تتويج فيلم «صخرة ضد الشرطة» للجزائري جدواني بالفضية    تسهيلات للمؤسسات المصغرة وفق الشفافية ومكافحة البيروقراطية    «إلزام المصاب بكورونا بمواصلة العمل خطر يزيد من حالات العدوى»    «الحجر المنزلي إجباري لمن تأكدت إصابته»    توزيع مطويات وكمامات على تلاميذ الإبتدائيات    الجوية الجزائرية تبرمج 24 رحلة إجلاء تستمر إلى 19 ديسمبر    دعم أبدي للشعوب المستعمرة    أسد من أسود الجيش    سي الهاشمي عصاد يشارك في اجتماع لتحديد محتوى وآجال إطلاق المنصة الرقمية للغات الأفريقية    بايدن يقر الانفتاح على «نهج متعدّد الأطراف» في السياسة الأمريكية    تعاون بين "تايال" للنّسيج والمركز الجامعي    مناوشة كادت تتحوّل إلى جريمة قتل    "سبيربنك" يخطط لافتتاح أول معهد ذكاء اصطناعي في روسيا    عشريني يحوز مهلوسات    اللقاح مجاني لكلّ الجزائريين    محمد إسياخم الممحون بالرسم    اكتشاف نقيشة ليبية قديمة بموقع قرقور بباتنة    "سوسطارة" في مهمة رد الاعتبار ببشار    "محمد رسول السلام"… أحدث كتاب علمي في الغرب    وفد شباب بلوزداد يشدّ الرحال نحو مصر    منتخب كرة الريشة يلغي تربص السويدانية    تمدرس الطفل المعاق حق مكفول قانونا ولكن الواقع صادم    تيزي وزو : العثور على الطفل المفقود بآيت يحي موسى جثة هامدة اليوم الجمعة    هرمان تبادلا الإعجاب    الأمم المتحدة: تداعيات الوباء سترفع عدد المصنفين في فقر مدقع إلى أكثر من مليار شخص    دين الحرية    ما أجمل أن تحيَا هيّنًا خفيفَ الظلّ!    د.فوزي أمير.. قصة حياة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لبنان يخسرعملاق الغناء الجبلي وديع الصافي
عن عمر يناهز 92 عاما
نشر في صوت الأحرار يوم 12 - 10 - 2013

خسر لبنان عملاق الغناء الجبلي المطرب والملحن وديع الصافي عن عمر يناهز 92 عاما قضى أكثر من نصفها في الغناء واقترن اسمه بلبنان فكان سفيرا لوطنه في العالم.وتوفي وديع فرنسيس الشهير بوديع الصافي أول أمس في مستشفى بيلفيو في المنصورية بجبل لبنان بعد صراع طويل مع المرض.
ويعتبر الصافي من عمالقة الطرب في لبنان والعالم العربي واشتهر بترسيخ قواعد الأغنية اللبنانية في الكثير من البلدان العربية والعالمية واقترن اسمه بجبال لبنان واضحى مدرسة في الغناء والتلحين.
ولد في الاول من نوفمبر تشرين الثاني عام 1921 في قرية نيحا الشوف وجاء الى بيروت عندما كان في سن العاشرة وهو الابن الثاني في ترتيب العائلة التي تضم ثمانية أبناء. عاش طفولة متواضعة يغلب عليها طابع الفقر والحرمان.
كانت انطلاقته الفنية سنة 1938 حين فاز بالمرتبة الأولى لحنا وغناء وعزفا من بين أربعين متباريا في مباراة للإذاعة اللبنانية ايام الانتداب الفرنسي في أغنية «يا مرسل النغم الحنون» للشاعر الأب نعمة الله حبيقة.
واتفقت لجنة التحكيم في حينه على اختيار اسم «وديع الصافي» كاسم فني له نظرا لصفاء صوته. وكانت إذاعة الشرق الأدنى بمثابة معهد موسيقي تتلمذ وديع فيه.
بدأت مسيرته الفنية بشق طريق للأغنية اللبنانية التي كانت ترتسم ملامحها مع بعض المحاولات الخجولة قبل الصافي عن طريق إبراز هويتها وتركيزها على مواضيع لبنانية وحياتية ومعيشية.
في أواخر الخمسينات بدأ العمل المشترك بين العديد من الموسيقيين من أجل نهضة الأغنية اللبنانية انطلاقا من أصولها الفولكلورية من خلال مهرجانات بعلبك التي جمعت وديع الصافي وفيلمون وهبي والأخوين رحباني وزكي ناصيف وغيرهم فشارك في مسرحيات العرس في القرية و موسم العز وشكل ثنائيا غنائيا ناجحا مع المطربة صباح في العديد من الاغاني والاسكتشات.
شارك الصافي في أكثر من فيلم سينمائي من بينها «الخمسة جنيه» من اخراج حسن حلمي وفيلم «موال» و»نار الشوق» مع صباح في عام 1973 مع بداية الحرب اللبنانية غادر وديع لبنان إلى مصر سنة 1976 ومن ثم إلى بريطانيا ليستقر سنة 1978 في باريس.
منذ الثمانينات بدأ الصافي بتأليف الألحان الروحية نتيجة معاناته من الحرب وويلاتها على الوطن وأبنائه واقتناعا منه بأن كل اعمال الإنسان لا يتوجها سوى علاقته بالله.
يحمل الصافي ثلاث جنسيات المصرية والفرنسية والبرازيلية إلى جانب جنسيته اللبنانية الا أنه يفتخر بلبنانيته ويردد أن الأيام علمته بأن «ما أعز من الولد الا البلد».
غنى للعديد من الشعراء خاصة أسعد السبعلي وللعديد من الملحنين أشهرهم الأخوان رحباني وزكي ناصيف وفيلمون وهبي وعفيف رضوان ومحمد عبد الوهاب وفريد الاطرش ورياض البندك ولكنه كان يفضل أن يلحن أغانيه بنفسه لأنه كان الأدرى بصوته ولأنه كان يدخل المواويل في أغانيه حتى أصبح مدرسة يحتذى بها.
غنى اكثر من خمسة الاف اغنية وقصيدة لحن معظمها ومنها اغنية «طل الصباح وزقزق العصفور «التي كانت اولى اغانيه عندما هاجر لمدة ثلاث سنوات الى البرازيل في عام 1947 . وعندما عاد كرت سبحة الاغاني فكان ابرزها «لبنان يا قطعة سما» و»صرخة بطل» و»الليل يا ليلى يعاتبني» و»شاب الهوى وشبنا» و «مريت ع الدار « و»لوين يا مروان» و»عصفورة النهرين» و»الله يرضى عليك يا ابني» و»الله معك يا بيت صامد بالجنوب» و»موال يا مهاجرين ارجعوا».
كما غنى «طلوا احبابنا» من الحان الاخوين رحباني ومع فيروز ونصري شمس الدين غنى «سهرة حب» و»يا شقيق الروح»و «عندك بحرية» من الحان محمد عبد الوهاب» و»على الله تعود على الله « من الحان فريد الاطرش.
وكرمه أكثر من بلد ومؤسسة وجمعية وحمل أكثر من وسام استحقاق منها خمسة أوسمة لبنانية نالها من خمسة رؤوساء للجمهورية.
وفي سنة 1952 تزوج من ملفينا طانيوس فرنسيس إحدى قريباته فرزق بدنيا ومرلين وفادي وأنطوان وجورج وميلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.