الرئيس التونسي‮ ‬يؤكد‮:‬    شبيبة القبائل تضيّع الوصافة    بسبب انتقادهم للرابطة في‮ ‬وسائل الإعلام    بطولة اتحاد شمال إفريقيا لكرة القدم    سيتم عرض‮ ‬10‮ ‬أفلام وطنية ثورية‮ ‬    أكد التحضير لمنشور‮ ‬يوضح آليات إستيرادها‮.. ‬وزير الصناعة‮:‬    دعوة للاستلهام من قيم وتضحيات شهداء الثورة التحريرية    فيما تم اتخاذ إجراءات قضائية بحق متهمين    أكدت أن التحقيقات جارية لكشف كل المتورطين    كشف عن تنظيم ورشة إصلاح لقطاع الصحافة الإلكترونية‮.. ‬بلحيمر‭: ‬    في‮ ‬انتظار تساقطها خلال الأيام القليلة المقبلة‮ ‬    إطلاق العديد من المشاريع لتحسين التموين بالماء الشروب    ضد الحمى القلاعية    نتيجة القبضة الحديدية بين مضيفي‮ ‬الطيران والجوية الجزائرية‮ ‬    وفاة 3 مصابين بالإنفلونزا الموسمية في وهران..المركز الاستشفائي الجامعي يوضّح..    مصيطفى: مستقبلها في الجزائر رائد وواعد    وسام شرف للرئيس تبون    ميهوبي‮ ‬ينشر صورة تذكارية مع‮ ‬يحياوي‮ ‬    الجزائر حاضرة في‮ ‬دورة اليونيسكو    وقفة ترحم على شهداء الثورة بوزارة الخارجية    مسجدان متقابلان لحي واحد!    إعادة انتخاب لزهاري‮ ‬في‮ ‬سويسرا    لفائدة خمسة آلاف حاج    الأمن الوطني يعرض خدماته لصالح الحجاج الميامين    اكتظاظ كبير بمتوسطة "بن يمنة"    إتلاف 580 لتر حليب بملبنة ايدوغ    إطلاق جائزة أحسن مشروع مبتكر    340 عاملا في بطالة ومواطنون عالقون بأحياء وهران    دم الشهادة.. حبر الإبداع    المثقف لسان حال أمته له دور في تكوين وعيها والدفاع عن كينونتها    شيء صادم" داخل ثمرة فلفل    بسكرة تناقش "رياض الأطفال والتوجهات التربوية المعاصرة"    البطالون يطالبون بإعادة فتح دورات التكوين    البيروقراطية .. الوجه الآخر للفساد    أسد جبال «الظهرة»    7سنوات سجنا ل 3 أشخاص على رأس عصابة سرقة السيارات    إلتماس 5و6 سنوات حبسا في حق محتالين أنشأوا شركتين وهميتين    يحتال على 100 متربصا بمدرسة تعليم السياقة    إدمان الأطفال على الشاشات يصيبهم باضطراب خطير    فك شيفرة رقصة النحل    بطولة وتضحيات في معركة «اللبة» بالحساسنة    رفع العلم الوطني بمغارة «الفراشيح» التاريخية    محاكمة أسترالي بتهمة قتل زوجته    يطلب حبيبته للزواج ب 16 دبابة    الإدماج يطلب الإفراج    تسليم أشغال تهيئة منطقة النشاطات ب «يوب» في الثلاثي الثاني    المجاهد «بن عبّورة» يتحدث عن شهداء مقصلة «المقطع»    أعمال مولود فرعون مفعمة بالثورة الجزائرية    إدماج 57 عاملا من بين 4 آلاف    زاوي : الفوز على بسكرة أبعدنا عن المؤخرة    الساورة تضطر للبقاء في العاصمة لإقامة تربص قصير    بلحوسيني يتصدر عرش هدافي البطولة    الرئيس تبون يعرب عن ارتياحه لسلامة المرحلين من ووهان من وباء كورونا    "موبيليس" تعبر عن ارتياحها للعودة الآمنة للطلبة الجزائريين من ووهان الصينية    دموع من أجل النبي- صلى الله عليه وسلم    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    لماذا “يفتون الناس”    كم في البلايا من العطايا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





''المسؤولية أعوام''..
نشر في صوت الأحرار يوم 02 - 09 - 2014

لا اختلاف على أن الأزمة التي عاشها حزب جبهة التحرير الوطني كانت وبالا على جميع المناضلين والمحبين والمتعاطفين، إذ تسببت في تشتيت الصف وإنهاك القوى وتفريق الإخوة وجعل الحزب ساحة مفتوحة للاتهامات والإساءات ومحاولات النيل من مكانته وسمعته لدى الرأي العام.
لذلك فإن الحراك الداخلي الذي يعيشه الحزب، ومهما كانت آثاره وتداعياته، ومهما كان حجم وطبيعة الجدل الذي يثيره في الساحة السياسية، يجب أن يكون فرصة مواتية لخروج الحزب من حالة ''الشد والجذب'' موحدا ومتماسكا، راسخا في مبادئه ومحافظا على كيانه كحزب وطني، يملك مؤهلات القوة التي تمكنه من صد أي ''اختراقات'' لا تتفق مع ثوابته وتتنافى مع قناعاته.
إن حزب جبهة التحرير الوطني محكوم عليه أولا وقبل كل شيء بأن ''يكسب نفسه'' وأن يتجاوز صراع الأشخاص ويطوي نهائيا صفحة اجترار الماضي، وأن يؤسس للنضال المجدي، المرتكز على الوحدة التي تقوم على التنوع والتنافس بالأفكار والجدارة من أجل خدمة الحزب والجزائر.
ولعله من المفيد، حين نؤكد بأن جبهة التحرير الوطني، منذ ساعة الميلاد إلى اليوم، قد تداولت على المسؤولية فيها أسماء لامعة، لها وزنها وقيمتها وقامتها وبصمتها القوية في تاريخ الجزائر الحديث، إلا أن الحقيقة الواضحة التي لا يختلف حولها إثنان هي أن جبهة التحرير الوطني لم تتحول إلى ''ملكية'' خاصة لهذا الزعيم أو ذاك القائد، بل إن الثابت في هذا المسار الطويل هو أن الأشخاص مهما كانوا هم إلى غياب وزوال، أما جبهة التحرير فهي الباقية.
لقد تولى القيادة رجال كبار، أدوا ما عليهم، منهم من رحل، منهم من فضل الاستراحة، ومنهم - على قلتهم - من آثر ''التمرد'' أو التحليق خارج السرب، لكن جبهة التحرير الوطني ظلت أكبر من الجميع ولم يستطع أي أحد، أن يحتويها أو ينصب نفسه زعيما أبديا، لا بديل عنه ولا زعيم بعده!
هذه هي الحقائق التي ينبغي أن يدركها كل مناضل في حزب جبهة التحرير الوطني، حتى لا يستهلك الجدل الدائر هذه الأيام، الوقت والجهد وحتى لا يصرف الأنظار عن القضايا ذات الأولوية والأهمية، خاصة ما يتعلق بالاستعداد لعقد المؤتمر العاشر، هذا الموعد السياسي الهام الذي يجب أن يكون مؤتمر الوحدة.
إن الزعامة، في مفهومها النضالي والسياسي، هي المقترنة بالقدرة على التأثير في الواقع إيجابيا، من الناحية السياسية والفكرية، ومن حيث القدرة على الصبر والتحمل والشجاعة والإخلاص والوفاء والتضحية ونكران الذات، ومن هذا المنطلق، ورغم التقدير الكبير للكثير من القيادات التي تعاقبت على المسؤولية، فليس هناك في حزب جبهة التحرير الوطني لا ''الزعيم الأبدي'' ولا ''الزعيم الأسطورة'' ولا المسؤول الذي يتصور نفسه أو يتوهم أن القيادة حكر عليه وأنه وحده المؤهل والأجدر بتولي المسؤولية.
ولا بأس من التذكير بأن جبهة التحرير حزب وطني، بمفهوم الانتماء والولاء والرسالة والجغرافيا وأن مناضليه يلتقون حول برنامج وتجمعهم أفكار وقناعات، وليسوا أتباعا بلا رأي ولا موقف أو مجموعة أشخاص في قافلة، كما أن الوقائع تؤكد أن هذا الحزب، هو الوحيد الذي يتوفر على خصائص الحركة السياسية، سواء تعلق الأمر بهيكلته النظامية أو ببرنامجه السياسي أو بخصوصيته الاجتماعية أو بتجذره الجماهيري وحضور مناضليه أو بالتداول على قيادته.
لذلك كله، فإن الحراك الذي يشهده حزب جبهة التحرير الوطني يعكس إرادة قوية في إحداث القطيعة مع الممارسات التي تجاوزها الزمن، وفي مقدمتها زصراع الأشخاصس، هذا الخطر الذي يهدد الحزب بالعودة إلى مربع الأزمة ومرحلة النزاع والفراغ. إن الموروث النضالي لحزب جبهة التحرير الوطني يتضمن مقولة في مرتبة الحكمة، مفادها ''إن المسؤولية أعوام، والنضال دوام'' ولعله من المفيد أن يتحصن الجميع بهذه الحكمة البليغة، وهي تؤكد بأن المسؤولية ليست بالمنصب ولا بالكرسي، مهما كان وثيرا، بل هي بالبصمة القوية والإنجاز الملموس والأثر الطيب والنجاح في خدمة الحزب الموحد، القوي والمستقبلي، وكذا الاقتناع بأن المسؤولية لن تدوم لأي أحد.
وليس من باب التكرار، حين نؤكد بأن حزب جبهة التحرير الوطني مدعو في هذا الظرف بالذات إلى فتح صفحة جديدة، يكون عنوانها البارز ثلاثة التزامات واضحة: أولها الاحتكام إلى القوانين التي تحكم سير الحزب. ثانيها، التقيد بالضوابط التي يفرضها الانضباط والأخلاقيات النضالية وثالثا، احترام الشرعية، من منطلق أن اللجنة المركزية هي صاحبة القرار، وقد قالت كلمتها الفاصلة وحسمت نهائيا في مسألة شرعية القيادة، أليست اللجنة المركزية هي صاحبة السيادة؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.