سعيدة استلام ثلاث منشآت تربوية و20 قسما    المُطبِّعون يحتفلون بالذكرى السنوية لاتفاقية العار    أسماء جديدة في مفكرة بلماضي    إجراءات استعجالية لإنهاء ازمة المياه بتيبازة    محطة جديدة للبث بعين قزام    أدعية للتحصين من الأمراض الوبائية    تعزيز جهود تثبيت العملية السياسية اللّيبية    إجراءات تنهي الاحتلال    وزارة الشباب والرياضة توضح بشأن عودة الجمهور للملاعب    الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية، "اداة" ذات اهمية كبيرة للنصر "النهائي" على فرنسا الاستعمارية    السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات تسجل أكثر من 164 ألف ناخب جديد    201 إصابة جديدة،177 حالة شفاء و11 حالة وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة في الجزائر    منظمة الصحة العالمية تحذر من نقص اللقاحات المضادة لكورونا في إفريقيا    الوزير صلواتشي يأمر بفتح تحقيق    الرئيس تبون يقرر تنكيس العلم الوطني لمدة ثلاثة أيام    لقاء الخضر بنيامي بداية من الساعة الخامسة مساء    الجزائر بالمركز ال30 عالميا، الثالث أفريقيّا والثاني عربيا    غليزان: أزيد من 3.600 طالب جديد بجامعة أحمد زبانة    وفاة 7 أشخاص وإصابة 341 آخرين بجروح في حوادث المرور    أقسام ب50 تلميذا هذا الموسم؟!    أسعار السيارات " نار" بسوق الميلية بجيجل    الصحراء الغربية: الجزائر تدين التصرف اللامسوؤل للمغرب وتستوقف المفوضية السامية للاجئين    الرئيس الصحراوي يستأنف مهامه بعد تماثله للشفاء من وباء كورونا    "صيدال" سينطلق الإنتاج يوم 29 سبتمبر    ارتفاع نسبة حوادث المرور الى 38 بالمائة خلال السبعة اشهر الأولى من السنة الجارية    وزارة النقل تضع مخططا تطويرا لإنقاذ الجوية الجزائرية    أوامر بسحب دواء "رانيتيدين" بشكل فوري لأسباب تقنية    هذا هو عدد الملقحين خلال الحملة الوطنية للتلقيح ضد كورونا    استياء كبير لمواطني سيدي عمار بسبب القمامة التي تغزو الأحياء    6800 سنة من الوجود وموطن للحضارات: قسطل.. جنة أثرية مهملة في قلب مدينة تبسة    فتح 14 نقطة لبيع البقول الجافة بأسعار معقولة    يتضمن 14 منتوجا : فتح شباك للصيرفة الإسلامية بوكالة بدر جيجل    rقسنطينة: توقيف 4 متهمين بسرقة محل حلي في علي منجلي    صدور كتاب الحراك والدعاية الإعلامية في سياق ما بعد الاستعمار : تفكيك آليات حرب مُعلنة على الجزائر    الفنان محمد عبد الرشيد سقني للنصر: سأبتعد عن الأضواء وأمارس الفن كهواية    في روايتها الجديدة "الغار: تغريبة القندوسي" : جميلة طلباوي تستعيد الذاكرة المعذّبة    نالت فضية رمي القرص: تكريم البطلة نسيمة صايفي بميلة    تعاون مغربي صهيوني لإنتاج طائرات مسيرة انتحارية    طاقة ومناجم: السيد عرقاب و وزير الشؤون الخارجية الهندي يتطرقان الى تعزيز التعاون    "الحراك و الدعاية الاعلامية في سياق ما بعد الاستعمار" محاولة نقدية للخطاب الاعلامي الفرنسي بقلم بن حونات    الدولة لن تفرط في أي دينار ولا أي شبر من العقار    الجزائر "الأخ الأكبر" ويجب مشاورته دائما    النادي يقترب من الاتفاق مع الإسباني كارلوس غاريدو    جلب شركة وطنية للمولودية أولويات الوالي الجديد    "كذلك لنثبّت به فؤادك" تأكيد على أهمية القرآن في حياتنا    الكشف عن قائمة المرشحين لنيل الجائزة    وقفة مع نظريات نقد المجتمعات    دعوة للاستهام من المنهاج التعليمي الناجح للعلامة    لقرع يجدد ,سوفي وعلاتي يوقعان ودلة يعود    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    مضاعفة الجهود لإنجاز 3 محطات لتحلية مياه البحر بالعاصمة    عامان حبسا نافذا لسارقي هواتف المتنزهين    هلاك 44 شخصا وجرح 1345 آخر منذ بداية العام    إجراءات استعجالية لمواجهة الأسعار    برنامج جديد لرحلات القطارات    هكذا كانت حياته صلى الله عليه وسلم وقت الأزمات    فضائل ذهبية ل لا حول ولا قوة إلا بالله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دعوة لإعداد مخطط وطني لمكافحة السرطان
نشر في صوت الأحرار يوم 27 - 10 - 2009

أجمع العديد من المختصون في مكافحة مرضان الثدي إلى أهمية إعداد مخطط وطني لمكافحة هذا المرض الذي من شأنه تنظيم وتعميم عمليات التشخيص الطبي للسرطان على المستوى الوطني إلى جانب منح المرضى العناية اللازمة والتكفل النفسي والبسيكولوجي، بالإضافة إلى توفير الأجهزة اللازمة لهذه العملية، الأمر الذي يستدعي حسبهم التحضير لندوة وطنية تشارك فيها كل الهيئات الوزارية المعنية بالأمر.
نظمت جمعية الأمل لمساعدة مرضى السرطان، أمس، بمنتدى المجاهد يوم تحسيسي وإعلامي حول مرض سرطان الثدي، حيث دعا المشاركون خلال هذا اللقاء إلى ضرورة إعداد مخطط وطني لمكافحة مرض السرطان في الجزائر، مؤكدين في هذا الصدد على أهمية تنظيم ندوة وطنية لمكافحة داء السرطان بمشاركة الجهات المعنية للتوصل إلى وضع الخطوط العريضة لهذا المخطط.
وفي هذا السياق، أكد كل من كمال بوزيد رئيس مصلحة بمركز بيار وماري كوري لمكافحة مرض السرطان وصالح بن ديب مختص في الأشعة الطبية إلى جانب رئيسة جمعية الأمل حميدة كاتب، إلى ضرورة تحسيس السكان بأهمية اللجوء إلى الكشف المبكر للوقاية من السرطان لاسيما سرطان الثدي الذي يصيب سنويا 7 ألاف امرأة في الجزائر، منها أزيد من 3 آلاف وفيات من النساء المصابات بهذا المرض من بين 7000 حالة تشخص سنويا.
كما أشار كمال بوزيد إلى ضرورة مكافحة السرطان بصفة عامة وسرطان الثدي بصفة خاصة، كاشفا عن تسجيل 35 ألف حالة جديدة مصابة سنويا بمختلف أنواع السرطان في الجزائر، حيث تتكفل مصلحته ب 4000 حالة جديدة مصابة بداء السرطان من بينها 1400 امراة تعاني من سرطان الثدي سنة 2009 مقدرا عدد المصابين بالسرطان في الجزائر ب 300 ألف مصاب، داعيا إلى إجراء الكشف المبكر وذلك قبل بلوغ المرض مرحلته الرابعة أي نسبة 80 بالمائة وهذا ما يصعب علاجه مما يستدعي أحيانا حسبه استئصال الثدي كليا وإخضاع المريضة إلى علاج صعب وثقيل ومكلف ماليا .
وبعد أن ذكرت بكل النشاطات والجهود التي ما فتئت تبذلها الجمعية لمساعدة مرضى السرطان بمركز بيار وماري كوري، دقت رئيسة جمعية الأمل كاتب ناقوس الخطر على انتشار هذا المرض بكثرة خلال هذه السنوات الأخيرة داعية الجميع إلى بذل الجهود لمكافحته، من جهة أخرى أشارت إلى القافلة الإعلامية للتشخيص والوقاية من مرض سرطان الثدي التي نظمت في كل من ولايات الجلفة والاغواط وغرداية والتي عرفت استجابة معتبرة لمواطنات من هذه الولايات، كما أكدت بان جمعيتها تنوي توسيع هذه القوافل التحسيسية إلى عدة مناطق من الوطن خلال السنوات المقبلة نظرا للتجاوب الكبير الذي لقيته من طرف المواطنات عبر هاته الولايات.
من جهته، أكد بن ديب أن التشخيص المبكر للمرض قد يقلص من عدد الوفيات مشيرا إلى وجود عدة أنواع من التشخيص من بينه التشخيص الفردي والتشخيص الجماعي والمنظم، مشيرا إلى حتمية إجراء المرأة البالغة 40 سنة من العمر الكشف المبكر لسرطان الثدي عن طريق فحوصات إشعاعية للثدي » ماموغرافيا « لان ذلك يساهم في تشخيص المرض والشفاء منه، كما ابرز أهمية إجراء التشخيص المنظم الذي يستجيب للمقاييس المعمول بها دوليا ملحا على وجوب تكوين أطباء وأعوان طبيين وتوفير أجهزة ذات نوعية متطورة معتبرا الفحص الإشعاعي للثدي أدق وسيلة للكشف المبكر للمرض.
من جهة أخرى، ذكر المتحدث بالمشروع النموذجي للكشف المبكر لمرض الثدي حيث اختيرت في هذا الإطار 15 ألف امراة لإجراء هذا الكشف ببلدية سيدي امحمد، حيث سيجرى هذا التشخيص بالمجان بالعيادة المتعددة التخصصات بحي محي الدين التابعة للبلدية المذكورة حيث وفرت كل الإمكانيات وجندت كل الفرق الطبية المتعددة التخصصات للتكفل بالمعنيات بهذا الكشف المبكر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.