غسان سلامة‮ ‬يؤكد‮:‬    اعتبرتها مكسباً‮ ‬ديمقراطياً‮ ‬لا‮ ‬يجب التفريط فيه    أثنى على أداءه في‮ ‬افتتاح الكان    بعد مشوار كروي‮ ‬حافل    يشارك فيها‮ ‬40‮ ‬حرفياً‮ ‬من مختلف أنحاء الوطن    الطبعة الثانية لتظاهرة الرياضة والطبيعة    في‮ ‬مجال الغاز الطبيعي‮ ‬والغاز المميع    حصل على‮ ‬52‮ ‬‭%‬‮ ‬من الأصوات في‮ ‬الجولة الأولى    اختتمت فعالياته مساء الأحد    لتلبية طموحات هذه الشريحة من المجتمع    بعد إضراب الصيادلة نظير تعرضهم لمتابعات قضائية    للإشتباه في‮ ‬تورطهما بقضايا فساد    تعهد بتطليق السياسة ومراجعة الأخطاء السابقة‮ ‬    عدم استشارة الخبراء وراء سوء ترشيد استعمال الطاقات    نحو إنشاء مركز لعلوم وتقنيات الفضاء    البرلمان‮ ‬يشارك في‮ ‬قمة طوكيو    بلمهدي‮ ‬يكرّم فرسان القرآن    عالم جزائري‮ ‬رئيساً‮ ‬في‮ ‬يونيسكو‮ ‬    بوقادوم‮ ‬يلتقي‮ ‬نظرائه من فرنسا وإيطاليا    ترامب يفرض عقوبات على خامينائي وقادة في الحرس الثوري    رئيس الدولة يشرف على التوقيع على المراسيم    19.5 مليون جزائري شاهدوا يوميا التلفزيون    وحدات الحماية المدنية في حالة استعداد تام    فوز مرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو بالانتخابات المعادة    إيران تعتبر العقوبات الأمريكية الجديدة غير مؤثرة    مواصلة إجراءات رفع الحصانة عن بوجمعة طلعي    كاميرات مراقبة بمكاتب البريد    وزير الخارجية المصري : لهذا السبب ستشارك مصر في مؤتمر المنامة حول "مشروع القرن"    إتلاف 4 هكتارات من الغابات    ضبط قائمة المؤثرات العقلية المرخص للصيادلة ببيعها    .. كمن يخشى الغرق في كوب ماء    مجلس الادارة يوافق على استقالة حمري    الزج ب 4 تجار مهلوسات داخل المؤسسة العقابية    شلل كلي بالبرية ومسرغين وبوتليلس والكرمة    بكم تفتخر الجزائر    «تقييم محاربي الصحراء منطقي وبلايلي كان الأحسن»    تكريم عائلة شهيد الواجب تواتية محمد    إنشاء مدرسة لتكوين الهواة في علم الآثار والحفريات    موشحات أندلسية وتكريمات إحياء لليوم العالمي للموسيقى    معرض تاريخي وفيلم وثائقي حول شهيد المقصلة    أبو العاص بن الربيع    وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا    تعبير الاستغفار في الرؤية    «البياض الزغبي «يضرب محاصيل الطماطم و الكروم بمستغانم    مخطط استعجالي لتزويد بالطاقة في فصل الصيف    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    حينما ينفجر الحزن ألوانا وزهورا    قرين يجدد الثقة في المدرب الحاج مرين    الفصل قريبا في منح الصفقة لمتعامل خاص    في كتاب جديد.. باحثون يناقشون سؤال الأخلاق في الحضارة العربية والإسلامية    ركب سيدي الشيخ من 26 إلى 28 جوان    هدفنا القادم بطولة إفريقيا بأوغندا    جولة أمريكية ل "رولينغ ستونز"    بحضور خبراء جزائريين وأجانب: الجيش يبحث تأمين المنشآت الصناعية من الأخطار الكيمياوية    همسة    .. حينما تغيب الأيدي النظيفة    قافلة الحج المبرور تحط رحالها بقسنطينة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موالاة تدعم ومعارضة تبحث عن أعذار المقاطعة
جدل محموم حول الرئاسيات
نشر في صوت الأحرار يوم 03 - 02 - 2019

حرك الإعلان الرسمي عن استدعاء الهيئة الناخبة وفتح المجال أمام الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، الساحة السياسية، ليشتعل الجدل مجددا بين أحزاب الموالاة وجانب من المعارضة الراديكالية التي انقسمت بدورها بين مقاطع للاستحقاقات المقبلة وبين من أعلن المشاركة بحذر مع عودة الخطابات السياسية المشككة في نزاهة هذا الموعد الانتخابي الهام.
------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
بلغ عدد الذين سحبوا استمارات الترشح للانتخاب الرئاسية المقررة في 18 أفريل القادم، 14 رئيس حزب و139 مستقلا حتى الآن، وفق ما أعلنت عنه وزارة الداخلية الأربعاء المنصرم، وقالت وزارة الداخلية في بيان إن المرشحين المحتملين سحبوا استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية، إذ يتعين على كل مرشح جمع 600 توقيع من أعضاء البرلمان والمجالس المنتخبة، أو 60 ألف توقيع من ناخبي 25 من مجموع 48، وتضمنت قائمة الراغبين في الترشح أسماء رؤساء أحزاب شاركوا في انتخابات رئاسية سابقة بينهم رئيس جبهة المستقبل عبد العزيز بلعيد، ورئيس حزب طلائع الحريات علي بن فليس، ورئيس حزب "عهد 54" علي فوزي رباعين، والأمينة العامة ل"حزب العمال" لويزة حنون، التي سبق لها الترشح في مرتين سابقتين، ورغم حمالات السخرية التي عجت بها الصحف والفضائيات الداخلية والخارجية ومواقع التواصل الاجتماعي، بسبب تهافت العشرات من المواطنين البسطاء وحتى المختليين على سحب استمارات الترشح للرئاسيات، أوضح رئيس الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات عبد الوهاب دربال، أن "العدد الكبير من المواطنين الذين تقدموا بسحب استمارات الترشح للانتخابات الرئاسية، يعد بمثابة خطوة إيجابية وقرينة على أن الناس أحرار وبإمكانهم ممارسة حقوقهم المدنية"، مضيفا أن "القانون يكفل حق الترشح لكل الجزائريين الذين تتوفر فيههم الشروط"، داعيا "النخبة المثقفة إلى المساهمة في تنوير المجتمع".
بعض التحاليل ركزت على هذا التهافت غير المسبوق في تاريخ الجزائر لتتهم السلطة بتعمد إغراق الانتخابات بهذا النوع من الممارسات حتى يبرز مرشح السلطة بأنه الأقوى والأكثر مصداقية في الساحة، وبطبيعة الحال فإن هذا الاستنتاجات لا تستقيم لاعتبارات كثيرة، والحقيقة أن بعض المواطنين ربما عن وعي أو عن جهل استغل النصوص القانونية المتعلقة بالانتخابات والتي لا تضع شروطا معقدة على الراغبين في سحب استمارات الترشح، للظهور الإعلامي فقط، فالترشح الفعلي له ضوابط لا يقدر على الالتزام بها هؤلاء الذين توافدوا على مصالح وزارة الداخلية، بل إن بعض الشخصيات السياسية المعروفة والتي لها تاريخ طويل في العمل السياسي، عجزت في وقت سابق عن توفير عدد التوقيعات المطلوبة للترشح فعليا في الانتخابات الرئاسية، للعلم أيضا حدد الثالث من مارس المقبل آخر موعد لإيداع ملفات الترشح لانتخابات الرئاسة، فيما لم يعلن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة حتى الآن ترشيح نفسه لولاية جديدة، وهو ما فتح الأبواب على مصراعيها أمام العديد من التشكيلات والشخصيات السياسية للتشكيك في نية الرئيس في الترشح لعهدة رئاسية جديدة، علما أن استدعاء الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الهيئة الناخبة للرئاسيات المرتقبة في 18 أفريل القادم، قضى على كل الأوهام التي بناها البعض بخصوص احتمال تأجيل هذا الموعد الانتخابي المصيري، وتأكد مجددا بأن الجزائر حريصة على احترام مواعيدها الانتخابية والسياسية، وأنها ترفض بشكل قطعي العودة إلى المراحل الانتقالية التي يطالب بها البعض بشكل مباشر أو عن طريق اقتراح تأجيل الرئاسيات.
بالنسبة لأحزاب الموالاة وفي مقدمتها الأفلان فإن الأمر محسوم منذ البداية، ذلك أن الحزب العتيد أعلنها في السابق وقال صراحة بأن للحزب مترشح وهو رئيسه، الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وكان المنسق العام لهيئة تسيير حزب جبهة التحرير الوطني، معاذ بوشارب، قد أعلن عن تنصيب الهيئة الوطنية المكلفة بالتحضير للحملة الانتخابية لمرشح الحزب، والتي تقرر لأجلها تأجيل عقد المؤتمر الاستثنائي إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية ل18 أفريل المقبل، موضحا بأن قرار إرجاء هذا المؤتمر، تبرره الحاجة إلى عمل الجميع صفا واحدا وراء مرشح الحزب لهذا الموعد الانتخابي، مؤكدا خلال اللقاء الذي جمعه مع أعضاء كتلتي الحزب بغرفتي البرلمان بالمقر المركزي للحزب، أن الهيئة المكلفة بالتحضير للرئاسيات، تضم وزراء الحزب الحاليين والسابقين، وإطاراته في كامل المسؤوليات الحاليين والسابقين وكذا نوابه في غرفتي البرلمان، مشيرا إلى أن هذه الهيئة ستتولى قيادة الحملة الانتخابية للمترشح الذي سيدعمه الأفلان بمناسبة الانتخابات الرئاسية القادمة، مضيفا أن مرشح الأفلان معروف، في إشارة منه إلى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وستتفرع هذه الهيئة إلى عدة لجان لكل لجنة منها مهام محددة، على غرار لجنة الإعلام والتواصل ولجنة جمع التوقيعات لمرشح الحزب ولجنة التحضير للقاءات والمهرجانات الشعبية التي ستقام بمناسبة الحملة الانتخابية، إضافة إلى لجان الدعم المالي واللوجستيكي..الخ، وردا على الأصوات التي تنتقد المواقف المطالبة بالاستمرارية، بالقول أن الأفلان يبقى دائما يعتز ويفتخر بهذه الإنجازات "ويرفع رأسه لهذا الرجل الذي أفنى حياته من أجل الجزائر". وأشار بوشارب إلى أن الحزب، شرع في مرحلة التحضير للاستحقاقات المقبلة، معززا ثقته في رئيس الجمهورية رئيس الحزب عبد العزيز بوتفليقة وداعما له لاستكمال برنامجه الواعد.
وتتوالى قرارات تأييد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة، فقد أعلن التجمع الوطني الديمقراطي دعمه ترشح الرئيس لولاية خامسة، وصرح الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي، الوزير الأول أحمد_أويحيى، خلال اجتماع للمجلس الوطني للحزب: "إذا كان المستقبل يمثل للبعض التغيير، فالتجمع الوطني الديمقراطي يدعم الاستمرارية، ما يدفع فينا الأمل الكبير لإعلان الرئيس ترشحه للانتخابات"، مضيفا بأن السنوات الخمس الماضية وضعت الأساس "لمستقبل واعد"، يضاف هذا التأييد إلى قرارات اتخذتها أحزاب أخرى على غرار حزب "تاج" لعمار غول، والحركة الشعبية لعمارة بن يونس، إلى جانب حركة النهضة التي تنشط في المعارضة، ولم يقتصر الأمر على التشكيلات الحزبية، فقد أعلنت العديد من التنظيمات وحركات المجتمع المدني والنقابات تأييدها لترشح عبد العزيز بوتفليقة لعهدة خامسة على غرار الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين عبد المجيد سيدي السعيد الذي كشف عن تجنيد الاتحادات الولائية ال48 والفدراليات الوطنية (أكثر من 18 فدرالية) لجمع التوقيعات لصالح الرئيس بوتفليقة ودعمه من اجل الاستمرارية، وهو ما يعتبر مؤشرا إضافيا على أن إعلان ترشح الرئيس لعهدة رئاسية خامسة قد بات وشيكا، وشدد خلال لقاء مغلق لسيدي السعيد بولاية باتنة، الأربعاء الماضي، ضم مسؤولي الفدراليات ال48 للمركزية النقابية، إضافة لمسؤولي الفدراليات الوطنية، شدد عبد المجيد سيدي السعيد على أن التنظيم النقابي الأكبر في التجنيد لدعم استمرارية رئيس الجمهورية وسيدعمه من خلال جمع التوقيعات لصالحه.
من جهة أخرى، تؤكد الكيفية التي تتعاطى بها أحزاب المعارضة مع الانتخابات الرئاسية المقبلة، على أن هذه الأخيرة تعتبر اللعبة مغلقة.. هذه القراءة، اعتبرها البعض من مكونات الطبقة السياسية، مبررا كي يبتعدوا عن النقاش بشأن موعد أفريل المقبل، والحقيقة أن المواعيد الانتخابية، الوطنية وحتى المحلية، شكلت دائما مناسبة لإحياء عظام تشكيلات وشخصيات سياسية، تختفي عادة من الساحة السياسية ولا يسمع لها صوتا إلا لما يتم الإعلان عن موعد الانتخابات وتدق طبول المعارك الانتخابية كما هو الحال في الانتخابات الرئاسية التي لم يعد يفصلنا عنها إلا نحو شهرين فقط، وربما اللافت هذه المرة هو أن النقاش منصبا أكثر حول إمكانية ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة من عدمه، فبعض قيادات الأحزاب المعارضة، على غار لويزة حنون، الأمينة العامة لحزب العمال، تجزم بأن بوتفليقة لن يترشح وليست له القدرة على خوض غمار المنافسة على كرسي المرادية، وتعتقد بأن الحديث عن العهدة الخامسة مجرد ذر الرماد في الأعين وربح الوقت حتى يتسنى للفاعلين في أعلى هرم السلطة التفكير في مرشح قادر على لعب دور رجل الإجماع وتزكيته لتمثيل القوى السياسية الكبرى من الموالاة لدخول معترك الرئاسيات، لكن هذا الطرح مبني على تهيئات وتخمينات ربما ليس لها أي علاقة بالواقع، فالحديث باسم رئيس الجمهورية أو استعمال حالته الصحية لبناء توقعات معينة، يندرج في الواقع ضمن قصر نظر بعض المعارضة التي تحاول في كل مرة البحث عن أعذار لعلها تنجيها من احتمالات الانهزام في السباق الانتخابي، وإذا كانت لويزة حنون تفضل المشاركة في الانتخابات وتعرف جيدا بأن هذا الموعد الهام يشكل بالنسبة لها فرصة للبروز والبقاء في الساحة السياسية، فإن لبعض التشكيلات السياسية المعارضة رأي آخر مختلف تمامنا عن رأي زعيمة حزب العمال، فقد أعلنت قيادة حزب جبهة القوى الاشتراكية مقاطعة الرئاسية المقبلة وعللت ذلك بأن اللعبة مغلقة ولا مجال فيها للمنافسة الحرة والنزيهة، وقالت تشكيلة الراحل حسين آيت أحمد في بيان توج اجتماع مجلسه الوطني، أنها قررت مقاطعة الانتخابات الرئاسية، كونها محسومة مسبقا لصالح مرشح النظام، وأكد الأفافاس أنه لن يقدم مرشحا ولن يدعم أي مرشح آخر، لأن المشاركة لا تعني –حسبه- سوى توفير واجهة ديمقراطية لاقتراع محسوم مسبقا لصالح مرشح النظام، معتبرا بأن أصوات المواطنين فيه لا تقدم ولا تؤخر كما قال في النتيجة النهائية للسباق، مضيفا أن ظروف إجراء انتخابات ديمقراطية ونزيهة غير متوفرة عشية هذه الانتخابات.
التشكيك في نزاهة الرئاسيات يشكل أيضا عنوان لخطابات القوى السياسية المعارضة التي كشفت عن قرارها القاضي بالمشاركة في السباق على كرسي المرادية، فقد أعلنت حركة مجتمع السلم، المشاركة في رئاسيات أبريل 2019، بإجماع مجلس الشورى الوطني للحركة، الذي قرر ترشيح عبد الرزاق مقري للانتخابات.وأوضح مقري في منشور، عبر حسابه الخاص "فيسبوك" إن: "مجلس الشورى الوطني لحركة مجتمع السلم يرشّح بالإجماع رئيس الحركة الدكتور عبد الرزاق مقري للانتخابات الرئاسية 2019"، وعلل مقري ذلك بالقول حمس- جاهزة لكل الاحتمالات فيما يتعلق بالانتخابات الرئاسية، ببرنامجها، وأفكارها، مشددا، لن نرضى أن نكون مُبعدين عن صناعة مستقبل الجزائر، وهو المبرر الذي تقدمه أيضا جل الأحزاب المعارضة التي أعلنت عن خيار المشاركة في الاستحقاقات الرئاسية القادمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.