بلماضي يطالب "الكاف" بالتدخل    بالفيدو والصور.. هذا ما حجزه الجيش خلال القضاء على إرهابيين ببرج باجي مختار    إتحاد العاصمة يستقبل ب20 أوت قاريا    بن قرينة: هذا مافعلته العصابة لأمير خليجي أراد الإستثمار في الجزائر    بلعيد: فئة صغيرة استحوذت على خيرات البلاد    ميهوبي: حان الأوان للاعتماد على الفلاحة    المنتخب الإيفواري يسقط في اثيوبيا    محرز حاضر في تدريبات "السيتي"    الجمعية الوطنية للمستشارين : ديون الجزائر الجبائية بلغت 12 الف مليار دينار    تزامنا واحتجاجات الأساتذة...بالعابد يأمر بعدم تسريح التلاميذ من الإبتدائيات    عرقاب: "عقود النفط مع الأجانب ستخضع لموافقة مجلس الوزراء"    الفريق قايد صالح ينوه بالتفاف الشعب حول جيشه وعزمه على إنجاح رئاسيات 12 ديسمبر    العثور على جثة شاب عشريني ملقاة في قارعة الطريق بتبسة    18 شهرا حبسا نافذا لمعرقلي الحملة الانتخابية في تلمسان    رابحي من اليونسكو : الجزائر تبذل جهودا كبيرة في دعم كافة أشكال التعبير الثقافي    خمسة قتلى جراء الاختناق بغاز أحادي الكربون بوهران    لجنة الصحة والنظافة في ورقلة تستعجل تدارك الوضع الصحي    تواصل أشغال الاجتماع 13 لنقاط الارتكاز للمركز الإفريقي للدراسات والأبحاث حول الإرهاب    تحديد هوية إرهابيين اثنين من بين الثلاثة المقضى عليهم بتيبازة (وزارة الدفاع)    فتح خط حديدي جديد يربط بين تبسة والجزائر بدءا من غد الأربعاء    رئاسيات 2019 : برنامج اليوم الثالث للحملة الانتخابية    صادرات الجزائر من الإسمنت ستبلغ 400 مليون دولار آفاق 2020    مجلس الأمن يناقش غدا إعلان واشنطن ب "شرعية" المستوطنات الإسرائيلية    طيلة مسيرتها،السيد صلاح الدين دحمون    أهمها تنظيم المهرجان الدولي‮ ‬للسينما    يندرج في‮ ‬إطار تدوين ذاكرة الكرة الجزائرية    وزارة التربية الوطنية تؤكد عدم اجراء أي تغيير على تواريخ اجراء اختبارات الفصل الأول    ليبيا: حكومة الوفاق تطالب ببعثة أممية لتوثيق جرائم حفتر    تبادل الأسرى بين " طالبان" والحكومة الأفغانية    «نأمل في أن تشكل الرئاسيات تغييرا حقيقيا لاقلاع اقتصادي»    «اللوجستيك» في خدمة التصدير    الصمم.. الإكزيما والربو أكثر الأمراض التي تصيب “الخدامين” في الجزائر    بالفيديو.. تلمسان: تمرين إفتراضي لحالة اشتباه إصابة مسافر “بإبولا”    إدانة ثلاثة متهمين في‮ ‬فاجعة الرضع بالوادي‮ ‬    إثر مواجهات اندلعت الأحد    قائد الجيش‮ ‬يحذّر من‮ ‬غلق الطرق    سيعقد في‮ ‬العاصمة الكازاخية نور سلطان    العميد‮ ‬يتصدر الترتيب مجدداً    مطلع‮ ‬2020    أكد مراعاة‮ ‬السوسيال‮ ‬في‮ ‬قانون المالية الجديد‮.. ‬لوكال‮:‬    دعوة لتعليق عضوية المغرب في الاتحاد الإفريقي    لا عودة قبل رحيل رئيس المصلحة    .. فنان بمواهب متعددة    موزاييك و لغة الجسد    مصادرة 2072 وحدة خمر بسيدي البشير ووسط مدينة وهران    «علينا طي صفحة الكأس والتفكير في مواجهة بجاية»    6 سنوات سجنا لأربعيني احتجز فتاة و اغتصبها    مباهج سيمون    تمرين افتراضي لمحاصرة فيروس «إيبولا» بطائرة دولية بمطار تلمسان    حملة واسعة لجمع الكتب وإنشاء أكبر مكتبة خيرية    نحتاج أماكن جديدة لغرس ثقافة مسرح الطفل    نسيمة بن عبد الله تصدر مجموعتين قصصيتين    بن موسى يعد بالمزيد    التّوفيق والخذلان.. أسرار وآثار    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأسد: 'لست وسيطا بين الغرب وإيران'
نشر في صوت الأحرار يوم 03 - 08 - 2008

قال الرئيس السوري بشار الأسد إنه ليس وسيطا بين الغرب وإيران في ملفها النووي، مضيفا أن وسائل الإعلام "بالغت" في تفسير الهدف من الزيارة التي يقوم بها إلى طهران، ومن جانبه قال الرئيس أحمدي نجاد إن "الهيمنة وسلطة الحكومة الأمريكية والاحتلال الإسرائيلي سائرة نحو الانهيار والاضمحلال". ق.د
صرح الأسد في مؤتمر صحفي عقده مع الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قائلا "لست وسيطا ولا مبعوثا ومحملا بأي رسالة من أي مسؤول غربي إلى إيران"، وأضاف أن زيارته إلى إيران كان مخططا لها من قبل بغض النظر عن الزيارة التي قام بها إلى فرنسا في منتصف جويلية الماضي. وأكد الرئيس السوري أن زيارته إلى طهران لم تأت في إطار مناقشة الملف النووي الإيراني "لكن هذا الملف يشكل جزءا من المباحثات مع المسؤولين الإيرانيين"، مشيرا إلى أن هذه الزيارة لا تختلف عن الزيارات السابقة سوى من حيث الظروف التي استجدت في المنطقة، سواء في القضية اللبنانية أو في العراق أو في فلسطين. وقال الأسد "طلب منا في فرنسا من خلال علاقتنا المتينة مع إيران أن نلعب دورا في ملفها النووي، دون تحديد ماهية هذا الدور"، وأوضح أن موقف بلاده في هذا الملف يستند إلى المعاهدات الدولية بصفتها "الطريق الوحيد لحل هذه المشكلة". وأضاف أن الدور السوري المفترض في الملف النووي الإيراني هو دور "سيسعى لتعزيز الحوار البناء" بين طهران والغرب دون المساس بحقها في تطوير برنامجها النووي، و"بعيدا عن التوتر"، وقال الأسد "استمعنا إلى وجهة النظر الإيرانية وسألنا عن تفاصيلها، ومن ثم سنحدد رؤيتنا ودورنا، ومن المبكر الحديث عن هذا الدور قبل أن نسمع وجهات نظر أخرى من الأطراف الغربية". وبدوره أكد أحمدي نجاد أن العلاقات بين إيران وسوريا "وثيقة وقوية وسائرة على هذا النحو إلى الأمام"، مضيفا أن الطرفين يتشاوران منذ مدة في القضايا الإقليمية والدولية ويأخذان القرار سويا، وأن "هناك تشابها بين وجهات نظر البلدين". وأكد الرئيس الإيراني أن مباحثاته مع الأسد تناولت العلاقات الثنائية وما يجري في المنطقة، سواء في لبنان أو العراق أو فلسطين، وقال إن المنطقة "تشهد تطورات كبيرة تستدعي أن نجلس من جديد مع بعضنا البعض وندرسها لنتخذ المواقف المناسبة"، مضيفا أن "الهيمنة وسلطة الحكومة الأمريكية والاحتلال الإسرائيلي سائرة نحو الانهيار والاضمحلال، وهو ما ينبئ بتطورات وأحداث سياسية كبيرة لا بد لنا من الاستعداد لها والتحاور مع بعضنا البعض حيالها". وكان الرئيس الإيراني صرح عقب اجتماعه بالأسد أن بلاده لن تتراجع قيد أنملة عن الاحتفاظ بحقوقها النووية، وبدوره جدد الأسد، الذي أنهى أمس زيارته إلى إيران، يقينه أن إيران لا تنوي البتة امتلاك السلاح النووي، وأكد أن "سوريا تقف بحزم إلى جانب إيران ولن تغير موقفها"، وتتزامن زيارة الأسد - وهي الثالثة منذ انتخاب أحمدي نجاد- مع انتهاء المهلة التي منحتها القوى الغربية لإيران للرد على حزمة الحوافز المقدمة إليها مقابل وقف تخصيب اليورانيوم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.