الجزائر تدين التصرف اللامسؤول للمغرب    انطلاق معرض الرياض الدولي للكتاب في الفاتح من أكتوبر المقبل    التصدير والرقمنة صمام أمان ضد أي تذبذب    المطلوب إجراءات سريعة لمواجهة الوضع الاقتصادي    رئيس الجمهورية يقرر تنكيس العلم الوطني لمدة 3 أيام    من الدبلوماسية الثورية إلى دبلوماسية التأثير    قطع الطريق أمام محاولي زرع الكراهية والانقسام    شهادة على الثقة    المنافسات الدولية والقارية غير معنية    كورونا.. الجفاف والمضاربة تحرق "قدر العدس والفصولياء"    تسريع إنجاز سكنات LPP    عرض لوحة "القروي المنهك" لفان غوغ    جرعة ثالثة لهؤلاء..    11 وفاة.. 201 إصابة جديدة وشفاء 177 مريض    تفكيك عصابة أحياء واسترجاع أسلحة    الإطاحة بشبكة إجرامية    تشديد على إنجاح الدخول الاجتماعي ومكافحة الوباء    نقمة الأنصار قد تعجّل برحيل آيت جودي    أزمة النص في الحركة المسرحية الجزائرية مفتعلة    أفلام "ديزني" تُعرض حصريا في دُور السينما    تكريم بطلة طوكيو في رمي الصولجان    دي ميستورا "مقيّد" بخارطة طريق مجلس الأمن    الجزائر تستنكر التصرفات غير المسؤولة للمغرب    شرطة سيدي امحمد تضع حدّا لسارقي الهواتف النقالة    محطة عين بنيان للتّحلية تدخل الخدمة    صلواتشي يأمر بفتح تحقيق    رئيس الجمهورية يقرّر تنكيس العلم الوطني لثلاثة أيام    تسجيل أزيد من 000 164 ناخب جديد    الإياب بين الجزائر والنيجر رسميا بنيامي يوم 11 أكتوبر القادم    رؤساء الجامعات وعمداء الكليات تحت المجهر    نقاط بيع مباشرة لمنتجي العدس والحمص    آليات التنفيذ ومؤشرات القياس، الرّهان الصّعب    من الدبلوماسية الثورية إلى دبلوماسية التأثير    إعادة تعيين السفير ميموني ك مسهِّل    محاولة نقدية للخطاب الإعلامي الفرنسي    ورقة طريق مفتوحة على إصلاحات كبرى    ربط أكثر من 5 آلاف مسكنا بالكهرباء والغاز قبل نهاية السنة    فتح المحطة البرية القديمة خلال أسابيع    انتشار كبير للباعة المتجولين بمستغانم    السردين ب 200 دج للكلغ    5 آلاف هكتار من البساتين بإمكانيات محدودة    «حققت حلم الطفولة وجاهز لخلافة ليتيم»    فغلول وقاسم يعززان صفوف أولمبي الشلف    بختي بن عودة : طائر حُر يتوَارَى    الدكتور السعيد بوطاجين ..قلم يقاوم ولا يساوم    محطة جديدة للبث بعين قزام    نعي ...الزمان    أدعية للتحصين من الأمراض الوبائية    الخضر يواجهون النيجر في 8 أكتوبر بالبليدة    وهران تحتضن بطولة إفريقيا للجيدو    «لا بد من تطبيق بروتوكول صحي صارم لقطع الطريق على المتحور "مو"»    تركيب مولد أوكسجين هذا الأسبوع    تراجع كبير في أرقام كورونا    إجراءات تنهي الاحتلال    الفنان محمد عبد الرشيد سقني للنصر: سأبتعد عن الأضواء وأمارس الفن كهواية    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    فضائل ذهبية ل لا حول ولا قوة إلا بالله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ملتقى دولي حول الخطاب النقدي العربي بين التنظير والممارسة
من تنظيم قسم الأدب العربي لكلية الآداب بجامعة بجاية
نشر في الفجر يوم 02 - 11 - 2009

إحتضن القطب الجامعي أبوذاو، بجامعة عبد الرحمان ميرة لبجاية، الملتقى الدولي الأول حول الخطاب النقدي العربي بين التنظير والممارسة ، من تنظيم كلية الآداب والعلوم الإنسانية، قسم اللغة والأدب العربي التي سطرت برنامجا ثريا يضم 18 محاضرة ينشطها ثلة من الأساتذة المختصين والباحثين، ممثلين لمختلف جامعات الوطن، إلى جانب المشاركة الأجنبية المتمثلة في كل من الدكتور إبراهيم خليل من جامعة عمان بالأردن، الذي سيترأس الجلسة المسائية حسب البرنامج المسطر، والدكتور منتصر عبد القادر الغضنفري من جامعة الموصل بالعراق· والذي سيحاضر في محور الخطاب النقدي العربي و إشكالاته التطبيقية، حيث سيتطرق إلى بعض معالم الرؤية النقدية عند شوقي ضيف·
الملتقى الدولي الأول من نوعه بجامعة بجاية، تطرق إلى محاور أخرى وهي الترجمة وإشكالية المصطلح النقدي، من خلال مقارنته بين الأصل والامتداد، وكذا دور علم المصطلح في تموضع المصطلح النقدي والترجمة الآلية، ثم أثر اللسانيات في الخطاب النقدي، إلى جانب الخطاب النقدي العربي في ظل العولمة كالمثاقفة النقدية وأسئلة حول العلاقة مع الآخر والخطاب النقدي و الحداثة·
مجموعة المداخلات هذه، من شأنها أن تسلط الضوء على موضوع الملتقى الذي سيطرح إشكالية متابعة التراكمات المعرفية المتعددة المشارب والمختلفة الاتجاهات بسبب الغموض الذي يكتنف الساحة النقدية، كما جاء في مضمون الإشكالية المطروحة على النقاش في شكل تساؤلات حول مدى إمكانية الحديث عن مشروع نقدي عربي بمصطلحاته ونظرياته وإجراءاته، وهل استطاع النقد العربي أن يبرز قيمة النص الإبداعي العربي ويؤكد قيمته الجمالية؟·
إلى جانب تساؤل يطرح قضية مدى إمكانية استيعاب الخطاب النقدي العربي للمعرفة النقدية الوافدة، وهل أفلحت النظريات النقدية في مقاربة النصوص الإبداعية التي تحتفظ بهويتها الثقافية والاجتماعية و الحضارية؟·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.