دعوة رؤساء البلديات إلى ترشيدة التسيير    تعبئة دبلوماسية دولية لإنجاح مؤتمر برلين    إضراب عام ودعوات لمسيرات في «أسبوع الغضب»    لافروف يدعو إلى خفض التصعيد بين طهران وواشنطن    دراجات / بطولة إفريقيا على المضمار /اليوم الثاني/ : ثلاث ميداليات جديدة للجزائر من بينها ذهبية    700 مسجّل جديد في غرفة الصّناعات التّقليدية والحرف بالوادي    الجزائر تتربّع على عرش المسرح العربي    وفاة الفنانة المصرية ماجدة الصباحي    وزير التربية يشهر سيف الحجاج في وجه مدراء المؤسسات التربوية “المتعسفين”    العمل بآليات المسار التّقني في شعبة الحبوب    البترول الجزائري خسر حوالي 7 دولارات سنة 2019    بعد رصد طائرات بدون طيار على الحدود الليبية..الجيش التونسي يهدّد!    الجزائر رئيسة مرصد البحر الأبيض المتوسط للطاقة بالنيابة    بونجاح يقود السد للتتويج بكأس قطر    المشاكل المالية للأندية في مقدّمة أسباب «الرّكود»    الاتحادية الجزائرية تعترض على إقامة الدورة بمدينة العيون المحتلة    الكاف تدخل تعديلات على الرّزنامة    مؤسسات “أونساج” و”كناك” المفلسة تستغيث الرئيس تبون    مرموري يشرع في برنامج إنعاش القطاع السياحي    الجزائر تصدر حديد البناء إلى بريطانيا    ضرورة إحداث تغيير نوعي وفوري يلمسه المواطن    انتشال جثة طفل من بركة مائية بالشلف    البليدة: وفاة شقيقين في حادث إصطدام سيارة بدراجة نارية في بوفاريك    شبيبة القبائل تكشف خليفة فيلود المُقال    إحباط مخطط ل “الحرقة” بمستغانم    ثقافتا البلدين تمتزجان على أسس التعايش والتسامح    توقيف إطارات ومدراء بنوك في قسنطينة لتورطهم في قضايا فساد مالي    مستغانم: مصرع شخص بعدما دهسته سيارة    إتفاق على تكثيف الجهود ومضاعفة التنسيق والتشاور بين الجزائروإيطاليا    الرئيس تبون يلتقي مدراء مؤسسات اعلامية عمومية وخاصة هذا الثلاثاء    وصول أزيد من 94 ألف معتمر جزائري إلى السعودية لآداء مناسك العمرة    مهرجان وطني للشاب الفكاهي بسوق أهراس    ملتقى وطني حول إجراء التبليغ وإثرائه يومي 19 و 20 جانفي بالعاصمة    توزيع مساعدات إنسانية لفائدة أكثر من 300 عائلة معوزة بتين زواتين    غوارديولا يتراجع عن موقفه وينصف محرز من جديد!    تعليمات وزير الصحة لمدراء قطاعه: “عليكم إحداث تغيير نوعي وفوري وفعلي يلمسه المواطن”    بالصور.. المجاهد الراحل “محمد كشود” يوارى الثرى بمقبرة سيدي فرج    انتشال جثة طفل غرق في بركة مائية بالشلف    ظهور سمك الأرنب السام والخطير على صحة الإنسان بسواحل الداموس بتيبازة    إيران وجهت “صفعة” لأمريكا.. ولا يمكن الوثوق بالأوروبيين في الخلاف النووي    حل “هيئة العمليات” في جهاز المخابرات السودانية    «صبي سعيد» بالعربية… رواية ترصد الريف النرويجي في القرن الثامن عشر    شبابنا.. احذروا من الطريق إلى الموت    الجزائر تحتل المرتبة الأولى من حيث الدول المستوردة للنحاس المصري    مولودية الجزائر.. ألماس: “المدرب الجديد مغاربي وسننهي المفاوضات معه قريبا”    عماد عبد اللطيف يحلل أبعاده في كتاب جديد:الخطاب السياسي… النظرية والواقع    اجاووت: للاساتذة حق رفع التظلم … والخصم اجراء قانوني.    رئيس وزراء اوكرانيا يستقيل    بغية القضاء على قنوات الأمينوت والتسرب    بفعل انتشار فيروس جديد    شدد على أهمية الإستثمار في‮ ‬العنصر البشري    رفضاً‮ ‬للضرائب الجديدة المفروضة على المحامين‮ ‬    وزير‮ ‬يشرف على تكوين إطارته    أما آن لهم أن يمسكوا ألسنتهم..!؟    ندرة حادة في لقاحات الرضع بمستغانم وسيدي بلعباس    مثل نقض العهود    يا أيها الرسول لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر    سفير ألمانيا المسلم السابق بالجزائر‮ ‬يرحل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بوتفليقة يتوجه بخطاب استثنائي إلى الشعب في الفاتح من نوفمبر
في احتفالية ستقام بقصر الشعب وتحضرها عدة شخصيات وطنية
نشر في الفجر يوم 28 - 10 - 2013

كشفت مصادر مطلعة في تصريح ل”الفجر”، أن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة قد يلقي خطابا للأمة يوم الجمعة القادم المصادف للأول من نوفمبر، بمناسبة الاحتفال بالذكرى ال59 لاندلاع ثورة التحرير. وأفاد مصدرنا أنه تم توجيه دعوات لأبرز الشخصيات الوطنية وإطارات الدولة لحضور اللقاء الاحتفالي الذي سيحتضنه قصر الشعب ابتداء من الساعة الثامنة صباحا، بعد إتمام جميع الترتيبات لإنجاح هذا اللقاء الذي يأتي في ظروف استثنائية.
سيرفع الخطاب المنتظر الذي سيلقيه رئيس الجمهورية الكثير من اللبس والجدل الذي ظل قائما منذ تعرضه لوعكة صحية يوم 27 أفريل الماضي، بعد تضارب الآراء حول عودته لممارسة مهامه بعد انتهاء فترة النقاهة، والتساؤلات العديدة التي دارت حول حالة ”الفراغ السياسي” التي اشتكت منها العديد من الأطراف، خصوصا بعد تأخر عقد مجلس الوزراء. ولعل قرار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بإلقاء خطاب للشعب وفق مصدرنا، بدل البعث برسالة، لم يكن اعتباطيا بل تم التخطيط له في إطار التأكيد على تحسن الوضعية الصحية للرئيس وقدرته على تسيير زمام الحكم في هذه المرحلة بالذات، التي تتميز بالحساسية، على مقربة من استحقاقات كبيرة تتزامن مع إرادة في مراجعة الدستور الحالي للبلاد، والذي أصبح يطرح العديد من علامات الاستفهام في ظل الغموض والضبابية التي تطبع المشهد السياسي.
ومن المنتظر أن يتطرق رئيس الجمهورية من خلال الخطاب إلى مسألة تعديل الدستور والإعلان عن أهم الخطوط العريضة التي تم التركيز عليها في التعديل، وبالتالي يتحدد على أساسها عمق التعديلات من عدمه، ويسمح بتحديد طريقة المصادقة عليه عن طريق البرلمان أو عرضه على استفتاء شعبي.
ولم تستبعد مصادرنا تعرض الرئيس بوتفليقة إلى الاستحقاق الانتخابي القادم، ما يسمح بفك اللغز الذي طالما شكل محور كل نقاش في هذه المرحلة بالذات، وتصاعد الحديث عن توفير المزيد من الضمانات لشفافية الاقتراع وحياد الإدارة عن العملية الانتخابية. وأفادت نفس المصادر أنه من المقرر أن يعلن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة عن إجراءات عفو جماعي لفائدة الأشخاص المحبوسين وأولئك الذين لا يتواجدون رهن الحبس من المحكوم عليهم نهائيا بما يخوله الدستور.
وبعد تذكير الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بمآثر الثورة وتضحيات الشهداء والمجاهدين والترحم عليهم، سيعمد إلى عرض حصيلة الإصلاحات التي باشرها على جميع الأصعدة، والمشاريع التي تحققت منذ توليه الحكم، بالإضافة إلى التذكير بمدى أهمية مشروع ميثاق السلم والمصالحة الوطنية ونجاحه في عودة الأمن والاستقرار، ما يفسح المجال لتوسعته ليشمل باقي الفئات التي لم تكن مدرجة في أحكامه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.