انتخابات 27 نوفمبر: الناخبون على موعد مع انتخابات تجديد المجالس البلدية و الولائية    محليات 27 نوفمبر: بالرغم من السن المتقدم، عمي عواد من غليزان يصر على أداء واجبه الانتخابي    وزير الشؤون الخارجية: زيارة الرئيس تبون إلى تونس "ستأتي في أوانها"    علماء المسلمين: انغماس دول عربية بتحالفات مع إسرائيل "محرم"    وزير البيئة الفرنسي السابق يواجه تحقيقا في اعتداء جنسي    أمطار غزيرة على بعض ولايات الوطن بداية من مساء اليوم السبت    ذكرى مبايعة الأمير عبد القادر: سيظل الأمير رمزا في المقاومة وفي مواقفه الانسانية    السعودية.. السماح بالعمرة لمن تجاوز 50 عاماً للقادمين من الخارج    مقتل طفل صحراوي في قصف بطائرة مسيرة للجيش المغربي ب"أغينيت" المحررة    اتفاقية تعاون بين مهرجان البوابة الرقمية بعنابة ومهرجان "سينيمانا" بسلطة عمان    رئيس الجمهورية: الانتخابات المحلية آخر محطة لبناء دولة عصرية    السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات: التصويت بتقديم وثيقة إثبات الهوية و بطاقة الناخب إن توفرت    محليات 27 نوفمبر : آخر لبنة في بناء المؤسسات الديموقراطية    رئيس مجلس الأمة يؤدي واجبه الانتخابي    فرصة تاريخية لمواجهة الأوبئة في المستقبل    منفذ الطريق السريع جيجل / العلمة يرفض مبارحة النفق المظلم    رئيس الجمهورية يتأسف لتهديد وزير من الكيان الصهيوني لبلد عربي من بلد عربي آخر    منذ تلقي دعوة المنتخب: ريمس «يُكبل» كبال    الجزائر ضيف شرف الدورة الخامسة لمهرجان "العودة السينمائي الدولي" بفلسطين    غولي وسليماني يتوّهجان في ليالي الدوري الأوروبي    محترفو السعودية يلتحقون مباشرة: كتيبة «الماجيك» تغادر فجر اليوم صوب الدوحة    توقيع 10 بروتوكولات اتفاق بين مجمعات عمومية وبورصة الجزائر    « على رؤساء الدوائر مراقبة عمل المنتخبين لدفع عجلة التنمية »    طرق مشلولة بالوعات مسدودة وحركة سير خانقة    انزلاق أرضي بالقرب من مفترق الطرق جمال الدين    تكريس مبادئ العدالة والدولة الاجتماعية    المولودية في أزمة حقيقية    تأجيل سحب قرعة الدور الحاسم إلى 26 جانفي المقبل    «لالاّ» فيديو كليب جديد ل «سولكينغ» و«ريمكا»    «جي بي أس» لمحمد شرشال ضمن المنافسة الرسمية    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    نسعى إلى تأطير الغواصين وتطوير الاختصاص لتمثيل الجزائر دوليا    تساقط 14 مم من الأمطار خلال يومين    منحة البطالة "تقارب" الأجر الوطني الأدنى المضمون ويستفيد منها البطال الى غاية حصوله على منصب شغل    حثوهم على حسن الاختيار    رسالة للأمير عبد القادر تكشف أسرار خيانات المغرب للجزائر    17 مليار دولار للدعم الاجتماعي    سلطانة خيا تستنكر أكاذيب ممثل الاحتلال المغربي    إدانة واستنكار فلسطيني لزيارة غانتز إلى الرباط    شبكات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام لصد التطرّف    ضرورة توحيد موقف دول القارة في مواجهة جائحة كورونا    تغيير جذري للقانون سيعطي المنتخبين صلاحيات أوسع    رابطة علماء ودعاة وأئمة بلدان الساحل: التأكيد على ضرورة دراسة وضع المرأة في بلدان الساحل    تشجيع من أجل منتوجات أكثر تنافسية    حكار رئيسا للجمعية الجزائرية لصناعة الغاز    تحرير المبادرات واختيار الكفاءات لمواجهة التحديات    دعوة إلى تفعيل الثقافة في حياتنا اليومية    رغبة في التغيير    غياب البروتوكول الصحي يؤشر لموجة رابعة    نسعى للتتويج بلقب كأس العرب    أشبال "الخضر" يراهنون على المراكز الأولى    ضبط 203 قنطار من الشعير    قتيل في حادث مرور    عشريني يروج المهلوسات    الاستدانة الخارجية تخنق اقتصاد المغرب الهشّ    رسالة الأمير عبد القادر إلى علماء مصر تؤكد خيانات المغرب للجزائر على مر سنوات خلت    صوتك أمانة ومسؤولية..    أما آن لهم أن يمسكوا ألسنتهم..!؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أزمة عطش خانقة بمدينة سكيكدة في مرحلة الاصطياف
نشر في الفجر يوم 26 - 07 - 2017

تعيش مدينة سكيكدة مند ثلاثة أيام، أزمة في التزود بالمياه الصالحة للشرب التي انقطعت كليا عن الحنفيات، واتسعت تأثيراتها لتشمل البلديات المجاورة لعاصمة الولاية والأخري المرتبطة بشبكة التموين الموصلة بمحطة التحلية.
وتفيد معلومات موثقة أن خللا تقنيا أصاب مضخة رئيسية بمحطة التحلية، أدي إلى توقف عمليات التموين وانقطاع المياه عن المدينة. يأتي هذا في الوقت الذي بلغت حركة الاصطياف أوجها وتزايدت الأعراس والحفلات. وقد أغلقت الحمامات والمغاسل العمومية وكذلك المراحيض العمومية، ونفدت الاحتياطات المائية في المساجد التي لا تملك آبارا ارتوازية، كما تزايدت مظاهر جلب المياه بواسطة الصهاريج من الحنفيات العمومية المنتشرة في بلدية فلفلة ومنطقة العربي بن مهيدي. وفي المقابل ارتفعت كالعادة أسعار الصهريج الواحد ليصل إلي ثلاثمائة ألف سنتيم وأحيانا إلي أربعمائة ألف حسب بعد المسافة بين المنزل ومكان جلب الماء. ويلاحظ أن الاعتماد علي محطة تحلية مياه البحر بصفة أساسية لتزويد المدينة وأطرافها بات رهانا ضعيفا وغير مأمون الجانب، ويعرض المدينة والسكان من حين لآخر لازمات متلاحقة ومفاجئة تربك السكان وتزيد من معاناتهم، في الوقت الذي كان يتعين توسيع دائرة الآبار الارتوازية في الأماكن التي تتوفر علي ثروة مائية جوفية أكيدة في عاصمة الولاية وفي البلديات المحيطة بها والقريبة منها، بدليل أن بلديتي فلفلة وحمادي كرومة تستخدمان في الظرف الراهن آبارا كبيرة تحتوي مياها شبه معدنية لا تنضب طوال السنة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.