توقيف عنصري دعم للإرهاب بوهران ومعسكر    الشبيبة لمواصلة المفاجأة والوفاق لإنقاذ الموسم    ماندي يدعو زملائه لنسيان فضيحة ليفانتي    تحديد موعد تسليم ملعب تيزي وزو    مقراني: فتح 530 سوق جواري "باريسي" الأسبوع المقبل    وزير الصحة: تخصيص 25 مركزا لتقديم الأدوية الخاصة بالأمراض الإستوائية    السيسي يفرض “حالة الطوارئ” لمدة 3 أشهر “قابلة للتمديد”    تعيين ياسين صلاحي رئيسا مديرا عاما جديدا لاتصالات الجزائر الفضائية    وزير الصحة يؤكد أن الجزائر أول دولة في المنطقة الإفريقية مؤهلة للحصول على شهادة القضاء على الملاريا    لا صلاح ولا محرز.. الكشف عن تشكيلة الموسم في الدوري الإنجليزي !    الشرطة توقف المكنى «الوهراني» وبحوزته 2281 قرصا مهلوسا بالطارف    أسعار النفط ترتفع وتتجاوز عتبة 75 دولار للبرميل    محاولات انتحار وحرق وغلق للطرقات بالمسيلة    المجاهد مسعود لعروسي أحد أبطال ليلة 1 نوفمبر1954 في ذمة الله    الجيش يعد الجزائريين باسترجاع أموالهم المنهوبة    المتظاهرون يطالبون بإجراء محاكمة علنية للمتورطين في قضايا الفساد    سفارة فرنسا تؤكد احترامها سيادة الجزائر وسيادة شعبها    مستخدموا الإدارة العمومية في إضراب وطني    إحالة ملف شكيب خليل على المحكمة العليا    اقتناء 6 سكانير ذكية للكشف عن المتفجرات بقيمة 10 ملايين أورو    «العدالة فوق الجميع»    البطولة الإفريقية للجيدو    لفاطمة الزهراء زموم‮ ‬    اعترف بصعوبة إستئناف الحوار السياسي    العملية تندرج في‮ ‬إطار توأمة ما بين المستشفيات‮ ‬    بين التثمين والتحذير    في‮ ‬طبعته الأولى بتيسمسيلت‮ ‬    رئيس المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬بالسودان‮ ‬يؤكد‮:‬    بسبب تردي‮ ‬الأوضاع الأمنية    بن مسعود يعرض مقترح تمديد آجال تسديد القروض    إنهاء مهام حميد ملزي مدير عام المؤسسة العمومية "الساحل"    لا تغيير في‮ ‬تواريخ‮ ‬الباك‮ ‬و البيام‮ ‬    وزير التربية خارج الوطن    السراج يتهم فرنسا بدعم خليفة حفتر    اتهام أمريكا بإعادة بعث سباق التسلّح    الخائن يبرر جرمه بتنفيذ وصية مربيه    "القرعة في صالح الجزائر لكن الحذر مطلوب"    "متفائلون كثيرا بالذهاب بعيدا"    لجنة وزارية تحل بوحدة معسكر للوقوف على حالة الانسداد    تجارب الأدباء الجزائريين على طاولة النقاش    حكايا التراث تصنع الفرجة و الفرحة بقاعة السعادة    " ..كتبت حوار 17 حلقة منه وليس السيناريو "    بلدية وهران ترفض الترخيص للهلال الأحمر لاستغلال روضة المستقبل    عمال محطة الصباح المغلقة يقطعون الطريق    مشاريع لتحسين نسبة التموين بالماء    أسباب نجاح الشاب المسلم    قصة توبة مالك بن دينار    نظرة القرآن إلى الرسل والأنبياء    تسخير 3393 تاجرا لضمان مداومة الفاتح ماي    مشاريع هامة في الطاقة المتجدّدة    حملات تلقيح واسعة ضد البوحمرون بقسنطينة    إدراج 5 معالم أثرية تاريخية في سجلّ الجرد الولائي    5 ملايين دج لاقتناء كتب جديدة    أول كفيف يعبر المحيط الهادئ    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عمار غول يواجه بداية نزيف في الكتلة البرلمانية "تاج"
عبد الغني ويشر يفتح باب الاستقالات وسط النواب
نشر في الفجر يوم 10 - 12 - 2017

تشهد الكتلة البرلمانية لحزب تجمع أمل الجزائر "تاج" بداية التصدع والانشقاق منذ تعيينها على اثر الانتخابات التشريعية الماضية.
يرجح حدوث نزيف داخل الكتلة البرلمانية المحسوبة على التحالف الرئاسي الذي أنشأ مؤخرا من أجل تدعيم جبهة الموالاة وتمرير مخططات ومشاريع الحكومة في الغرفة السفلى في البرلمان بقيادة أحمد أويحيى، الذي جمع تحت قبعته 4 أحزاب هي (الأفالان، الأرندي، تاج والأمبيا) للدفاع عن برنامج الحكومة.
يمر رئيس حزب تجمع أمل الجزائر، عمار غول، بأجلك أيامه، بعدما فشل في وأد الصدع داخل الكتلة البرلمانية التي يرأسها مصطفى نواسة، مما يُنذر بنزيف يؤثر على تموقع الحزب داخل المؤسسة الدستورية وثقله كأحد أحزاب الموالاة. ولم يهتد عمار غول إلى حل من أجل إفشال محاولة هروب نوابه من صفوف كتلته البرلمانية، سوى تكليف قياديين بمهمات هي في الأساس من صميم مهام منتخبي الشعب، مما أثار حفيظة الرافضين مواصلة مسيرتهم النيابية تحت لواء "تاج". وكشفت مصادر موثوقة من بيت غول، أن النائب عن الحزب عبد الغني ويشر قد استقال من الحزب لأسباب لم يفصح عنها بعد، في وقت يدور حديث عن أن أهم أسباب انقلاب عدد من برلمانيي غول يكمن في ممارسات استعلاء وسلطوية من يتحكمون في الكتلة البرلمانية بداية من رئيسها نواسة ونائبه، ناهيك عن أنهم حققوا هدفهم المسطر بوصولهم لقبة زيغود يوسف وافتتكاكهم لقب النائب لخمس سنوات قادمة، مما يطرح تساؤلا جوهريا حول مدى إيمانهم بتوجه الحزب ووفاءهم لمبادئه ويفتح المجال واسعا للحديث عن النضال داخل الحزب الذي يرأسه عمار غول الذي انشق عن حركة حمس وأسس حزب تجمع أمل الجزائر.
وكان رئيس الكتلة البرلمانية لحزب تجمع أمل الجزائر- سابقا- محمد كمال عبازي قد استقال السنة الماضية متهما ضمنيا رئيس الحزب عمار غول "بتحويل الحزب إلى مطية لتحقيق مآرب حزبية ضيقة، وفي كثير من الأحيان لمكاسب شخصية أو أضيق"، مشيرا إلى أن قيادة الحزب قد حادت عن برنامجها المسطر مع المناضلين، حيث قال "كنا في صفوف تاج نحسب أنفسنا جنودا في سبيل تطبيق برنامج الحزب، قناعة منا بأن الحزب الذي يتيح الفضاء الأمثل لذلك، لكننا صدمنا بالحقيقة المرة وهي أن كل ذلك لم يعدو أن يكون إلا تمثالا من نسج الخيال" ويعيش بيت حزب تجمع أمل الجزائر مند تأسيسه على وقع هزات ارتدادية، حيث شهد الحزب استقالات جماعية في ولايات عديدة، حيث لم يكد عمّار غول يهنأ بعودة الهدوء نسبيا إلى بيت الحزب في كل مرة إلا ويعود التململ إلى الواجهة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.