الفريق ڤايد صالح: قطار الجزائر وضع على السكة “الصحيحة والمأمونة”    إرهابي يسلم نفسه للسلطات العسكرية بأدرار    ضرورة احترام الرزنامة المحددة للإنتهاء من أشغال المحطة الجديدة للمسافرين للمطار الدولي لوهران    باتنة: إصابة 7 أشخاص بجروح مختلفة في انقلاب حافلة ببلدية جرمة    توزيع أزيد من 50 ألف مسكن في الفاتح نوفمبر    رئيس الدولة يتسلم أوراق اعتماد عدة سفراء دول    انشاء مؤسسات ناشئة: تشغيل سبع حاضنات في سنة 2020    روسيا: لن نسمح بحدوث اشتباك بين تركيا وسوريا    بعد هجوم بقيق الإرهابي، السعودية تستقبل تعزيزات عسكرية أميركية    تعليميات الى منسقي المندوبيات الولائية للتحقق من شكاوى بشأن خروقات في عملية اكتتاب التوقيعات    نفط : سعر سلة خامات أوبك يتقرب من 60 دولارا للبرميل    ميهوبي يسحب حزمة استمارات جديدة    قرابة مليون شخص يزاولون التعليم القرآني بالجزائر    رسميا ….تنظيم مباراة ودية بين “الخضر و ديوك”    شراكة جديدة مع مجموعة “ناتورجي انرجي” الاسبانية    الابراهيمي وبن بيتور وآخرون يدعون لتأجيل الرئاسيات    إتحاد العاصمة يطلب تأجيل لقاء أهلي البرج    زيدان يكشف عن أسباب مغادرته ريال مدريد    مستشفياتنا خطر علينا .. !    هندي وفرنسية وأمريكي يفوزون بجائزة (نوبل) للاقتصاد لعام 2019    بعد اقتحام الأمن مسكنه بسيدي بلعباس    افتتاح الاجتماع الأول للجنة الوطنية لحماية المرأة تحت شعار"الفتيات والنساء الريفيات: تحقيق أهداف التنمية المستدامة ومواجهة تغيرات المناخ"    أمطار رعدية بعدة ولايات    رئاسيات 12 ديسمبر: قرار معدل يتضمن تحديد إكتتاب التوقيعات الفردية لصالح المترشحين    نشاط تحسيسي بالمدن النيوزيلاندية حول معاناة الشعب الصحراوي جراء الغزو والعدوان المغربي    ألفُ تحيةٍ لتونسَ البهيةِ من فلسطينَ الأبيةِ    القطاع الخاص لا يبلغ عن العدوى الإستشفائية بتيزي وزو    تذبذب في التزود بمياه الشرب بمدن ولايتي باتنة وخنشلة    صناعة عسكرية: أبواب مفتوحة بالجزائر العاصمة على مركبات من انتاج وطني    المهرجان ال11 للموسيقى السمفونية بالجزائر العاصمة: عروض من كوريا الجنوبية وايطاليا وتركيا والنمسا    وزير التعليم العالي: إعادة النظر في تسيير الخدمات الجامعية على مستوى الحكومة قريبا    38 حالة إصابة بالتهاب السحايا الفيروسي بباتنة    ايام قرطاج السينمائية “دورة نجيب عياد” قريبا    بلجود: توزيع آلاف السكنات في الفاتح من نوفمبر    نزلة حب عن دار الخيال ترى النور    هذا ما قاله الملك سلمان بعد انتخاب قيس سعيّد رئيساً لتونس    «لقاء كولومبيا له طعم خاص أمام 40 ألف مناصر من الجالية الجزائرية»    الشيخ لخضر الزاوي يفتي بعدم جواز بقاء البلاد دون ولي    «قانون المحروقات يحمل ميكانزمات ممتازة للإقتصاد الوطني»    جامعة الدول العربية، الدور المفقود    المدير الفني‮ ‬الوطني‮ ‬للاتحادية الجزائرية للشراع‮:‬    خلال شهر سبتمبر الماضي    على متن قارب مطاطي    المكسيك: مقتل 14 شرطيا في كمين    مشاريع رجال الأعمال المحبوسين لن تتوقف‮ ‬    أهمية الفتوى في المجتمع    صلاة الفجر.. نورٌ وأمانٌ وحِفظٌ من المَنَّان    700 ألف هكتار من الأراضي المسترجعة "محتجزة" لدى الولاة    غلام الله يشارك في الأشغال بالقاهرة    زرواطي يوافق مبدئيا على العدول عن قرار الإستقالة    مسرحية «عرائس الليل»    بعوضة النمر تُقلق المصالح الطبية بعين تموشنت    مذكرة تفاهم بين رابطة العالم الإسلامي وجامعة أم القرى    إبراز دور الغناء في النضال الهوياتي    طلبة من شتوتغارت ينهون زيارتهم إلى غرداية    فنانون يجدون ضالتهم الفنية في مطعم    38 أخصائيا في "دونتا ألجيري"    دورة دولية لرسم الخرائط المتعلقة بالأمراض المنقولة بالحشرات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طعنة في ظهر اللاز !

عمي الطاهر ، هكذا كان يحلو للمقربين من الروائي الجزائري الكبير الطاهر وطار، إطلاق هذا اللقب في حضرته، إحتراما له ولمكانته الأدبية وملكته الابداعية وللسنوات التي قضاها في خدمة الثقافة والأدب في الجزائر سواء قبل تأسيس الجاحظية أو بعدها ! .
المرتادون اليوم على صرح جمعية الجاحظية التي أسست سنة 1989، سيجدونها تتجه تدريجيا لكي تتحول إلى مقهى شعبي يجتمع فيه الجميع من أجل إرتشاف القهوة باردة، وليس لحضور اللقاءات والأمسيات الأدبية التي كان يشرف عليها صاحب الزلزال ، حسبما كشفته الابنة الصغرى بعدما عرض مقرها للبيع حتى بدون مشورة عائلة الروائي الراحل .
ما يحدث في الجاحظية اليوم، هو عملية قتل مبرمج لذاكرة روائي جزائري كبير، خدم الثقافة والأدب وحاول رفع الذوق العام ومنح الحياة في البلاد، خاصة حينما كانت آلة الموت تحصد وتلقي بجثث الجزائريين في الشارع، من خلال مجلاته الثلاثة التبيين و القصيدة و القصة ، ونشاطه الدؤوب في ذلك الصرح الذي أنقذه من الانتحار الشخصي والجمعي بالنسبة للجزائريين .
فالذين وافقوا على بيع ذلك المتنفس الأدبي والثقافي، هو بمثابة عملية قتل ثانية للروائي كما وصفها واسيني الأعرج، وعملية طعن في ظهر صاحب رواية اللاز ، من قبل اللذين يرغبون في تحويل هذا المعلم الثقافي جمع أصواتا وأقلام روائية وقصصية وشعرية طيلة عقدين من الزمن، إلى قبر تجاري.
وفي الوقت الذي تحتفل فيه الشعوب العربية، بلغة الضاد، التي إنتصر لها صاحب الوالي الطاهر من كل أعماله ودخل حتى في حروب دينكشوتية ضد بعض زملائه الكتاب باللغة الفرنسية، يحاول البعض وأد هذا الوتد الشامخ في الرواية الجزائرية من خلال هذا الصرح الذي أنشأه، وبما أن الاختلاف دائما لا يفسد للود قضية خاصة في العملية الابداعية، كان صرحه يضم الجميع حتى الذين أختلف معهم في التوجهات والرؤى والأفكار .

واسيني الأعرج الروائي الجزائري، الذي كانت معه خصومة جميلة مع عمي الطاهر حول توجه الجمعية، لكنه كان دائم الدفاع عنه من خلاله دعواته في أكثر من مرة لوزارة الثقافة ب استعمال سلطتها الرمزية لحماية تراث الأمة من الاندثار وتحويل المكان إلى متحف للطاهر وطار وغيره، وبث الحياة فيه من جديد ، دعوة واسيني ليس الوحيدة بل صدح صوت الكثير من الروائيين والادباء الجزائريين من أجل الحفاظ على هذه التركة الثقافية التي تمثل حقبة من حقب الأدب والنشاط الثقافي والإبداعي في البلاد.
صرخة الأدباء والكتاب الجزائريين والقراء وكل المتعاطفين مع صاحب رواية الموت والعشق في زمن الحراشي ، ليست وحدها التي تحركت في الساحة الثقافية الجزائرية منذ شهور، بل انتفضت أبنته الصغرى هجيرة وطار، وكشفت المستور حول ما تتعرض لها الجاحظية من قبل صديق والدها، الذي يبدو أنه خان عهد الصداقة بينه وبين وطار، لذلك بادر في بيع مقر الجمعية دون استشارة أحد أبناء وطار !.
هجيرة التي فقدت والدها منذ 8 سنوات تقريبا، تدعو وزير الثقافة عزالدين ميهوبي الكاتب والمثقف من أجل إنقاذ ليس صرح والدها فقط بل ذاكرة ثقافية يشترك فيها كل الجزائريين، خاصة وأن وطار قدم نجاح الجاحظية على كل أولوياته فهو يعتبرها مشروعه الحلم الذي جعله يبقى على قيد الحياة طوال تلك السنوات من نشأتها.
هذه العلاقة الغامضة بين الجمعية ووطار، وثقها واسيني بالقول بالرغم من خلافاتي مع عمي الطاهر حول توجه الجمعية، الا أن وطار كان مقتنعا حتى الموت بضرورة نجاحها، وان حدث وفشلت التجربة، كان يفكر في وضع حد لحياته !
حاول وطار جعل الجمعية شمعة تنير سماء الساحة الثقافية في الجزائر، لكن هناك من يرغب بإدخالها في دهاليز مظلمة، ولعل إحدى روايته التي صدرها سنة 1995، والتي كان بطلها يتنبأ بكل ما يجرى قبل حدوثه، لكن ما لم يتنبأ له العم وطار في تلك الرواية، المعنونة ب الشمعة والدهاليز ، أنه سيأتي زمان ويدخل بعض أصدقائه حلمه إلى دهاليز البزنسة ويحاولون إطفاء الشمعة التي كرس حياته لتبقى تنير الصرح الثقافي في البلاد!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.