حجز 70 خرطوشة من الذخيرة الحية بمعسكر    الصحراء الغربية: المبعوث الأممي يستقيل من منصبه    حكومة بدوي تنقلب على مركّبي السيارات    الدستور لا يجب أن يكون متخلفا عن حركة الواقع    أبواق العصابة تحاول تغليط الرأي العام الوطني    ساعة الحق    بوشارب: «لن أرحل إلا بقرار فوقي.. وتعرفون جيّدا من نصّبني»!    الطفل يوسف موهبة مسلسل مشاعر يوجه رسالة حب للشعب الجزائري    جبهة البوليساريو تعبر عن أسفها الشديد لإستقالة المبعوث الأممي    سيحددان في‮ ‬الجولة الأخيرة    لاحتواء أزمة النادي    إبتداء من الموسم القادم    الأفافاس : “خطابات قايد صالح متناقضة”    توجهوا إلى الصحراء الغربية المحتلة لحضور محاكمة‮ ‬    الخلافة العامة للطريقة التجانية مستاءة من السلطات    برنامج خاص للخطوط الطويلة‮ ‬    معسكر‮ ‬    توفر الأمن وتنوع الخدمات ساهما في‮ ‬زيادة الإقبال عليها    بعدة تجمعات سكنية وريفية    قدر بأكثر من‮ ‬260‮ ‬ألف قنطار    الأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر وتؤكد‮:‬    بن معروف‮ ‬يترأس اجتماعاً‮ ‬إفريقياً    بالناحية العسكرية السادسة    ‬ديڤاج‮ ‬‭ ‬سيدي‮ ‬السعيد‮ ‬    التلفزيون‮ ‬ينهي‮ ‬الجدال    بعد إستقالة الرئيس عثماني‮ ‬وانسحاب خليفاتي‮ ‬    4105 تجار يضمنون المداومة أيام العيد بالعاصمة    البنتاغون: لسنا على وشك الذهاب إلى حرب    إسماعيل شرقي يندد بحرب الوكالة في ليبيا    السعودية تعلن مشاركتها في ورشة البحرين    خطوة واحدة للتتويج باللقب    "الحمراوة" يرفضون السقوط    عبقرية نقل التفاصيل التراثية للجزائر العاصمة    ثنائية المالوف والحوزي مسك الختام    تكريم عائلة بن عيسى في مباراة النهد وزيارة بلحسن توفيق في البرنامج    التدقيق قبل الترحيل    اللاعبون ينتظرون مستحقاتهم    ركود بسوق العقار بمستغانم    حصص نظرية و تطبيقية على مدار 6 أيام    النسور تقترب أكثر من «البوديوم» وتنتظر جولة الحسم    انطلاق عملية توزيع المصحف الشريف على تلاميذ المدارس القرآنية    مسابقة لاختيار أحسن مؤذن وخطيب ببلدية فرندة    تدريس معاني القرآن الكريم و تعليمه لفائدة أزيد من 70 طالبا    وفاة خالد بن الوليد    29 حالة مؤكدة بالسكري و38 بضغط الدم تم تحويل 3 منها إلى الاستعجالات    «ليفوتيروكس» مفقود بصيدليات تلمسان    مشروب طاقة طبيعي على سنة نبينا محمد عليه السلام    مساع لإنشاء اتحادية جهوية    إفطار جماعي بالساحة المركزية لحيزر    أحكام الاعتكاف وآدابه    إدوارد لين... اجتمعت فيه كل معاني الأخلاق    تأجيل تدشين ترامواي علي منجلي    التجار يطالبون بمحلات لممارسة نشاطهم    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    صفات الداعي إلى الله..    الاستعداد للعشر الأواخر من روضان[2]    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لإعادة الإعتبار لقصبة تنس بالشلف‮ ‬
تعيين مكتب دراسات لمتابعة الأشغال الإستعجالية
نشر في المشوار السياسي يوم 07 - 04 - 2019

صادقت اللجنة الولائية للصفقات العمومية بالشلف على تعيين مكتب دراسات لمتابعة ومراقبة الأشغال الاستعجالية المتعلقة بإعادة الاعتبار لقصبة تنس،‮ ‬حسب ما علم لدى مديرية الثقافة‮.‬
وأوضح رئيس مصلحة التراث بذات الهيئة،‮ ‬محمد قندوزي،‮ ‬أن لجنة الصفقات العمومية قد صادقت أواخر الشهر الفارط على تعيين مكتب دراسات وتكليفه بمهمة متابعة ومراقبة الأشغال الاستعجالية التي‮ ‬استفادت منها قصبة تنس برسم سنة‮ ‬2018‭ ‬في‮ ‬إطار المخطط الدائم لحفظ واستصلاح القطاع المحفوظ‮. ‬وسيشرع مكتب الدراسات،‮ ‬وفقا لذات المسؤول،‮ ‬في‮ ‬إعداد بطاقات تقنية لمختلف المعالم والمنازل المعنية بأشغال التدخل الاستعجالية،‮ ‬على أن‮ ‬يتكفل في‮ ‬أجل لا‮ ‬يتعدى‮ ‬4‮ ‬أشهر بصياغة دفتر شروط بغية طرح مناقصة لاختيار المقاولات التي‮ ‬ستنفذ الأعمال الاستعجالية‮. ‬وتتمثل هذه الأعمال الاستعجالية،‮ ‬التي‮ ‬ستمس‮ ‬63‮ ‬منزلا و6‮ ‬معالم أثرية،‮ ‬مع إعطاء الأولوية لباب البحر والأبراج والمساجد،‮ ‬في‮ ‬دعم وإسناد الجدران المهددة بالسقوط وإصلاح الأسقف بالنسبة للمنازل،‮ ‬فيما قدّرت تكلفة هذه العملية‮ (‬الأشغال الاستعجالية‮) ‬بما‮ ‬يربو عن‮ ‬100‮ ‬مليون دينار‮. ‬وكانت قصبة تنس قد استفادت من عملية إعداد المخطط الدائم لحفظ واستصلاح القطاع المحفوظ خلال سنة‮ ‬2010،‮ ‬وصُدِّقَ‮ ‬عليها من طرف المجلس الشعبي‮ ‬الولائي‮ ‬وكذا اللجنة الوطنية الممتلكات الثقافية،‮ ‬حيث تعد هذه العملية آلية من آليات التعمير التي‮ ‬تهتم بالمعالم الأثرية بما‮ ‬يرجع لها الصورة الجمالية التي‮ ‬كانت عليها سابقا‮. ‬ويتضمن مخطط الحفظ الدائم ثلاث مراحل،‮ ‬بدءا بمرحلة الأشغال الاستعجالية التي‮ ‬تتكفل بإنقاذ ما‮ ‬يمكن إنقاذه بالنسبة للمنازل والمعالم المصنّفة في‮ ‬درجة الخطورة‮ ‬أ‮ ‬،‮ ‬ثم مرحلة الترميم والتجديد على المدى المتوسط وكذا اقتراح في‮ ‬المرحلة الأخيرة على المدى البعيد‮ (‬يعني‮ ‬بعد الانتهاء من الأشغال الاستعجالية والترميم‮)‬،‮ ‬مشاريع تنموية ذات طابع معماري‮ ‬تتلاءم والحقبة التاريخية التي‮ ‬ترجع لها هذه المعالم الأثرية،‮ ‬على‮ ‬غرار إنشاء متاحف،‮ ‬مكتبات علمية،‮ ‬وإحياء الصناعات التقليدية‮. ‬من جهة أخرى،‮ ‬تعتزم مصالح مديرية الثقافة تنظي‮ ‬حملات تحسيسية وأيام إعلامية لفائدة السكان،‮ ‬وهذا بغية توعيتهم حول ضرورة تسهيل مهمة مكتب الدراسات والفرق التقنية وكذا إعلامهم حول كيفية الحصول على رخص البناء والترميم التي‮ ‬تخضع لعدة شروط واعتبارات متعلقة بحماية وحفظ قصبة تنس،‮ ‬ويذكر أن قصبة تنس التي‮ ‬تعد إمارة إسلامية أُسِسَتْ‮ ‬من طرف البحارة الأندلسيين عام‮ ‬262‮ ‬ه‮/‬785‮ ‬م،‮ ‬صُنِّفت كقطاع محفوظ خلال سنة‮ ‬2007،‮ ‬فيما تتربع على مساحة إجمالية تقدّر ب12‮ ‬هكتارا تضم حوالي‮ ‬300‮ ‬منزل عتيق وزهاء‮ ‬13‮ ‬معلما أثريا‮. ‬وتعد كل من مساجد سيدي‮ ‬معيزة‮ (‬ثاني‮ ‬أقدم مسجد بالجزائر‮)‬،‮ ‬لالة عزيزة،‮ ‬سيدي‮ ‬بلعباس،‮ ‬بالإضافة إلى أبراج المراقبة كبرج الغولة والأسوار المحيطة بالمدينة وباب البحر،‮ ‬من أهم المعالم الأثرية التاريخية التي‮ ‬لازالت منتصبة وصامدة في‮ ‬وجه الظروف الطبيعية،‮ ‬في‮ ‬حين اختفت أبواب الرحبة،‮ ‬الخوخة،‮ ‬والقبلة،‮ ‬غير أن مواقعها لا تزال محفوظة في‮ ‬ذاكرة السكان الأصليين للمدينة‮.‬‭

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.