إسرائيل تكشف عن أكبر عملية اغتيال نفذتها    "خذوا الحكمة من أفواه الكبار"    يعلون: "أنا أكثر من قتل العرب"!    طريق كل المخاطر    في‮ ‬حالة التأهل أمام القوة الجوية العراقي    ضمن جهاز وكالة‮ ‬أونساج‮ ‬    فرعون باللباس الترڤي    بن مسعود‮ ‬يعزز العلاقات مع الأمم المتحدة    تواصل للأسبوع ال42‮ ‬توالياً‮ ‬    توافد منتظم وهادئ للمواطنين لممارسة حقهم الانتخابي    لا مجال للتشكيك في شفافية الانتخابات الرئاسية    بشأن سوريا في‮ ‬كازاخستان    قوة التلاحم الشعبي    القضاء‮ ‬يؤكد تورط الموقوف بتهمة التخابر والمرشح‮ ‬يتبرأ    المجلس الدستوري‮ ‬يذكّر المرشحين‮:‬    سيبقى حتى نهاية مرحلة الذهاب    صرخ وبكاء بعد النطق بالأحكام    مطلع عام‮ ‬2020‮ ‬بسوق أهراس    في‮ ‬ظل ارتفاع نسبة المصابين بالداء‮ ‬    «الشعب» الرّمز في المشهد الإعلامي الوطني    توقيف 20 شخصا بجنوب البلاد    الجزائر حريصة على اعتماد سياسات تجنب انتهاك حقوق الإنسان    نباش يدعو لمراجعة دفتر شروط تركيب السيارات    تصدير 460 ألف طن من الإسمنت الخام خلال سنة    وضع آخر الترتيبات لإنجاح أهم حدث سياسي    قمة الرياض محطة على طريق تطبيع العلاقات الخليجية    خيارات متنوعة لاستحداث المؤسسات المصغرة    تأجيل التسجيلات في قرعة الحج إلى 15 ديسمبر الجاري    الانتخابات .. مطالب والتزامات    27 مشروعا ل«أنساج» يحظى بإعادة جدولة الديون    الكلمة للمواطن    المعتدي على عوني مراقبة بالترامواي مهدد ب 3 سنوات حبسا    قطاع صناعي متردي و واقع سياحي و فلاحي متدهور    الطريق الولائي ما بين زلامطة و تيغنيف كارثي    المنتخب الجزائري أحسن فريق ومحرز أحسن لاعب    المظاهرات انطلقت من شارع زبانة الى ساحة روكس    حافلة سياحية تجوب المعالم الأثرية في 6 ساعات    2019 عام استثنائي في مسيرة رياض محرز    إنقسامات وسط المكتب المسير    سكان مستغانم ينتظرون تسليم مشروعي القرن «الترامواي» و «مستشفى خروبة»    افتتاح الأيام التاريخية الأولى حول المسيرة البطولية للأمير عبد القادر بتيسمسيلت    رهان على المؤسسات الناشئة    وكالات السياحة والأسفار مدعوة لسحب دفتر الشروط الخاص بتنظيم الحج    577 إصابة جديدة بالسيدا غرب البلاد    رحيل الكاتبة والجامعية هوارية قادرة حجاجي    بدء الجولة الوطنية من المسرح الوطني الجزائري    حث الأولياء على نبذ العنف تزامنا ونتائج الفصل الأول    تهيئة "عين تلمسان" كمنطقة للتوسع السياحي    فتح سراديب "كاتاكومبس" الأثرية بقلب معلم "لابازليك" بتبسة    نضال عيمن في نهائيات "منشد الشارقة"    مهنيو الصحة يدعون الى اعتماد الأدوية الجديدة للسكري    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    «نفتقر إلى إعلام يُروّج وينتقد ويشيد بأعمالنا وإلى منابر ثقافية تحتضن إبداعاتنا»    "طلامس" يفوز بجائزة أفضل إخراج في المهرجان الدولي للفيلم بمراكش    سلال يبكي بالمحكمة و يصرح : لست فاسد انا بريء !!    بن ڨرينة: سأنصب مفتي الجمهورية وتوحيد المرجعية الدينية في البلاد    زعلان لم استقبل دينار واحد وليقول انا شديت عليه مستعد انا نخلص    « الحداد »    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكاتبة أسماء مزاري‮ ‬تتألق بمولودها الأول خلال معرض الكتاب‮ ‬سيلا‮ ‬
‭ ‬ريحة البهجة‮ ‬‭..‬‮ ‬الإبحار في‮ ‬موروث الأمثال الشعبية
نشر في المشوار السياسي يوم 12 - 11 - 2019


تالقت الكاتبة والشاعرة أسماء مزاري‮ ‬بمولودها الأول‮ ‬‭ ‬ريحة البهجة‮ ‬،‮ ‬وهو الموسوعة التي‮ ‬تضم‮ ‬2400‮ ‬مثل شعبي‮ ‬جزائري،‮ ‬خلال معرض الكتاب‮ ‬سيلا‮ ‬الذي‮ ‬اختتمت فعاليته السبت المنصرم،‮ ‬حيث لاقى استحسان واعجاب القراء أثناء جلسة بيع بالتوقيع نظمتها دار النشر‮.‬ ‭ ‬ريحة البهجة‮ ‬هو كتاب احتوى ثرات‮ ‬الأمثال‮ ‬التي‮ ‬تغنى بها الاجداد سابقا من الاندثار والاضمحلال في‮ ‬وسط عالم التكنولوجيات الحديثة،‮ ‬حيث قامت الكاتبة اسماء مزاري‮ ‬على تدوين‮ ‬2400‮ ‬مثل شعبي‮ ‬جزائري‮ ‬بهدف حفظ جزء من ثراتنا الشعبي‮ ‬الذي‮ ‬يمثل هويتنا وتضاريس تاريخنا بكل اشكاله العمرانية والمخطوطة والتشكيلية واللسانية،‮ ‬حيث وأنت تقرا كتاب‮ ‬ريحة البهجة‮ ‬تستطيع سماع صوت القلب والحنين إلى كل ما هو أصيل‮. ‬أكدت الكاتبة اسماء مزاري‮ ‬خلال لقائها ب السياسي‮ ‬أن فكرة كتاب‮ ‬ريحة البهجة‮ ‬قد سبقتها له عديد الأقلام المهمة في‮ ‬الجزائر،‮ ‬من أساتذة ودكاترة،‮ ‬وقد‮ ‬يرى البعض أن موضوع الكتاب سهل وفي‮ ‬متناول الجميع إلا أن الأمر قد أخذ منها عقد من الزمن لجمع هذا العدد من الأمثال الشعبية،‮ ‬مشيرة أنه في‮ ‬بداية الأمر لم‮ ‬يتعدى كونه هواية تستمتع بها،‮ ‬بما أنه‮ ‬يستهوي‮ ‬ذائقتها الفنية ولكن بعدها تحول الأمر إلى مشروع كتاب حاولت من خلاله جمع أكبر قدر ممكن من أمثالنا الشعبية الجميلة والتي‮ ‬تفتخر بها الكاتبة وتعتز بها كثرات لساني‮ ‬سيبقى مدى الدهر،‮ ‬قائلة في‮ ‬سياق حديثها أن الأمثال هي‮ ‬صورة أيقونية عن المجتمع مثلها مثل،‮ ‬الفلكلور الشعبي،‮ ‬الغناء،‮ ‬الفن التشكيلي‮.. ‬الخ كلها ترسم صورة هذا الشعب أصالته وثقافته‮. ‬الكتاب طبعة‮ ‬2016‮ ‬وقد صدر حديثا عن دار‮ ‬allure‮ ‬audiovisuel،‮ ‬وهو عبارة عن موسوعة تضم‮ ‬2400‮ ‬مثل شعبي‮ ‬جزائري‮ ‬في‮ ‬500‮ ‬صفحة موسومة ب‮ ‬ريحة البهجة‮ ‬وهو متوفر حاليا في‮ ‬المكتبات،‮ ‬وقد لاقى استحسان واعجاب القراء أثناء جلسة بيع بالتوقيع نظمتها دار النشر في‮ ‬معرض الكتاب‮ ‬سيلا‮ ‬لهذا العام كما سيكون حاضرا في‮ ‬معرض الكتاب الذي‮ ‬سيقام في‮ ‬غرداية ابتداءا من‮ ‬يوم‮ ‬17‮ ‬نوفمبر‮ ‬2019‮. ‬ كما اشارت الكاتبة خلال حديثها عن معرض الكتاب‮ ‬‭ ‬سيلا‮ ‬أن الجزائر أصبحت ماركة مسجلة للحضور القوي،‮ ‬منقطع النظير لهكذا حدث ثقافي‮ ‬ولكن من وجهة نظرها فإن الحضور ليس مقياسا أبدا لنسبة المقروئية فهناك من‮ ‬يزور المعرض لأغراض أخرى سواء من باب الفضول أو لالتقاط صور السيلفي‮ ‬والتقاء الأصدقاء،‮ ‬دون انكار أن الشريحة الأكبر تقصده لاقتناء الكتب والاطلاع على جديد المعرض لكل سنة‮. ‬واكثر ما ميز هذه الدورة حسب الكاتبة هو حضور أسماء جديدة واصداراتها بقوة سواء في‮ ‬الرواية أو الشعر وهذا‮ ‬يدل على أن الوسط الأدبي‮ ‬يعرف‮ ‬غزارة في‮ ‬الانتاج آملة‮ ‬أن‮ ‬يكون المضمون في‮ ‬مستوى القارئ المتعطش لكل ما هو جديد ولكن أكثر ما‮ ‬يحز في‮ ‬نفسها هو‮ ‬غياب أسماء عمالقة الحرف عن هذا العرس الثقافي‮ ‬على‮ ‬غرار احسان عبد القدوس وأنيس منصور ودانييل ستيل في‮ ‬الأدب العالمي‮.‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.