أزمة كبيرة في نادي “الشباب” بسبب بن العمري    مصائب “الكورونا” عند البعض ” فوائد” ..    أكثر من مليون و200 ألف مصاب ونحو 65 ألف حالة وفاة بكورونا في العالم    ترامب يقيل المسؤول الاستخباراتي الذي حرّك الدعوى لعزله    متعاملون اقتصاديون ببلدية وادي الشعبة في باتنة    نشاطها بات مهددا بالزوال و زاد عليه تفشي فيروس كورونا    جمعية العلماء المسلمين الجزائريين تبرع ب 20 طن مواد غذائية للبليدة    أحزاب لا تغرد رغم الربيع..!؟    إعفاءات خاصة بأعمال التضامن    التجار مدعوون للتصريح بجميع المخازن و المستودعات    هل يستعيد سوق النفط توازنه ؟    الوزير الأول يقرر تمديد الترخيص لعدة نشاطات مهنية    عملية الإجلاء تنتهي اليوم    النرويج مستعدة لتقليص إنتاجها من النفط في حالة اتفاق المنتجين الكبار    حجز 1505 كلغ من السميد كانت موجهة للبيع عن طريق المضاربة بالقالة    تونس: البرلمان يفوض الفخفاخ صلاحيات لمواجهة كورونا    عمال معهد باستور في حالة تأهب قصوى    وزارة الثقافة تجمد نشاطات التصوير السينمائي والأفلام الوثائقية    وزارة التربية تعد مسودة لمختلف الاحتمالات بإشراك الشركاء الاجتماعيين    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    توقيف تجار مخذرات وآخرين بحوزتهم بنادق صيد دون رخصة    وزارة التربية تعلن عن الرزنامة    الجمارك تشرع في تطبيق الإجراءات الاستثنائية    مليونا لغم فرنسي لا تزال تهدد حياة الجزائريين    مسودة تتضمن مختلف الاحتمالات    250 شخصا يغادرون فندق رونيسونس بتلمسان    اللاعبون والأنصار يباشرون حملات التوعية والوقاية    الممثلة أمينة بلحسين من وهران : « الحجر المنزلي قربني أكثر من عائلتي»    .. الاستهتارُ القاتل    أشجار مكان الألغام    عودة كريستيانو غير مستبعدة    «توقفنا عن النشاط المهني تطبيقا للحجر المنزلي ونسأل عن اللاعبين باستمرار»    إقبال للمتسوقين رغم التحذيرات    .. برامج تحسيسة عبر الأثير    دعوة للترشح لمهرجان افتراضي للفيلم المنزلي    تثبيت مغاسل وقائية    قوافل مساعدات غذائية وإنسانية من عدة ولايات تضامنا مع سكان البليدة    توقيف 52 مهربا وحجز مواد غذائية وتنظيف ووقود    جهود كبيرة للدولة الصحراوية لازالة الالغام وحماية حياة أبناء بلدها    انتعاش التجارة الإلكترونية    برنامج ثقافي عن بعد للأطفال    الظرف فرصة لإعادة النسيج الاجتماعي    "كورونا" تؤثر على عمل الجمعيات.. وعلى المحسنين تقديم المساعدات    هذه حلولي لتجاوز مشاكل كورونا رياضيّاً    فتح باب المشاركة بداية من اليوم    لغة الجسد على الخشبة لا تلغي الحوار بل ترفض الثرثرة    أندية البطولة المحترفة تسعى لتفادي المتاعب المالية    صنابي مستاء من مسيّريه ويدعو إلى التزام الحجر الصحي    لاجئ سوداني يقتل شخصين بسكين في وسط فرنسا    فرنسا: قتيلان في حادث طعن بمدينة ليون    وزارة الشؤون الدينية تؤكد جوازه:    كفاكم عبثا    « أطمئِنُ أهلي في وهران وأدعو الجميع للبقاء في البيت »    جواز التعجيل بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول    المحبة من شروط لا إله إلا الله    هذا خلق الله (وقفة مع فيروس كورونا)    علماء الجزائر: لا تستهينوا بالحجر المنزلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكاتبة أسماء مزاري‮ ‬تتألق بمولودها الأول خلال معرض الكتاب‮ ‬سيلا‮ ‬
‭ ‬ريحة البهجة‮ ‬‭..‬‮ ‬الإبحار في‮ ‬موروث الأمثال الشعبية
نشر في المشوار السياسي يوم 12 - 11 - 2019


تالقت الكاتبة والشاعرة أسماء مزاري‮ ‬بمولودها الأول‮ ‬‭ ‬ريحة البهجة‮ ‬،‮ ‬وهو الموسوعة التي‮ ‬تضم‮ ‬2400‮ ‬مثل شعبي‮ ‬جزائري،‮ ‬خلال معرض الكتاب‮ ‬سيلا‮ ‬الذي‮ ‬اختتمت فعاليته السبت المنصرم،‮ ‬حيث لاقى استحسان واعجاب القراء أثناء جلسة بيع بالتوقيع نظمتها دار النشر‮.‬ ‭ ‬ريحة البهجة‮ ‬هو كتاب احتوى ثرات‮ ‬الأمثال‮ ‬التي‮ ‬تغنى بها الاجداد سابقا من الاندثار والاضمحلال في‮ ‬وسط عالم التكنولوجيات الحديثة،‮ ‬حيث قامت الكاتبة اسماء مزاري‮ ‬على تدوين‮ ‬2400‮ ‬مثل شعبي‮ ‬جزائري‮ ‬بهدف حفظ جزء من ثراتنا الشعبي‮ ‬الذي‮ ‬يمثل هويتنا وتضاريس تاريخنا بكل اشكاله العمرانية والمخطوطة والتشكيلية واللسانية،‮ ‬حيث وأنت تقرا كتاب‮ ‬ريحة البهجة‮ ‬تستطيع سماع صوت القلب والحنين إلى كل ما هو أصيل‮. ‬أكدت الكاتبة اسماء مزاري‮ ‬خلال لقائها ب السياسي‮ ‬أن فكرة كتاب‮ ‬ريحة البهجة‮ ‬قد سبقتها له عديد الأقلام المهمة في‮ ‬الجزائر،‮ ‬من أساتذة ودكاترة،‮ ‬وقد‮ ‬يرى البعض أن موضوع الكتاب سهل وفي‮ ‬متناول الجميع إلا أن الأمر قد أخذ منها عقد من الزمن لجمع هذا العدد من الأمثال الشعبية،‮ ‬مشيرة أنه في‮ ‬بداية الأمر لم‮ ‬يتعدى كونه هواية تستمتع بها،‮ ‬بما أنه‮ ‬يستهوي‮ ‬ذائقتها الفنية ولكن بعدها تحول الأمر إلى مشروع كتاب حاولت من خلاله جمع أكبر قدر ممكن من أمثالنا الشعبية الجميلة والتي‮ ‬تفتخر بها الكاتبة وتعتز بها كثرات لساني‮ ‬سيبقى مدى الدهر،‮ ‬قائلة في‮ ‬سياق حديثها أن الأمثال هي‮ ‬صورة أيقونية عن المجتمع مثلها مثل،‮ ‬الفلكلور الشعبي،‮ ‬الغناء،‮ ‬الفن التشكيلي‮.. ‬الخ كلها ترسم صورة هذا الشعب أصالته وثقافته‮. ‬الكتاب طبعة‮ ‬2016‮ ‬وقد صدر حديثا عن دار‮ ‬allure‮ ‬audiovisuel،‮ ‬وهو عبارة عن موسوعة تضم‮ ‬2400‮ ‬مثل شعبي‮ ‬جزائري‮ ‬في‮ ‬500‮ ‬صفحة موسومة ب‮ ‬ريحة البهجة‮ ‬وهو متوفر حاليا في‮ ‬المكتبات،‮ ‬وقد لاقى استحسان واعجاب القراء أثناء جلسة بيع بالتوقيع نظمتها دار النشر في‮ ‬معرض الكتاب‮ ‬سيلا‮ ‬لهذا العام كما سيكون حاضرا في‮ ‬معرض الكتاب الذي‮ ‬سيقام في‮ ‬غرداية ابتداءا من‮ ‬يوم‮ ‬17‮ ‬نوفمبر‮ ‬2019‮. ‬ كما اشارت الكاتبة خلال حديثها عن معرض الكتاب‮ ‬‭ ‬سيلا‮ ‬أن الجزائر أصبحت ماركة مسجلة للحضور القوي،‮ ‬منقطع النظير لهكذا حدث ثقافي‮ ‬ولكن من وجهة نظرها فإن الحضور ليس مقياسا أبدا لنسبة المقروئية فهناك من‮ ‬يزور المعرض لأغراض أخرى سواء من باب الفضول أو لالتقاط صور السيلفي‮ ‬والتقاء الأصدقاء،‮ ‬دون انكار أن الشريحة الأكبر تقصده لاقتناء الكتب والاطلاع على جديد المعرض لكل سنة‮. ‬واكثر ما ميز هذه الدورة حسب الكاتبة هو حضور أسماء جديدة واصداراتها بقوة سواء في‮ ‬الرواية أو الشعر وهذا‮ ‬يدل على أن الوسط الأدبي‮ ‬يعرف‮ ‬غزارة في‮ ‬الانتاج آملة‮ ‬أن‮ ‬يكون المضمون في‮ ‬مستوى القارئ المتعطش لكل ما هو جديد ولكن أكثر ما‮ ‬يحز في‮ ‬نفسها هو‮ ‬غياب أسماء عمالقة الحرف عن هذا العرس الثقافي‮ ‬على‮ ‬غرار احسان عبد القدوس وأنيس منصور ودانييل ستيل في‮ ‬الأدب العالمي‮.‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.