بحث الشراكة الثنائية والوضع الإقليمي    «خطاب الرئيس تبون أمام الجمعية العامة الأممية ينسجم مع مواقف الشعب الجزائري»    سحب البنزين الممتاز بالرصاص ابتداء من 2021    تخصيص طائرتي شحن عسكرية لنقل مساعدات انسانية للشعب النيجري    توقيف منتحل شخصية إطار برئاسة الجمهورية متورط في الابتزاز و النصب    ضرورة تحقيق «صفر حالة» بالجزائر    بعد تصريحاته الأخيرة أمام الجمعية العامة    15 ملفا قضائيا من مجلس المحاسبة    قضاة جزائريون يشاركون في ورشة دولية    الخبير في مجال الدستوري عبد الكريم سويرة يتحدث عن المادة 185من الدستور:    قالت ان الجزائر توجد أمام تحديات داخلية وخارجية تفرض علينا التجند.. زرواطي:    لفائدة التلاميذ بتبسة    الألعاب المتوسطية وهران - 2022    عقده يمتد لسنة واحدة    لقاءات تحسيسية لرفع المردودية    لترقية السياحة والتنمية الريفية بسطيف    أكد على ضرورة لعمل القطاعي المشترك..بن بوزيد:    معارض خاصة بالمرأة الريفية وأخرى بالحرفي    دراسة حول المياه المستعمَلة    بسبب مخاوف تفشي فيروس كورونا المستجد    خلال الثلاثي الثاني ل2020    تجارة الأعشاب والعلاج البديل ينتعشان خلال زمن "كورونا"    الجيش الجزائري يتضامن مع الشعب النيجيري    تعليمات عرقاب؟    انطلاق الحملة الانتخابية لاستفتاء على الدستور يوم 7 أكتوبر    لحسن حموش مدربا جديدا لساحل تازمالت    شراكة يعيّن بن زرقة مدربا مساعدا لجبور    عودة قوية للجزائر و''هيومان" يدخل المنافسة    جسر لنقل ثقافة التاريخ وتعزيز أبعاد الهوية    تخص مختلف المجالات    الدّين حُسن المعاملة    جاهزية منتخب كرة اليد من أولويات "ألان بورت"    الطاسيلي تنفي سقوط احدى طائراتها    210 حاويات لاحتواء النفايات المنزلية    الدستور الجديد يعزز استقلالية وصلاحيات مجلس المحاسبة    لوحات لفنانين يمثلون 23 دولة في حفل إفتتاح المعرض الدولي للفن التشكيلي بخنشلة    وفاة 6 أشخاص وإصابة 161 آخرين خلال يومين    أذربيجان/أرمينيا: التوتر يخيم على إقليم ناغورنو-قرة باغ وسط دعوات دولية للتهدئة    الصحراء الغربية: انتهاكات مغربية خطيرة لحقوق الإنسان في المناطق المحتلة    ضحايا فيروس "كورونا" يتعدون عتبة مليون شخص    تدشين أول وحدة وطنية لإنتاج البدائل الحيوية بالجزائر    أشتية يتعهد بإنجاح الانتخابات الفلسطينية    الأساتذة الاحتياطيون بعين تموشنت بلا مناصب    كازوني يشرع في غربلة التعداد ويجلب لاعبين إفريقيين    فريفر : "المنافسة لا تخيفني وسأفرض نفسي في الفريق "    صاحب رائعة "راني خليتها لكم أمانة" ... مازال حاضرا في قلوب الشباب    خواطر أدبية تخص في كينونة النفس البشرية    ساسي سمير يوقع في" السيارتي "    5 اجراءات احترازية فى المسجد الحرام لحماية المعتمرين من "كورونا"    مساع للحفاظ على التراث المحلي بعد سنوات من النسيان    لابد من التحضير النفسي و الصحّي قبل الدخول المدرسي    مشاريع استثمار على الورق منذ 2015    مركز "الهجين "عملي بداية من 2021    9 إلى 10 حالات يوميا و3 في العناية المركزة    أمسك عليك لسانك    "المرأة الصحراوية" تلقي بظلالها على معرض صور لرفيق زايدي    أسلوب المجادلة بالتي هي أحسن في الدعوة    كاتبتان تخصصان عائدات كتاب جامع «عاق أم بار» لدار العجزة والمسنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فور الإعلان عن إعادة فتحها قريبا
مواطنون يتسللون إلى شواطئ البحر
نشر في المشوار السياسي يوم 10 - 08 - 2020


تحولت معظم شواطئ إلى محج للمواطنين للاستجمام بالشواطئ، بعد قرار السلطات العليا للبلاد التوجه تدريجيا إلى فتح الشواطئ أمام المواطنين بعد شهرين عن قرار إغلاقها في وجه المصطافين؛ تجنبا لانتشار وانتقال وباء كورونا كوفيد 19 بين المصطافين. فيما شهدت ازدحاما كبيرامع عودة ظاهرة الشمسيات التي نافست المواطنين عليه؛ ما أدى إلى تدافع والتصاق بين المصطافين بالسواحل وداخل البحر، وهو الأمر الذي يكشف عن خطورة الوضع، حسب بعض المتتبعين للشأن الصحي بوهران، التي لاتزال تحتل المراتب الأولى من حيث إجمالي الإصابات والأعداد اليومية للمصابين. و خلال الجولة الميدانية ببعض الشواطئ والتي تعرف سنويا إقبالا من طرف المصطافين؛ حيث كانت المفاجأة كبيرة بعد أن وصلنا ؛ إذ لم نتمكن من ركن السيارة بسبب الأعداد الكبيرة للمركبات التي كانت متواجدة بالحظيرة وعلى غير العادة؛ حيث لم يجد بعض المصطافين مكانا لركن السيارات، والتي تُركت على بعدة مسافة طويلة من الشاطئ، ليتم النزول للاستجمام. وكشف حارس إحدى الحظائر بأن أغلب المواطنين وصلوا إلى الشاطئ في ساعة مبكرة من الصباح. وبالتوجه نحو الشاطئ كانت المفاجأة كبيرة؛ حيث شعرنا بأننا في ذروة موسم الاصطياف بوجود مئات الشمسيات التي وضعت على الشاطئ وحولها مئات الأشخاص من المصطافين، وخاصة الأطفال، والعائلات التي تفضل المنطقة المعروفة بتوفر الأمن فيها. كما شهد عشرات الأشخاص داخل الماء يسبحون بشكل متقارب جدا، بدون اهتمام بالتوجيهات التي كانت السلطات طالبت بها منذ انتشار الوباء، وخاصة ما تعلق بالتباعد الاجتماعي وتفادي كل أشكال التواصل الجسدي، وهو ما لم نشاهده بالشواطئ. ولم نجد كذلك أي شخص يرتدي كمامة، فيما تقربنا خلال إنجاز التحقيق من بعض المصطافين، الذين أعربوا عن ارتياحهم لقرار السلطات بفتح الشواطئ وقال أحدهم يجب حاليا القضاء على ظاهرة احتلال الشواطئ من طرف أصحاب الشمسيات، الذين يتسببون، حسبه، في وقوع فوضى وتزاحم داخل الشواطئ، ويضعون الشمسيات والطاولات في ساعات مبكرة، مانعين المواطنين من وضع شمسيتاهم وطاولاتهم بأماكن قريبة من الشاطئ، خاصة أن أغلب المصطافين عائلات قدمت للاستجمام رفقة أطفالها وتبحث عن أماكن بالقرب من الشاطئ لحراسة أبنائها.وحول التباعد الاجتماعي أكد المتحدث أنه لا يمكن فرضه داخل البحر على المواطنين، خاصة بوجود الآلاف. وتوقع المتحدث نزول المزيد من الأشخاص إلى الشواطئ خلال عطلة نهاية الأسبوع؛ ما سيكون تحديا للسلطات.كما كشف بعض المواطنين أنه لا يمكنهم لبس الكمامات داخل الشاطئ والسباحة مع ارتفاع درجات الحرارة.وأكد المتحدثون أن وعي المواطنين خلال هذه الظروف سيكون الفارق في القضاء على الوباء والنزول إلى الشواطئ بكل وعي، فيما دعا متحدث الجمعيات والفاعلين إلى المساهمة في عمليات التحسيس بالشواطئ، وتوزيع الكمامات.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.