الجزائر ترفض أي شكل من أشكال التدخل في شؤونها الداخلية    تعليق دراسة 4 مواد ب 10 ثانويات    إعداد 50 مرسوما وتعديل 10 قوانين لإطلاق خطة الإنعاش الاقتصادي    5665 مكتتبا يستكملون عملية إختيار المواقع    متى تنتهي سنوات المعاناة ؟    المياه الجوفية لتعويض نقص المغياثية    «موزعون يتسببون في ندرة 300 دواء في الصيدليات»    وضع نظام عملياتي لتحضير الجوانب اللوجستية المرتبطة باستيراد اللقاح    اضطراب جوي يوم الأربعاء وثلوج مرتقبة على المرتفعات    نساء الجزائر يتضامنن مع شقيقاتهن الصحراويات    ضبط 3000 وحدة خمر بمسكن مهجور في سيدي الهواري بوهران    سيادة الجزائر خط أحمر.. والتدخلات السافرة مرفوضة    "فلسطين قضيتي".. حملة إعلامية دولية نصرة للقضية الفلسطينية    رحيل الأحبّة    مكتب البرلمان العربي يرفض قرار البرلمان الأوروبي حول وضعية حقوق الانسان في الجزائر    القرض الشعبي الجزائري: تدشين فضاء مخصص للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمؤسسات الناشئة    شباب بلوزداد يحقق الأهم قبل مباراة الإياب    وزارة التجارة تفنّد "إشاعة" ندرة السميد ومشتقاته    فتح ثالت فضاء لدعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة    رهان الإبقاء على اتفاق أفريل للدفع بالأسعار إلى مستويات مقبولة    "الشكارة" من أجل دخول البرلمان    حجز قنطارين و57 كلغ من الكيف المعالج    دعوة لإعادة تقييم اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي    سيداتي.. تحيُز فرنسا يؤخر ويعقد مهمة "مينورسو"    فرنسا ترد بعنف على مسيرات "الحريات"    الجيش الوطني الشعبي جاهز لمرافقتنا في احتواء الوباء    غلق أكثر من 200 محل تجاري بالعاصمة    بوزيد لزهاري ل "الحوار": الرئيس ملتزم بتجسيد حقوق الإنسان وفق المعايير الدولية    فتح الشبكة الوطنية لمنتجي الطاقة الشمسية المستقلين    وفاة شخص في انقلاب شاحنة    كشف صيدلي مزيَّف    وفاة المهاجم السابق لإتحاد الجزائر عبد العزيز سلاوي    لقاءات "جامعية" ضد كورونا    عدل 2: أكثر من 63 الف مكتتب اختاروا مواقع سكناتهم عبر 33 ولاية    انزعاج موريتاني من تغيّر مواقع الجيش المغربي في الكركرات    الشرطة الفرنسية تقابل المحتجين بالهراوات    سجين    سرديات الوجدان والتحول الوطني    «أعراس الياسمين»: مذكرات الربيع التونسي.    الفيلم الوثائقي "هدف الحراك" يفوز بجائزة في الهند    «قدمنا مباراة كبيرة بعد رحلة برية دامت 15 ساعة»    ضاع القمر    الدروس الخصوصية .. بؤر أخرى للوباء    الادارة ترفع تقريرا مفصلا للرابطة الوطنية    كازوني : «لا توجد قضية إسمها مصمودي لكن الإحترام ضروري»    عام حبسا لعشريني رشق عناصر الشرطة بالحجارة    «توقع تراجع العدوى بعد بلوغ الذروة بوهران، البليدة والعاصمة»    التضرع لله والدعاء لرفع البلاء منفذ للخروج من الأزمة    تأصيل لإبداع تحكمه هواجس المدن    الرجل الكفيف الذي كان مبصرا    مساع لتصنيف 7 مواقع ومعالم أثرية وطنيا    ثلاثة سيناريوهات لانطلاق الموسم الجديد    المستحقات بعد مباشرة التدريبات    تربية الصَّحابة على مكارم الأخلاق من خلال القصص القرآنيّ    بوزيدي يعود من جديد    دينا الشربيني تحضر لانطلاق تصوير مسلسلها المقرر عرضه رمضان 2021    البرلمان يشارك في إجتماع لهيئة مكتب البرلمان العربي بالقاهرة    عبرات في توديع صديقنا الأستاذ عيسى ميقاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لعقد مؤتمر دولي للسلام
غالبية أعضاء مجلس الأمن أيدوا المبادرة الفلسطينية
نشر في المشوار السياسي يوم 28 - 10 - 2020


قال مندوب فلسطين الدائم في الأمم المتحدة رياض منصور، أمس أن الغالبية العظمى من الدول الأعضاء في مجلس الأمن أيدت المبادرة الفلسطينية لعقد مؤتمر دولي للسلام خلال اجتماع المجلس الإثنين. وذكر مندوب فلسطين الدائم في الأمم المتحدة رياض منصور لإذاعة (صوت فلسطين) إن غالبية الدول عبرت عن مواقف الدعم للقضية الفلسطينية وأكدت ضرورة بدء خطوات عملية لعقد مؤتمر للسلام تحت رعاية المجتمع الدولي. واعتبر منصور أنه تم قطع خطوات أولية مهمة خلال اجتماع أمس الإثنين يمكن البناء عليها وصولا إلى الانتقال لخطوات عملية وجدية باتجاه عقد المؤتمر الدولي، مشيرا إلى أن السعي الفلسطيني تركز في اجتماع يوم أمس على بدء خطوة عملية في الاتجاه الصحيح لعقد المؤتمر الدولي للسلام وحشد الدعم اللازم له من كافة الأطراف المعنية. وأكد أن الجهود الفلسطينية ستتواصل خلال الشهرين المقبلين بانتظار عقد اجتماع أخر مفتوح لمجلس الأمن مطلع العام المقبل على أمل أن تكون الظروف أكثر نضجا لعقد المؤتمر. وأشار منصور إلى أنه سيتم التنسيق الدائم مع الأمم المتحدة ومختلف الأطراف الدولية لبدء العملية الجدية للتعاطي مع المبادرة الفلسطينية لعقد مؤتمر السلام وتجسيده على أرض الواقع. وشدد الدبلوماسي الفلسطيني على الحاجة لعقد المؤتمر الدولي للسلام من أجل فتح بوابات جدية لعملية سلام توصل إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية المحتلة وإحلال الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط . وكان وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني، رياض المالكيو قد دعا المجتمع الدولي إلى العمل لإنقاذ عملية السلام عبر عقد مؤتمر دولي متعدد الأطراف. وأكد المالكي في كلمته عبر الانترنت في اجتماع لمجلس الأمن في نيويورك لبحث مستجدات القضية الفلسطينية، على ضرورة تلبية دعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس بعقد مؤتمر دولي للسلام مع إسرائيل. واعتبر أن انعقاد المؤتمر للسلام من شأنه أن يساهم في ولادة الزخم اللازم لحشد المجتمع الدولي ككل لمساعدة الأطراف في التفاوض على اتفاقية سلام ستغير منطقتنا إلى الأبد . وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد طلب في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر الماضي من الأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو غوتيرس، بدء التحضير مع اللجنة الرباعية الدولية والأطراف الدولية لعقد مؤتمر دولي للسلام بداية من العام المقبل. + رابطة الجالية الفلسطينية بالجزائر تنظم وقفة تضامنية مع الأسير الاخرس في موضوع ذي صلة، نظمت رابطة الجالية الفلسطينية في الجزائر، أمس الأول وقفة تضامنية مع الأسير الفلسطيني ماهر الاخرس، الذي يخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ أكثر من 90 يوما احتجاجا على اعتقاله الاداري في سجون الاحتلال الاسرائيلي. وأكد رئيس الرابطة، حمزة الطيراوي، في تصريح بمقر سفارة دولة فلسطين وبحضور السفير الفلسطيني أمين مقبول وممثلي الفصائل الفلسطينية في الجزائر، أن الوقفة تهدف للتضامن مع كل الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الاسرائيلي، وبصفة خاصة الاسير ماهر الاخرس الذي يخوض معركة الأوعية الخاوية منذ 92 يوما، رفضا للاعتقال الاداري الذي يعطي الاحتلال الصهيوني الحق في اعتقال أي شخص دون توجيه أي تهمة. وناشد السيد الطيراوي المجتمع الدولي للتدخل من أجل وقف هذا النوع من الاعتقال، والعمل على تحسين معاملة الاسرى في سجون الاحتلال، حسبما تنص عليه اتفاقيات جنيف الدولية. ومن جهته، قال سفير دولة فلسطين، أمين مقبول، أن إضراب الاسير الاخرس عن الطعام لأكثر من 3 أشهر تضحية وشجاعة كبيرة، تؤكد إصراره على التضحية بحياته مقابل حرية الشعب الفلسطيني. وأضاف الكثير لا يعرف ما معنى 92 يوما من الاضراب عن الطعام، لكن الاسير يصارع اليوم الموت خاصة وانه لا يأخذ أي شكل من أشكال التغذية الاخرى، ومصر على الاضراب لحين انصافه. ولفت إلى أن الاسير الاخرس نقطة في بحر الظلم والاضطهاد الذي يتعرض له الاسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال الاسرائيلي، مبرزا أن الاضراب عن الطعام أصبح واحد من الاسلحة الاجبارية التي يلجا اليها الاسير في سجون الاحتلال، للدفاع عن نفسه ضد الممارسات اللاإنسانية. وأعرب السفير الفلسطيني عن تضامن كل الشعب الفلسطيني وأحرار العالم مع الاسير البطل ، مناشدا ضمير العالم أن يستيقظ لإنصاف الشعب الفلسطيني الذي يعاني الامرين على يد الاحتلال الاسرائيلي العنصري . وبدوره، اعتبر ممثل الجبهة الشعبية الفلسطينية في الجزائر، نادر القيسي، الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال عنوان الكرامة الفلسطينية، وبوصلة النضال ضد اضطهاد الاحتلال . وأكد القيسي على التضامن الكامل لكل الشعب الفلسطيني مع الاسرى، وعلى الكفاح المستمر حتى تحقيق الاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، معربا عن اعتزازه بالموقف الجزائري الداعم للقضية الفلسطينية. أما عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في الجزائر، محمد حمامي، فقال أن الوقفة التضامنية رسالة للأسرى الفلسطينيين ان كل مكونات الشعب الفلسطيني معهم، ورسالة أخرى للعالم على صمود الشعب الفلسطيني في وجه طغيان الاحتلال. وشدد على ضرورة استكمال المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام و استكمال ما بدأ به الامناء العامون للفصائل الفلسطينية بين بيروت و رام الله بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس، و الاتفاق على خطوات عملية، لإنهاء الانقسام و تشكيل القيادة الوطنية للمقاومة الشعبية، لافتا إلى تجربة المفاوضات مع الاحتلال الاسرائيلي لمدة 25 سنة والتي أثبتت - كما قال- أن الاحتلال لا يفهم إلا لغة المقاومة . وشكر السيد حمامي ، بالمناسبة، الجزائر قيادة و شعبا و حكومة، على موقفها المشرف اتجاه القضية الفلسطينية ، مؤكدا أن فلسطين تراهن على الجزائر في استكمال ملف المصالحة الوطنية .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.