مجمّعان صناعيان تلاعبا ب60 ألف مليار سنتيم    كورابة يتفقد مشاريعه بميلة ويُشدّد على تسليم المشاريع في وقتها المحدد    البليدة    وفاة رئيسة حركة الشبيبة والديمقراطية شلبية محجوبي    رد قوي على العصابة والمشككين في وحدة الشعب    تسخير كل الإمكانيات لإنجاح عملية توجيه الطلبة الجدد    نحو مراجعة المرسوم التنفيذي الخاص بتكوين المعوقين    مواجهات دامية بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال    الجوية الجزائرية تستكمل مخطط نقل المناصرين    بطولة العالم للسباحة    سيوقع على عقده اليوم    كاس أوروبا للجيدو أواسط    نهاية شهر جويلية الجاري    أيام إعلامية حول التسممات الغذائية بقاعات الحفلات    عجز في المرافق الشبانية وجمعيات رياضية تستغيث    بجامعة باتنة الحاج لخضر    تنظم من‮ ‬29جويلية الى‮ ‬3‮ ‬أوت بالجزائر العاصمة    بمدينة المهدية في‮ ‬تونس    «ألجيرينو" يزلزل ركح قاعة قصر المؤتمر بوهران    خمسة أعمال مسرحية جديدة للمسرح الوطني    على مساحة‮ ‬120هكتار في‮ ‬وهران‮ ‬    في‮ ‬عيدها الوطني‮ ‬    خلال ال24‮ ‬ساعة الأخيرة    طاقة الإيواء لا تزال محتشمة مقارنة بعدد الزوار    خلال الاحتفالات بفوز الجزائر بكأس إفريقيا    الوزير عرقاب: لا يوجد أي توتر في العلاقات بين الجزائر وإيران    استمعت لكل من‮ ‬غول‮..‬خنفار و بوكرابيلة‮ ‬    وزير الطاقة‮ ‬يؤكد من الشلف    الخبير الاقتصادي‮ ‬كمال رزيق‮ ‬يصرح    اعتداءات عنصرية ضد الجزائريين    تسمية رصيف باسم‮ ‬اودان‮ ‬في‮ ‬باريس    ارتياح لدى الأنصار وبوغرارة يقترب    أندية أوربية وآسياوية تتسابق لخطف النجوم الجزائرية    صحيفة إيطالية تفضح وحشية القمع المغربي للصحراويين    جحنيط يجدد عقده لمدة موسمين    5 ناقلي « زطلة « من مغنية إلى سيدي البشير يتوجهون إلى الزنزانة    معاناة لا تصدق ببلدية «مصدق»    18 شهرا حبسا ضد المعتدي على جارته بحي الضاية    «النتائج المحصّل عليها أغلقت أفواه المنتقدين»    «الأورو» يستقر عند عتبة 220دج في ظرف أسبوع    التكنولوجيا، بوابة المستقبل    اكتمال عملية نقل الأنصار الجزائريين من القاهرة    نجوم السنغال يتفاعلون مع استقبالهم الشعبي في داكار    أوبيرت «البردة الجزائريّة» ملحمة شعرية أضافت الكثير للمشهد الإبداعي    انطلاق «مسابقة الشباب الهواة» واشتداد المنافسة بين الفنانين على جائزة بلاوي    « أستمد أفكاري من الجانب النفسي وأركز أكثر على الفن الاستعراضي»    طائرات حربية روسية جديدة للجيش الجزائري    وقفة احتجاجية للحجاج أمام مقر الولاية بالوادي    الجوية الجزائرية تستكمل مخطط نقل المناصرين الجزائريين من القاهرة    المحامي سليمان برناوي يرد على “محامي السيسي”    المحنة أنتهت    دعوة البعثة الجزائرية إلى التقيد بخدمة الحجاج والسهر على مرافقتهم    عمي علي، مثال عن الإصرار في أداء الواجب الديني بعين الدفلى    ضرورة التقيد بخدمة الحجاج ومرافقتهم    قوّتنا في وحدتنا    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التوابون‮ هم‮ خير‮ الناس

قال الله تعالى: »قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم، وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له من قبل أن يأتيكم العذاب ثم لا تنصرون، واتبعوا أحسن ما أنزل إليكم من ربكم من قبل أن يأتيكم العذاب بغتة وأنتم لا تشعرون، أن تقول نفس يا حسرتي على ما فرّطت في جنب الله وإن كنت لمن الساخرين، أو تقول لو أن الله هداني لكنت من المتقين، أو تقول حين ترى العذاب لو أن لي كرّة فأكون من المحسنين«.
وروى الترمذي قال: دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على شاب، وهو يعالج سكرات الموت، فقال له: كيف تجدك؟ فقال: أجدني أخاف ذنوبي وأرجو رحمة ربي، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: »ما اجتمعا في قلب عبد في هذا الموطن إلا أعطاه الله ما رجا وأمّنه مما يخاف« (رواه الترمذي). من منا لم يرتكب الذنوب والمعاصي والخطايا؟ إن الإنسان بطبيعته مخلوق ضعيف، يرتكب الأخطاء، ويقع في المحظورات، ويقترف المعاصي، وذلك نتيجة الغفلة التي تستولي على قلبه، فتحجب بصيرته، ويزين له الشيطان سبل الضلال، فيقع فيما حرمه الله عليه، ومهما بلغ الإنسان من التقوى والصلاح، فإنه لا يسلم من الوقوع في الأخطاء، ولا يُعصم من المخالفات كل ابن آدم خطاء وخير الخطاءين التوابون من أجل ذلك شرّع العزيز الجبار التوبة لعباده حتى يعودوا إليه تائبين بتوبة نصوح يغفر الله عز وجل بها الذنوب والخطايا وتُمحى بها السيئات، فالتوبة التي يريدها الله منا، ويقبلها عنا، ويغفر بها لنا هي التوبة النصوح، التوبة الصادقة المخلصة التي يُبتغى بها رضا الله سبحانه وتعالى، توبة يرافقها العزم الأكيد على تجنب الخطايا والذنوب، توبة يصاحبها العمل المخلص، والعبادة الخالصة لله سبحانه، توبة‮ تحدث‮ تغيرات‮ في‮ حياة‮ المسلم،‮ فتنقله‮ إلى‮ حياة‮ الإيمان‮ والعمل‮ الصالح‮. ولكي‮ يتم‮ ذلك‮ ينبغي‮ على‮ المسلم‮ أن‮ يتبع‮ الخطوات‮ الصحيحة‮ والثابتة‮ في‮ التوبة‮ النصوح‮ المتمثلة‮ في‮ شروط‮ التوبة‮.‬
يقول الإمام النووي رحمه الله تعالى: »قال العلماء: التوبة واجبة من كل ذنب، فإن كانت المعصية بين العبد وبين الله سبحانه وتعالى لا تتعلق بحق آدمي، فلها ثلاثة شروط: أولها: أن يقلع عن المعصية. والثاني: أن يندم على فعلها. والثالث: أن يعزم على ألا يعود إليها أبداً‮«. فإن‮ فُقِد‮ أحد‮ الثلاثة‮ لم‮ تصح‮ توبته‮.‬
وإن كانت المعصية تتعلق بآدمي فشروطها أربعة: هذه الثلاثة، وأن يبرأ من حق صاحبها، فإن كانت مالاً أو نحوه ردّه إليه، وإن كانت حدّ قذف ونحوه مكّنه منه أو طلب عفوه، وإن كانت غيبة استحلّه منها، ويجب أن يتوب من جميع الذنوب، فإن تاب من بعضها صحّت توبته عند أهل الحق‮ ‮ من‮ ذلك‮ الذنب،‮ وبقي‮ عليه‮ الباقي،‮ وقد‮ تظاهرت‮ دلائل‮ الكتاب‮ والسنة،‮ وإجماع‮ الأمة‮ على‮ وجوب‮ التوبة‮«.‬
فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم: »الندم توبة« (رواه الحاكم وابن ماجه)، ويشترط أن تكون التوبة قبل الغرغرة، وقد ورد في الحديث الشريف: »إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر« (رواه الترمذي وقال حديث حسن). والمسلم المؤمن هو من راقب الله عز وجل في أفعاله وأقواله،‮ واتقى‮ الله‮ في‮ جهره‮ ونجواه،‮ وكفّ‮ نفسه‮ عن‮ الذنوب‮ والمعاصي‮ وعمل‮ عملاً‮ يؤنسه‮ في‮ وحشة‮ القبر‮ ويؤمنه‮ من‮ عذاب‮ ربه‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.