قوارب الموت: إنقاذ 5 وانتشال 4 جثث في مستغانم    مدير جامعة باجي مختار يتفقد الاقامات الجامعية بسيدي عمار    الجزائر تعدل بنود مناقصاتها الدولية لشراء القمح            آلاف الفلسطينيين يؤدون صلاة الجمعة ووقفة مناهضة للتطبيع    زرواطي: هذا ما دار بين بهلول ومدوار    الدرك الوطني يوقف التجار غير القانونين للمشروبات الكحولية    الوزيرة تقدر الكفاءات    المسرح الروماني هيبون جاهز لاستقبال الزوار والسياح    شاب تونسي يضرم النار في جسده بشارع بورقيبة    30 مليون شخص في العالم مهددون بالموت جوعا    أستون فيلا في طريق مفتوح لخطف "بن رحمة" !    اتحاد العاصمة يستأنف التدريبات هذا الأحد    الأندية تعلن عن عجزها بخصوص تطبيق البروتوكول الصحي!    رئيس الجمهورية يعزي عائلة المؤرخ عبد المجيد مرداسي    هبوب رياح قوية على السواحل الشرقية        أردوغان مستاء من استقالة السراج    أردوغان يبدي انزعاجه من استقالة السراج    رواية "القصرسيرة دفتر منسي" تفوز بجائزة النبراس الوطني للإبداع الأدبي بسطيف    فيلمان جزائريان في الدورة العاشرة لمهرجان مالمو للسينما العربية    "موجز حياة" أول اصدار لي والكتابة حق أصيل لأي إنسان    معهد "ايسماس" يشرع في تكوين 60 منشطًا تلفزيونيًا بداية من أكتوبر الداخل    جماهير "الترجي" غاضبة من "بلايلي"    الوادي.. تفكيك شبكة إجرامية مختصة في سرقة وتزوير وثائق المركبات    وزارة النقل تحضر لنظام جديد لمراقبة السيارات عن بعد    كورونا: إلغاء بطولة العالم لأندية كرة الطائرة    كورونا يكلف ناد ألماني غاليا    نتنياهو: دائرة السلام ستشمل دولا أخرى    متى تنتصر الرفات على السجان؟ "مقابر الأرقام"الصندوق الأسود لجرائم العدو الصهيوني ضد الفلسطينيين والعرب    هدنة لازمة بين أميركا والصين في الحرب التقنية الباردة    التنمية المستدامة: هل تبدلت معادلة التخمة مقابل المجاعة؟    تكريم بهية راشدي والبشارية وعجايمي في اختتام الأيام الوطنية للباس الجزائري    لقاح تونسي ضد كورونا سيكون جاهزا نوفمبر القادم !    أسعار النفط تواصل الارتفاع    البيت الأبيض: 5 دول أخرى في الشرق الأوسط وخارجه تدرس التطبيع    وزير الصحة البريطاني: الحجر الصحي التام سيكون خط دفاعنا الأخير ضد كورونا    الرّهان على الحيادية..بعيدا عن الانحياز    وفاة "محمد زيات" بعد عودته من لندن وتحقيق أمنيته بلقاء والدته    شركات التأمين تقدم هبة للصيدلية المركزية للمستشفيات    دول أوروبية تستعد لفرض إجراءات وقائية جديدة    غرداية.. إيداع المتورط في إقتحام مركز إمتحان البكالوريا الحبس    وفاة الشاب محمد زيات بعد تحقيق أمنيته في رؤية والدته    المؤرخ عبد المجيد مرداسي في ذمة الله    حين تصبح الصرخة في وجه العنف عيب وعار!    مستغانم: إنتشال جثث 4 أطفال بشاطئ مرسى الشيخ ببلدية أولاد بوغالم    إجراء فحص طبي ل 19 شخصا بعد إحباط محاولتهم للهجرة غير الشرعية بحرا    وزير الطاقة الروسي يدعو للإمتثال لاتفاق تخفيض الانتاج    الرئيس تبون يعيّن 5 سفراء جدد في أوروبا وإفريقيا    جراد: "رئيس الجمهورية يسعى لإعطاء دفع جديد لمجال الدراسات الإستراتيجية كدعامة لبناء الجزائر الجديدة"    برشلونة يستلم توقيعات سحب الثقة من بارتوميو    عبد العزيز مجاهد مديرًا عامًا لمعهد الدراسات الإستراتيجية الشاملة    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    بالعدل تستقيم الحياة    نعمة القلب الليّن    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شن 16 غارة على عدة مناطق
عدوان صهيوني على قطاع غزة والضفة الغربية


شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية 16 غارة على العديد من المناطق في شمال ووسط قطاع غزة، فيما صعد الاحتلال من حملات الإعتقال التي طالت 23 فلسطينيا في الضفة والقدس المحتلة. وحسب مصادر إعلامية فلسطينية، فقد أطلقت الطائرات الحربية صاروخين على موقع حطين التابع للمقاومة الفلسطينية شمال القطاع بثلاثة صواريخ، وفي ذات الوقت، قامت الطائرات بقصف موقع الشهداء في مدينة النصيرات وسط قطاع غزة، وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد في الأماكن المستهدفة. كما استهدفت طائرات الاستطلاع الحربية، نقطة رصد تابعة للضبط الميداني شرقي مدينة رفح، جنوب القطاع. وأكد الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية، أشرف القدرة، في بيان، إصابة أربعة شبان فلسطينيين بجراح متوسطة في القصف الإسرائيلي الذي استهدف شرقي مدينة رفح، في الوقت الذي جددت فيه الطائرات الحربية الإسرائيلية قصفها لموقع حطين في شمال القطاع. ويأتي القصف الإسرائيلي للعديد من المناطق في قطاع غزة ردا على إطلاق صاروخ من قطاع غزة، حيث سقط في منطقة النقب الغربي دون وقوع إصابات أو أضرار. وردا على هذا العدوان، حذرت حركتا المقاومة الإسلامية حماس والجهاد الإسلامي في قطاع غزة من مغبة استمرار التصعيد العسكري ضد قطاع غزة. وحمّل المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية حماس، فوزي برهوم الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن استمرار هذا التصعيد الخطير على قطاع غزة، موضحا أن العدوان الإسرائيلي يستهدف المقاومة الفلسطينية وأهلنا في القطاع. وشدد في على أن حركته لن تسمح أو تقبل باستمرار استهداف مواقع المقاومة والمنشآت والممتلكات، مؤكدا أن الاحتلال يتعمد تفجير الأوضاع في غزة. بدورها، قالت حركة الجهاد الإسلامي بأن الاحتلال الإسرائيلي يحاول خلط الأوراق وترجمة تهديداته ضد الشعب الفلسطيني من خلال قصفه لغزة. وأضافت الحركة على لسان الناطق باسمها، داود شهاب: كل ما تسوقه إسرائيل من مبررات لهذا التصعيد هي مبررات باطلة . وأكدت الحركة أن المقاومة لن تقبل باستمرار هذا العدوان مهما كان الثمن ومهما كانت التحديات. ويتزامن التصعيد الإسرائيلي مع انتظار وترقب كبيرين داخل المؤسسات الأمنية والسياسية والعسكرية للاحتلال الإسرائيلي لتقرير مراقب الدولة عن تفاصيل العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة عام 2014. وقال مراقبون، إن من شأن التقرير توجيه تهم بالتقصير وضعف الإدارة العسكرية وخطط الميدان وتحديدا فيما يخص فشل المنظومة الأمنية في توقع حجم وخطر ودور الأنفاق أثناء العدوان الاسرائيلي على القطاع الذي استمر 53 يوميا. وبالضفة الغربية، تصاعدت الانتهاكات الإسرائيلية على الفلسطينيين حيث شن الاحتلال الإسرائيلي حملة اعتقال ودهم في عدد من مدن الضفة و القدس المحتلة. وأفادت مصادر أمنية ومحلية أن قوات الاحتلال اعتقلت 23 مواطنا من مدن نابلس والقدس وقلقيلية وبيت لحم والخليل. وفي هذا الوقت، قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس في كلمة له في اجتماع مجلس حقوق الإنسان فيدجني السويسرية، بأن واقع حقوق الإنسان في فلسطين مأساوي بسبب الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدا أن إسرائيل تنتهك أحكام الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وتضع نفسها فوق القانون الدولي وتضرب بعرض الحائط ميثاق الأمم المتحدة. وجدد المطالبة بإيجاد نظام حماية دولية للشعب الفلسطيني يضع حدا لانتهاك حقوق الإنسان ووقف مصادرة الأراضي والاستيلاء على أحواض المياه والاعتقالات وهدم البيوت وغيرها من الممارسات العنصرية بما يضمن للأطفال العيش بأمن وسلام. كما طالب عباس بوضع آلية ملزمة وجدول زمني واضح ومحدد لإنهاء الاحتلال وإزالة آثاره وقيام دولة فلسطينية على الحدود المحتلة عام 1967. وقال: أيدينا لا زالت ممدود للسلام ومنفتحون لأي حوار إيجابي، ونجدد استعدادنا العمل بإيجابية مع كل دول العالم بما فيهم الإدارة الأمريكية لتحقيق السلام وفق القانون الدولي .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.