نحن بحاجة إلى وضع البلاد خارج الصراعات الوهمية    مشروع قانون الطيران المدني جاء ليواكب المنافسة الدولية في النشاط الجوي    وهران.. روائع إشراقة الشمس    «بإمكان الشباب الحصول على السجل التجاري من دون امتلاكهم لمحلات»    بن رحمة يفشل في السير على خطى محرز    فرعون تتعهد برفع تدفق الأنترنت وخفض الأسعار قريبا    إعلان نهاية «داعش» هل يضع حدا للإرهاب العالمي؟    المغرب غير مؤهل للحديث عن الديمقراطية    من منزلها في‮ ‬القدس‮ ‬    أويحيى يوقّع على سجل التعازي بإقامة السفير    القبض على الإرهابي "عبد الخالق" المبحوث عنه في العاصمة    إقصاء مولودية العاصمة من منافسة كأس العرب    حصيلة الجولة ال22‮ ‬من دوري‮ ‬المحترفين الثاني    علاج جديد يعيد الذاكرة ويحارب النسيان    بدار الثقافة‮ ‬مالك حداد‮ ‬بقسنطينة    من مختلف الصيغ وعبر جميع الولايات    في‮ ‬عهد معمر القذافي    تحسبا لربع نهائي‮ ‬كأس الجمهورية    مجلس شورى طارئ لحمس‮ ‬يوم‮ ‬2‮ ‬مارس    كابوس حفرة بن عكنون‮ ‬يعود    غرق بشاطئ أرزيو بوهران‮ ‬‭ ‬    ‭ ‬شهر مارس المقبل    ‮ ‬رسالة بوتفليقة تبين تمسك الجزائر ببناء الصرح المغاربي‮ ‬    خلال السنة الجارية    بن غبريط تتبرأ من انشغالات الأساتذة وتؤكد :    فيما سيتم حشد وتجنيد الطلبة عبر وسائل التواصل الاجتماعي    إثر جريمة قتل زوج صيدلية بأم البواقي    مسكنات الألم ضرورة قصوى ولكن    ظريف: خطر نشوب حرب مع الكيان هائل    ثورة نوفمبر مثال للشعوب التي تناضل من أجل نيل حريتها    تجربة الجزائر رائدة في إعادة إدماج المحبوسين    نحو اتخاذ إجراءات لتسهيل الانتخاب على المواطنين    مواطنون يتساءلون عن موعد الإفراج عن قوائم المستفيدين    وضع شبكة التموين بالغازالطبيعي حيز الخدمة بسكيكدة    تلقيح 154 ألف رأس من الماشية بتبسة    5 سنوات سجنا ضد « الشمَّة»    «ضرورة مضاعفة الإنتاج والتركيز على الطاقات المتجددة»    خنشلة تحتفل باليوم الوطني للشهيد    ينزعُ عنه الأوهام    عن الشعر مرة أخرى    تأملات في ديوان «تركت رأسي أعلى الشجرة» لعبد الله الهامل    هذه أنواع النفس اللوامة    لِمَا يُحْيِيكُمْ    هذه الحكمة من أداء الصلاة وفضلها بالمسجد    ماذا حدث ل رويبة في ليبيا؟    تنظيم الدولة يتبنى هجوما بسيناء    آلان ميشال يعود لتدريب الفريق    التهاون في التفاصيل يضيّع الفيلم    حذاء "قذر" ب790 دولارا    اشترى منزلا بنصف سعره.. ثم وجد نفسه في "أزمة حقيقية"    أضخم جبل في العالم... تحت الأرض    إطلاق مشروع "أطلس الزوايا والأضرحة بالغرب الجزائري"    أرافق القارئ في مسار يعتقده مألوفا إلى حين مفاجأته    في أجواء امتزجت فيها مشاعر الفرحة و الحزن    إنشاء دار للسكري بقوراية تتوفر على كل متطلبات المتابعة الصحية    اذا كنت في نعمة فارعها - فان المعاصي تزيل النعم    كيف برر المغامسي صعود بن سلمان فوق الكعبة؟    محمد عيسى يرجع السبب لتكاليف النقل والضرائب الجديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إلى جانب الحضرة العيساوية
نشر في النصر يوم 17 - 04 - 2016

عاصمة الثقافة العربية تسدل ستارها برائعتي "ظالمة" و "صالح باي"
وقع فنانو قسنطينة حفل السهرة الختامية لعاصمة الثقافة العربية، بلوحتين فنيتين من التراث القسنطيني الأصيل، حملت الأولى ألوان المالوف بقيادة رئيس الجوق الوطني للموسيقى الأندلسية سمير بوكريديرة، فيما كانت الثانية بعبق النغمة العيساوية بقيادة الفنان رضا بودباغ.
الحفل الفني الذي حضره الوزير الأول عبد المالك سلال، و تخلله تكريم نخبة من الأسماء الأدبية و الفنية و العلمية بمنحها وسام الاستحقاق، استهل بلوحة مالوفية ساهم في تجسيدها مجموعة من ألمع الأسماء البارزة في سماء هذه الموسيقى العريقة، منهم الفنان العنابي ديب العياشي الذي أضاف بصمته إلى بصمة الفنانين القسنطينيين كمال بودا، حسان برمكي، عباس ريغي، عدلان الفرقاني، فأبدعوا في أداء رائعتين من روائع التراث القسنطيني. بعد إمتاع الجمهور بوصلة موسيقية من باشراف في طبع المزموم "الرقريق"، صدحت أصوات المطربين بأغنية "يا ظالمة" التي كانت ثرية بمختلف الطبوع و التي تألق في أدائها الصوت الواعد الذي يعتبر خليفة الحاج محمد الطاهر فرقاني الفنان عدلان فرقاني، حفيد عميد المالوف، و عباس ريغي، أضفت عليها خبرة و احترافية الجيل السابق رونقا. اللوحة النغمية، العاكسة لثراء و تميّز الموسيقى القسنطينية، زادتها الخلفية الفنية المفعمة بأجمل صور مدينة الصخر العتيق سحرا، خاصة صور الجسور المعلّقة، بالإضافة إلى الأزياء التقليدية و كذا العصرية الأنيقة، لعناصر المجموعة الكبيرة التي زاد عددها عن 65 عنصرا، فأبدعوا في عزف رائعة "صالح باي" في طبع الزيدان، ثم الحسين و التي أداها نجوم السهرة تحت هتافات الجمهور الذي غصت به قاعة العروض الكبرى أحمد باي.
النغمة العيساوية، ميّزت اللوحة الثانية التي رسمها عدد كبير من مريدي الطريقة العيساوية، بصوتي النجمين زين الدين بوشعالة و زين الدين بن عبد الله و كذا الشاب شوقي عقاب و إلياس بن قادري و الفنان فوفي، بقيادة الفنان رضا بودباغ الذي أشرف على جوق يضم 130 فنانا.
اللوحة صوّرت جانبا من الحضرة العيساوية التي زيّنتها الرايات"السنجاق" و سار بها بعض المريدين بين الحضور يتقدمهم حاملو المبخرات الذين عبقوا المكان بروائح البخور، بالإضافة إلى رش ماء الزهر على الضيوف، مضفين بذلك أجواء صوفية، دعمها ترديد اسم من أسماء الله الحسنى "يا لطيف"، ثم "الله دايم حي" و وصلوها بأغنية عن "سيدي راشد" ثم مديح "يا حبيب الله" بصوت الفنان بن عبد الله، لتختم اللوحة الاستعراضية الجميلة المفعمة بقرع الطبول و "البندير" بأغنية أغنية "أنا شيخي رضا علي".
جدير بالذكر بأنه و لأول مرة طبع الحضور النسوي الحضرة العيساوية، حيث زيّنت مجموعة من الأصوات النسائية من الجوق النسوي لولاية سطيف الألحان المنتقاة، وسط استحسان و إعجاب الكثيرين الذين استسلم بعضهم للرقص"التهوال" تحت الإيقاعات القوية للطبول. و قد أعرب عدد من الفنانين الذين تحدثنا إليهم بعد الحفل، عن فرحهم بختام التظاهرة المهمة بلوحة قسنطينية 100بالمائة، لإطلاع الضيوف على بعض التراث المحلي الأصيل.
المايسترو سمير بوكريديرة
نجحنا في رفع التحدي
قال رئيس الجوق الجهوي و الوطني للموسيقى الأندلسية سمير بوكريديرة، بأن فناني قسنطينة رفعوا التحدي و نجحوا في تقديم سهرة في ثوب قسنطيني محض، رغم ضيق مدة التحضيرات التي فرضت عليهم تكثيف التدريبات يوميا، ليكونوا في مستوى التظاهرة و في الموعد. السهرة الختامية أنصفت أبناء المدينة، بعد تدارك المعنيين الأمر في آخر لحظة، حسبه، باقتراح حفل قسنطيني، تم التحضير له في مدة لم تتجاوز العشرة أيام، غير أن غيرة الفنانين على مدينتهم، حفزتهم على رفع التحدي و العمل كثيرا ، لتقديم صورة مشرفة عن قسنطينة الفن و الثقافة، و إطلاع الضيوف على مكتنزاتها التراثية الموسيقية، خاصة موسيقى المالوف. الفنان قال أنه كرئيس جوق وطني، صدم بتهميش جوقين مهمين، مثل الجوق الجهوي و الوطني للموسيقى الأندلسية في التظاهرة العربية، في بداية و ختام الحفل، لولا وفاء أحد أعضاء الجوق الفنان عباس ريغي الذي كلّف رسميا من قبل الديوان الوطني للثقافة و الإعلام، بجمع موسيقيي المدينة لإحياء حفل برمج في آخر لحظة، حيث استعان بأكبر عدد ممكن من الفنانين، في وقت قياسي.
سمير بوكريديرة اعتبر السهرة الختامية ناجحة، رغم بعض الهفوات البسيطة المسجلة على مستوى الأداء، و تمنى إعادة التجربة في مناسبات أخرى، لإبراز المواهب و الكفاءات الفنية القسنطينية.
المطرب عباس ريغي
جسدنا مشروعا فنيا مهما في وقت قياسي
شبه الفنان عباس ريغي حفل الختام بأكبر رهان واجهه في مشواره الفني، باعتباره يكلّف لأول مرة بتجسيد مشروع فني مهم و بجوق كبير، في مدة قياسية لم تتجاوز العشرة أيام، و اعترف بصعوبة مهمة الاتصال و جمع 65 فنانا من مختلف الفئات، لكن النتيجة الجيّدة التي حققوها أنسته كل ذلك التعب.
الفنان عباس ريغي الذي ظهر بحر الأسبوع المنصرم في فيلم "البوغي" لمخرجه علي عيساوي، أين تقمص دور البطولة، قال بأنه من حق قسنطينة على أبنائها، تشريفها و تقديم تراثها في أحسن حلة و هو ما سعى أبناؤها لتجسيده من خلال انتقاء قصيدتين تعدان من روائع التراث المحلي و اشتهر بهما الحاج محمد الطاهر فرقاني و رددهما الكثير من المطربين و هما على التوالي "ظالمة" و "صالح باي".
من جهة أخرى، كشف الفنان عن استعداده لخوض تجربة التمثيل مرة أخرى، لكن بشرط ألا تخرج الأدوار عن القالب التاريخي.
للإشارة، تقمص عباس ريغي الشخصية ساعد هلال، شهيد الحب في قصة "البوغي" الأسطورية التي تروي قصة حب بين فتاة من عائلة قسنطينية نبيلة، تدعى نجمة و حرفي بسيط من ولاية عنابة، يثير غيرة ابن عم الفتاة، فيقتله.
الفنان رضا بودباغ
جسدنا 20 بالمائة من مشروع "حضرة و ديوان"
اعترف الفنان رضا بودباغ بتقديم 20 بالمائة من البرنامج الذي سطره بمعية زميله الفنان أحمد بن خلاف في البداية، بسبب ضيق المدة المخصصة لفقرة العيساوة، موضحا بأنهما اضطرا لتقليص عرضهما الأوبيرالي إلى حضرة ضيقة.
الفنان قال بأن العرض المقدم سهرة أمس الأول في ختام تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية، مستوحى من مشروع ضخم يحمل عنوان"حضرة و ديوان" و الذي كشف عن تلقيه وعود بتقديمه كاملا لدى افتتاح طبعة هذا العام من مهرجان تيمقاد الدولي.
بخصوص العرض، ذكر بأنه عبارة عن صور سردية لتاريخ العيساوة و يتضمن عدة مواضيع، يلخص كل موضوع، عن طريق أداء أغنية و رقصة خاصة، و سيساهم في هذا المشروع موسيقيون من الخارج، من بينهم بريطانيين و ألمانيين و فرنسيين، إلى جانب فرق عيساوية من مختلف ربوع الوطن، منها سوق أهراس، سعيدة و سطيف و قسنطينة.
رضا بودباغ المقيم ببريطانيا، قال أنه تمنى إمتاع الجمهور و ضيوف قسنطينة بلوحة أكثر تنوعا، إلا أن عامل الوقت لم يكن في صالحهم، فاكتفوا بحضرة شاركت فيها لأول مرة أصوات نسائية من الجوق النسوي السطايفي.
الفنان أحمد بن خلاف
من واجبنا إبراز الأصوات الشبابية
أشاد المطرب أحمد بن خلاف بالأصوات الشبانية التي برزت في الساحة العيساوية، و التي يرى أنه من واجبهم كمحترفين، منحهم فرصة الظهور مثلما حدث في ختام تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية التي ظهر فيها عدد مهم من الأصوات الواعدة.
بن خلاف تحدث عن مشروعه الجديد مع المطرب رضا بودباغ الذي يشركون فيه أصوات نسائية و أكبر عدد من المريدين من مختلف المناطق مع إدخال الموسيقى العصرية التي قال بخصوصها أن تحديهم كان كبيرا للوصول بالسماع الصوفي إلى أعلى مستوى فني دون تجريده من روحه مثلما قال.
الفنان أكد هو الآخر تلقيهم وعود بتقديم مشروع أوبرا"حضرة و ديوان"في افتتاح مهرجان تمقاد هذا الصيف، مضيفا بأنهم تمنوا تقديم العمل كاملا خلال تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية، لكنه لم يتسن لهم ذلك رغم إعجاب المسؤولين على قطاع الثقافة بهذا المشروع الذي يسرد أهم مراحل انتقال الطريقة العيساوية إلى منطقة قسنطينة.
الفنان خالد عيمر
السهرة الختامية أكبر تجمع فني لمطربي قسنطينة
وصف الفنان خالد عيمر حفل اختتام تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية، بأكبر تجمع فني لمطربي و عازفي مدينة الجسور المعلّقة، مذكرا بالأجواء التي عاشوها خلال التدريبات المكثفة لبرنامج السهرة الذي كان قسنطينيا 100 بالمائة، معلّقا بأن لقاء زملاء و أصدقاء له لم يرهم منذ سنين، أبهجه و أنساه تعب التدريبات.
و أضاف الفنان بأن الجوق الذي وصل عدد أفراده إلى 65 عضوا، بين عازف و مغن، تجربة مهمة لن ينساها الكثيرون، لأنها ساهمت في لم شمل فناني قسنطينة و الفضل يعود للمطرب عباس ريغي الذي كلفه الديوان الوطني للثقافة و الإعلام، بمهمة دعوة و انتقاء الأصوات التي بإمكانها تمثيل قسنطينة و تقديم طبقا نغميا من التراث المحلي للضيوف، مؤكدا بأن الفنان تمكن، رغم ضيق الوقت، من إشراك و إنصاف أهل الفن من أبناء المدينة في عرسها الثقافي المميّز.
خالد عيمر و هو عضو في الجوق الجهوي للموسيقى الأندلسية، اعتبر الحفل ناجحا، لما رآه من تجاوب من قبل الجمهور، و تمنى أن تكرر الفرصة في مناسبات أخرى، لأن قسنطينة تستحق الاحتفاء بها دائما، لأنها كانت و ستبقى مدينة علم و ثقافة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.