تعرف على موعد مواجهة محرز وعوار في دوري الأبطال    تبسة.. اصابة 6 اشخاص في حادثي مرور منفصلين    خنشلة: قتيل وجريح في إصطدام بين سيارة ودراجة نارية    هذه كيفيات توظيف الإداريين بعد ترقيتهم    وزير الاتصال يدعو الى التفكير في وسائل معالجة بعض الممارسات المنافية للمهنة والتي تشوب مهنة الصِحفي في بلدنا.    سفير الجزائر بصربيا يؤكد:    حكومة الوفاق الوطني الليبية «تتضامن» مع الجزائر    رسميا .. بيرلو مدربا جديدا ليوفنتوس    رئيس الحكومة اللبنانية يدعو لانتخابات نيابية مبكرة للخروج من الأزمة    ناصري: تكفل الدولة بالمتضرّرين دون إقصاء    جمعيّة التجار والحرفيّين تعبر عن إرتياحها لقرارت الوزير الاول    بالشراكة مع الولايات المتحدة    بن دودة تعزي عائلة الممثل المسرحي موسى لكروت    مساعدات إنسانية لفائدة الشعب الصحراوي        لا وجود لسلع خطيرة أو مواد متفجرة    لا سيارات جديدة في السوق الجزائرية خلال 2020!        نهاية "كابوس" العدّائين الجزائريين العالقين بِكينيا    الصيرفة الإسلامية تفتح أبواب شراء سكنات    سعر خام برنت يتراجع إلى ما دون 45 دولارا        تكييف مواقيت الحجر الجزئي المنزلي ب29 ولاية    زيتوني: المؤتمر «محطة فاصلة» في مسيرة الحزب    تشييع جنازة جيزيل حليمي    إجلاء 263 مواطن من دبي إلى وهران    رئيس الجمهورية يترأس اليوم اجتماعا لمجلس الوزراء    تمديد صلاحية تراخيص التنقل الاستثنائية إلى 31 أوت    وزير السكن : 184 عائلة منكوبة جراء زلزال ميلة سيعاد إسكانها بعد 20 يوما    وفاة زوجة سفير هولندا في لبنان متأثرة بإصابتها في انفجار بيروت    الشُّبهة الأولى    عنابة تتحدّى «كورونا» وتواصل المشاريع التّنموية    فن التعامل النبوي    معنى (عسعس) في سورة الشمس    هذه صيّغ الصلاة على النبي الكريم    هكذا بإمكان المواطنين سحب أكثر من 10 ملايين سنتيم    من هو سعيد بن رحمة؟    "بزناسية" يستنزفون الثروة الغابية لملء جيوبهم    538 إصابة جديدة و416 حالة شفاء و11 حالة وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة    المخرج مزيان يعلى في ذمة الله    عملية تنظيف وتعقيم واسعة لميناء الصيد البحري لوهران    الأمين الولائي للمنظمة الوطنية للمجاهدين سومر عبد القادر في ذمة الله    الجامعات تفرج عن رزنامة استكمال الموسم الجامعي على مراحل    انفجار قوي يهز قاعدة عسكرية في مقديشو    والي العاصمة يأمر بتسريع وتيرة إنجاز ملعبي براقي والدويرة        هذه شروط فتح الشواطئ والمقاهي والمطاعم وأماكن الراحة الأسبوع المقبل    هذه هي الشروط للدخول إلى المساجد    مسعودي: "هذه هي الأسباب التي حرمت المولودية من تتويج قاري جديد"    تنظيم الصيادين في تعاونيات مهنية ذات طابع تجاري واقتصادي    سكان بوزقان بتيزي وزو يطالبون بتحسين التزويد بالماء الشروب    بوناطيرو ل"النهار أونلاين":"ميلة مصنفة كمنطقة زلزالية.. وهذ أسباب الهزّات الأخيرة"    الدّعاء بالفناء على مكتشفي لقاح كورونا!    «راديوز» تكرم عائلة سعيد عمارة    "إيسماس" يدرس إدراج ماستر "كتابة درامية"    الجزائر في معرض "التسامح" الإماراتي    « لقاءات فكرية وأدبية» تسلط الضوء على أهم الشخصيات الثقافية    رصد دور المؤسسات الدينية في إدارة جائحة كورونا في إصداره الجديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الممثلة نوال عواق للنصر
نشر في النصر يوم 04 - 09 - 2016

الدراما الجزائرية سقطت في فخ الرتابة و الكاستينغ شكلي
ترى الممثلة الشابة نوال عواق بأن الدراما الجزائرية سقطت في فخ المواضيع المستهلكة و الحوارات الضعيفة و المحدودة و أصبحت تكرر نفسها، و قد آن الأوان لإسناد مهمة كتابة السيناريو لمختصين، يرصدون أفكارا و مواضيع جديدة من أجل مواكبة حركية العصر و التعبير عن اهتمامات و انشغالات أبنائه بمختلف شرائحهم، مؤكدة بأن مجتمعنا بحاجة أكثر اليوم إلى أفلام من نوع «الأكشن» و أعمال كوميدية هادفة، يتم تجسيدها بالاعتماد على طريقة إخراج و تقنيات تصوير عصرية متطورة، و أيضا انتقاء الممثلين، وفق نتائج عملية كاستينغ حقيقية ذات مقاييس موضوعية، و ليس بدافع الميل و العاطفة، كما يحدث في حالات كثيرة، و أشارت من جهة أخرى إلى أنها ملت من وضعها في نفس القالب من قبل معظم المخرجين و المنتجين الذين تعاملت معهم طيلة مسارها الفني الممتد عبر 17 عاما، و هو في الغالب قالب المرأة الجميلة، الأنيقة و الميسورة، و تحلم بالظفر بدور امرأة مكافحة و صامدة من عمق الريف الجزائري.
حاورتها: إلهام.ط
عن هذه النقاط و عن أهم المراحل في مسارها و مشاريعها تحدثت الممثلة للنصر في هذا الحوار...
.النصر: أولى خطواتك الفنية انطلقت من جمعية البليري في سنة 1999، ماذا حققت الممثلة نوال عواق خلال مسارها الفني ؟
نوال عواق: لقد فزت بحب الجمهور و أتمنى أن أحصل دائما على رضاه و أصنع اسما مرموقا في الساحة الفنية بعملي و اجتهادي و مثابرتي.
. ماذا تفعل نوال للحفاظ على جمالها و لياقتها البدنية؟
(تضحك) سر جمالي قلبي الطيب بالدرجة الأولى و سر لياقتي و رشاقتي ممارسة رياضة السباحة و الأيروبيك.
جمالي طبيعي و جراحة التجميل حرام
. و ماذا عن لجوئك لطب التجميل كما يقول البعض في الوسط الفني؟
لا لم ألجأ قط لطب التجميل، جمالي طبيعي و رباني بنسبة 100 بالمائة، عندما أستيقظ من النوم و أنظر إلى المرآة، أجد لون خدي و شفتي أحمر و بشرتي ناعمة، فأحمد الله على هذه النعمة، و حتى بعد أن يتقدم بي العمر و تغزو التجاعيد وجهي و يترهل جسدي، فلن أخضع لأي نوع من العمليات، سأتقبل نفسي و شكلي كما أنا، لأنني أؤمن بأن هذه العمليات حرام. أقول لمن يروج هذه الإشاعة: «المنافسة يجب أن تكون في الفن و ليس في الجمال».
. شاركت في الكثير من عمليات الكاستينغ لانتقاء ممثلين و ممثلات، هل اتسمت بالموضوعية؟
أنا شخصيا أتعمد المشاركة في الكاستينغ بمظهر بسيط جدا، لكي لا أجذب الانتباه، إلا إلى موهبتي و كفاءتي. عمليات الكاستينغ ينظمها المنتج و المخرج معا، و في حالات أخرى ينظمه أحدهما، لحسن الحظ لا تزال فئة من المخرجين و المنتجين تتمتع بالضمير المهني و تختار الممثلين بالاستناد إلى مواهبهم و قدراتهم الفنية و مدى ملاءمتهم للأدوار. و بالمقابل تصدمنا فئة كبيرة تنظم الكاستينغ لأنها مطالبة بذلك، و تكون العملية شكلية ، لذر الرماد في العيون، بعد أن تحدد اختياراتها مسبقا. للأسف، يتم اختيار أشخاص، العديد منهم دخلاء على الفن، لم يتعبوا و لم يفنوا أعمارهم في السعي لتطوير و صقل طاقاتهم الإبداعية، و ذلك لأنهم ينساقون وراء العاطفة أو الوساطة، فيخرقون مبدأ تكافؤ الفرص و الموضوعية. كم أتمنى لو يتغير هذا الوضع، و يأخذ كل شخص عمل و قدم أفضل ما عنده للفن، مكانه المناسب و حقوقه.
كاستينغ احترافي في عاصمة الثقافة العربية
. لقد حالفك الحظ في تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية و شاركت في العديد من الأعمال، حدثينا عن ذلك...
نعم كان لي الحظ في تقمص شخصية مجاهدة في «ملحمة قسنطينة»، و مسرحية «صانع الخيال» الموجهة للأطفال لياسين تونسي، كما أفتخر بدوري في مسرحية « النائب المحترم» المقتبسة من نص مسرحي لرضا حوحو و إخراج كريم بودشيش و سنشارك بهذه المسرحية في مهرجان المسرح المحترف في أكتوبر المقبل.و أشير هنا إلى أنه تم إسناد الأدوار إلي بناء على عمليات كاستينغ احترافية .
. ألا يهمك حجم الدور الذي يسند إليك؟
لا ... الأهم أن يكون دورا مهما و يناسبني. لقد قدمت خلال مساري مجموعة من الأدوار الرئيسية و أخرى ثانوية كأي ممثل آخر، و أنا راضية على كافة أدواري دون استثناء، لأنني أديتها عن اقتناع و بحب للفن.
. هل حدث و أن رفضت دورا؟
نعم... كلما تعلق الأمر بأعمال دون المستوى المطلوب.و أشير هنا إلى أنني لو عرض علي التمثيل مع النجم توم كروز لن أقبل، إلا إذا كان طاقم العمل محترم و عاملني باحترام و تقدير.
أنا فنانة متكاملة أمثل و أغني و أرقص
غنيت في مسرحية «صانع الخيال» ماذا لو عرض عليك الغناء في أعمال أخرى؟
نعم... بفضل هذه المسرحية اكتشفت بأنني أستطيع الغناء و بأن الغناء ليس صعبا، كما كنت أتصور و قد أعجب الكثيرون بصوتي. لو تتاح لي فرصا أخرى لكررت التجربة.
. هل هذا يعني أنك ستتوجهين إلى الغناء؟
أنا أحب الفن، و كل مجالاته متكاملة و توفر لي لذة و سعادة لا توصفان. إلى جانب التمثيل و الغناء، تعلمت في المسرح الرقص التعبيري، خاصة و أنني ورثت الموهبة عن أمي التي كانت راقصة باليه و ممثلة و اعتزلت الفن بعد الزواج. وقد تلقيت تكوينا في التمثيل و الكوريغرافيا ضمن جمعية البليري.و أرحب بتجارب جديدة في الفن.
البليري مدرستي الأولى في الفن
. ماذا يمكن أن تقولي عن تجربتك مع فرقة البليري؟
كنت في ربيعي 18 عندما التحقت بالبليري، وقضيت 8 سنوات في التعلم و التكوين على يد المخرج خالد بلحاج و حمزة محمد فضيل و وحيد عاشور الذين أعتبرهم أساتذتي في التمثيل و شاركت معهم في عدة مهرجانات وطنية و دولية و حصدنا باقة من الجوائز. أنا فخورة بتجربتي مع الفرقة التي أعتبرها مدرستي الأولى في الفن و بفضلها فتحت أمامي الأبواب للمشاركة ابتداء من 2005 في عدة مسرحيات للصغار و الكبار من إنتاج مسرح قسنطينة الجهوي، و قد فزت بجائزة أحسن دور متكامل في 2006 عن أحد أدواري في مسرح الطفل. برصيدي اليوم مجموعة من المسرحيات و يربطني عقد عمل و عدة مشاريع مع هذه المؤسسة.
. كيف انتقلت الممثلة المسرحية نوال عواق إلى التلفزيون و السينما؟
كنت دائما أطمح لفرض نفسي و موهبتي في المسرح و السينما و التلفزيون، فشاركت في عمليات كاستينغ عندما أتيحت لي الفرصة، و أسندت إلي أدوار في 6 مسلسلات و 7 أفلام. البداية كانت مع سلسلة «أعصاب و أوتار « في 2010»، ثم توالت الأدوار التلفزيونية في «نحس و نص» و «الشتاء الأخير» لحسين ناصف و «للأحزان نصيب»مع حمزة بلحاج و «ويبقى الأمل» لعبد الحميد طيطاش و غيرها من المسلسلات. كما كان لي الحظ في الفوز بدور البطولة في فيلم سينمائي عنوانه «الخطأ» مع مخرج يمني ، و اكتشفت أن المشارقة يقيمون الممثل وفق ما يتمتع به من قدرات لا غير، بشكل أكثر موضوعية من العديد من الجزائريين. هذا لا يعني أنني أفضل التعامل معهم، فقد عرض علي المخرج الأردني بسام المصري دورا في مسلسل «طوق النار»، لكنني اعتذرت نظرا لانشغالي بعمل آخر لمخرج جزائري طبعا، كل ما في الأمر أنني أتمنى أن تتغير الوضعية الراهنة.
نحن بحاجة إلى أفلام أكشن و أعمال كوميدية. ماذا تقصدين؟
الأعمال الدرامية الجزائرية التي نراها ذات مواضيع مستهلكة و مكررة و الحوارات ضعيفة تشعر المشاهد بالملل، كما أن اختيار الممثلين لا يتم وفق معايير الكفاءة، كما سبق و أن قلت، لهذا أتمنى أن تسند مهمة كتابة السيناريوهات لمختصين يمكنهم إضفاء أفكار جديدة و معالجة مواضيع معاصرة تهم أبناء هذا العصر، و التأسيس لتقنيات معاصرة في التصوير و الإخراج و إعادة النظر في طرق اختيار الممثلين .أعتقد أننا بحاجة أكثر لأعمال كوميدية و أفلام «أكشن».
الكثيرون ينادونني «الغولة» في الشارع. كيف تتأكدين من نجاحك
في تقمص شخصية في أحد أعمالك؟
في رمضان الفارط مثلا، تم بث سلسلة «حكايات زمان» للمخرج قيس رامول عبر التلفزيون الجزائري، و يتكون من حلقات مستقلة، خصصت إحداها لشخصية «لونجة بنت الغول» الأسطورية و تقمصت أنا فيها دور خادمة لونجة الزنجية، و بالطبع طلي وجهي باللون الأسود و خضعت لماكياج خاص. الملفت أنني و لحد اليوم عندما أخرج إلى الشارع، يتعرف علي الجمهور و يناديني الكثيرون «الغولة». هذا دليل على نجاح دوري و هناك مواقف كثيرة مماثلة، أنا أؤمن بأن الجمهور هو الحكم دائما.
.شخصية تتمنين أن تتقمصينها...
بصراحة مللت من القالب الواحد الذي طالما وضعت فيه لامرأة جميلة و أنيقة و ميسورة الحال، أتمنى أن أؤدي دور امرأة قروية مكافحة و صامدة في وجه الظروف الصعبة.
مشاريعك...
سأصور قريبا دوري في مسلسل اجتماعي للمخرج أحمد روباش الذي سبق و أن تعاملت معه قبل سنتين في سلسلة فكاهية. و لدي أعمال جديدة مع مسرح قسنطينة هذا الموسم، إلى جانب عرض مسرحية «النائب المحترم» ،ضمن فعاليات مهرجان المسرح المحترف في الشهر المقبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.