الحجر الصحي يبدأ في 9 ولايات جديدة    توزيع المساعدات الطبية الصينية على مستشفيات الولايات الأكثر تضررا    الجزائر تدين بشدة الهجمات التي استهدفت بلدتين شمال موزمبيق    توزيع مساعدات إنسانية على 2000 عائلة معوزة بثلاث ولايات    النصر السعودي يخطط لضم بلعمري    رونالدو يوافق على تخفيض راتبه في نادي يوفنتوس    الجزائر بكين... تضامن صنعته المواقف وصقلته المحن    رغم التطمينات .. أزمة ندرة مادة السميد متواصلة    حرب الأسعار بين السعودية وروسيا قد تطول .. موسكو تلمح لإشراك واشنطن مقابل التهدئة    توقيف تجار مخدرات وحجز مركبات محملة بمواد غذائية    نواب ومنتخبو التحالف الوطني الجمهوري يتبرعون بنصف راتبهم الشهري    سيال:غلق 29 وكالة للزبائن والتركيز على عمليات التزويد بالمياه الشروب ومعالجة المياه المستعملة    سفارة الجزائر بأنقرة تشرع في إحصاء الجزائريين تحت الحجر بتركيا قصد إعادتهم إلى أرض الوطن    حجز أزيد من طن ملح ومياه معدنية في ميلة    ورقة سياسية لنتنياهو وتستر على ضعف الجهاز الصحي    وفرة في مخزون القمح الصلب والمطاحن توزع للولايات المجاورة    الجزائر: نسبة التضخم تبلغ 8ر1 بالمئة على أساس سنوي الى غاية شهر فبراير 2020    الوباء هزم قوى كبرى في العالم والحجر وقاية منه    تسجيل 3 إصابات بولاية باتنة    زفان: “في الحياة هناك أشياء أهم من كرة القدم”    ثاني اصابة بفيروس كورونا في نادي اتحاد البليدة الجزائري    3 سيناريوهات لاستكمال دوري الأبطال و"الأوروبا ليغ"    فرق طبية متنقلة لمناطق الظل وضبط وحجز سلع غير صالحة للإستهلاك في الاغواط    إرهاب الطرقات يواصل حصد أرواح الجزائريين    دار الثقافة لعين تموشنت: استحداث منصة إلكترونية للأطفال    لفائدة الأطفال بالجلفة: إطلاق مسابقة عن أحسن تعبير للوقاية من كورونا    المسرح الجهوي لمستغانم يعرض مسرحية “خاطيني” الكترونيا    الحجر الصحي بالبليدة: فتح ستة مكاتب بريدية إضافية لتمكين المواطنين من سحب أموالهم    الدكتور يوسف مجقان “يمكن استعمال المسرح كوسيلة في الكشف عن أغوار النفس”    دولة فلسطين تؤكد استحالة تنظيم أي انتخابات دون مدينة القدس    وفاة المدير العام الأسبق للأمن الوطني بشير لحرش    فلسطين/ذكرى يوم الأرض: تأكيد على التمسك بالأرض و مواصلة النضال    الميلان يعلن رسميا عن تأجيل موعد إستئناف التدريبات    رحيل الفنان المصري جورج سيدهم    دراسة علمية: طبقة الأوزون تبدأ في التعافي بعد نقص غازات المصانع والمركبات    استمرار تساقط الأمطار على بعض المناطق    سوناطراك.. السيطرة التامة على حريق بئر ضخ الغاز بحاسي مسعود    تأجيل جلسة المحاكمة تعود قانونا إلى الجهة القضائية وحدها    وزارة العمل تعلن:    عبد المليك لهولو:    أحسّ بها سكان بلدية أولاد سلام    وسط دعوات لوقف النزاعات المسلحة    تولى سابقا منصب وزير البريد    وزارة الاتصال تنبه وسائل الإعلام:    إجراءات جديدة تخص سوق الصرف والخزينة العمومية    جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أفعال لا أقوال    شخصيات ملكية واميرية ورؤوساء هيئات دولية ضحية داء كورونا    «لا مزيد من الاستهتار .. !!»    دعوة المواطنين إلى الالتزام بقواعد الوقاية    دعوة النواب والإطارات للمساهمة المالية    إعادة العالقين بتركيا فور انتهاء فترة الحجر الصحي    نحو فسخ عقد الكاميروني روني    اختيار رواية "لحاء" لهاجر بالي    تأكيد على غياب شعرية الكتابة المسرحية في الجزائر    دعاء رفع البلاء    الصلاة في البيوت.. أحكام وتوجيهات    واذكر ربك كثيرا    في ظل تمدد كورونا وغلق المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمعية التجار تُطالب بمراقبة المطاحن و محاربة الوسطاء
نشر في النصر يوم 25 - 01 - 2017

زيادات في هوامش الربح ترفع سعر السميد في عنابة
طلب تجار المواد الغذائية بالتجزئة وأصحاب المخابز، بفتح تحقيق في أسعار بعض المواد المدعمة، بالأخص مادة السميد والدقيق (الفرينة)، حيث يتجاوز سعر السميد، لدى تجار الجملة و حتى في بعض المطاحن السقف المحدد من قبل وزارة التجارة والمقدر بألف دينار لكيس وزنه 25 كليوغرام، حيث يتراوح السعر الحقيقي لهذه المادة الواسعة الاستهلاك والمدعمة من قبل الدولة في السوق ما بين 1200 و1400 دينار بالنسبة للنوعية الجيدة.
رئيس الجمعية الوطنية للتجار و الحرفيين الطاهر بولنوار في اتصال مع النصر أمس، دعا إلى فرض الرقابة على المطاحن من طرف مصالح وزارتي التجارة والفلاحة، معتبرا أن تاجر التجزئة والمستهلك تحولا إلى ضحايا، بسبب غياب متابعة حقيقية للأسعار المتداولة في الأسواق حسبه، حيث يجد التاجر الصغير نفس في ورطة بين توفير هذه المادة الأساسية التي يكثر عليها الطلب، و بين البحث عن هامش ربح يغطي الأعباء الإضافية بما فيها الضرائب والنقل وغيرها، أمام طلب فرق الرقابة التابعة لمديريات التجارة خلال عمليات التفتيش من التجار التقيد بالأسعار التي حددتها الحكومة فيما يخص سقف السعر والمقدرة بألف دينار للكيس 25 كليوغرام، ما يعرضه إلى غرامة مالية و حجز السلعة في بعض الأحيان. وتحدث رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين، عن احتجاج الخبازين أيضا بسبب تذبذب أسعار المواد المدعمة، وعدم استقرارها، مقترحا القضاء على سلسلة الوسطاء لتصل مادة السميد والدقيق، من المطاحن مباشرة إلى المستهلك بالسعر المدعم. و كشف بولنوار أن الجمعية الوطنية للتجار و الحرفيين بمناسبة إحياء اليوم الوطني للتجار والمصادف لتاريخ 28 جانفي المقبل، تسعى مع مختلف الفاعلين لاتخاذ إجراءات للحفاظ على استقرار الأسعار خلال سنة 2017 و تشديد الرقابة على منتجي المواد المدعمة.
النصر رصدت في جولة استطلاعية لبعض محلات التجزئة ومساحات بيع المواد الغذائية، استياء التجار من الأسعار المفروضة عليهم من قبل الوسطاء لشراء مادة السميد، بأكثر من السعر المحدد من قبل الدولة بنحو 20 و30 بالمائة، و أوضح تجار في حديثهم للنصر بأن سعر كيس وزنه 25 كلغ يتراوح ما بين 1100 و 1300 لدى الموزعين و تجار الجملة، مع أخذ هامش ربح بين 50 و100 دينار، مشيرين إلى تخلي بعضهم عن بيع مادة السميد بسبب فرض مصالح مديرية التجارة تطبيق القانون واحترام هامش الربح كي لا يتجاوز السعر السقف المحدد من قبل الدولة. وتساءل عدد من التجار عن مصير أموال الدعم التي تذهب إلى أصحاب المطاحن و كبار تجار الجملة غير أن السعر الذي يصلهم غير المدون على فواتير خروج شحنات السميد من المطاحن والمقدر ما بين 880 دج و950 دج بحسب أسعار القمح المستورد، حسب مؤشرات أسعار الأسواق الدولية، و أكد التجار بأن تسويق السميد يتم بعيدا عن الشفافية، حيث يتحكم وسطاء في الكميات التي تخرج من المطاحن بالتواطؤ مع أصحابها و منه يفرضون الأسعار التي تخدمهم.
و في ذات السياق أوضحت مصادر بوزارة التجارة للنصر، بأن مصالحها تعمل على تكثيف خرجات فرق قمع الغش و مراقبة الممارسات التجارية عبر المديريات الولائية والفروع التابعة لها، بهدف فرض احترام هوامش الربح، و هي الجهود التي جعلت الأسعار تبقى مستقرة خاصة بالنسبة للمواد المدعمة، واعترفت مصادرنا بوجود خروقات بالنسبة لتسويق مادتي السميد و الحليب، وأرجعت ذلك إلى ضعف هامش الربح لدى تجار التجزئة، بسبب تحكم الوسطاء في أسعار مادتي السميد والدقيق بكل أنواعه، وهو سبب رفع الأسعار دون احترام السقف المحدد. و قد فرض الواقع على مصالح وزارة التجارة القيام بعمليات رقابة عكسية من تجار التجزئة وصولا إلى المطاحن، حيث أن هذه الأخيرة قدمت كشوفا للفواتير، على أن السعر لديها لا يتجاوز الألف دينار، وأضافت مصادرنا بأن مصالح وزارة التجارة تلزم التجار بالتعامل بالفواتير من أجل معرفة مسار البضاعة و الوصل إلى المصدر، للكشف عن طبيعة الأسعار المعتمدة خاصة بالنسبة للمواد المدعمة، ولا يتعلق الأمر بمجرد التصريح بالفواتير لدى مصالح الضرائب. و وفقا لذات المصدر لم يطرح مشكل رفع هوامش الربح بالنسبة لمواد واسعة الاستهلاك مثل الزيت، و السكر فالسقف بالنسبة للمادتين محترم من قبل الجميع إلى غاية وصول السلعة للمستهلك.
و كان وزير المالية، حاجي بابا عمي، قد انتقد في خرجاته الأخيرة قيام العديد من التجار والمتعاملين برفع أسعار بعض المنتجات والسلع بحجة أن الدولة أقرت زيادات و فرضت ضرائب مضاعفة على المنتوجات مثلما تضمنه قانون المالية لسنة 2017، معتبرا هذا الإجراء خروجا عن القانون، لأن الدولة حافظت على دعمها للمواد الأساسية و لم تقر أية زيادة.
و حددت وزارة التجارة أسعار القمح الصلب وفق المرسوم التنفيذي رقم 07-402 المؤرخ في 25 ديسمبر سنة 2007، عند الإنتاج و في مختلف مراحل توزيعه كالآتي:
فيما يخص السميد العادي:
- سعر الخروج من المصنع = 3.250 دج/قنطار
- هامش الربح بالجملة = 150 دج/قنطار
- سعر البيع لتجار التجزئة = 3.400 دج/قنطار
- هامش الربح بالتجزئة = 200 دج/قنطار
- سعر البيع للمستهلكين= 3.600 دج/قنطار
- سعر كيس 25 كيلوغرام = 900 دج/قنطار
فيما يخص السميد الرفيع:
- سعر الخروج من المصنع = 3.500 دج/قنطار
- هامش الربح بالجملة = 200 دج/قنطار
- سعر البيع لتجار التجزئة = 3.700 دج/قنطار
- هامش الربح بالتجزئة = 300 دج/قنطار
- سعر البيع للمستهلكين= 4.000 دج/قنطار
- سعر كيس 25 كيلوغرام = 1.000 دج/قنطار


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.