وفاة المجاهد الطيب فرحات حميدة عن عمر ناهز 101 عام    استكمال مشاريع العصرنة لحماية الاقتصاد الوطني    علامات تدل على الإصابة بسرطان البروستات    كشف عن مشروع قناة دولية لتحسين صورة الجزائر في الخارج بلحيمر: وصول الصحفي إلى المعلومة مكفول لكن يجب تفعيله    رئيس الجمهورية يستقبل رؤساء المحاكم و المجالس الدستورية    أمير قطر في الجزائر اليوم والأزمة الليبية على رأس أجندة النقاش    الرئيس تبون يجدد عهده لبناء جمهورية جديدة بلا فساد ولا كراهية    الانطلاق في انجاز 70 ألف سكن عدل قريبا    أسعار النفط تنزل أكثر من 3%    الجزائر تقتني ناقلتين لنقل المحروقات    بلخير: “نملك أحسن اللاعبين في البطولة ونغيز أعاد لنا الثقة”    اللواء شنقريحة يبلغ تحيات الرئيس تبون إلى رئيس دولة الإمارات    عزوزة: تكلفة الحج لن تتجاوز 60 مليونا لهذا الموسم    إيداع مدير التشريفات السابق برئاسة الجمهورية مختار رقيق الحبس المؤقت    بن عيادة يقتحم أجندة بلماضي    غوارديولا يراهن على محرز أمام ريال مدريد    السراج يؤكد رفضه لحرب الوكالة في ليبيا    عياش يحياوي كان يعيل عائلات وساهم في رعاية الفقراء والمرضى    رحلت سهام... وتركت الكتاب يتيما    جمعية تراث «جزايرنا» في القصبة    آلاف المغاربة يتظاهرون للمطالبة ب «ديمقراطية حقيقية»    المصابون يتوزعون على أكثر من 25 دولة    الرئيس تبون: “رياض محرز أسوة للنخبة الرياضية عن جدارة”    الكأس الوطنية العسكرية للجيدو: إنطلاق المنافسة بمشاركة 170 مصارع و مصارعة    تنامي الخطاب العنصري لليمين المتطرف في أوروبا يثير قلقا لدى الأوساط السياسية والشعبية    3359 تدخلا في مناطق مختلفة من الوطن    سيال تؤكد أن شح الأمطار لن يؤثر على التزود بالمياه في العاصمة    قالمة : الحكم ب5 سنوات سجنا نافذة لمدير الصحة السابق و أخرى تتراوح بين سنتين والبراءة في حق إطارات بالقطاع    عبد القادر العفيفي: رحيل الجار وفراق الصديق    الانخراط في مشروع الحوار والوساطة لرئيس الجمهورية "وسيلة لإخراج الجزائر من أزمتها "    الاتفاقات التجارية للجزائر وراء “إبقاء الاقتصاد الوطني في حالة تبعية”    الحرص على طلب العلم والصبر على تحصيله    تدشين محطة جديدة لضغط الغاز في حاسي مسعود    أزمة بعد استقالة رئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد بشكل مفاجئ    الرئيس عبد المجيد تبون يشيد برياض محرز    درك تليلات يحبط محاولة تمرير 4800 وحدة خمر بوهران    قتيلة و 4 جرحى في حادث مرور ببومرداس    تمديد التسجيلات في دورة فيفري للتكوين المهني إلى غاية الفاتح مارس    العثور على مذبح غير شرعي للدواجن بالمسيلة    الصحة العالمية: نستعد لإحتمال إعلان تحول كورونا إلى وباء عالمي!    بعد عرقاب جاء دور رزيق    أول جريدة ناطقة باللغة الأمازيغية    مبعوث قطر يلتقي الرئيس الأفغاني في كابل لبحث جهود السلام    هاؤلاء هم أهم زبائن و مموني الجزائر خلال سنة 2019    المشهد الإعلامي الإلكتروني الحالي فوضوي.. وآن أوان تقنين القطاع    رحيل الإعلامي إيرفي بورج..صديق الجزائر    دزيري يتحدى مولودية الجزائر    كورونا يصل الخليج.. إصابات في البحرين والكويت    فيغولي: “نستحق الفوز في الداربي وسنكون أبطالا في النهاية”    أسباب حبس ومنع نزول المطر    مدار الأعمال على رجاء القَبول    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    المستقبل الماضي    سيكولوجية المرأة في المثل الشعبي الجزائري    استعادت خاتما بعد فقدانه 47 عاما    «الشهاب» تجمع مؤلّفي «الحراك»    حسنة البشارية ب «ابن زيدون»    فرقتهما ووهان وجمعهما الحجر الصحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موسكو تلقي بثقلها في النزاع الليبي وتعلن دعمها لجهود الجزائر
نشر في النصر يوم 02 - 02 - 2017

مساهل: نرفض التدخل الأجنبي و نريد حوارا بين كل الأطراف الليبية
أعلنت روسيا دعمها للجهود التي تبذلها الجزائر للتوصل إلى حل سياسي للازمة الليبية، وأشادت موسكو على لسان وزير خارجيتها سيرغي لافروف بالمجهودات الكثيفة التي تبذلها الجزائر من أجل تقارب الرؤى بين الفرقاء الليبيين، معربا عن «دعم بلاده» للجزائر، في موقف يتعارض مع بعض التقارير التي تناقلتها أوساط غربية عن تحرك روسي لدعم اللواء خليفة حفتر على حساب الأطراف الأخرى في ليبيا.
جدّد وزير الشؤون المغاربية والإتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية، عبد القادر مساهل، أمس، بأبو ظبي التأكيد على موقف الجزائر الثابت «لفض النزاعات بطريقة سلمية» وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول. وقال مساهل في كلمته خلال أشغال الدورة ال4 لمنتدى التعاون العربي-الروسي أن «الجزائر تتشبث بقاعدة دبلوماسية راسخة تتمثل في تكريس مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول واحترام سيادتها والحث على انتهاج المقاربة السياسية التي تعتمد على الحل السياسي عبر الحوار الشامل والمصالحة الوطنية لحل الأزمات التي طالت بعض البلدان العربية».
وبخصوص الأزمة في ليبيا، أكد الوزير أن الجزائر «بذلت العديد من المجهودات لتشجيع الأطراف الليبية على بلوغ اتفاق توافقي قائم على الحل السياسي والمصالحة الوطنية» من خلال تبني «الحوار الشامل الليبي-الليبي بين جميع الأطراف باستثناء الجماعات الإرهابية المصنفة من قبل الأمم المتحدة بما يحفظ لليبيا وحدتها وسلامة ترابها وسيادتها ولحمة شعبها بعيدا عن التدخلات الأجنبية».
وأشار مساهل في هذا الإطار إلى الزيارات المتعددة التي قامت بها إلى الجزائر جميع الأطراف الليبية الفاعلة و المجهودات الحثيثة المبذولة من قبل الجزائر «لتقريب وجهات النظر وتجاوز عقبات الاتفاق السياسي الليبي بهدف حل الأزمة التي تواجه هذا البلد الجار». وأشاد بالمناسبة بالانتصارات التي حققها الإخوة الليبيون في مكافحة الإرهاب في سرت و بنغازي ومدن أخرى في ليبيا.
وحصلت الجزائر على دعم صريح من روسيا، في مساعيها لإيجاد حل سياسي للازمة الليبية، وكان الملف الليبي، من أهم المحاور التي طرحت للنقاش خلال اللقاء الذي جمع أمس، وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية عبد القادر مساهل مع سيرغي لافروف على هامش أشغال الدورة ال4 لمنتدى التعاون العربي الروسي المنعقد بأبو ظبي
وأكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف, دعم بلاده للمجهودات «الكثيفة» التي تبذلها الجزائر من أجل الوصول إلى حل سياسي للازمة الليبية، وذكر مصدر من وزارة الخارجية، بان رئيس الدبلوماسية الروسية «نوه» بالمجهودات الكثيفة التي تبذلها الجزائر من أجل تقارب الرؤى بين الفرقاء الليبيين والوصول إلى الحل السياسي المنشود، معربا عن «دعم بلاده لهذه المجهودات».
وتناولت المحادثات التي جمعت مساهل و لافروف، سبل التعزيز المستمر للعلاقات الثنائية بين البلدين والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك لاسيما الأوضاع الراهنة في ليبيا ومنطقة الساحل والجهود المبذولة من أجل الحل السياسي للأزمات التي تعرفها المنطقة، وسجل الطرفان «تطابق وجهات النظر والتحاليل إزاء مجمل القضايا الإقليمية الراهنة»
وذكر المصدر ذاته، بأن الطرفين شددا على «ضرورة العمل على توفير الظروف اللازمة لتشجيع الحلول السياسية للأزمات في المنطقة» حيث «أكدا في الشأن الليبي على أهمية دعم المساعي الرامية إلى تجاوز العقبات التي تواجه تنفيذ الاتفاق السياسي الليبي من خلال الحوار الشامل والمصالحة الوطنية بين الفرقاء الليبيين « .
وعن التعاون الثنائي «جدد» الوزيران التأكيد على مواصلة العمل من أجل تعزيز الشراكة الاقتصادية بين البلدين خاصة بعد الزيارة التي قام بها الوزير الأول عبد المالك سلال إلى موسكو شهر أفريل 2016، والزيارة المرتقبة لرئيس الحكومة الروسية ديميتري مدفيديف إلى الجزائر واللتين تندرجان في إطار تنفيذ إعلان الشراكة الإستراتيجية الموقع بين البلدين سنة 2001.
كما أكد مساهل من جهة أخرى، أن الجزائر تتطلع أن تدفع محادثات أستانا حول سوريا للوصول إلى «حل نهائي للأزمة في هذا البلد الشقيق».
وشدد مساهل أنه «في ظل التطورات الميدانية المتسارعة في سوريا، فإن الجزائر تتطلع أن تدفع محادثات أستانا للوصول إلى حل نهائي لهذه الأزمة التى دمرت منشآت سوريا وخلفت العديد من الضحايا بما يمكن هذا البلد من استعادة الأمن والسلم من خلال التوصل لحل سياسي يجمع السوريين على أرضية وفاق تمكنهم من توحيد صفوفهم لمجابهة التنظيمات الإرهابية التي جعلت من سوريا مرتعا لها».
الجزائر على استعداد تام لتقاسم تجربتها في مكافحة الإرهاب والتطرف
و في موضوع آخر، أكد مساهل أن الإرهاب أصبح «خطرا يهدد المنطقة العربية»، معربا عن «الاستعداد الكامل» للجزائر لتقاسم تجربتها ومقاربتها في مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف.
و أكد السيد مساهل أن الإرهاب «أصبح خطرا يهدد المنطقة العربية»، مذكرا بأن الجزائر التي «عانت طيلة عشرية كاملة من نار الإرهاب، على استعداد كامل لتقاسم تجربتها ومقاربتها في مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف مع دول العالم العربي».
وأشار مساهل إلى «الطابع الشامل» للإرهاب وارتباطه بالجريمة المنظمة بشتى امتداداتها كالمتاجرة بالمخدرات وتبييض الأموال التي تتغذى منها الشبكات الإجرامية والإرهابية، داعيا في ذات الوقت المجتمع الدولي إلى «تعبئة شاملة» لمكافحة هذه المنظمات الإرهابية «دون هوادة» وإدانة كل مصادر تمويل الإرهاب بما في ذلك دفع الفدية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.