رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي يعزي عائلة المرحوم المجاهد السعيد بوحجة    حجز حوالي 11 قنطار زطلة تم إدخالها عبر الحدود مع المغرب    الجيش الصحراوي يقصف مواقع قوات الاحتلال المغربي لليوم الثاني عشر على التوالي    الإمارات تمنع الجزائريين من دخول أراضيها    أزمة تيغراي: "إثيوبيا" قادرون على حل أزمة تيغراي من دون تدخلات دولية    مجلس الأمة: عرض مشروع قانون الوقاية من جرائم الاختطاف ومكافحتها    الحراش: وفاة امرأة اختناقا بالغاز وإجلاء رجل في حالة حرجة    العاصمة: وفاة سائق دراجة نارية على مستوى طريق الصابلات    فيلم "أبو ليلى" لأمين سيدي بومدين يتحصل على جائزة "جيرار فرو كوتاز" بفرنسا    ولاية الجزائر: تمديد الرخص الإستثنائية للتنقل إلى غاية 1 ديسمبر    المجاهد و الرئيس السابق للمجلس الشعبي الوطني سعيد بوحجة في ذمة الله    سعر "البرنت" يرتفع إلى 48.24 دولار للبرميل    عطار يدين الهجوم الذي استهدف منشآت بترولية في السعودية    الشلف: حريق 1500 كتكوتا    الجزائر تحيي هذا الأربعاء اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة    قالمة: إحتراق 4 حافلات للنقل الحضري وإنقاذ 30 سيارة    الجزائر تشارك في كأس العرب 2021 بقطر    "أسبوع المطبخ الإيطالي في العالم" في نسخة افتراضية    عنتر يحيى يتهم أشخاصا بمحاولة ضرب الفريق    حصاد كورونا في العالم يلامس 60 مليون حالة    المدير العام للأمن الوطني يستعرض مع سفير سويسرا سبل تعزيز التعاون بين البلدين    فنانة سعودية تعرض قبعتها للبيع بمليون ريال!    محرز جاهز لمباراة "أولمبياكوس" !    وزارة التكوين المهني تعلن عن تاريخ إجراء الامتحانات المهنية لنيل شهادة دولة    بلايلي يصنع الحدث في قطر    أزمة الكركرات.. آخر التطورات    مجمّّع جيكا يصدر 41 ألف طن من الكلينكر نحو جمهورية الدومينيكان وهايتي    محادثات حول سبل تعزيز التعاون الصناعي    140 ألف مسكن «عدل» لتلبية طلبات المواطنين    «هناك تطابق في المواقف بين روسيا والجزائر حول ملف الصحراء الغربية»    نقص ب 40 ألف جرعة بمؤسسات الصحة الجوارية    تعليمات بتحسين تزويد السكان بالماء والرفع من درجة اليقظة ضد الوباء    "لدينا مسؤولية تجاه التراث الموسيقي"    إحصاء أزيد من 17690 موقع أثري    حجز 1780 قرص مهلوس وتوقيف أربعة أشخاص    عدادات خلف أبواب مدرّعة .. وخزائن مملوءة بالخردة    اتفاق ليبي على تبادل الأسرى    إنهاء الفوضى والاختلالات    البرلمان في ندوتين مهمّتين    ترامب يمنح الضوء الأخضر لنقل السلطة لجو بايدن    حرث 70 بالمائة من الأراضي بعين تموشنت في انتظار الأمطار    الأزمة الصحية توقف الصيد التقليدي    مباراتان وديتان للتدارك التأخر    الدكتور منصوري في لقاء تفاعليٍّ    استقبال 200 فيلم دولي و180 جزائريا    تجديد الثقة في الرئيس مدافعي سامي    محرقة الأغواط في صميم الذاكرة    عجز في السياحة الصحراوية رغم انطلاق موسمها    النقائص القاسم المشترك    جمعية "شقراني" تستقبل 15 ألف وصفة طبية سنويا    بوناقة ينتظر ترسيمه خلفاً ليحياوي    ماندي ودوخة يصابان بفيروس كورونا    منشورات "البرزخ" تنشر ثلاث إصدارات جديدة    لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم    حاجتنا إلى الهداية    ظَمَأٌ عَلَى ضِفَافِ الْأَلَمِ    مني إلي    الله يجيب الخير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الردوم تُغرق حدائق و بعضها صار مأوى للمنحرفين
نشر في النصر يوم 30 - 04 - 2017

تدهور المساحات الخضراء في مدينة علي منجلي بقسنطينة
تعرف المدينة الجديدة علي منجلي بقسنطينة، نقصا فادحا في المساحات الخضراء و مرافق الترفيه، حيث طغى الجانب العمراني و البنايات على كل أرجاء المدينة، و حتى على فضاءات يُفترض أنها كانت مخصصة لإنجاز حدائق و ملاعب، فيما تحولت المساحات المتبقية إلى حظائر للسيارات، أو إلى أماكن لاجتماع المنحرفين و رمي الردوم و الأوساخ.
و بالرغم من الحاجة الملحة لسكان علي منجلي الذين فاق عددهم ربع المليون نسمة، إلى المساحات الخضراء و أماكن الترفيه، إلا أن المدينة لا تتوفر إلا على حديقتين عموميتين تقعان بالوحدتين الجواريتين 1 و 8 و بعض المساحات الضيقة بداخل الأحياء الجديدة، التي سرعان ما تدهورت بعد مدة قصيرة من ترحيل السكان إليها، كل ذلك في ظل نقص عمليات التشجير.
و على مستوى الوحدة الجوارية رقم 8 بالقرب من حي 400 مسكن، تعرض جل الغطاء الأخضر إلى الإتلاف بعد أن اقتلعت معظم الشجيرات، و لم يتبق منه سوى أعشاب ضارة وحشائش نمت بشكل طبيعي، كما تعرضت نافورة المياه التي تتوسطها إلى التخريب و أحاطت الردوم و القمامة بها من كل جانب، كما أن دخولها يقتصر على فئة المتقاعدين و العاطلين عن العمل الذين يتخذونها مكانا للعب «الدومينو» و الألعاب الورقية، فيما أكد لنا مرتادون للمكان بأن مساحة الحديقة قد تقلصت بعد أن قام أحد الخواص ببناء جزء من مؤسسته عليها، و هو ما وقفنا عليه خلال جولتنا بالمكان، كما أشار مواطنون إلى أن السلطات المعنية لم تقم بواجبها في الحفاظ على الحديقة التي نادرا ما استفادت من عمليات للتشجير و التنظيف، بحسب قولهم.
و تحولت الحديقة العمومية التي تتربع على مساحة تزيد عن الهكتارين بالوحدة الجوارية 1، بالقرب من مسجد السلام، إلى مكان للممارسات المشبوهة، لاسيما في الفترة الصباحية، حسبما يؤكده سكان المنطقة، كما أحاطت الردوم بالمرفق و انتشرت الأوساخ و اقتلع الغطاء الأخضر و خربت الكراسي، فيما أصبح الأولياء يمنعون أبناءهم من اللعب فيها إلا برفقتهم و في أوقات محددة فقط خلال المساء، في انتظار برمجة عملية لإعادة الإعتبار للمكان.
أما الوضع بالأحياء الجديدة فلا يقل سوءا عن بقية المواقع، فقد تدهورت جل المساحات الخضراء بشكل كبير بسبب الإهمال و غياب الصيانة، على غرار ما عليه الحال بالوحدات 16 و 17 و 18 و 19، حيث أتلف العشب و اقتلعت الأشجار، كما لم تسلم بعض المساحات و احتُلت من طرف الباعة الفوضويين و سكان بالطوابق الأرضية، في مشاهد شوهت المحيط العام.
و يضطر غالبية سكان المدينة، أمام هذا الوضع، إلى اللجوء خلال أيام العطل الأسبوعية، إلى التجول في المراكز التجارية الكبرى التي ضاقت بعدد الزوار أو حقول القمح و غابة البعراوية، فيما يسافر آخرون إلى ولايات مجاورة كباتنة و سطيف للتنزه في حدائق البيئة أو التسلية، في غياب تام لأي مشروع أو استثمار من هذا النوع بعلي منجلي، التي تتوفر على أوعية عقارية قادرة على احتضان هكذا مشاريع.
و يؤكد مصدر مسؤول على اطلاع بالملف، بأن مخططات شغل الأراضي للمدينة الجديدة علي منجلي، قد احتوت منذ إنجازها في السنوات الأولى على أوعية عقارية مخصصة لإنجاز مساحات و حدائق بجميع الوحدات الجوارية، لكن هذه المخططات، بحسبه، لم تُحترم و تحوّلت المدينة إلى كتلة من الإسمنت تنعدم فيها المساحات الخضراء، التي أصبحت اليوم من الضروريات داخل المخططات الحديثة للمدن و التجمعات السكانية، مضيفا بأن العديد من الأوعية العقارية التي كان يُفترض تخصيصها لإنجاز حدائق، أنجزت محلها عمارات و مرافق أخرى سواء عمومية أو تابعة للخواص.
مندوب بلدي بعلي منجلي أوضح من جهته، بأن بلدية الخروب لم تسجل أية عملية أو مشروع لإنجاز حديقة لفائدة القاطنة منذ بداية عهدة مجلسها الحالي، مضيفا أن الحديقة الوحيدة الموجودة بالوحدة الجوارية 1، أنشِئت قبل سنوات على عاتق مصالح الولاية، كما اعترف بأن الردوم و الأوساخ المنتشرة عبر الوحدات الجوارية، قد حلت مكان المساحات الخضراء، مشيرا إلى أن بعض السكان قاموا بمحاولات إيجابية لتحسين المحيط من خلال غرس الأشجار و وضع نباتات الزينة، لكنها مبادرات لا تكفي، و لابد، بحسبه، من تقديم الدعم المادي اللازم للمندوبين قصد التكفل بجميع متطلبات المدينة.
و كان والي قسنطينة قد أعلن عن رصد مصالحه لمبالغ مالية هامة لتهيئة المساحات الخضراء و الحدائق العمومية بعاصمة الولاية، كما أكد بأنه سيتم رصد إمكانيات أخرى لعلي منجلي خلال الأيام المقبلة، في حين أطلقت مؤسسة تسيير مدينتي علي منجلي و عين النحاس دراسة لإعادة الاعتبار للعديد من الوحدات الجوارية، حيث أولت اهتماما لجانب المساحات الخضراء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.