أهم الدول الزبونة للجزائر خلال 2017    دعوة إلى اجتماع مجلس الأمن لبحث الأزمة السورية    قتيل في قصف صاروخي من سوريا لبلدة تركية    المنتخب الجزائري لكرة القدم لأقل من 21 سنة يواجه وديا المنتخب الفلسطيني    مايكل أوين يرد بقوة على قرار أليكسيس سانشيز بالرحيل نحو مانشستر يونايتد    أصحاب سيارات النقل الحضري بالوادي مستاؤون    قاصدو العاصمة يحتجزون لأكثر من ساعتين في الطرقات    هذا ما قالته الصحافة الإنجليزية عن رياض محرز بعد هدفه في واتفورد    هذا ما أسفر عنه اجتماع المكتب الفدرالي    هذا ما توقع وزير الطاقة الروسي حول تعافي سوق النفط    مساهل وبوريطة..عناق بعد "الخصام"!    الوزير مالي: قرار منع الاستيراد لن يؤثر على مناصب شغل الجزائريين    العثور على جثث سوريين على الحدود اللبنانية    أويحيى: "لن أنافس بوتفليقة في حال ترشحه لعهدة خامسة"    وزارة الدفاع : توقيف عنصر دعم للجماعات الإرهابية بسوق أهراس    "الأفسيو" يتحول إلى نقابة    هزة أرضية في البليدة    القدس الشرقية يجب أن تكون عاصمة فلسطين    مرشح للانتخابات الرئاسية المصرية يعد بنقل الكعبة إلى مصر في حال فوزه    ملتقى دولي حول حماية وتنشيط قصبة الجزائر    روما يستهدف لاعبا عربيا لتعويض رحيل نجميه    الجزائر تستعد لضم حديقة التجارب بالحامة للحدائق العالمية    "لونباف" تهدد بالعودة إلى الإضرابات    القضاء على إرهابي جزائري بتونس    كريم بنزيمة:" أريد الرحيل عن ريال مدريد "    بريد الجزائر يطلق أرضية نقدية جديدة    خبراء يدعون إلى وضع قواعد علمية للمحافظة على مفردات اللغة الأمازيغية    حزبلاوي: تنصيب لجنة للأطباء المقيمين    حوادث المرور: حصيلة ثقيلة خلال 48 ساعة    68 قضية مبرمجة بمجلس قضاء عنابة خلال الدورة الجنائية المقبلة        ارتفاع مذهل للطلبات على السكن الإجتماعي بالبلديات الكبرى    تنصيب قرابة 13 ألف باحث عن العمل خلال السنة الماضية في المسيلة    مشروع بيجو بوهران يتقدم    نظمت حفلا بالجزائر العاصمة    الموسيقى الكلاسيكية المعاصرة في ضيافة الجزائر    وزير الثقافة عز الدين ميهوبي يكشف:    المديرية الولائية للصيد البحري والموارد الصيدية    يواجه موجة غضب عالمية بسبب تصريحاته المسيئة للأفارقة    خلال معرض منتجات الخلية بالحضنة    مواطنون يطالبون المعنيين بالتدخل للحد من هذه التجاوزات    سيلاقي تونس اليوم    عميد أساتذة الصحافة في ذمة الله    تنصيب اللجنة الوزارية للتكفل بالأطباء المقيمين اليوم    إرادة لإعادة بعث العلاقات الثنائية    الممرضون يضربون 3أيام كل أسبوع بداية من غد    أمن ولاية تمنراست يحجز أزيد من مليوني قرص مهلوس    الرابطة الأولى المحترفة موبيليس (الجولة ال17): نتائج مباريات السبت:    تصرح مثير لعائض القرني    الفتاة القرآنية    هذا رسول الله وتلك شمائله فأين نحن منها؟!    المسيرات ستبقى ممنوعة في العاصمة    حميدي قادة يفتك اللقب    «نجمة شمال إفريقيا» تعرض بالإذاعة الوطنية    الإعلان عن أسماء المشاركين في الجائزة العالمية للرواية العربية    تهدف لخدمة تطوير وتحسين البحث العلمي    خيرية الأمة في عزّتها وفي تميزها على أعدائها    ارشمن ذي لوراس امقران نتا اقلا يسبهاي العيذ انيناير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دعوة الأولياء إلى تحمل مسؤولياتهم
نشر في النصر يوم 10 - 12 - 2017


إشراك الأئمة في محاربة "الحوت الأزرق"
دعا وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى أمس الأئمة إلى الانخراط في الحملة التحسيسية ضد مخاطر لعبة الحوت الأزرق الفتاكة، والتحذير من المخاطر التي تشكلها على الأطفال، مشددا على ضرورة إزالة هذا التطبيق لتأمين هذه الشريحة وحمايتها من التهديدات التي قد تتعرض لها.
وقال محمد عيسى في نداء نشره على صفحته الرسمية في شبكة التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، في نداء وجهه إلى المصالح المعنية والأولياء والجمعيات الناشطة في مجال حماية الطفولة وكذا الأئمة، «احموا أطفالنا من هذه اللعبة القاتلة»، لتنضم بذلك وزارة الشؤون الدينية رسميا إلى الجهات التي باشرت حملة تحسيسية وتوعية ضد هذا التطبيق الذي أسفر في ظرف أقل من شهرين عن انتحار خمسة قصر في ظروف غامضة، من بينها وزارة التربية الوطنية، بعد أن أثارت لعبة الحوت الأزرق قلقا وسط الأولياء وجدلا واسعا لدى الرأي العام، نظرا لعدم تسجيل حوادث مماثلة من قبل، رغم انتشار استعمال الوسائل التكنولوجية من قبل مختلف شرائح المجتمع، خاصة الأطفال والمراهقين.
ودعا وزير الشؤون الدينية صراحة الأئمة ورجال الإعلام إلى المساهمة في التحسيس بخطورة استعمال هذا التطبيق، حتى لا تتسبب في وفاة طفل آخر، علما أن ولاية بجاية شيعت في اليومين الأخيرين جنازة مراهقين يدرسان بإحدى ثانويات ولاد يعيش، قبل أن تعيش ولاية سطيف صدمة أخرى إثر انتحار مراهق بمنطقة طاية شنقا، كما دعا محمد عيسى بالرحمة للضحايا، وقال إنه يضم صوته إلى الآباء والأمهات لحماية أبنائنا من خطورة هذا التطبيق، وناشد كبار الإخوة والأخوات في العائلات لمراقبة الهواتف الذكية بين يدي المراهقين والأطفال، مقترحا على المصالح المعنية إزالة التطبيق تماما لحماية هذه الفئة الحساسة من المجتمع، مذكرا بأن لعبة الحوت الأزرق تم اكتشافها من قبل الروسي «فيليب بودكين» الذي اعتقلته سلطات بلاده مؤخرا بعد ارتفاع عدد ضحاياه، وحملته مسؤولية التحريض على الانتحار.
ويسعى محمد عيسى إلى تجنيد الأئمة واستغلال المنابر الدينية لتحسيس أفراد المجتمع للوقوف ضد زحف أخطار هذا التطبيق الالكتروني الذي يستهدف فئة الأطفال والمراهقين باستعمال حيل تجعل مستعمليه ينغمسون في اتباع كافة مراحل لعبة الحوت الأزرق، إلى غاية بلوغ المرحلة الأخيرة التي سماها مكتشف التطبيق بتحدي الموت، حيث يندفع الشخص إلى الانتحار بعد أن يدخل في حالة من الاكتئاب، وستتوجه الحملة التحسيسية التي ستباشرها المساجد إلى توعية الأولياء والراشدين بضرورة مرافقة الصغار ومتابعة ما يستقطبهم من خلال الألعاب الإلكترونية، وما يشد اهتمامهم من تطبيقات جديدة، بغرض اتخاذ إجراءات احترازية قبل أن تصل الأمور إلى ما لا تحمد عقباه.
ومن جهتهم تلقى الائمة نداء وزير الشؤون الدينية والأوقاف بصدر رحب، وأعربوا عن استعداداهم للانخراط في الحملة التوعوية للحد من أضرار لعبة الحوت الأزرق، لأن ذلك يندرج ضمن مسؤولية الإمام التي تتطلب منه الحرص على أمن وسلامة أفراد المجتمع، والتنبيه إلى التهديدات التي يمكن أن تواجههم، وأفاد رئيس النقابة المستقلة للأئمة «جمال غول» في تصريح «للنصر» أنه من واجبهم كأئمة أن يبينوا للناس كل ما فيه مصلحة أو مضرة، تطبيقا لما تنص عليه الشريعة الإسلامية، كما ينبغي على الآباء مساعدة الأئمة في إيصال الرسالة، بحكم احتكاكهم اليومي بالأبناء، وأكد أن الأئمة سيستغلون مختلف الوسائل لمحاربة هذه الآفة، سواء عن طريق الدروس اليومية داخل المساجد، أو خلال خطبة الجمعة، كما يمكن للإمام أن يجتهد بحسب الوسائل المتاحة لتحقيق هذا الهدف، كتوزيع مطويات مثلا، بغرض توسيع مجال الحملة التحسيسية لتصل إلى خارج أسوار المساجد.
وحمل رئيس نقابة الأئمة الأولياء جزءا من المسؤولية في حال تفريطهم في رعاية أبنائهم، وعدم توعيتهم بالجوانب السلبية للألعاب الإلكترونية، كما ناشد الجهات المسؤولة للإسراع في إلغاء هذا التطبيق تماما، أو التشويش عليه، حتى ينسجم عمل الائمة مع المساعي الرامية إلى حماية الأطفال والمراهقين من أية مخاطر محتملة، قد تحصد أرواحا أخرى.
لطيفة/ب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.