التسجيل الصوتي: الرابطة تستدعي رئيسي اتحاد بسكرة وأهلي البرج    سكيكدة: قتيل و3 جرحى في إنحراف وإنقلاب سيارة بقرية صالح الشبل    حلفاية يرد على تصريحات سعداوي ويؤكد تعرضه لمؤامرة !!    حركة البناء : بعض الأطراف الفرنسية تريد استدعاء “حادثة المروحة”    وزيرة الثقافة تزور الفنان محمد بوخديمي في منزله    سجلت خلال ال 24 ساعة الماضية    تمديد إجراءات الحجر الصحي إلى 13 جوان    ما يجب أن يقال حول التعديل الدستوري في الجزائر        سعداوي: التسجيل "غير مفبرك"    بوقادوم يحضر اجتماعًا برلمانيًا هامًا الاثنين القادم    وضع 5 متهمين في قضية حفل فندق الزينيت بوهران تحت الرقابة القضائية    الفيلم الوثائقي الفرنسي “الجزائر حبي” مستفز بنكهة الحنين إلى الماضي    أسعار النفط تتراجع بسبب ارتفاع مخزونات الخام    الرابطة المحترفة الأولى تحتل المركز الثالث عالميا من حيث عدد إقالة المدربين!    8997 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 630 وفاة.. و5277 متعاف    التحضير لمشروع مرسوم تنفيذي منظم لمهن الفنانين والكوميديين    هذا هو موعد استئناف الدوري الإنجليزي الممتاز    اتفاق أوبك+: مستوى عال من الالتزام بتطبيق تخفيضات الإنتاج    طيران الإمارات ترسي معايير رائدة لضمان سلامة الركاب    مجلس قضاء تيبازة:”كريم طابو رفض بمحض إرادته إجراء مكالمة هاتفية”    برامج تلفزيونية فرنسية ضد الجزائر : الجزائر تستدعي سفيرها في باريس للتشاور    حذف وزيرة الخارجية الإسبانية لعلم الجمهورية الصحراوية من خارطة إفريقيا يشكل إستفزازًا لكل بلدان القارة    اجلاء الجزائريين العالقين بلندن: وصول 300 مسافر الى الجزائر يوم الاربعاء    بشار: تفكيك شبكة دولية للمتاجرة بالمخدرات بحوزتها أكثر من 80 كلغ من الكيف المعالج    رئيس الجمهورية يستقبل المجاهد عثمان بلوزداد    الحماية المدنية: تنفيذ 23.000 عملية تعقيم لمختلف المؤسسات ما بين الفاتح مارس و 27 مايو    توسيع مهام اللجنة الوطنية لحماية الغابات يسهم في تعزيز الوقاية من الحرائق    اجتماع المكتب الفدرالي للفاف يوم الأحد عبر تقنية الفيديو عن بعد    الحماية المدنية تفرغ برك مائية لمنع سباحة الاطفال بتيارت    بالصور..هكذا أصبحت طائرات الجوية الجزائرية بعد إعادة تجهيزها    شريط حول الحراك: الصحافة الوطنية تندد بحملة حاقدة وعنيفة تستهدف الجزائر ومؤسساتها    استقرار أسعار الخضر والفواكه ابتداء من الأسبوع القادم    المتعافون من "كورونا" يجب عليهم قضاء الصوم    انتقدوا طريقة تعاطي الحكومة مع البرلمان.. النواب يعارضون الزيادات الضريبية    الأميرعبد القادر: السباق في تقنين القانون الإنساني المعاصر    بن قرينة : "بعض الأطراف الفرنسية تريد استدعاء حادثة المروحة ولكن هيهات"!!    مشروع قانون المالية التكميلي: معالجة آثار الأزمة مع دعم القدرة الشرائية    كوفيد-19: الوضعية الوبائية بالجزائر "مستقرة و تحت السيطرة"    المحلل السياسي أحمد بن سعادة يرافع من أجل التأطير القانوني للتمويل الخارجي للمنظمات غير الحكومية    إسماعيل مصباح: قرار رفع الحجر الصحي ليس سهلا وعلى المواطنين تغيير سلوكياتهم    الجيش الوطني الشعبي وقف إلى جانب شعبه بتجنيد كل طاقاته البشرية والمادية    الإفتاء بإخراج زكاة الفطر في بداية رمضان يهدف لتوحيد الكلمة    دعوة إلى الاستلهام من تضحيات جيل الثوار لبناء الجزائر الجديدة    مع بداية فترة الحر    بلمهدي يرد على شمس الدين    خبراء يحذرون من تحويل مسار الحراك..ويكشفون:    السودان يجدد المطالبة برفع اسمه    فنون البيت ثمرة وباء كورونا    مخطط الضم الإسرائيلي يستهدف كامل الضفة الغربية    روسيا تدعو الرئيس تبون لزيارتها    جمال للروح وتوازن للمشاعر    تثمين تراث مليانة.. شرط أساسي لتنميتها    وخير جليس في زمن « الكورونا » كتاب    منتخب ألعاب القوى عالق بكينيا منذ قرابة الأربعة أشهر    « ندمت على عرض الوفاق و بلومي أرادني في المولودية عام 2002»    بلمهدي: “لا دخل للوزارة في إيقاف برنامج شمس الدين”    صيام الست من شوال والجمع بينها وبين القضاء بنية واحدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحدين التقاليد و خرجن من عباءة الأسرة
نشر في النصر يوم 05 - 10 - 2018


جزائريات يخضن مغامرة الغربة لتحقيق طموحاتهن
إنهن جامعيات جزائريات من مختلف الفئات العمرية و التخصصات العلمية، قررن مع سبق الإصرار، لأسباب مختلفة، الخروج من عباءة العائلة و حدود الوطن، من أجل رسم انطلاقة جديدة و خوض تجارب مختلفة في مسارهن الدراسي أو المهني بديار الغربة، و بالتالي بذل قصارى جهودهن لإثبات الذات و الاستقلالية المادية و تجسيد الطموحات التي ربما كانت صعبة المنال في عقر الديار.
المختصون في علم الاجتماع يربطون الظاهرة التي كانت قبل سنوات حكرا على الشبان، بالتحولات الكبيرة التي يشهدها مجتمعنا في مختلف المجالات، ما أدى إلى تراجع العديد من التقاليد القديمة، فبعد أن كان الأهل يرفضون السماح لابنتهم بالانتقال إلى مدينة مجاورة للدراسة أو العمل، أصبحت العديد من العائلات تشجع بناتها على السفر إلى الخارج، لبناء مستقبلهن و تحقيق أحلامهن.
النصر اتصلت بعينة من الجامعيات الجزائريات المهاجرات لتسليط الضوء على تجاربهن و كذا العراقيل التي صادفنها في طريقهن إلى النجاح ، بعيدا عن الأهل و الوطن، فكان الثنائي الحنين و الطموح هو عطرهن المشترك..
الإعلامية نوال مسيخ
أنا فخورة بنفسي لأنني أعمل بشرف واحترام
«لطالما شعرت أنني إنسانة مستقلة و قادرة على التميز وآمنت بنفسي وتوقعت أن نجاحا ينتظرني في ركن ما من العالم ، و الأمر لا يحتاج مني إلا للسعي و الاجتهاد .. وهي أمور أمتلكها بالفطرة ... لكنني لم أتصور أن الأمر صعب لهذه الدرجة . عندما بدأت العمل بمدينتي عنابة، كان رئيس التحرير لصحيفة اشتغلت بها يلقبني ب " المجاهد" ، وكان يثق بي ويردد على مسامعي باستمرار «أنت مشروع إعلامي ضخم « ، قد يكون في الأمر مبالغة، لكنها خدمتني جدا ، وجعلتني أدخل أي مكان مهما كانت خطورته دون خوف، خاصة الذي ترفع به لافتة " ممنوع المرور ". كان في الأمر شيء من التهور، لكنه كان ممتعا جدا . عندما تنقلت إلى العاصمة للعمل لم أكن أعلم أن الحياة قاسية لهذه الدرجة، كان الراتب ضئيلا ، عانيت من مشكل السكن ، حدث أن كنت أحضر اجتماعا و اقترحت موضوع تحقيق أو روبورتاج بحماس عال وتركيز أبهر رئيس التحرير، فيما أنني لا أعلم أين سأقضي الليلة . أقمت في فنادق صغيرة و إقامات جامعية وعند صديقاتي و بمناطق نائية لم أكن أعرف أنها موجودة أصلا .. كل هذا دون أن أعلم عائلتي بأي شيء . الصحافة تكشف للفتاة الوجه البشع للمجتمع وما تتعرض له المرأة من ابتزاز ومساومة ونظرة دونية ، لم أزر عنابة لأكثر من 7 أشهر ، وحين وصلت لبيتي قبلتني أختي وقالت لي أن وزني نقص ، لحظتها انفجرت باكية ، لكني حاولت إيهامها أن الاشتياق لأهلي هو الذي جعلني أبكي بهذه الطريقة الغريبة ، وأنا التي كنت مدللة ابي رحمه الله . لم أعلمهم بشيء من معاناتي وقتها، لأني أردت تحمّل مسؤولية خياري كاملة . فتاة تهتم بجمالها وترتدي تنانير قصيرة ومقبلة على الحياة بلهفة وغريبة عن العاصمة.. كانت بنظر البعض مؤشرات على أن الفريسة سهلة . في 2011 غادرت للاستقرار بدولة الإمارات ، اليوم أعمل صحافية بقناة محترمة ، قناة تؤمن بقدرات النساء وتوكل لهن مهام التسيير ، وعلى رأسهن مسؤولة آمنت بي، وتعرف جيدا كيف تحفزني لاستغلال قدراتي و كفاءاتي بالشكل الصحيح . حين أرى اليوم رجلا يعلق على مواقع التواصل الاجتماعي و يكتب أن المرأة في الجزائر محظوظة، لأنها لا تتعب في الحصول على وظيفة مناسبة بسبب مظهرها وأنوثتها ، أضحك من هذا الغباء والسطحية . اليوم أنا فخورة بنفسي لأنني لم أضعف ولم أختر الطريق السهل للحصول على المال و متع الحياة ، فضلت الطريق الصعب لكن بشرف ، فخورة بنفسي قبل أن تفخر بي عائلتي وكل من أحبني . أكيد لم أحقق كل أحلامي في الصحافة، لكنني حققت الكثير وأهمها العمل بشرف و احترام».
الطالبة رشا بورحلة
أحلق بأجنحة الطموح رغم الصعوبات المادية
«أحمل شهادة ليسانس في الأدب و اللغة الفرنسية و شهادة ماستر في الطاقات المتجددة معترف بها في الخارج، و توازي شهادة مهندس ، منذ تخرجي من جامعة قسنطينة في 2014 ،و أنا أنتظر فتح مناصب للالتحاق بالتكوين في الدكتوراه في هذا التخصص المهم و الجديد ببلادنا. و بعد أن أرهقتني البطالة، اضطررت لقبول العمل في وكالة أسفار، ثم شاركت في مسابقة و أصبحت معلمة في الطور الابتدائي ، لم أكن راضية عن وضعي و واقعي، فطموحاتي أكبر بكثير، فكرت مرارا وتكرارا، وما حفزني أكثر على الهجرة، جريمة إضرام النار في جسد فتاة حتى الموت من قبل مجرم، و كل حوادث العنف التي تتعرض لها المرأة في مجتمعنا الرجالي.تحدثت في الأمر مع أمي و أبي، فوجدت منهما كل التفهم و الدعم. عندئذ قررت أن أحلق بأجنحة الطموح إلى آفاق واعدة بفرنسا، صحيح الدراسة في الجامعة والإقامة هناك بمقابل مادي، لكنني خضت المغامرة بحماس و تصميم على تحقيق حلمي بالعثور على منصب عمل في مجال تخصصي الأصلي و هو الطاقات المتجددة و تتويج مساري الدراسي بالدكتوراه.
في العام الفارط أجريت تربصا جامعيا ناجحا حول تطوير مشاريع استخدام الطاقة الشمسية و حصلت على وظيفة هامة لكن مؤقتة، و هذا العام و هو الثاني بالنسبة إلي بفرنسا، انتقلت إلى مدينة مونبولييه، لأتابع بالجامعة تربصا في المناجمنت ، و رغم الصعوبات المادية و أوجاع الغربة و الشوق إلى الوطن و الأهل، إلا أنني صامدة ، فالفشل و الخيبة و التبعية المادية و الندم مصطلحات لا توجد بقاموسي «.
الأستاذة سامية حليمي
لم أهاجر لتحقيق حلم بل لأهرب من كابوس
«بعد حصولي على شهادة ليسانس في اللغة و الأدب الانجليزي من جامعة قسنطينة، عدت إلى مدينتي الصغيرة سكيكدة، و تزوجت و أنجبت ابنتي الوحيدة. كان زوجي يخطط و يجري اتصالات لكي نهاجر ، خاصة و أن الوضع لم يكن آمنا و مستقرا ببلادنا في منتصف التسعينات،. في الواقع كنت ضد فكرة الهجرة و قلت لزوجي مرارا بأن السعادة ليس لها عنوان، كم تمنيت قضاء ما تبقى من عمري في وطني مع زوجي و ابنتي و أهلي. فجأة انقلبت حياتي رأسا على عقب، توفي زوجي في حادث مرور. اسودت الدنيا في عيني و انهرت تماما.. و في خضم يأسي و وجعي، تذكرت مشروع أو فلنقل حلم زوجي، و قررت أن أجسده ، و أفر من الكابوس الذي كنت أعيشه إثر رحيله و الأوضاع الصعبة التي كانت تحاصرني ..تم قبول طلبي و غادرنا أنا و ابنتي الصغيرة بيتنا و في سنة 1996 باتجاه مونتريال بكندا.
و بما أن السلطات هناك لا تعترف بالشهادات التي يحصل عليها المهاجرون في بلدانهم، عدت إلى مقاعد الدراسة لأتمكن من العثور على وظيفة قارة و أعيل ابنتي و نفسي. و أثناء فترة التكوين ، حصلت على مساعدات حكومية. و بدأت مساري المهني كمدرسة و مربية مختصة في مؤسسة لتعليم الأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم، و أستاذة في معهد لتعليم اللغات للأجانب، و بالضبط اللغتين الانجليزية و الفرنسية. نجحت مهنيا ، و وفرت لا بنتي حياة هادئة و مستقرة ، و أشعر بالسلام و الراحة النفسية ، لكنني في قرارة نفسي أتمنى لو لم أضطر لمغادرة وطني و أهلي».
الأخصائي في علم الاجتماع نجيب بولماين
هجرة الجامعيات من ثمار التحولات الاجتماعية
عرف المجتمع الجزائري تغيرات في هيكله الاجتماعي و الاقتصادي و الثقافي و الأسري و زخم في نموه الديموغرافي ، ما زاد من المطالب و الحاجات ، فتغيرت القيم بحكم الضرورة و كذا إدخال وسائل الاتصال المرئية و السمعية ثقافة غريبة إلى مجتمعنا الذي كان محافظا . و الملاحظ في مجتمعنا أن عدد الإناث أكثر من الذكور، و هذه الظاهرة جلية في الجامعة، كما أن مطالب الحياة اليومية و حرية المرأة و اكتسابها لحقوقها إلى جانب واجباتها، أدت إلى تغير القيم السائدة. قبل 10 أو 15عاما، كان يسمح للفتاة أن تغادر القرية أو البلدة باتجاه مدينة أخرى لتتابع دراستها الجامعية في مختلف التخصصات، و قد تتابع دراساتها العليا في جامعات أخرى ، لأنها أثبتت تفوقها ، فتمتعت بحرية البحث العلمي، ما جعل بعض الطالبات، خاصة إذا كان لديهن أقارب ، يتوجهن إلى جامعات أجنبية، و هذه الحرية كانت سببا في تغيير القيم و نظرة المجتمع إلى المرأة، و أصبحت تعمل إلى جانب الرجل في مختلف المجالات، لتبرهن على كفاءتها و تحقق ذاتها وتحسن وضعيتها و تحقق الاستقلالية المادية و تساعد عائلتها، و من ثمة تقبل الرجل هذا التحول، و تقبل فكرة أن تهاجر لتحقيق النجاح العلمي أو المهني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.