من المتوقع أن تتجه إلى اليونان    خلال الألعاب الإفريقية    الألعاب العسكرية الدولية بروسيا    لمدة موسمين    وسط إجراءات أمنية مشددة    منذ بداية الموسم الاصطياف‮ ‬    خلال نشوب‮ ‬4‮ ‬حرائق بقالمة‮ ‬    بسبب التهميش وغياب المشاريع التنموية منذ سنوات‮ ‬    المغربي‮ ‬لا‮ ‬يملك اعتماداً‮ ‬للعمل‮ ‬    فيما‮ ‬يشتكي‮ ‬آلاف العمال تأخر صرف رواتبهم‮ ‬    وزارة السكن ترفع طلباً‮ ‬للحكومة‮ ‬    بعد حجز دام لأكثر من ستة أشهر‮ ‬    ضمن مشروع قانون المالية‮ ‬2020    حتى هذا رأي..!    رئيسة مجلس الدولة تكشف‮:‬    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين‮ ‬    بسبب ندرة حادة في‮ ‬المخزون‮ ‬    قال أن إستقلاليته مسؤولية مفروضة عليه‮.. ‬زغماتي‮: ‬    مرداسي‮ ‬تهنئ المخرج فرحاني    حدثان حاسمان في مسار التحرر الوطني    توقيف 24 شخصا ببرج باجي مختار وعين قزام    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 20 شخصا    ترقيم 4 آلاف سيارة جديدة في السداسي الأول 2018    سعر خامات (أوبك) تتجاوز ال59 دولارا    محطات أسقطت أسطورة المستعمر الذي لا يهزم    حالات اخضرار لحوم الأضاحي نادرة ومعزولة    خلافات داخل قوى الحرية والتغيير تؤخر تشكيل المجلس السيادي    تألّق»143 شارع الصحراء» مكسب جديد للجزائر    تموين الجنوب ب28 طنا من اللحوم البيضاء المجمدة    الدولة عازمة على مواصلة تنمية المناطق الحدودية    فتح الباب أمام المواطنين للمشاركة في الحوار    شاب يرمي بنفسه من الطابق الثالث لبناية أثناء خضوعه للرقية شرعية    عام حبس لسارق زبائن حافلات النقل الحضري بوهران    «عَيْنْ مَا تْشُوفْ وْقَلْبْ مَا يُوجَعْ»    رفع 1400 متر مكعب من النفايات بتبسة    لا حديث إلا عن تدشين الموسم بانتصار    أميار في حضن الفساد    سكان « الحساينية » يحيون وعدتهم السنوية العثمانية    بلال و «تيكوباوين» يلهبان الجمهور    رياض النّعام يُحدث المفاجأة والشيخ عمار يتألق بأغنية « خالتي فطمية »    دعوة إلى تفعيل دور الزوايا    «حوالتك» لتحويل الأموال دون حساب بريدي    «وقفاتنا متواصلة إلى غاية إسكان آخر مسجل بقطب مسرغين»    «الفيفا» يغرم وفاق سطيف    جمعية وهران تنتظر وعد أومعمر لتأهيل منتدبيها الجدد    سائل الخنازير المنوي في قوارير الشامبو    إيرجن تحتفل بالثقافة والتاريخ    إسماعيل يبرير ضيف جلستنا الأدبية الثالثة    السجن 40 عاما لشابة "سقط جنينها"    «أنا عزباء" طريقة طريفة للبحث عن طبيب    نوارس تجبر طائرة على الهبوط    إجلاء الحجاج المرضى ممن هم في حالة خطيرة سريعا إلى الجزائر    بعد أدائهم لمناسك الركن الخامس    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    إيسلا وثي مغرا ني مازيغن قوقلا ن تاغرما    اخلع نكسوم نمسلان والدونت إقوسان نالمشتاء ذالمرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأمين العام السابق غادر "لأسباب صحية": بوشارب يخلف ولد عباس في قيادة الأفلان مؤقتا
نشر في النصر يوم 14 - 11 - 2018

قدم الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، أمس استقالته من منصب الأمانة العامة للحزب لأسباب صحية حسبما نقل عن مصادر مطلعة من داخل الآفلان، وكلف في ذات اليوم رئيس المجلس الشعبي الوطني معاذ بوشارب بتسيير شؤون الحزب رفقة قيادة جماعية إلى حين تنظر هيئات الحزب في مسألة خلافته.
استقال جمال ولد عباس أمين عام حزب جبهة التحرير الوطني أمس من منصبه بعد عامين قضاهما على رأس الحزب، وحسب مصادر عليمة من محيط قيادة الآفلان فإن ولد عباس استقال «لأسباب صحية»، وقيل إن هذا الأخير أصيب بنوبة قلبية حادة نقل على إثرها إلى المستشفى فطلب منه الطبيب الخلود لراحة طويلة، وهو ما جعله يخبر أعضاء المكتب السياسي بمغادرة منصبه.
و فور إعلان الاستقالة قالت ذات المصادر أن رئيس المجلس الشعبي الوطني معاذ بوشارب عين بشكل رسمي ومؤقت لإدارة شؤون الحزب في إطار قيادة جماعية إلى حين تنظر هيئات الحزب في من سيخلف ولد عباس، ولم يتم الحديث إلى حد الساعة عن أي موعد لعقد دورة اللجنة المركزية التي من المفترض حسب نصوص الحزب أن يتم في إطارها تزكية أو انتخاب أمين عام جديد للحزب.
ومعلوم أن آخر دورة للجنة المركزية عقدت في 21 أكتوبر من العام 2016 وهي الدورة التي قدم خلالها الأمين العام الأسبق عمار سعداني فيها استقالته، والتي تم فيها تزكية جمال ولد عباس أمينا عاما خلفا له.
وكان ولد عباس قد صرح وقتذاك أنه سيبقى على رأس الحزب إلى غاية المؤتمر القادم في مارس 2020 حسب الآجال القانونية، ولم يعقد أي دورة أخرى بعدها للجنة المركزية إلى اليوم، وهو ما جعله محل انتقادات العديد من قيادات الحزب.
لكن الجديد في خبر استقالة ولد عباس أمس أنها تمت بسلاسة كبيرة ودون أي ضجيج أو فوضى كما جرت العادة عند رحيل الأمناء العامين لآفلان، وآخرهم عمار سعداني الذي قدم استقالته خلال دورة اللجنة المركزية، أما سابقه عبد العزيز بلخادم فقد خضع لاختبار ثقة قبل به عندما لجأ إلى الصندوق في نهاية جانفي 2013 لتحدي خصومه في ذلك الوقت، لكن الصندوق خانه ولم يقف إلى جانبه فغادر المنصب مهزوما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.