لا وعودا كاذبة ومهلة سنة لتدارك الفوارق محليا    مروج المخدرات والمؤثرات العقلية في قبضة الشرطة    وزير الصحة يقيم مأدبة عشاء على شرف العائديين من ووهان وطاقم طائرة الجوية الجزائرية        وزير الصحة يكشف عن إجراءات عاجلة لإنقاذ القطاع    عليوي: إعلان حالة الجفاف سابق لأوانه    وزير الصناعة : تصنيع السارات الكهربائية في الجزائر    الانتقال الطاقوي مرهون بدور المواطن وعقلنة الاستهلاك    ندوة دولية للشركات الناشئة قريبا بالجزائر    سياحة: دول آسيوية تدفع فاتورة وباء كورونا    افتتاح مطار وهران الجديد في 2021    أسبوع تاريخي بالمتحف الجهوي للمجاهد بالمدية    دعوة    بوقادوم يشارك في اجتماع لجنة المتابعة الدولية لمؤتمر برلين حول ليبيا    الجزائر تطالب بمقعدين دائمين لإفريقيا في مجلس الأمن    وزير المالية ينتقد أداء الولاة والأميار: “الجماعات المحلية لا تبذل الجهد الكافي تعبئة موارد مالية خاصة بها”    ش.بلوزداد، إ.الجزائر، ش.قسنطينة وم. وهران لنسيان خيبة الكأس    بلماضي يفكر في دعوة شميد، عبد اللي و زدادكة    أولمبي المدية يحافظ على الصدارة ووداد تلمسان يبقى في المطاردة    التحضير لإطلاق صيغة جديدة خاصة بالسكن الإيجاري    ضمان التوزيع المتوازن بين البلديات    النقاط السوداء أكبرعائق لمخططنا المروري    ترقية التشغيل: لا قرار ولا سياسة يمكن تفعيلها بدون المشاركة التامة والفعلية للسلطات المحلية    الحراك يمثل ارادة شعب "هب لانتخابات شفافة و نزيهة"    منظمات دولية تطالب بالإفراج عن ناشطة مدنية صحراوية    إنسحاب النهضة من حكومة الفخفاخ يعمّق الأزمة    الأزمة اللّيبية حاضرة في مؤتمر ميونيخ    الدعوة إلى ترقية الأنشطة البدنية والرياضية على مستوى المدارس والجامعات    زغماتي: ” الإختلالات التي تقوض مجهوداتنا في حماية المال العام لا تزال موجودة”    مخرجون شباب يصنعون مجد السينما الجزائرية بالخارج    مدرب نيم يوضح بخصوص إصابة فرحات    بالصور.. أطباء مركز الأمومة والطفولة في تيارت يحتجون    لماذا “يفتون الناس”    حكم قول: اللهم إنا لا نسألك رد القضاء…    مقتل 30 شخصاً في هجوم لعصابات في شمال غرب نيجيريا    هل يغمض العالم عينيه عن مأساة النازحين من إدلب؟    كم في البلايا من العطايا    الرئيس تبون: لن تكون هناك حواجز في التعديل الدستوري عدا ما يتعلق بالوحدة و الهوية الوطنيتين    كارثة جديدة تحل على مانشستر سيتي    الرئيس تبون: “ضرورة الاستمرار في محاربة الرشوة واستغلال النفوذ بصرامة”    تخصيص مبلغ إضافي ب100 مليار دج لفائدة البلديات لدفع عجلة التنمية المحلية    بسكرة: هلاك شخص في حادث مرور ببلدية رأس الميعاد    ثلاثة شبّان يتورّطون في قضيّة تهريب البشر وتنظيم الحرقة بعنابة    «العائدون من ووهان الصينية سيغادرون فندق الرايس اليوم»    بالصور: افتتاح فندق مستوحى من فيلم "ستار وورز" في فلوريدا    اللجنة الدولية للصليب الأحمر متمسكة بمهمتها في ليبيا وتنوه بجهود الجزائر    الصين تؤجل المعارض والمؤتمرات الصناعية بسبب الوباء    سيتم تسليمها قبل نهاية السنة الجارية    خلال اشتباكات مع قوات الأمن ببغداد    ارتفع إلى ستة ملايير دولار خلال سنة‮ ‬2019    يقتل زوجته "بطريقة وحشية"    المعاناة والموت البطيء ..    كاكي ...مُلهم الأجيال    (الميدان أولى خطوات النجاح)    تجليات ومنارات من وحي الريشة    أدرار تحيي ذكرى العلاّمة محمد بلكبير    واجبنا نحو فلسطين في وجه صفقة القرن    الشائعات تطارد ريم غزالي ..وأصدقاؤها يقفون بجانبها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطلبة في مسيرات سلمية رفضا لرئاسة بن صالح للدولة
نشر في النصر يوم 10 - 04 - 2019

خرج أمس الطلبة الجامعيون عبر ولايات عدة في مسيرات سلمية حاشدة مباشرة بعد إعلان شغور منصب رئيس الجمهورية، للمطالبة باحترام إرادة الشعب، وتعبيرا عن رفض تعيين عبد القادر بن صالح رئيسا مؤقتا للبلاد، وبالعاصمة قامت قوات الأمن لأول مرة باستعمال خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين.
نظم طلبة الجامعات بالعاصمة مسيرة حاشدة رفضا لتعيين رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح رئيسا مؤقتا للبلاد، ورفع المحتجون شعارات تنادي بضرورة الاستجابة للإرادة الشعبية، وتجمع الطلبة بساحة أودان قرب البريد المركزي مرددين هتافات تنادي بالتغيير الفعلي، وبرحيل كافة رموز النظام، لتلجأ قوات الأمن لأول مرة لاستعمال خراطيم المياه والغازات المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين، الذين أصروا على مواصلة المسيرة من أجل التغيير السلمي، دون تسجيل أي تجاوزات أو مشادات ما بين الطلبة الجامعيين وعناصر الأمن، الذين اكتفوا بتطويق ساحة البريد المركزي، للسماح بالسير العادي لحركة المرور عبر وسط العاصمة.
وبولاية تيزي وزو خرج طلبة جامعة مولود معمري في مسيرة سلمية جابت الشوارع الرئيسية لعاصمة جرجرة، تعبيرا عن رفضهم تولي رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح مهمة تسيير شؤون البلاد مؤقتا، مطالبين برحيله الفوري مع رحيل ما تبقى من رموز النظام واحترام مطالب الشعب، مع تطبيق المادتين 07 و 08 من الدستور، وواصل الطلبة سيرهم إلى ساحة الزيتونة، مما أدى إلى عرقلة حركة السير لعدة ساعات خاصة بالمدينة الجديدة ووسط المدينة.
وبقسنطينة خرج طلبة الجامعات في مسيرة جابوا خلالها شوارع وسط المدينة رافعين لافتات ومرددين شعارات تطالب برحيل رموز النظام، معبرين عن رفضهم لقرار تعيين رئيس مجلس الأمة رئيسا للبلاد ل 90 يوما، مؤكدين بأن السلطة تعود للشعب، و تجمع طلبة جامعات قسنطينة الثلاث بجامعة منتوري، إلى جانب الأساتذة، ليتوجهوا نحو وسط المدينة عبر مسلك الترامواي، حيث ساروا عبر شارعي المحاربين وخميستي، وصولا لشارع عبان رمضان، قبل أن يتجمعوا على مستوى الساحة المقابلة لدار الثقافة محمد العيد آل خليفة، و يكملوا المسير على مستوى شارع بلوزداد.
وحمل الطلبة الرايات الوطنية، ولافتات تحمل شعارات «عقدنا العزم أن تحيا الجزائر فارحلوا ارحلوا ارحلوا»، و»السلطة سلطة الشعب»، وأخرى ترفض التدخل الأجنبي في الشأن الجزائري، و استمرت المسيرة، التي انضم إليها طلبة بعض الكليات، على غرار كليتي الطب والصيدلة، والكثير من المواطنين، لحوالي ساعتين، ولم يتفرق المتظاهرون، إلا بعد تساقط الأمطار بغزارة.
كما خرج مئات الطلبة بجامعة جيجل في مسيرة سلمية نحو مقر الولاية، رافعين شعارات تطالب باحترام إرادة الشعب، وجاب الطلبة شوارع المدينة رافعين شعارات تدعو إلى رحيل جميع أوجه النظام، مرددين عبارة «جيش شعب خاوة خاوة»، ليقفوا مطولا أمام مقر الولاية، قبل أن يواصلوا السير نحو مقر البلدية، من أجر احترام إرادة الشعب بتطبيق المادتين 07 و08 من الدستور، التي تعود فيها السلطة وحق الاختيار إلى الشعب، كما انضم طلبة القطب الجامعي لتاسوست للحراك، بمقاطعة الدراسة و تنظيم مسيرة داخل الحرم الجامعي.
وبولاية ميلة نظم المئات من المواطنين مسيرة رافضة لتعيين رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح رئيسا للدولة، وانطلقت المسيرة من أمام مقر بلدية ميلة لتجوب شارع أول نوفمبر إلى غاية المخرج الغربي للمدينة، ثم العودة إلى نقطة الانطلاق، ورفع المتظاهرون شعارات تتضمن رفض الباءات الأربعة، كما نظم جمع من منتسبي النقابة الوطنية للأسلاك المشتركة والعمال المهنيين لقطاع التربية الوطنية بالولاية، وقفة احتجاجية رافعين ذات المطالب.
نفس الحراك عاشته أمس ولاية برج بوعريريج، حيث نظم الطلبة الجامعيون مسيرة حاشدة انطلقت من جامعة البشير الابراهيمي نحو مقر الولاية، مطالبين برحيل جميع رموز النظام وتطبيق المادتين السابعة والثامنة من الدستور، كما دعت إليه قيادة الجيش، وذلك استجابة لمطالب الحراك الشعب، والتحق بالمظاهرات عشرات المواطنين رافعين نفس الشعارات.
وبقالمة خرج عشرات الطلبة من جامعة 8 ماي 1945 في مسيرة سلمية إلى غاية وسط المدينة، ثم نحو شارع سويداني الشهير الى مقر الولاية ثم نصب الرئيس الراحل هواري بومدين، ورفع الطلبة الذين انضم إليهم مواطنون، شعارات رافضة لتعيين رئيس مجلس الأمة قائدا مؤقتا للبلاد، و أخرى مطالبة بتغييرات جذرية، و تعيين وجوه جديدة لإدارة المرحلة الانتقالية.
وبباتنة خرج المئات من طلبة جامعة الحاج لخضر وطلبة كلية الطب لجامعة مصطفى بن بولعيد، وهم يرتدون المآزر البيضاء للمطالبة بالتغيير الجذري، وشارك في المسيرة أساتذة جامعيون، و انطلقت المسيرة التي جابت طريق بسكرة وشوارع رئيسية أخرى، فور قرار تنصيب بن صالح رئيسا مؤقتا للبلاد، وجدد المتظاهرون مطلب رحيل كافة رموز النظام.
وبالوادي نظلم طلبة جامعة الشهيد حمل لخضر وقفة سلمية احتجاجية مساندة للحراك الشعبي، رافعين شعارات مناهضة لتطبيق المادة 102 من الدستور، بحجة أنها ستمكن النظام من تجديد نفسه، دون أن تسمح بتحقيق أي تغيير يذكر، وطالب المحتجون بتطبيق المادتين 07 و 08 التي تعطي السيادة للشعب رافضي استمرار الباءات الثلاثة.
وبوهران شدد الطلبة الجامعيون على التمسك بالوحدة الوطنية واستقرار البلاد وحمايتها من كل التهديدات التي تحيط بها، معبرين عن رفضهم للطاقم الحكومي الجديد، ولتعيين عبد القادر بن صالح قائدا مؤقتا للبلاد، وتجمع عشرات الطلبة داخل جامعة محمد بوضياف، رافعين شعارات تدعو إلى التغيير والانتقال إلى الجمهورية الثانية، ليلتحق بهم طلبة من معاهد مجاورة في مسيرة نحو مقر الولاية مرددين هتافات «جزائر حرة ديموقراطية» و « من أجل وحدة الجزائر».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.