مستخدمو التكوين المهني ينظّمون وقفات احتجاجية في عدة ولايات    "الوفاق" لإيقاف زحف المدية.. و"العميد" لقطع الطريق على الأندية الطامحة في الوصافة    المدرب آلان بورت يرغب في مواصلة المشوار مع "الخضر"    أمطار غزيرة مرفوقة بحبات البرد مرتقبة على المناطق الوسطى و الشرقية    الشلف: جريحان في إصطدام سيارة بدراجة نارية ب0م الدروع    ميلة: تفكيك شبكة للمتاجرة بالمخدرات وحجز 990 مليون سنتيم بشلغوم العيد    الشركة الامنية العالمية "غاردا وورلد" تحذر الشركات الأجنبية والسياح من دخول الأراضي الصحراوية المحتلة    الرئيس التونسي يمنع وزراء جدد من تأدية اليمين الدستورية    تعليق استيراد البنزين خلال الثلاثي الجاري    تنصيب لجنة وضع العلامة «حلال» للمنتجات الجزائرية    تشيلسي يُقيل مدربه ولاعبه السابق فرانك لامبارد    نحرص على ضبط أسواق المنتوجات وضمان استقرارها    بوقدوم يتحادث مع نظرائه في الهند وسلطنة عمان وتونس    الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ينفي ملكيته للقصر الأسطوري الذي كشف عنه أنصار أليكسي نافالني    ارتفاع في قضايا الإجرام وانخفاض في حوادث المرور    مراد يشدد على التكفل بانشغالات مناطق الظل بتمنراست    ذاكرة وحيدة ومصالحة واحدة...    عالم الاجتماع لياس بوكراع في ذمة الله    ڤوجيل: ماضينا مشرف وتقرير ستورا مشكل فرنسي بحت    تطبيقات اختبار سرعة الإنترنت تهدد خصوصية بيانات المستخدمين    نظام الانتخابات المقترح يمنح تسهيلات للشباب    قرابة 2 مليون تلميذ مسجّل عبر الأرضية الرّقمية    تكاليف أداء العمرة مرشّحة للارتفاع من 25 إلى 40 بالمائة    جنرال أمريكي: علاقتنا بإيران تمر بمرحلة من الفرص    الإعلان عن نتائج مسابقة «أحسن مشهد تمثيلي»    إبنة الراحلة عبلة الكحلاوي تكشف عن وصيتها الأخيرة    سنعزّز الدور القاري في حل النّزاع الصّحراوي    المتابعة القضائية للقنوات التلفزيونية التي تمس وتستغل الحياة الخاصة للأطفال    تحديد 6 فيفري لعقد الجمعية العامة الانتخابية    "خدمات الهاتف النقال تحسنت ب43 بالمائة"    الشركات الإيطالية "مهتمة" بالاستثمار في صناعة الميكانيك بالجزائر    سفيان حافظ: فرصة ل10 آلاف مكتتب تنتظرهم شقق جاهزة    فيروس كورونا .. تسجيل 258 إصابة و3 وفيات جديدة في آخر 24 ساعة    سيال: توقف التزود بمياه الشرب في بعض أحياء 9 بلديات في العاصمة    مقري يلتقي السفير الفرنسي    نصف مليون مخالفة بسبب الكمامات في 2020    شنين يترأس إجتماعا لمناقشة صيغة إعداد النظام الداخلي للمجلس    حوادث المرور : هلاك 4 أشخاص خلال 24 ساعة الأخيرة    وزير النقل بالنيابة يعرض إنجازات القطاع خلال 2020    وزير الخارجية التونسي يعلن إصابته بفيروس كورونا    الولايات المتحدة تخصص أزيد من 4.2 مليون دولار لدعم الجزائر لمكافحة جائحة كورونا    المديرية العامة للحماية المدنية تكذب الأخبار المتداولة عن فتح التوظيف بالقطاع    عطار: 78% من الطاقة المستهلكة في الجزائر لا تخلق أية ثروة    فيغولي سيغيب ثلاثة أسابيع عن غالاتسراي    بولاية في التشكيلة المثالية لليغ1    باتنة: أوامر عاجلة لمعالجة آثار تخريب بموقع تازولت الأثري    وفاة الداعية عبلة الكحلاوي متأثرة بكورونا    كورونا تفتك بالداعية عبلة الكحلاوي    وفاة الداعية الدكتورة عبلة الكحلاوي    3 سنوات سجنا للصوص المركبات    راديوز تطمئن على صحة اللاعب السابق للجمعية عبد الحميد نشاد    أم سهام: الكاتبة التي جَمَعت المواسم والفُصول كُلّها ؟    وفد الحمراوة يتنقل اليوم إلى العاصمة لمواجهة « لياسما»    الجزائر لا تترك أبناءها    7 أفلام عربية في الموعد    أقلام جزائرية وفلسطينية خطّت "دجنة الأوهام" و"دمعة قلم"    3 مواقع ومعالم في الجرد الإضافي    هكذا تم الاحتفاء بابنة البيرين التي حفظت القرآن الكريم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العربات تكتظ عن آخرها و عطب كهربائي يوقف الجهاز لساعات: 37 دقيقة للتنقل من قسنطينة إلى علي منجلي عبر خط الترامواي الجديد
نشر في النصر يوم 07 - 06 - 2019

تسبب عطب كهربائي وقع صباح أمس الأول، في توقف عربات ترامواي علي منجلي عن العمل تزامنا مع أولى أيام عيد الفطر، و ذلك بعد يوم من تدشين هذا الخط الجديد الذي يتوقع أن يساهم في التخفيف من حدة أزمة النقل التي تعرفها المدينة الجديدة، حيث أن العربات تقطع مسافة تزيد عن 15 كيلومترا ابتداء من وسط مدينة قسنطينة، وصولا إلى محطة قادري إبراهيم في 37 دقيقةّ.
و علمت النصر من مصادر مطلعة أن الخلل سجل على مستوى أحد الأعمدة المثبتة في المحطة النهائية بمفترق الطرق الأربعة، ما جعل الجهاز يتوقف في محطة زواغي و اضطر الركاب إلى مواصلة طريقهم نحو المدينة الجديدة على متن سيارات «الفرود»، قبل أن تعود العربات إلى الخدمة في الفترة المسائية بعد إصلاح العطب الذي لم يكن معقدا، حيث أكد أحد العاملين بمؤسسة «سيترام» أن سببه هو شرارة كهربائية، فيما عمل الترامواي في ثاني أيام العيد بصفة عادية، وعرف اكتظاظا كبيرا، حتى أن الراغبين في التنقل على متنه من محطة زواغي سليمان، لم يتمكنوا من الولوج إليه نظرا للعدد الكبير من الراكبين القادمين من علي منجلي.
واستحسن سكان علي منجلي الظروف والإمكانات الموفرة في المحطة النهائية بمفترق الطرق الأربعة، حيث يجد كل نازل من الترامواي حافلات المؤسسة العمومية للنقل الحضري في انتظاره، كما تم وضع مخطط نقل جديد بعد دخول الجهاز حيز الخدمة، إذ يتسنى لسكان بعض الوحدات الجوارية الواقعة بعيدا عن وسط المدينة التنقل على متن تلك الحافلات وبسعر رمزي لا يتجاوز 20 دج.
كما وجد القاطنون في وسط علي منجلي سهولة كبيرة في الوصول إلى منازلهم بما أن وسيلة النقل تمر على نفس الخط القديم، أي على محطة «الاستقلال»، ثم «الفيرمة» فحي 400 مسكن وصولا إلى المحطة القديمة، فيما تتواصل الرحلة إلى غاية الوحدة الجوارية 18 عبورا بالوحدة الجوارية 17، كما سيتم توفير حافلات تواصل طريقها إلى غاية الوحدة الجوارية20.
و كان والي قسنطينة، عبد السميع سعيدون قد أشرف الاثنين الماضي، بمعية المفتش العام لوزارة النقل والسلطات المحلية، على تدشين مشروع الشطر الأول لتوسعة الترامواي باتجاه علي منجلي على مسافة 6.5 كيلومتر، حيث انطلقت العربة من محطة بن عبد المالك ومرت عبر 14 محطة، قبل أن تتوقف في المحطة النهائية قادري إبراهيم بعلي منجلي.
وتقدر المسافة بين وسط مدينة قسنطينة وعلي منجلي ب 15.1 كيلومتر، كما تستغرق مدة 37 دقيقة للوصول إلى مدخل المدينة الجديدة، أين تم إنجاز نقطة تبادل لنقل المسافرين إلى مختلف أحياء علي منجلي، حيث سخرت مديرية النقل حافلات تابعة للمؤسسة العمومية للنقل الحضري، وكذا أخرى ملك للخواص فضلا عن عدد من سيارات الأجرة، الذين طالبوا بإنجاز محطات نظامية وطرد سيارات «الفرود» من المواقف الموجودة، وهو الأمر الذي استجاب له الوالي، حيث قدم توجيهات لمدير النقل ورئيس البلدية للتكفل بانشغالات السائقين.
والي قسنطينة «الشطر الثالث سيدخل الخدمة قبل نهاية السنة»
وذكر الوالي في تصريح لوسائل الإعلام، أن دخول الشطر الثاني لترامواي قسنطينة الخدمة، سيخفف من أزمة النقل التي تعرفها المدينة، من خلال تسهيل حركة المواطنين من وإلى علي منجلي، إذ أن هذا المشروع الحضري سيكون له بعد اقتصادي أيضا بالنسبة للمواطنين والمتعاملين الاقتصاديين، كما أنه سيفتح خيارات التنقل لطلبة الجامعات الثلاث التي يعبر من أمامها، مشيرا إلى أن الشطر الثالث الذي سيصل إلى جامعة عبد الحميد مهري، سيدخل الخدمة قبل نهاية السنة.
و بالنسبة لنقطة التبادل فقد أوضح سعيدون، أنه تم تسخير حافلات نقل عمومي وأخرى للخواص للنقل ما بين الأحياء، مؤكدا أنها لن تكون ظرفية بل دائمة، كما ذكر أنه سيتم مستقبلا إنجاز محطة رئيسية كبرى بتلك النقطة، حيث يجري البحث حاليا عن خواص راغبين في الاستثمار في مجال النقل يتكفلون بعملية الإنجاز، مشيرا إلى أن جميع الظروف الأمنية متوفرة باعتبار أن المحطة النهائية تقع بالقرب من مقر الوحدة الجمهورية للأمن، كما سيتم إنجاز نقطة مراقبة للشرطة.
وبلغت نسبة إنجاز مشروع النفق بمدخل علي منجلي 85 بالمائة بحسب ما أكده سعيدون، حيث أن المنفذ العلوي سيسلم بعد 20 يوما أما السفلي فسيفتح أمام حركة المرور بعد شهر ونصف، وهو الأمر الذي سيقضي على الاختناق المروي بشكل نهائي، مضيفا أن الطريق الاجتنابي الذي يربط المنطقة الصناعية بالما بالمدينة الجديدة وكذا الطريق السيار شرق غرب على مسافة 4.5 كيلومتر، سيدشن شهر أوت المقبل، إذ سيمكن كما قال، من تخفيف الضغط على الطريق الوطني المؤدي إلى ولاية باتنة، ويضفي مرونة كبيرة على السير.
ودعا الوالي المواطنين إلى الحفاظ على هذه الوسيلة الحضارية، التي تعد الوحيدة على مستوى القطر الوطني من حيث طول مسافتها ونقلها للمواطنين من مدينة إلى أخرى عبر الحقول الطبيعية، كما أكد أن مؤسسة «سيترام»، قد قررت وبالتنسيق مع الولاية مجانية السفر للمواطنين يوم العيد.
مؤسسة «سيترام» مدة انتظار العربات لن تتجاوز 9 دقائق
مدير الاستغلال لمؤسسة سيترام قسنطينة، عياد رفيق، صرح للنصر، أن عدد المتنقلين يوميا عبر الشطر الأول للترامواي يتراوح يما بين 30 و 35 ألف مسافر وهذا الرقم مرشح للارتفاع بشكل كبير بعد دخول الشطر الثاني الخدمة، مؤكدا أن مدة الانتظار لن تتجاوز 9 دقائق بين عربة وأخرى بينما ستستغرق الرحلة 37 دقيقة من وسط المدينة إلى مدخل علي منجلي .
أما بخصوص التسعيرة فقد تم مثلما أكد المتحدث، الحفاظ على مبلغ 40 دينارا مع إقرار تخفيضات بالنسبة لاشتراكات «جينيور» و «سينيور « ب 800 و 900 دينار على التوالي، كما تم إطلاق خدمات اشتراك أسبوعي ولثلاثة أشهر، مشيرا إلى تسخير 24 عربة جديدة تضاف إلى 27 القديمة، حيث تم إنجاز دراسة أثبتت أنها ستكون كافية لنقل سكان علي منجلي، لاسيما وأن الطاقة الاستعابية للترامواي تقدر ب 400 مسافر في الرحلة الواحدة.
كما لفت مصدر بمؤسسة «سيترام» أن سرعة الترامواي على مستوى خط زواغي علي منجلي حددت ب 40 كيلومترا في الساعة، إذ أن مؤسسة «ستيفار» المكلفة بمراقبة معايير الأمن، هي من أصرت على تطبيق هذه السرعة كمرحلة أولية، في انتظار زيادتها تدريجيا بعد أشهر قليلة لتصل إلى حدود 70 كيلومترا في الساعة في بعض النقاط، وهو ما يساهم في التقليل من المدة الزمنية للتنقل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.